recent
روايات مكتبة حواء

رواية احببت مسلمة الفصل الثالث عشر 13 بقلم ياسمينا

رواية احببت مسلمة الفصل الثالث عشر 13 بقلم ياسمينا

احببت مسلمه /بقلم ياسمينا (الفصل 13)

مريم بدموع : بس الاختيار صعب
ليو : ولا صعب ولا حاجه
مريم بصت وراها بسرعه لقت ليو واقف
مريم بحزن : ولا صعب وجدا كمان
ليو ابتسم وقال : نسيتي تلفونك قولت اجبهولك
شهاب بغضب : ومين سمحلك تعمل كدا
ليو بهدوء : بص ياعمو انا مش هخيرها زايك ولا حتي هقولها تعالي معايا بالعكس هخليها معاك لان انت الي ربتها انا اه لغيت دلوقتي معرفش ايه قصتها بس الي اعرفو أنها بتحبكم
شهاب بسخرية : ايه جاي تعلي عليا وتبان قدامها الواد الجنتل
ليو : بالعكس ياعمو انا بس بسهلها الموضوع لاني عمري مااحب اشوفها في الموقف ده او اشوفها بتعيط
شهاب فهم انو ليو قصدو عليه وللاسف مش قادر يمسك عليه حاجه علشان يخانقو
ليو : انا هعمل المستحيل علشان اقنع حضرتك بيا علشان انا بجد بحب مريم وصدقني موضوع اسلامي ده مش علشانها علشان انا عايز كدا
شهاب بضيق : ابعد عنها ومتكلمهاش خالص
ليو : طب هنعمل اتفاق
شهاب بستغراب : اتفاق ايه
ليو بذكاء : ايه الي يخليك تثق فيا وتديني مريم
شهاب بتفكير : اه استنا افكر
ليو كان واثق أن شهاب هيقول حاجه صعبه عليه بس شهاب ميعرفش أن ليو هيعمل اي حاجه حتي لو كانت ايه
شهاب : تمام أنا كنت حاضر حكايه بتقول أن اب طلب من ابنو طلب قبل ما يموت
ليو بخبث : يعني أنا ابنك
شهاب بتوتر : مش كدا اسمع للاخر المهم طلب منو يروح الصعيد وهناك في واحد اسمو عدنان عدنان ده بقا شخص كدا دمو حامي وانتو الأمريكنين مش دمكم حامي ولا رجاله روح اتعلم منو ازاي تبقا راجل وسعتها اجوزك بنتي
ليو : طيب هروح بس مين قالك اني مش راجل الراجل ولا بقوتو ولا حتي بشكلو وحتي لو بشكل ف انا شكلي شرقي اكتر بس مش مهم هروح ياعمو وهتشوف هعمل ايه علشانها
شهاب : بس خلي بالك عدنان ده مش اي حد يعني مبيحبش العوج وصعيد دي مش امريكا دا مكان تاني خالص
ليو : لا اعرفهم بس مش بفهم لغيتهم
شهاب : الصعيدين بقو بيتكلمو زاينا عادي يعني مش هتلقي اي صعوبات وعدنان هو الي هيحكم ويقول تستاهل مريم ولالا لاني بثق فيه
ليو بابتسامه : ماشي هروح امتا
شهاب : حالا
ليو : تمام
ليو بص لي مريم وقال : هعمل اي حاجه علشان اوصلك وأنا قد كل ده متخافيش
مريم بسعاده : واثقه فيك ومبسوطه انك بتحارب علشاني
شهاب بغضب : يلا ادخلي
مريم ببتسامه : حاضر
مريم وايه دخلو وليو بص لي شهاب وقال : اهده شويه ياعمو انا خايف علي صحتك
شهاب بصوت عالي : برا العماره يلا
ليو بسخرية : ليه هي العماره عمارتك ولا ايه
شهاب بصلو بغضب وليو ضحك وقال : خلاص خلاص همشي
ليو مشي من قدامو وشهاب ابتسم مينكرش انو شاف ليو انسان قد المسؤوليه بس في نفس الوقت مش قادر ينسه انو من امريكا .... ليو نزل من العماره وتصل ب جاك وقالو يقبلو في الفيلا وبعد ربع ساعه ليو وصل الفيلا وطلع اوضتو يلم هدومو هو وجاك .....
______________________________________
*عند مريم *
مريم كانت قاعده معا ايه في اوضتها
مريم بسعاده : بجد ليو سهل عليا الموضوع
ايه : تعرفي انا اعرف بابا كويس لو مكنش فيه امل بابا مكنش ادالو المهمه دي
مريم : بجد ياايه
ايه : اه والله صدقيني
مريم : أن شاء الله خير
ايه ابتسمتلها وبعدين سمعت صوت رساله علي تلفونها مسكت التلفون وقرأت رساله
( عايز اقبلك علشان صورك متنزلش علي نت )
ايه شافت صور ليها وهي لابسه لبس قصير جدا وبشعرها
ايه بصدمه : مستحيل
مريم : مالك ياايه
ايه بدموع : شوفي
مريم مسكت التلفون ونصدمت من الي شافتو
مريم : بس دي مش انتي
ايه بدموع : بس ده وشي وده شعري كمان
مريم رنت علي رقم بس طلع مقفوق
ايه : والحل
مريم بتفكير : مش عارفه
وفجاه اتبعتت رساله تانيه وهما شافوها
(عايز اشوفك في العنوان..... قدامك ربع ساعه لو مجتيش مصر كلها هتشوف صورك )
ايه بدموع : مستحيل
مريم حضنتها بحزن ...
___________________________________
وبعد نص ساعه واكتر في العنوان الي بعتو الشخص المجهول لي ايه كان اسلام قاعده في شقه
اسلام بغضب : مجتش ليه دي ولله ليبقا يومها اسود
امير بهدوء : أصبر علي رزقك
اسلام : جهزت الكاميرات
امير : اه كلو تمام وهنا الحته مقطوعه محدش هيسمع حاجه
اسلام : طب الباشا بتاعك ده هيدفعلي كام
امير : الباشا ميعرفش الخطوه الي احنا بنعملها دي بس اكيد هيفرح لما يعرف المهم اطلب الي انت عايزو منو معه قد كدا
اسلام بطمع : عايز 10 مليون
امير : طيب هقولو
فجاه الباب خبط
اسلام : جت اهي شغل للكاميرات
امير بخبث : عنيا
امير دخل الاوضه وشغل الكاميرات وأسلام فتح باب الشقه وفجاه لقه الي بيضربو في وشو
اسلام حط ايدو علي وشو بوجع وقال : انت تاني
جاك بغضب : كنت واثق انو انت
جاك مسكو من هدومو وقال : كنت عايز ايه انطق
ليو دخل الشقه هو وشهاب ومريم وايه كانو واقفين
ليو بص بصه علي شقه واتاكد أن فيه كاميرات
شهاب بغضب : طلق بنتي ياحيوان
اسلام بغضب : والله لفضحها بصور
ايه بصوت عالي : مفكرني كنت هخاف وإجيلك انا قولت لي بابا لما كنت مفكره اني اغتصبت مش هقولو علي موضوع زاي ده ابويا صحبي يااستاذ وواثق فيا علشان كدا قولتلو من غير اي تردد
شهاب بغضب : بظبط ومهما حصل انا عارف انا ربيت بنتي علي ايه
جاك : طلقها يلا
اسلام بغضب : لاااااا
ليو : تمام اوي كدا
ليو طلع تلفونو وقال : بص علي فيديوهات دي
اسلام بص علي تلفون ونصدم لما شاف فيديوهات ليه معا ستات الي يعرفهم
اسلام بخوف : لو فيديوهات دي طلعت برا هنشر صورها
ليو بسخرية : صور ايه بس ماخلاص الصور اتمسحت اصل العبد الله بيعرف في الهكر وخلي بالك عيني عليك
اسلام بتوتر : طب هطلقها
جاك : يلا
اسلام بص لي ايه وقال : انتي طالق بتلاته
ايه بصتلو بقرف وحضنت باباها بحزن وجاك فضل يضرب اسلام بغل
ليو ؛ خلاص ياجاك
جاك ساب اسلام واسلام كان تقريبا فاقد الواعي ووقع في الارض وامير كان شايف كل ده
جاك بص لي ايه وايه بصتلو
شهاب بضيق : يلا نمشي
شهاب نزل من العمار هو والبنات
جاك : اممم راجل ده شكلو مش سهل
ليو بضحك : اه والله
جاك : دا مفروض يشكرنا
ليو بخبث : غريبه يعني جاك بيتخانق وبيضرب علشان بنت
جاك بصلو بضيق وقال : عايز ايه يعني
ليو بخبث : انعرف اسال نفسك كنت نفسك يطلقها مش غريبه دي
جاك بغضب : طب روح الصعيد لوحدك بقا انا غلطان
ليو بضحك : عادي هخاف يعني بس لو انت مجتش احتمال لما تجوز مصريه يطلعلك واحد زاي شهاب ده ويقول عليك مش راجل
جاك بضيق : طيب فهمت
جاك وليو نزلو من العماره
شهاب : احم شكرا
ليو بصدمه : ده بجد
شهاب بحده : هتروح الصعيد بلقطر
جاك بسخرية : مبيكملش جميلو ابدا
مريم : احم ممكن نودعهم
شهاب بصلها بضيق : علي ما أوقف تاكسي
مريم بابتسامه : ماشي
شهاب بص علي طريق علشان يوقف تاكسي
مريم : تروح وترجع بسلامه وشكرا علي الي عملتو
ليو : اه اقعدي اشكري كتيررر
مريم بضحك : طب خلاص بس انا عرفت معلومه عن عدنان هو شخصيه صعبه جدا بس بيحب الاكل يعني لو عملت اكله حلوه كدا ممكن يرضا عنك
ليو : هو انتو جيبني مصر علشان تبهدلوني
مريم : كلو فدااااايااااا
ليو بابتسامه : طبعا
أما عند جاك وايه
ايه : احم احممم
جاك : ايه زورك بيوجعك
ايه بضيق : فصيل المهم شكرا
جاك : حبيبتي انا معملتش كدا علشانك
ايه بسخرية : لا والله
جاك : اه والله
ايه بضيق : طب انا ماشيه
جاك بهمس : مش هتديني رقم تلفونك بقا
ايه بغضب : نعممممممممم
جاك بص علي شهاب وقال بهمس : هتفصحينا
ايه بغضب : مانت الي مش مظبوط
جاك : شوفتي فهمتيني غلط انا قصدي علشان تفكربني بصلاه
ايه بتذكر : اه صحيح نسيت طيب قول لي ليو وليو يخدو من مريم
جاك بضيق : ليه لفه طويله دي
ايه : اومال ايه عايزني اديك رقمي وش لوش كدا
جاك بسخرية : لافشرررررر
شهاب بحده : يلا
ايه ومريم قربو من شهاب وركبو تاكسي
شهاب : قدامكم يومين تثبتو فيها انكم رجاله
شهاب ركب تاكسي وتحرك
جاك : احم يلا نروح
ليو : يلا
جاك وليو ركبو العربيه وتحركو ........ وبعد ربع ساعه وصلو محطة القطر وركبو القطر وليو كان ماسك التاب بتاعو وكان بيبحبث علي اكلات صعيديه وبعدين القطر اتحرك وقعد قدامو بنتين لابسين نقاب ومفيش حاجه باينه منهم وكان معاهم راجل كبير في سن ولابس جلبيه
جاك بهمس : احم هي مالها ضلمة كدا ليه
ليو بضحك : انا كل بس الي مخوفني شنب الراجل ده
جاك : السلام عليكم
الراجل بص لي جاك بغضب ومردش
ليو بضحك : حلوه الكسفه دي والله
جاك بضيق : معندوش زوق
جاك كان ماسك ازازة ميه وبعدين وقعت منو والبنت الي قاعده قدامو وطت علشان تجيب الازازه وهو كمان وطه وشاف أيدها
جاك حط ايدو علي وشو: لا الايد دي مش غريبه عليا
البنت ادتلو الازازه وهو بص في عينيها
الراجل الي كان معاهم بصوت عالي: احممممممم
ليو : ياعم اتلم بقا هتجبلنا مصيبه مش عاتق حد ابدا
جاك : احم اسف بس حاسس اني شوفتها قبل كدا
ليو : استرها يارب معانا
ليو بص علي التاب بتاعو وفضل يدور علي اكلات جديده وعده الوقت عليهم وبعد فتره وصلو الصعيد ونزلو من القطر
جاك : اسال حد عن عدنان ده
ليو بسخرية : ده اسم ده
جاك : ده هارب من مسلسل العشق ممنوع
ليو : ونبي خف شويه من دمك سم ده
جاك بضيق : طب اسال اسال
ليو وقف شخص وقالو : فين عدنان ده وفين بيتو
الشخص برعب : عدنان ها لا معرفش
الشخص جاي يمشي بس ليو مسكو وقال : قولنا بس فين ومالك خايف كدا
الشخص بتوتر : طب بص هتطلع من المحطه هتلقي عربيات وقف عربيه وقولو وديني بيت عدنان الطبع وهو هيوديك
جاك : ياساتر يارب ايه الاسم ده
الشخص مشي وليو قال : يلا
ليو وجاك خرجو من المحطه وركبو عربيه
ليو : عايزين نروح بيت عدنان الطبع
السواق بخوف : طيب
السواق اتحرك وليو وجاك فضلو يشوفو شوارع القريه الي فيها عدنان وبعد ربع ساعه التاكسي وقف قدام قصر وكان باين عليه انو قديم شويه وليو وجاك نزلو من العربيه بهدوء وبعدين التاكسي مشي بسرعه
ليو بسغراب : مالهم دول
جاك : تعال ندخل وهنعرف
كانت بوابه القصر مفتوحه وجاك وليو دخلو بس انصدمو لما لقو رجاله كتير واقفين في جنيه القصر و لابسين عبيان وواحد واقف وباين عليه الهيبه وكان كبير في سن ولابس عبايه وكانو مكتفين شخصين
عدنان بغضب : انتو عارفين انا مكتفكم ليه
شخص منهم بخوف : ليه
عدنان : علشان حضرتك تعرف تبص علي بنات كويس وتروح الكباريهات وتقضيها معا النسوان هخلع عينك علشان تبص كويس
جاك حط ايدو علي عينو وقال بصدمه : عينيييي
عدنان : أما انت هعلمك ازاي تمسك تلفونك وتجسس علي ناس ايه الانترنت كل عقولكم وبتشتغل همر
الشخص بخوف : اسمو هكر
عدنان بغضب : هكررررر دانا هقطعلك ايدك الاتنين
ليو بلع ريقو بخوف وقال : ايدددددي
عدنان بصلهم وقال بصوت جهوري : انتووووو مين
جاك بتوتر : احنا احنااا مين
عدنان بغضب : ماتنطقوووووو .......... وهنعرف بعدين

google-playkhamsatmostaqltradent