recent
روايات مكتبة حواء

رواية مر قلبي ( جميلة وجاسر ) الفصل الثامن 8 بقلم سمية امير

رواية مر قلبي ( جميلة وجاسر ) الفصل الثامن 8 بقلم سمية امير


 البارت التامن

#مُر_قلبي 🖤🍂
قرب منها فتح ازرار قميصها من فوق
جميلة : ال ...ال مكرونة
جاسر : ششش لف وراها و لبسها عقد دهب على شكل فراشه
بعدت جميلة عنه : انا مش عايزاه
جاسر : جميلة انا عارف ان حرام اللي احنا عملناه بس انا مصمم نتجوز دلوقتي عشان محدش يتكلم عليكي
جميلة بتوتر : بس
جاسر : انا خليت المأذون يجي تحت و ..العقد ده هديه مني ل عروستي
معرفتش تتكلم ولا تعمل اي حاجه و فعلا كتبوا كتابهم و كان يزن شاهد و حارس من الحراس شاهد
فرح يزن وهو بيبص لأخوه بخبث
كانت جميلة مش عارفة تفرح ولا متفرحش هي بتحبه بس هل هو بيحبها
طلعت اوضتها و قفلت عليها
قعد جاسر في مكتبه يفتكر كلام كريم و كرم اللي خلاهم يراقبوا جميلة مقابل أنه مش هيسجنهم عشان خطفو وهما اللي قالولو على خطتها انها تمشي عشان حاسه أنه مش بيحبها
دخل يزن : ازاي اقنعتها بالجواز
جاسر : كان لازم نتجوز جميلة مش مستوعبه كل اللي حصل انا اللي كان لازم اخد الخطوه دي حتى قبل ما يحصل حاجه بيننا مجرد ما حسيت اني بحبها كان لازم اتجوزها غلط ....غلط كبير كمان
يزن : خلاص انتو اتجوزتوا
جاسر : انا لازم اسافر بكره هجيب خدامتين يقعدوا معاها هنا عشان متكونش لوحدها
يزن : انا كمان لازم ارجع للقصر ع الاقل اعرف في اخبار ايه
قام جاسر و طلع لجميلة اللي فضلت قافله الباب
جاسر : جميلة افتحي لازم اكلمك
فتحت الباب : بص انا مش ..مش
جاسر : اهدي ..اهدي لازم اقولك حاجه
قعدها على طرف السرير : انا هسافر ممكن اغيب اسبوع اوعي تخرجي من هنا
جميلة : هتسافر ليه و فين
جاسر : مهمه يا جميلة
جميلة : طب وانا هفضل لوحدي
جاسر : لا انا هجيبلك خدامتين يراعوكي و يفضلوا معاكي
جميلة : بس انا مش عايزة هروح عند اهلي
جاسر بنرفزة : هجيبلك أهلك هنا
جميلة : لا انا بحب اروح
وقف جاسر و بعصبيه : مفيش خروج قولت
خافت منه و انكمشت و فضلت تعيط
قرب منها : جميلة انا بحبك و خايف عليكي
مسح دموعها و خدها في حضنه
لو حصلك حاجه انا مش هسامح نفسي
حضنته و فضلت تعيط: متزعقش تاني
ضحك جاسر : حاضر ..اوعدك السفريه الجايه هاخدك معايا ..اسف هاخدكم
سافر جاسر و فضلت جميلة في البيت يومين كانت دخلت في شهرها الرابع
لبست و خرجت من الباب الخلفي وهي مبسوطة كانت هتروح لأهلها تقضي اليوم عندهم و تعرفهم أن جاسر اتجوزها و خلاص هي مش هتسافر في مكان لأنها بتحبه و كان وقت زعل و راح
ركبت تاكسي
اتصلت الخدامه على يزن : يزن بيه جميلة هانم مش موجودة
يزن : ازاي مش فاهم
الخدامه : انا خايفة من رد فعل جاسر بيه هي قالتلي انها هتروح لأهلها ساعة بس فات 5 ساعات انا خايفة
ركب يزن العربية مع السواق كانت عفاف بتبص عليه من فوق و بتضحك
وصل لبيت اهلها بصعوبه خبط عليهم السواق و يزن جنبه عالكرسي المتحرك
فتح شادي ابن سلمى
سلمى : شادي فتحت لمين
برقت سلمى لما شافت يزن اللي مكنش مستوعب
شادي : ماما عمو كان بيخبط
بلع يزن ريقه مش مستوعب انها عايشه و ام لطفل كمان
كان لسه هيتكلم لقى تليفونة بيرن
جاسر بصريخ في التليفون : فين جميلة يا يزن دي الأمانة اللي سبتهالك
يزن : انت عرفت منين أن جميلة مختفيه
سلمى : اييييه جميلة فين
جاسر : عادل بعتلي صورة وجنبه دكتور و جميلة معاهم لو لمسها هقتله المرادي هقتله
قفل جاسر التليفون
اتصل عليه عادل
عادل : مش هجهضها بشرط
جميلة بصريخ : ارجوك اقبل ارجوك
جاسر : اقسم بالله لو هي أو ابني جرالهم حاجه ما هرحمك
عادل : طلقها و تبعد عنها نهائي و تمضي على إقرار ب كده
جاسر بنرفزة : انت اللي جنيت على نفسك لو قرب من جميلة سيبها تمشي و هخلي عقابك هين سيبها
جميلة بصريخ : اقبللللللل
عادل : شكلك مش موافق تحب تقول كلمه اخيره لابنك و مراتك ولا اقولك متقولش
اخر صوت سمعة كان صوت صويتها
وصل بعد ساعة بطيارتة الخاصه
جاله تليفون من يزن أنه عرف مكانهم
وصل يزن و جاسر و سلمى في نفس الوقت
صوتت سلمى لما لقت جميلة على سرير ولاده في مكان مهجور و السرير كله دم .......

google-playkhamsatmostaqltradent