recent
روايات مكتبة حواء

رواية نوح والامانة الفصل السادس 6 بقلم ميمي عوالي

رواية نوح والامانة الفصل السادس 6 بقلم ميمي عوالي


الفصل السادس

سهر بعد انصراف الجميع وملاحظتها لشرود نوح الكبير : ايه كل السرحان ده ، ده انت حتى مارديتش السلام عليهم وهم خارجين وممكن يتضايقوا

نوح بدهشة : ومن امتى ياسهر

سهر ببرود وهى تتجه إلى حجرة نومها : هو ايه اللى من امتى ده

نوح : من امتى بيفرق معاكى إن ممكن حد يتضايق

سهر : ماتنساش أن الوضع دلوقتى اختلف ، لازم تفهم الكلام ده كويس

نوح بعدم فهم : وضع ايه ده اللى اختلف ، انا مش فاهم

سهر وهى تستدير له بعدم صبر : وضع أمانة اللى بالصدفة البحتة طلع فى صلة قرابة بين اخوها وبين عبد الراضى ، واحنا لازم نستغل الكلام ده لمصلحتنا

نوح : كلام ايه ومصلحة ايه ، احنا اللى بينا مشروع مشترك ...شغل وماهواش خاص بينا ، ده بين الشركة اللى بنشتغل فيها والشركة اللى أمانة بتشتغل فيها ، يبقى ايه بقى اللى مصلحتنا ومصلحتهم والكلام الاهبل ده

سهر بامتعاض : اهبل ! انت ناسى أن بيبقى ليا كوميشن عند كل تعاقد واللا ايه

نوح بصدمة : طب مانتى خدتى الكوميشن بتاعك خلاص

سهر : ده على المشروع اللى هنبتدى تنفيذه بس

نوح باستغراب : ماتجيبى اللى عندك على طول ياسهر وبلاش اللف والدوران ده

سهر بنعومة : يعنى ياحبيبى لما العلاقات تتوطد بينا وبينهم ممكن يبقى فى مشاريع تانية وتالتة ويتعرف عندنا أن احنا السبب فى زيادة الشغل ده والكوميشن بتاعنا يعلى ويعلى ..واللا ايه ، مش هتصحصح بقى معايا كده

نوح : قلتلك ستين مرة انا مابحبش الشغل بالطريقة دى ، وبعدين مش اتفقنا من قبل ما ننزل مصر انك عاوزة تتغيري .. ايه بقى

سهر بامتعاض : وماانا اهوه اتغيرت واتحجبت عشان تبقى مبسوط ، عاوزنى اعمل ايه تانى

نوح باشمئزاز : بقولك ايه ياسهر ..انا كل اللى يهمنى انك ماتضايقيش أمانة عشان ماما ماتزعلش ، موضوع بقى الشغل ده بيبقى رزق من عند ربنا

ثم قال وهو متجها إلى الحمام : انا هتوضى واصلى الفجر والحق انام ساعتين ...عاوز ابقى فايق وانا نازل الصبح

سهر : وانت رايح فين الصبح

نوح : لازم انزل الشغل الصبح

سهر : بس احنا لسه معاد نزولنا بعد العيد

نوح : مش رايح اشتغل ، رايح أثبت رجوعى واسلمهم الحاجات اللى معايا واخلص شوية مشاوير

سهر : طيب ، بس ماتبقاش تعمل قلق لما تقوم تلبس

نوح : ماشى ، بس انتى مش اصحابك مديينك حاجات توصليها لاهاليهم

سهر : بعدين ، الدنيا مش هتطير

نوح : دى أمانة يا سهر ، وصليهم واخلصي

سهر بعدم اهتمام : بعدين بعدين مش هتفرق

نوح : طب بصى ، انا كمان معايا حاجات هوصلهم بكرة معايا لأصحابها ،تحبى اوصللك حاجة

سهر بقلة صبر: الشنطة الهاندباج الصغيرة فيها كل الحاجات اللى عاوزة توصيل ..طالما شاغل بالك اوى كده ..خودهم ووصلهم ، بس سيبنى انام بقى

نوح بدهشة : انتى مش هتصلى الفجر قبل ماتنامى

سهر بامتعاض : بقولك عاوزة انام

ليجذبها نوح من يدها برفق قائلا : لما هتتوضى وتصلى الاول هتنامى وانتى مستريحة ، ياللا يا حبيبتى روحى اتوضى ماتخليش الشيطان دايما غالبك كده

لتتجه سهر لكى تتوضأ وهى تتمتم بعبارات ساخطة جعل نوح يستغفر مرارا وتكرار وهو يدعو لها بالهداية والصلاح

…………………..

فى شقة أمانة تعطى نعمة ملابس بيتية رجالية لأسامة احضرتها من حاجيات نوح وادخلته أمانة إلى غرفة نوم بفراش صغير وهى تضحك قائلة : تصدق لما اشتريت الاوضة دى اشتريتها عشان السرير ده عجبنى عشان صغنن كده وقمر ، بس اكيد لو كنت عرفتك قبلها كنت جبت سرير كبير شوية ، ايه الطول ده يابنى ماشاء الله

أسامة بضحك : وكنتى هتتطولى السرير ازاى بقى

أمانة : كنت هجيبه من غير زوايا ولا شبابيك ..على الأقل رجلك ماتبقاش مشعلقة وانت نايم

أسامة : لا مانا بنام بالورب

أمانة : ماشى ياللا نلحق ننام لنا شوية قبل الشغل

أسامة : طب ماتيجى ناخد إجازة بكرة وتقضى اليوم كله سوا

أمانة : تصدق انى عمرى مااخدت إجازة من يوم ما اشتغلت

أسامة : ليه يعنى

أمانة: اصل كنت هاخدها ليه واعمل فيها ايه

أسامة : طب اهو جاتلك الفرصة ، ايه رأيك ،انا هكلمك حاتم وهقول………..

أمانة مقاطعة إياه : اوعى يا اسامة ..انا مابحبش اخلط شغلى بأى حاجة شخصية ، بس عموما احنا خلاص هم يومين وهناخد إجازة العيد ، خلينا نخلص اللى ورانا عشان الشغل مايتكومش على دماغنا ، وماتنساش أن المشروع الجديد هيبتدى وهنتسحل كلنا

أسامة : ماشى ...بس فكرينى بعد الفطار ابقى أسألك على حاجة

أمانة : طب ماتسال دلوقتى

أسامة ضاحكا : لا ياستى عاوز احتفظ بصيامى الله يباركلك

لتضحك أمانة وهى تتجه إلى خارج الغرفة قائلة : اللهم ثبت أقدامك وقوى ايمانك يا اخ أسامة ، تصبح على خير يا اوزعة

ليضحك أسامة عاليا وهو يغلق الباب من ورائها ، وهى تتجه للغرفة الأخرى التى بها هدى ونعمة وما أن رأتها نعمة حتى نهضت قائلة : انا هروح انام فى شقتى بقى

لتسرع أمانة إليها محتضنة إياها قائلة : ابدا ، انا هنام وسطكم الليلة دى

نعمة بحرج : يابنتى اقعدى مع مامتك شوية واشبعى منها وخليها تشبع منك

أمانة وهى تصعد إلى منتصف الفراش : أما ارجع من الشغل بقى ،انا محتاجة انام ساعتين دلوقتى عشان اعرف اصحى للشغل

هدى : طب ماتخليكى معايا دلوقتى وانا ممكن اكلم حاتم …..

أمانة بتنهيدة : ماما

لتبتسم هدى بسعادة وهى تسمعها للمرة الأولى تناديها بماما وتقول : ياعيون قلب ماما

أمانة وهى تبادلها الابتسام : انا لو محتاجة إجازة ..هكلم المهندس حاتم بنفسى ، حتى مش هدخل نيرة بينا ، ومش عاوزة ده يتغير ، انا بشغلى ومجهودى مش بقربة من حضرتك واسامة

هدى وهى تربت على يدها : حاضر ياحبيبتى ..زى ماتحبى

……………………….

فى اليوم التالى أمام شركة عبد الراضي يهبط أسامة من سيارته ويجذب أمانة من كف يدها ويتجه إلى داخل الشركة ليقابلهم شاب فى اوائل الثلاثينات من عمره ويبدو عليه الوقار ليقف أمامهم ويقول وهو ينظر ويشير لايديهم ببعض الحدة : صباح الخير ، ايه ده

أسامة بابتسامة وهو ينظر لأمانة ويقول بمرح : ونقابل اول فضول على الصبح ونقول الوز

حاتم بحدة : ممكن افهم ازاى داخلين الشركة بالشكل ده

أمانة بحدة : جرى ايه يا باشمهندس ، حضرتك ازاى ……..

أسامة بتانيب وهو يرفع يده أمام أمانة حتى يهدئ من انزعاجها ويوجه كلامه لخاتم قائلا : يعنى المفروض تتكسف من نفسك لما تبقى عارف أننا بندورعليها السنين دى كلها وهى شغالة معاك طول الفترة دى وكمان تبقى صاحبة الهانم اختك وانت نايم على ودانك

حاتم وهو يزوى بين حاجبيها بتعجب : انا مش فاهم حاجة

ليضم أسامة أمانة إلى أحضانه قائلا : ماهى دى أمانة اختى يافالح

حاتم بدهشة : انت بتتكلم جد ، بس انا اللى اعرفه ان أمانة باباها ومامتها متوفيين

أمانة بحرج : الناس هى اللى كانت بتفترض ده عشان عايشة مع مراة عمى

ليتنحنح حاتم بحرج ويقول : اهلا بيكى بصفتك الجديدة يا باشمهندسة ، واعذرينى بس الحكاية عمرها ماكانت تخطر على بالى ابدا

أمانة بصدق : حصل خير ، بس أسامة اللى ….

أسامة : بصراحة حبيت اشوف رد فعل ناس معينة

حاتم وكأنه فهم شئ ما : اممممممم قلتلى ناس معينة ، ماشى ياعمنا ، اللهم انى صائم

ليضحك الجميع ويتجهوا الى الداخل مع إصرار أسامة على عدم ترك يد أمانة من بين يديه حتى وصلوا إلى غرفة ضخمة ملئة بطاولات الرسم المعمارى ويصطف علي كل منهم مهندس او مهندسة ويطلق الجميع على الغرفة ( ورشة الرسم ) لينتبه الجميع إلى دخول أمانة واسامة وهما متشابكين الايادى وتختلف تعبيراتهم مابين اندهاش وغيرة وغضب لكن أسامة يركز عينيه على وجه واحد وهو وجه خديجة ..إحدى زميلاتهم والتى علا وجهها الوجوم وترقرقت عينيها بالدموع فور رؤيتهم كذلك ليقول أسامة بسرعة : ياجماعة احب اعرفكم انى اخيرا عرفت أن المهندسة أمانة تبقى هى نفسها أمانة اختى من والدتى اللى كنا بندور عليها من زمان

لتتبدل تعبيرات الجميع وسط عبارات التهنئة على لم الشمل ثم عودة الجميع لعملهم فى حين ذهب أسامة إلى طاولة خديجة وهو يدعى النظر إلى الرسومات امامها وقال بصوت خافت : النهاردة بس اتاكدت انى مش لوحدى على الخط … عاوزين نقرى الفاتحة بقى

ونتجوز ، عاوز معاد مع أهلك تانى يوم العيد واعملى حسابك أن هو شهر واحد ونتجوز

ليتركها ويذهب إلى طاولة الرسم الخاصة به وكأنه لم يفعل شيئا وسط ذهول خديجة وابتسامته التى لم تفارق شفتيه بقية اليوم

فى مكتب اخر كانت تجلس أمانة إلى طاولة أمامها تراجع رسوما لأحد المشاريع ليستاذن حاتم فى الدخول وهو يحمل بيده بعض الاظرف قائلا : باشمهندس أمانة من فضلك

أمانة : أيوة يافندم اتفضل

حاتم وهو يعطيها الاظرف بيدها : ده نيجاتيف الصور اللى اتاخدت من فوق للقرية السياحية بتاعة دهب عاوزك تراجعيها مع الماكيتات وادينى النتيجة قبل إجازة العيد

أمانة وهى تتناول الاظرف من يده : حاضر يافندم

ليظل حاتم بمكانه وهو ناظرا ارضا لتنتبه له أمانة وتقول : فى حاجة تانية ياباشمهندس

حاتم وهو يحمحم بصوته : الحقيقة كنت عاوز اقولك أن يعنى بعد ما وضعك اختلف وعرفنا مين مامتك ، ماغيرتيش رأيك يا أمانة

لتحنى أمانة رأسها فى صمت وهى تتذكر نوح وزواجه وكل ماكان ، ليقول حاتم : انا مش هضغط عليكى وهسيبك تفكرى براحتك واتمنى انك تردى عليا برد يفرحنى

ثم يتركها حاتم ويذهب لتجلس أمانة وهى تحدث نفسها قائلة : ما آنش الاوان يا أمانة انك تفوقي من الحلم اللى معيشة روحك فيه السنين دى كلها

عمره ماحبك ، ولا عمرك حسيتى منه بحنية غير مرة واحد بس ومن زمان اوى ، وبعدها ..زى مايكون ندم على حنينه معاكى وقرر أنه يقسى اكتر واكتر ويوجعك اكتر واكتر

حاتم بيحبنى ، ليه ما اديهوش وأدى لنفسى فرصة ، مش يمكن احبه

طب ونوح ….نسيتيه، هتعرفى تحبى حد ولسه قلبك متعلق بغيره ولا هتربطى نفسك بواحد وقلبك مع واحد تانى

استغفر الله العظيم ، يارب سامحنى وساعدنى انى ما اتعلقش اكتر من كده باللى مش من نصيبي

………………

فى منزل أمانة ، جلست نعمة وهدى تقص كل منهما ما حدث بحياتها للأخرى ، وقصت هدى لنعمة عن زوجها وأنه الان يعد من أثرياء البلد بعد مشاركته لزوج أخته والد حاتم فى شركة المقاولات التى يمتلكها ، والتى شاركه فيها فى البداية بعدد قليلة من الأسهم ولكنه الآن يمتلك ربع الشركة ويمتلك عبد الراضى الثلاثة ارباع كاملة ، ولكن الربع الذى أصبح من نصيب زوجها كان كفيلا بأن ينقل حياتهم بالكامل ، وقد احبها زوجها واعتبرها تميمة حظه ، ولم يكف يوما عن مواساتها لفقدان ابنتها وكم كانت سعادته عند معرفة طريقها وأنه كان يريد الحضور معها ولكن أسامة أصرعلى أن تتفهم أمانة الموقف اولا ثم يتم التعارف على بقية الأسرة

وفى المقابل قصت عليها نعمة طريقة زواج نوح وسهر وأنهم حديثى العودة لأرض الوطن بعد سنوات الغربة

هدى : بس مش عارفة أنا شفت سهر مراة ابنك دى فين قبل كده

نعمة : هى بتسافر كتير عشان شغلها واشتغلت مع شركتكم قبل كده

لتشرد هدى وهى تقول : مش عارفة ، الواحد الظاهر عجز وذاكرته عجزت معاه

نعمة : ربنا يديكى الصحة والعافية

google-playkhamsatmostaqltradent