recent
روايات مكتبة حواء

رواية حارة العاشقين الفصل الخمسون 50 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل الخمسون 50 بقلم نهلة زغلول

حارة العاشقين

♥️ الفصل الخمسون
اتجهت ورد إلي الداخل بخطوات بطيئة حتي اتجهت إليه جحظت عينيها عند رؤيتها له بذلك الوضع دمعت عينيها من مظهره اين ذهبت قوته همست بشفاهها صخر صخر سبتني لوحدي ليه حعيش إزاي من غيرك اقتربت منه أكثر جثت علي ركبتيها وضعت أناملها علي صدره همست بشفاهها صخر صخر
دمعت عينيها شهقت بين دموعها صخر صخر
وضعت رأسها موضع قلبه شعرت بالراحة حتي استكانت حنرجع نعيش مع بعض تاني انا وأنت وابننا زين وحنبعد عن الناس والمشاكل حنبتدي من جديد حنعلمه حنخلي أحسن مننا حيبقي فخور بك بس ترجع زي الاول ترجع زي الاول ونعيش مع بعض
اتجهت رضوي إلي الداخل بخطوات سريعة دفعتها بعيدا عنه سقطت على الأرض تحدثت بقوة أنت عايزة منه إيه اطلعي برة
نهضت ورد من جلستها تحدثت بضعف حطمن عليه وأخرج
دفعتها رضوي مرة أخرى اطلعي برة بقولك
أغمضت ورد عينيها من تلك الغبية التي تحاول أبعادها عن صخر طوال الوقت
نهضت ورد مرة أخرى اتجهت إليه وضعت أنامله علي شفاهها قبلتها تحدثت بضعف حرجعلك تاني
أشارت إليها رضوي بالخروج نادت بصوت جهوري إسماعيل توفيق
ركض إسماعيل تبعه توفيق إلي داخل الغرفة
توفيق خير يا دكتورة رضوي
رضوي أرمي الزبالة دي برة
جحظت عيني توفيق وإسماعيل من كلماتها
تحدث إسماعيل بعد ان غض بصره من الخجل تعالي معايا
يا ست ورد
هزت ورد راسها همست بضعف حخرج حخرج وحمشي خالص
تمتم ببعض الكلمات كان يهمس بحروف إسمها ورد ورد ورد
ابتسمت ورد عدة مرات ركضت سريعاً إليه وضعت أناملها علي صدره انا هنا معاك
جحظت عيني رضوي كادت أن تموت من الحقد والغيرة
ورد انا معاك انا معاك يا صخر
لاحظت سقوط قطرات الماء الساقطة من جبهته ووجهه وضعت أناملها علي وجهها انا جنبك وبحبك
خرجت رضوي وهي تستشيط غضبا جلست علي الأريكة المقابلة لتلك المنضدة ألقت حقيبتها بإهمال
ورد حتبقي كويس انا جنبك يا صخر
فتح عينيه أغمضها مرة أخرى تحدث بصوت اقرب من الهمس ورد تحدثت بلهفة انا معاك حتبقي كويس عشان خاطري دمعت عينيها شهقت بين دموعها انا السبب انا السبب سامحني عشان اقدر اسامح نفسي أنت روحي ومقدرش أعيش من غيرك
فتح عينيه مرة أخرى نظر إليها اشاح بوجهه بعيدا عنها تحدث بقسوة مختلطة بالعشق عمري ماحكون ليك اللي بنا أنتهي اللي بنا أنتهي انتهي يا ورد شهق بين كلماته من الألم يوم ما روحتي لحامد عشان يساعدك ولعب في دماغك عشان تقتليني فضلت لحد آخر وقت مش عطيكي خوانا مديكي الأمان
حسيبك كده يا ورد قط علي نار تحرقك وانا في حضن العروسة الجديدة وحرجع نجوي تعيش في البيت القديم
جحظت عيني ورد من صدمة من كلماته
هزت راسها عدة مرات تحدثت بضعف صح أنت صح انا غدرت بيك
نظر إليها بقسوة حاخد ابني منك مينفعش يعيش مع واحدة قتلت أبوه
دمعت عينيها من كلماته كأنها فقدت النطق همست بشفاهها زين حتاخده مني ياصخر حتحرمني منه جحظت عينيها همست أمام وجهه انا زي ما حاولت اقتلك مرة ممكن اعملها تاني لو بعدت ابني عني قهقه عدة مرات حتى سعل كاد أن يختنق احمر وجهه نظر إليها بقسوة وضع أنامله علي عنقها ضغط عليها كادت أن تختنق تحدث بقوة طول عمرك غدارة يا بنت سلطان المدني قولتلك اخرك عارفه بس انا حاخد ابني منك وحيعيش معايا وحينساك خالص تابع كلماته بمكر حسيبك كده بنارك تحرقك وأنا بعيد عنك وحضن العروسة الجديدة ترك عنقها تابع بضعف برة اطلعي برة
نهضت من مقعدها وقفت على أقدامها بصعوبة سقطت على الأرض لم تشعر بالالم وضعت أناملها علي وجهها
فجأة دخلت قوات من الشرطة حاصرت الشقة
اتجه الشرطي إلي داخل غرفة صخر
جحظت عيني صخر و ورد من وجود قوات الشرطة
تحدث الشرطي بقوة فين ورد سلطان المدني
صخر خير يا باشا عايزها ليه
الشرطي جاتلنا إخبارية من زوجتك
السيدة: رضوي كمال المنياوي بأن
السيدة :ورد سلطان المدني قد قامت بطعنه في محل عمله مخبز صالح الجبالي
نهض صخر من الفراش نظر إلي ورد كأنه يطمئنها نهضت وهي ترتجف من الخوف
وقف صخر بجانب ورد وضعت أناملها علي يديه ضغط عليها بقوة كأنه يحميها و يطمئنها محصلش يا باشا لا طعنتني ولا شوفتها
اتجهت رضوي إلي داخل الغرفة أشارت إلى ورد هي دي
يا فندم اللي بلغت عنها
دمعت عيني ورد من الخوف
جحظت عيني صخر تحدث بقوة محصلش الست دي كدابة
جحظت عيني رضوي من كلماته همست بشفاهها أنت بتقول ايه يا صخر
الشرطي الجرح ده من ايه
صخر ده مجرد جرح حصل من عملية سرقة حصلت لي
الشرطي إزاي يعني
صخر كنت راجع من شغلي واتهجم عليا شوية عيال كانوا شاربين لما قاومتهم ضربوني بالمطوة
الشرطي تقدر توصفلنا ملامحهم
صخر لا لأن الوقت كان متاخر واللي جابني هنا رجالتي إسماعيل و توفيق
أغمضت ورد عينيها انهارت في البكاء من كلماته
الشرطي أستاذة رضوي حتتفضلي معايا علي القسم
جحظت عيني صخر من كلماته أنت بتقول ايه يا باشا حتاخدها ليه
الشرطي عشان نفتح محضر باقوالك وأنه بلاغ كاذب وازعاج للسلطات
غرزت رضوي أناملها في يدي صخر
نظر إلي ورد يمينا نظر إلي رضوي يساراً تنهد زفر بقوة انا حاجي معاك يا باشا
الشرطي اتفضلوا كلكم
تقدم الشرطي تبعته رضوي ورجاله
رأي صخر حالة الخجل علي وجهه ورد دائما يقوم بحمايتها وتخذله همس بشفاهه أمام وجهها لو كنت حميتك فعشان أم ابني ميرضنيش تبقي ام ابني قاتلة وكمان مسجونة دمعت عيني ورد من الخجل همست بشفاهها عندك حق عندك حق يا صخر مش حتشوفني تاني حبعد عنك خالص عشان باذيكم بوجودي
رفعت أنامله وضعتها علي شفاهها خفق قلبه
همست بشفاهها أنا آسفة حفضل عمري كله مديونالك تابعت حديثها بانكسار حبعد عنك خالص عشان باذيكم بوجودي خطت خطوات بطيئة تركت يديه اتجهت إلى الخارج
دمعت عينيه علي فراقها تابعها بعينيه
همس صخر بشفاهه ورد
استدارت إليه كأنها تطمئنه ببعدها عنه أصبحت مصدر اذي بالنسبة إليه
هزت راسها عدة مرات نظرت له بعشق اشتياق همست بشفاهها حبعد عنك خالص
حاول ان يتماسك امامها اشاح بوجهه بعيدا عنها مسح وجهه بيديه تحدث وهو يستشيط ياريت تمشي يا ورد ياريت
هزت راسها عدة مرات حاضر
اتجهت إلى الخارج بعد لحظات سمع صوت اغلاق الباب همس بشفاهه بصوت يخرج بصعوبة قدرتي تمشي يا ورد
🖋️🖋️🖋️
أنهي فهد اتصاله أتجه الي الخارج فتح باب السيارة نظر بعينيه رأي فريدة تتجه إلى الخارج وقفت أمام سيارتها فتحت الباب دخلت أغلقت الباب انطلقت باقصي سرعة
بعد عدة دقائق في قسم الشرطة
ترجلت فريدة المغربي من سيارتها اتجهت إلى قسم الشرطة تبعها فهد المصري إلي الداخل
ركض فهد سريعاً إلي الداخل رأي أشقائه أمير وأسر وأكرم المصري بالداخل نظر إلي الحديد الموضوع في يدي شقيقه حضن أمير بقوة
تحدث بتوعد حتخرج من هنا وعد مني
لاحظ دخول أنور المغربي يتبعه محامي الدفاع الخاص به
ترك شقيقه أتجه الي أنور المغربي
أنور بقوة أخيرا شوفتك مذلول يا باشا مكنتش اعرف أن أخوك حيقع تحت ايدي وانت حتبقي طعم سهل أوي كده
قهقه باشا عدة مرات علي حالة الانتصار في أعين أنور المغربي مسح وجهه بيديه تابع كلماته بمكر حسيبك تعيش نشوة الإنتصار
يا بن المغربي أهو مرة من نفسك بس اخويا أمير محمد المصري حيخرج من القضية وأنت حتيجي عندي عشان ارحمك أنت وعيلتك مني
رفع أنور حاجبيه عاليا علي ذلك الشيطان حتعمل ايه يا فهد يابن المصري
تابع فهد كلماته بمكر حسيبك دماغك تشتغل أهو مرة في حياتك تشغلها ولا وأن اشك أنك عندك مخ وبتفكر يا ابن المغربي سيبك من اللمة الكدابة اللي حوالين منك انا ممكن لو شاورت لواحد من الرجالة دي أنه يسيبك ويجي يقف معايا حيحصل
نظر فهد إلي محامي الدفاع الخاص با أنور المغربي تابع كلماته بمكر أخبار ابنك ايه يا محسن جحظت عيني محسن من الخوف
تابع نظراته إلي المحامي الدفاع الآخر أخبار تابع كلماته بمكر أخبار بنتك إيه يا داوود
جحظت عيني داوود من الخوف
وقف محسن وداوود بجانب فهد المصري
جحظت عيني أنور المغربي من ذلك الشيطان
قهقه باشا عدة مرات بسخرية رفع سبابته أمام وجهه حتدخل لوكيل النيابة تتنازل عن حق بنت عمك وعندي ليك حل كويس بدل ما يبقي بنا محاكم يبقي بنا نسب حاخد بنتك عمك لاخويا واهو نلم الموضوع ونستر علي بعض
أكرم أنت بتقول ايه يا فهد نظر إليه باشا بقسوة ده الحل الوحيد يا أكرم نادي علي أخوك أسر
أكرم بس يا فهد
فهد نادي علي اخوك يا أكرم
أتجه أكرم إلي أشقائه أمير و اسر تحدث بدهشة فهد عايزك يا أسر
تقدم أسر عدة خطوات حتي أتجه الي جانب شقيقه فهد المصري وقف امام أنور المغربي
فهد ها مسمعتش ردك يا أنور خلينا نطلع من هنا بنا نسب بدل قضايا ومحاكم
أسر أنت قصدك ايه يا فهد
فهد حنجوز أمير وحناسب عيلة المغربي
جحظت عيني أسر من كلماته أنت بتقول ايه
فهد اللي سمعته يا أسر
بعد عدة دقائق في غرفة وكيل النيابة أتجه الجميع إلي الداخل
أمير انا ساعدتها و انقذتها من الاغتصاب
أنور المغربي محصلش خطفها وكان عايز يعتدي عليها
أبتسم فهد بمكر توعدا منه لذلك الأحمق
وكيل النيابة لما اوجهلك سؤال تبقي تجاوب
أنور حاضر يا فندم
بعد عدة دقائق طرق الباب اتجه العسكري إلي الداخل يحمل تقرير من المشفي بحالة لميس المغربي
التقط وكيل النيابة التقرير بعد ان أشار للعسكري بالخروج
فتح التقرير بعد القراءة
نظر إلي الكاتب الخاص به أكتب يا محمد بيه أنه في يوم أكتب تاريخ النهاردة
بعد الكشف عن حالة المدعوة لميس مندور المغربي تبين أنه لم يتم المساس بها من المدعي عليه أمير محمد المصري وضع فهد يديه علي كتف شقيقه أمير
أبتسم بمكر إلي أنور المغربي
أكمل وكيل النيابة كلماته يتم إخلاء سبيل المتهم أمير محمد المصري من سرايا النيابة
زفر امير بقوة حمد ربه
بعد عدة دقائق أتجه الجميع إلي الخارج
أكرم ها حصل إيه يا فهد
فهد خد إخلاء سبيل
حضن أسر واكرم شقيقهم أمير بقوة مبروك يا أمير
أمير الله يبارك فيكم
فهد أنت راجل يا أمير لحقتها وكان جزاءك البهدلة بس مش مشكلة نظر إلي أنور المغربي بتحدي أخذ أشقائه أتجه الي الخارج
🖋️🖋️🖋️
تبادلوا القبلات بينهما شرد في أيام مضت مع تلك المرأة التي أضاعت إليه زهرة شبابه تعمق أكثر في قبلته كأنه يعود ما مضي فصل قبلته وهو يلهث انا آسف انا آسف دمعت عينيه اشاح بوجهه بعيدا عنها
شردت لدقائق وكأنها تمنت المزيد والمزيد همست بشفاهها أنت كنت بتساعدني عشان الحرس يبعدوا عننا خلينا نمشي لو سمحت
هز راسه عدة مرات انطلق بالسيارة
🖋️🖋️🖋️
بعد عدة ساعات رجع إلى المنزل القي بجسده علي الأريكة وضع يديه علي وجهه مسحه عدة مرات
جثت حور علي ركبتيها مالك يا ماجد فيك ايه
ماجد مفيش انا كويس اوي
اشاح بوجهه بعيدا عنها اقتربت منه تحدثت بعشق عملالك مفاجأة روحت للدكتورة ووو
في الأساس لم يستمع إليها
همست بشفاهها ماجد ماجد ها مقولتليش
نهض من جلسته صاح بها افهمي بقي
_انا أفلست شوفي حد غيري معاه فلوس مبقتش انفعك
انهي كلماته اشاح بوجهه بعيدا عنها
نظرت له بقسوة تحدثت بتلعثم أنت انت فاكرني ايه
رفع بصره إليها قبل أن يفتح فمه صفعته علي وجهه بقوة
...مش عايزة أشوفك تاني أطلع برة ....
🖋️🖋️🖋️
فتح ارغد الباب غض بصره تحدث بعشق امشي يا جيهان
من فضلك
جيهان مش حمشي حقف جنبك حساعدك
ارغد مش عايز مساعدة من حد
اقتربت جيهان من الباب وقف امامها مباشرة مش عايز أشوفك تاني أمشي وألا حبلغ عنك زي ما قولتلك
جيهان حتقولهم ايه بتحبك بقت مش قادرة تبعد عنك
ارغد حقولهم بحميها مني
جيهان انت فاكر أنك مقدرتش تحميها
ارغد لو سمحتي متجبيش سيرتها
هزت جيهان رأسها عدة مرات عندك حق هي أحسن مني بكتير انا طلعت ولا نزلت حرامية خطت خطوات بطيئة وضع أنامله علي يديها متسبنيش يا جيهان من غيرك مش حقدر اكمل
استدارت جيهان إليه دمعت عينيها حضنته بقوة حتكمل حتكمل
🖋️🖋️🖋️
جلس في مكتبه يعنف نفسه على ما فعله معها
بعد عدة دقائق طرق الباب اتجهت إلى الداخل
رفع بصره إليها جحظت عينيه من رؤيته إليها تحدثت بصوت مخنوق دكتور عاصم بعتلك الورق ده يا دكتور عز الدين
نهض من مقعده خطي خطوات بطيئة أتجه إليها وقف امامها مباشرة وضعت شعرها خلف أذنها عدة مرات نظرت له بقسوة مختلطة بالعشق ارتبكت أكثر من نظراته إليها اشاحت بوجهها بعيداً عنه أقترب منها أكثر همس بشفاهه بصوت مثير لاي امرأة مش عايزة تيصيلي ليه يا نادين
نظرت له بقسوة أنا جبت لك الورق يا دكتور عز الدين
همس بشفاهه طيب ومالك مرتبكة ليه
اشاحت بوجهها بعيداً عن عينيه وشفاهه ارجوك قول عايز ايه عايزة أخرج شادي مستنيني
جحظت عينيه من كلماتها علي ذكرها إسم ذلك الأحمق وضعت يديها علي وجهها من التوتر لو سمحت يا دكتور
عز الدين عايزة أخرج
أشار إليها بالخروج هو انا منعتك عندك الباب
هزت راسها عدة مرات نظرت له بعشق همست بشفاهها عندك حق انا حخرج عن اذنك خطت خطوات بطيئة تبعها حملها بين يديه كانت كالريشة في الهواء وضعها علي الأريكة أغمضت عينيها من قربه من الخجل وضع أنامله علي وجهها تأملها همس بشفاهه أنا آسف يا نادين كنت فاكر حقدر ابعد عنك كنت فاكرك أن أنت المريضة طلعت انا المريض بك
دمعت عينيها من كلماته همست بشفاهها أنت بتعذبني طول الوقت بقربك وبعدك عني
عز الدين مستحيل اعذبك اللي بيحب حد ما يعذبهوش ميتعبهوش
انهارت في البكاء كنت بتعمل فيا كده ليه حرام عليك
عز الدين غيرتي عليك هي السبب يا نادين
اشاح بوجهه بعيدا عنها وضعت أناملها علي وجهه مش من حقك تقرر من نفسك كنت سالتني
عز الدين كنت حتقولي ايه بتحبي زميلك شادي
جحظت عينيها من كلماته تحدثت بسخرية شادي شادي ده عيل صغير
جحظت عيني شادي من الحقد علي كلماتها
تابعت حديثها بعشق انا عمري ما حبيت غيرك
أنت سبب جرحي وشفائي
ابتسم لها عدة مرات همس بشفاهه أنا بحبك يا نادين
أشارت إلى أذنها مش سامعه يا دكتور بتقول ايه
قهقه عالياً من الخجل تابع كلماته بعشق انا بحبك يا نادين
جلست علي ساقيه
جحظت عيني شادي أخرج هاتفه يصور ذلك المقطع تابعت حديثها بغنج انا بحبك يا دكتور عز الدين تعبتني أوي همست بشفاهها
ربما الوصول إليك كان مشوارا طويلاً لكننا التقينا في النهاية
عز الدين كتبتي أمتي ده يا نادين
نادين معرفش جه علي بالي فجأة
عز الدين حلو آوي زيك بظبط يا نادين
نادين هو انا حلوة يا دكتور
عز الدين آمال مين اللي حلو يا نادين حد مظبوط كده بالملي اشاحت بوجهها بعيداً عنه من كلماته أغمضت عينيها
عز الدين نادين بصيلي
فتحت عينيها نظر لها نظرة فاحصة علي وجهها جسدها تلعثمت في حديثها دكتور
عز الدين جننتي الدكتور معاك التهم شفتيها وضعت يديها حول رقبته ليكمل ما بداه
شادي دي حتبقي فضيحة إيه في الجامعة قابلوا بقي اللي مستنيكم
🖋️🖋️🖋️
نادر أنت كويسة يا لميس
لميس انا كويسة مكنش ليه لازمة كل الفضائح دي محدش قربلي هو انقذني انا عايزة اروح له أشكره
مشيرة تشكوري علي ايه يا لميس
لميس علي أنه حافظ علي شرفي دافع عني
مشيرة أنت اتجننتي يا لميس
لميس انا عقلت أوي تركتهم اتجهت إلى الخارج
بعد نصف ساعة كانت اتجهت إلى الحارة بسيارتها ترجلت منها سألت أكرم المصري عن معرفته بأمير المصري
أكرم أنت بتسالي عن امير المصري اخويا
لميس أنت أخوه
أكرم أيوة انا أكرم المصري وده أسر المصري تعالي يا أسر
نظر لها أسر بدهشة أغلق باب المكتبة أتجه إليهما خير مين حضرتك
لميس انا انا انا لميس المغربي
غضت بصرها من الخجل
أسر خير مش قفلنا الموضوع خلاص واخويا كانت جزاته أنه انقذك واتبهدل بسببك ياريت تبعدي عنه
أكرم خلاص يا أسر أهدي
أسر لأ مش حهدي انتوا بهدلتوا معاكم ابعدوا عنه
لميس انا اسفة انا بس كنت جاية اعتذرله وووو اشكره
انا اسفة عشان ازعجتكم
تركتهم اتجهت إلى سياراتها
نادي أمير بصوت جهوري خير يا بنت الاكابر
جحظت عينيها من كلماته استدارت إليه
نظرت له نظرات مختلطة لم تفهمها ارتبكت أكثر تابع كلماته خير كنت بتسالي عليا
أقترب منها عدة خطوات جلس علي سطح السيارة أخرج سيجارته وضعها على شفاهه أشعلها زفر دخانها بقوة خير سالتي عني
لميس كنت جاية أشكرك وتاسفلك علي اللي حصل بسببي
أنتهي من سيجارته ألقاها بعيداً عنه همس بشفاهه وايه كمان يا بنت الاكابر
نظرت له بخجل غضت بصرها رفعته في آن واحد عايزاك عايزاك تساعدني
رفع حاجبيه عاليا اعتدل في جلسته أخرج سيجارة أخري وضعها علي شفاهه أشعلها أشار إليها بالاقتراب
اقتربت منه وهي في حالة من الصدمة من ذلك الوسيم أشار علي أذنه سمعك
لميس بس مش هنا في مكان تاني
القي سيجارته بعيداً عنه نهض من مقعده اعتدل في وقفته مد يده هاتي المفاتيح العربيه
جحظت عينيها من كلماته وضعتها في يديه
فتح باب السيارة جلس في مقعد القيادة أغلق الباب أشار إليها بالصعود السيارة
اتجهت إلى المقعد الخلفي همس بشفاهه أنا مش السواقة بتاعك يا بنت الاكابر اركبي جنبي زفرت بقوة ابتسمت علي كلماته فتحت الباب المقعد الأمامي للسيارة دخلت اغلقت الباب أنطلق بالسيارة
أسر هو ورايح فين مش حيبطل
أكرم اخوك كده عمره ما حيتغير يا أسر
أخبار ياسمين إيه
القي أسر سيجارته بعيداً عنه مش عارف خايف عليها آوي ياسمين ضعيفة ومحتاجة مساعدة
أكرم بتحبها يا اسر
أسر حساعدها عشان تقف علي رجليها
أكرم بتحبها يا اسر
أسر مش زي ما انت بتحب شيماء انا حمشي
🖋️🖋️🖋️
أتجه بعد رجال شديد القوي الي داخل قصر المغربي قاموا بقطع مولد الكهرباء والهجوم على بعض الغرف قاموا باختطاف نساء عائلة المغربي
بعد نصف ساعة في مستودع بعيداً عن أعين الناس أتجه الي الداخل جلس على المنضدة المقابلة لتلك النسوة
جحظت عيني فريدة همست بشفاهها أنت أنت
أخرج هاتفه ضغط علي بعض الأزرار أتصل با أنور المغربي
أنور بصدمة فهد المصري خير لحقت اوحشك
قهقه باشا عدة مرات أنور المغربي قولتلك متلعبش معايا أنت اغبي وأضعف من أنك تتحداني مش تخلي بالك من نسوان عيلتكم
أنور أنت تقصد ايه
فهد حفهمك فتح كاميرا الهاتف مررها عليهن جحظت عيني أنور من الصدمة
باشا تيجي تاخدهم ولا اجيلك شكلي حجيلك انا حعدي الموضوع المرة دي يا بن المغربي وحرجعهم بالسواق والحرس كمان بنات عيلة المغربي يعتبروا أخواتي
أنور طلباتك ايه يا فهد
فهد أولا نتناسب ثم نظر إلى فريدة المغربي
ثانياً الشحنة الجديدة حتطلع باسمك انت عشان علاقتي مش كويسة مع شركة النشار وأنت علاقتك بسامية زي الفل ولا ايه الا صحيح ايه غايتك في النسوان الكبيرة في السن طيب عديت ياسمين بنت النشار وتبص لمرات ابوها تخيل بقي لو فريد النشار عرف
أنور بخوف حاضر يا فهد حاضر
باشا تعجبني وأنت بتسمع الكلام ثم اغلق الهاتف
أشار إلى الحارس بفك تلك الاغلال التي قيدهن بها
وضع الحارس يديه علي منحنيات جسد فريدة بعد ان لاحظ انشغال فهد بمكالماته الهاتفية فهو في النهاية من رجال المافيا وليس لديه أي مبادئ وأخلاق
شهقت فريدة من الخوف
الحارس إيه خايفة مني ولا من الباشا يشوفنا مع بعض
فريدة ابعد عني يا حيوان
الحارس حيوان انا بقي حوريك الحيوان حيعمل فيك ايه رفع يديه يصفعها رأي باشا أمامه جحظت عيني الحارس من الخوف يعرف تلك النظرة فعقابه أشد من الموت
اقترب فهد من الحارس رجع إلي الخلف من الخوف
جلس باشا علي المنضدة المقابلة إليه
تحدث بمكر أخبار مراتك إيه
جحظت عيني الحارس من الخوف جثي علي ركبتيه قبل يديه أن يرحمها
باشا انا مش حموتك أنت عارف مبحبش الدم
بس حخليك تعيش إحساس الموت نادي بصوت جهوري علي حامد
ركض حامد سريعاً إليه خير يا باشا
باشا خد حربي عشان تعبان وعايز يرتاح
حامد أنت عملت ايه خليت الباشا يقلب عليك
الحارس ليه يا باشا ده انا الراجل بتاعك
باشا مبحبش الخاينين
نظر بعينيه إلي تلك المتمردة اقترب منها عدة خطوات وضع يديه علي وجهها تأملها اشاحت بوجهها بعيداً عنه أقترب منها أكثر همس بشفاهه بصوت مثير لاي امرأة انا طلبتك من أنور المغربي قولتي ايه يا عروسة
نظرت له بقسوة مختلطة بالاعجاب أنا اتجوزك أنت أنت شغال في المافيا وبعدين انا مخطوبة
قهقه فهد عالياً علي كلماتها قصدك زياد هو انا مقولتلكيش مش بقي بيشتغل عندي باعك أول ما شاف الفلوس تؤتؤ اختياراتك كلها غلط في خطيبك وابن عمك وابوكي آه نسيت أقولك ابوكي رشدي المغربي باعك ليا مقابل الديون اللي عليه
جحظت عيني فريدة من كلماته همست بشفاهها أنت بتقول ايه
تابع كلماته بمكر بقول الحقيقة لو روحتي بيتكم حتعرفي أنه خلاص بقي بيتي ابوكي خد تذكرة الطيران وهرب وسابك عشان الديون اللي عليه حتي ابن عمك أنور المغربي بقي خلاص تحت أيدي تابع كلماته بمكر ها تعيشي معايا ولا تعيشي في الشارع
تحدثت بتحدي حعيش في الشارع اكرملي منك
قهقه باشا عاليا علي تحدي تلك المتمردة إليه
أشار إليها بالخروج هي وتلك النسوة
🖋️🖋️🖋️
بعد عدة أشهر من الفراق والاشتياق
حامد فرحي النهاردة علي ورد يا باشا
باشا مبروك يا حامد صحيح حكتلها ولا حتخليهالها مفاجأة
جحظت عيني حامد من الخجل تابع كلماته بانكسار حروح أكمل لبس
باشا روح يا حامد
أتجه الي الخارج بخطوات بطيئة رأي بعض الرجال والنساء يقومون بتحضير لحفل الزفاف
أتجه الي مخبز صخر الجبالي رآه جالس على سطح المكتب يتابع بعينيه تلك التحضيرات دمعت عينيه مسح وجهه بيديه
فهد مالك يا بن الجبالي
صخر مستني البضاعة توصل
فهد عينيك مالها يا صخر كنت بتعيط ولا ايه
اشاح صخر بوجهه بعيدا عنه وضع سيجارته علي شفاهه أشعلها نفخ دخانها جلس باشا بجانبه سحب سيجارة أشعلها تابع كلماته لو سيبت عدوك ياخد منك كل حاجة وسكت تستاهل كل اللي يجرالك
عندك حامد ده كلب ملوش لازمة بس لازم تحطله كمامة عشان حيعضك وحيغدر بيك من السهل عليا قتله
صخر فرحه النهاردة علي ورد طلقتي
جحظت عيني باشا من كلماته أنت بتقول ايه يا صخر
صخر اللي سمعته القي سيجارته بعيداً عنه
باشا عايزني اهدلك الفرح حجيبهولك علي الأرض بس مشوفش النظرة دي في عينيك
صخر هي اللي اختارت
باشا بس أنت شكلك كنت بتحبها أوي
صخر بتنتقم مني عشان خدت أبني منها ومردتهاش
باشا ده انتقام بجد بقي وحتعمل ايه
صخر أنت اتجوزت فريدة ليه يا فهد
فهد مش عارف ليه
صخر نصيحة مني متضيعش عمرك في الانتقام فريدة شكلها بنت كويسة أوي متعذبهاش معاك
باشا سيبك من الهبل ده أهم حاجة انت
صخر أهو الهبل ده اللي شغلك يافهد أخبار قلبك ايه
اشاح باشا بوجهه بعيدا عنه تابع صخر كلماته أخبار قلبك ايه
باشا ايه الكلام الفارغ ده يا صخر
صخر عمر الحب ما كان كلام فارغ
عندك ارغد اتجوز جيهان عشان الحب
عز الدين اتجوز نادين عشان الحب
زين اتجوز فيروز عشان الحب
قصي اتجوز سلمي عشان الحب
باشا بس ماجد بعد أن حور
وليل بعد عن نور
شهاب بعد عن البنت الحرامية
وامير تعبان مع لميس المغربي مش عارف متجوز ولا مش متجوز
واسر بعد عن ياسمين النشار واتخطبت لغيره
صخر بس كريم كمل مع كارين
وشريف كمل مع نورا
ومراد كمل مع اسيل
باشا عايز توصل لايه يا صخر
صخر أنت بتهرب وبتخاف من سيرة الحب ليه يا فهد
معقول محبتش فريدة
فهد لأ محبتهاش
صخر واضح عصبيتك دي اكبر دليل على كلامي
نهض فهد من مقعده صاح به أيوة بحبها ارتحت
صخر ياريت أنت اللي ترتاح
همس فهد بشفاهه خايف ااذيها مش حسامح نفسي
في المساء بعد ان انتهت من ارتداء فستان الزفاف ترجلت علي الدرج نزلت من منزلها بفستان الزفاف وكانه كفنها وقف حامد أمام منزلها لاستقبالها وضع أناملها بين يديه
همس بشفاهه مبروك يا ست البنات كلهم
أغمضت عينيها من كلمات ذلك الأحمق خطت خطوات بطيئة حتي اتجهت إلى مخبز صخر الجبالي نظرت بعينيها غضت بصرها في آن واحد رفعتها مرة أخرى جلس على سطح المكتب المقابل لباب المخبز سحب سيجارته وضعها على شفاهه أشعلها زفر دخانها بقوة نظرت له كأنها تعاتبه تلومه علي تركه لها تمنت أن ينتهي ذلك العقاب والانتقام
خطي خطوات بطيئة كانت هي قد انتهت وقف امامها أغلق الباب في وجهها
بعد نصف ساعة خرج مرة أخرى ...
رآها تزف لغيره وقف بعيداً شرد في ذكريات مضت دمعت عينيه مسح وجهه بانامله اخرج سيجارته من جيب سترته وضعها علي شفاهه أشعلها يقسم أنه يحترق من الداخل مثلها انتهت السيجارة كان هو قد انتهي معها ألقاها علي الأرض دهس عليها بحذائه خطي خطوات بطيئة وضع باشا أنامله علي كتفه رايح فين يا صخر نفض صخر يديه عنه حزف العروسة وحنقط العريس تركه اتجه إلى الداخل صعد علي خشبة المسرح جحظت عيني ورد من وجوده خفق قلبها أخرج بعض الأموال من جيب سترته التقط مكبر الصوت
يتبع ...

google-playkhamsatmostaqltradent