recent
روايات مكتبة حواء

رواية المصراوية ( زين ورنا ) الفصل الرابع 4 بقلم يمني محمد

رواية المصراوية ( زين ورنا ) الفصل الرابع 4 بقلم يمني محمد 



رنا.بخوف وصريخ.... اسمعني يازين
زين.....بغضب شديد لا ماتتعبيش نفسك انا سمعت كل حاجه
...
وجذبها من شعرها وهمس في اذنها بغضب وقال... انتي بتخوني زين القناوي ولسه عايشه على وش الأرض اقري الفاتحه على نفسك 🙆‍♀️ ثم ضربها قلم اوقعها أرضا


رنا. بصريخ ودموع... والله انت فاهم غلط استنى افهمك
زين... مش عايز افهم كفايه الا سمعته. تقومي دلوقتي تغيري هدومك علشان نزلين البلد
رنا..... انت بتقول ايه لا طبعا انزل يوم فرحي
زين بتعصب وهو يضربها.........
واضح انك عارفه ان النهارده دخلتنا بتخونيني ليه ونزل ضرب فوقها
😢💔
ثم اوقفه صوت صربخها العالي
فهم في فندق َمكان عام وفضايح وجرس
#يمني محمد
#المصروايه
زين.... قومي يلا غيري هدومك في ثواني
رنا لا تملك اي رد أو أي كلام فهو مثل الأسد الجريح لا يريد سمع اي حديث
دخلت رنا تغير البرنص
وزين اتصل على سليم اخوه


....
زين بتعصب...... سليم انا جاي انا و رنا في الطريق خليهم يحضروا الاوضه بتاعتنا
سليم...... بتفاجئ انت بتقول ايه يا زين جاي فين دلوقتي النهارده دخلتك ايه اللي حصل عشان تيجي في الوقت دي
زين..... نفذ اللي باقولك عليه يا ابن ابويا ولما اجي افهمك وقفل السكه في وش سليم
🙄🙄🙄
زين 😠😡 في نار بتاكل في جسمه
بيكلم نفسه انا زين القناوي مراتي بتخوني في ليله دخلتي
ماشي يا رنا انتي فحرتي قبرك بايدك ومش قادر يسيطر على حاله
ثم نظر للتليفون اللي كانت بتتكلم فيه وشالوا معه في جيبه لما يوصل البلد يشوف هيصرف ازي
💔🙆‍♀️💔🙆‍♀️
غيرت. رنا لبسها بس جسمها كله بيرتعش من الخوف
ومن الا زين هيعمله فيها مش قادره تتكلم خايفه منه
زين..... بغضب.... خلصت ياست الحسن. دا هيبقى اخر لبسك
رنا بتوسل ...... ابوس ايدك اسمعني يازين الاول
زين وهو قاطب حاجبيه😠😡... حاضر هسمعك بس مش هاسمع كلام انا هسمع صريخ على السرير من الا هتشوفيه مني يا رنا
رنا بعياط وتوسل.... والله يازين انت فاهم غلط
زين... يلا شدها من درعها ونزله وركبه العربيه متجه إلى الدوار دوار الحاجه بشاير امه 🙆‍♀️🙆‍♀️🙆‍♀️🙆‍♀️


في الصعيد......
سليم بتهته.. امه حضري اوضه زين هو وعرسته
بشاير...... هحضرها من دلوقتي ليه ياولد بطني
سليم.. علشان زين جاي في الطريق هو ومراته
بشاير بهده... انت بتقول ايه ياسليم
سليم... زي مابقول زين اتصل بيه وقال كده وانتي حضريها وخلاص
🙆‍♀️🙆‍♀️🙆‍♀️
بشاير.... وهي تلطم على وشها ياسوادي على الجورس والفضايح من المصروايه
ايه الا جاب اخوك ليله دخلته في الوقت دا
ا
سليم... معرفش يامه
بشاير... بصريخ بس انا عارفه اكيد الطبق مكسور يافضحتنا في البلد
..
على خروج كل من عايه وصباح وسماره
عاليه... في ايه يا بشاير
صباح.......... في ايه ياخالتي
بشاير..... مصيبه وحلت على دماغنه كلنا يادي الفضايح
سماره.... انطقي يامه في ايه سيبتي ركبنا
بشاير... اخوكي جاي هو ومراتى دلوقتي ليه ليه وهي تلطم على آخرها
🙆‍♀️🙆‍♀️🙆‍♀️🙆‍♀️🙆‍♀️
الكل مش مصدق ومتفاجي وبيسال ومحدش عارف حاجه
سماره... أنا طالعه اتصل بزين اشوف فيه ايه
وسليم... طلع بره مستني زين
صباح... ليه ياخالتي
بشاير... معرفش ادي ياعاليه الا انتي بتدفعي عنها
وبدأ ضغط بشاير بنزل من الزهق والحزن
صباح دخلت المطبخ تعملها حاجه تشربها
على دخول زين جاذب رنا من شعرها


(الاحصل في البارت الأول طبعا فاكرينه)
خدها الاوضه وكسر صوابعها وضربها بجنان وهي كانت تصرخ صوت صريخها يملا المكان
عاليه في الأسفل.... البت هتموت في ايده يابشاير
بشاير.. بابتسامه.... أنا قاعده مستنيه الجثه
.. 🙆‍♀️🙆‍♀️🙆‍♀️🙆‍♀️🙆‍♀️
سماره... في ايه يامه زين هيموتها... أنا هروح أكمله
بشاير... بغضب انتي يابت اوعك تتحركي من مكانك
كل واحده يدخل اوضته محدش بخرج منها الكلام للجميع
يلا مش عايزه اشوف حد قدامي
وبالفعل الكل داخل.. وبشاير منتظره زين في الصاله بعد مايموت رنا 🙄😢💔
....
#المصروايه
في غرفه زين.....
رنا بدموع... زين ارحمنا والله مظلومه انت فاهم غلط.. افهمني بس وبعدين اعمل الا انت عايزه
زين... افهم ايه انتي خاينه وهنا المره الخينه لها الموت
وحدفها على السرير وبدأ في تقطيع ملابسها
رنا.. بعياط وصريخ.... والله شريفه يازين
زين.. والله هشوف ان كنتي شريفه ولا لا


وبدأ في تقطيع هدمها أصبحت عاريه امامه
وهو ينظر بشهوه لها لكن ببعقاب نفسه قبلها. مش قادر يمسك نفسه هو بيحبها لكن في نظره خاينه
سحب حزامه وبدأ يضرب فيها بشده يعذب فيها بالضرب وهي صوتها يعلا َيعلا يهز ارجاء الدوار
أصبح جسمها عباره عن خطوط حمراء من الضرب
جذبها من شعرها وهي عريانه
وربط ايدها الاتنين في السرير 🙊 وعدلها ليه
وبدأ في خلع ملابسه
وانقضي عليها كأنها فريسه تحته فهو يغتصبها ليس بنوم عادي فهو اغتصاب للروح والمشاعر قبل الجسد


كسرها من ضربها ليها واغتصابها
وبعد وقت قام من فوقها يبص عليها باستغراب
يقول بصريخ... يعني ايه فهمني ويهز في رنا لكن بدون فايده فهي فقده الوعي
نظر لها بغضب وغير ملابسه وخدي التليفون الا كانت بتتكلم
فيه ونزل وتركها فاقده الوعي قفل الاوضه عليها في يده شي



نزل في أسفل الدوار وجدا الست بشاير والدته مستنيه
بشاير. شفت قولتلك بلاش المصروايه يادي الفضايح يادي الجورس ايه الطبق َمكسور وأنضحك عليك
ينظر لها زين بشده وبحده
ويرمي من يده قطعه من القماش ملطخه بالدماء
زين... مش زين القناوي ياامه الا يجوز واحده مستعمله كنت دلوقتي بدفنها
...
نظرت بشاير للقماشه وأخذتها لتفحصها فهي ست كبيره وقادره على التفريق بين انواع الدم
خرج زين متجه إلى عربيته ومعه التليفون الا رنا كانت بتتكلم فيه

رفعت بشاير قطعه القماش وقربتها من عينها لكي تتفحص الدم


google-playkhamsatmostaqltradent