recent
روايات مكتبة حواء

رواية حارة العاشقين الفصل الثامن والاربعون 48 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل الثامن والاربعون 48 بقلم نهلة زغلول

 حارة العاشقين

♥️ الفصل الثامن والاربعون
أتجه الي داخل المخبز الخاص به
وضع أنامله علي علبة سجائره الملقاة علي سطح المكتب بإهمال سحب واحدة وضعها علي شفاهه
صخر مستنية ايه ماتضربي ولا مش قادرة
جحظت عينيها من كلماته استدار إليها جلس علي سطح المكتب أكمل ماتبقى من تلك السيجارة نفخ دخانها بعيداً ألقاها علي الارض همس بشفاهه جاية تقتليني ياورد نهض من مقعده خطي عدة خطوات بطيئة إليها جاية تقتليني يا ورد حنقتلي صخر بالسهولة دي يا ورد وضع أنامله علي وجهها مررها علي عنقها جسدها رميتي كل حاجة ما بينا
حبنا وجوازنا وابننا
شهقت بين كلماته ودموعها أغمضت عينيها هز راسه عدة مرات رفع وجهها بأنامله عايزة تقتليني يا ورد حتقتلي صخر بالسهولة دي
شهقت أكثر اقترب منها أكثر تحدث بضعف حتقتليني يا ورد هزت راسه عدة مرات لا لأ لأ
لاحظ حالتها همس بشفاهه أنا مسامحك يا ورد مسامحك حاوط جسدها بين ساعديه احتضنها بقوة همس بشفاهه مسامحك يا ورد فاجاته طعنته بذلك السكين ....
_________
في قصر المغربي حيث كانت أجواء الحفل تجبر الجميع علي الرقص والشرب
كان يجلس في مقاعد القصر صفوة المجتمع
ذهبت عشق مع انور الي غرفة المكتب الخاصة به
انور انتي جميله اوي ياعشق
وضعت عشق شعرها خلف أذنها شكرا يا انور
انور انتي بتضيع فرص كتير عليكي
عشق مش فاهمه قصدك ايه
انور يعني انتي محتاجة تنامي علي حرير وتلبسي حرير
بس كل شئ بثمنه
عشق انت بتقول كلام غريب انا مش فاهمة حاجة منك
انور نقضي ليلة مع بعض وكل شيء بتمنه
جحظت عينيها من كلماته نظرت له بصدمة صفعته علي وجهه انت حقير انت فاكرني ايه
انور انتي فكراني حبصلك بصي علي قدك كانت كلماته كالصدمة بالنسبة اليها انتي ملكيش لازمة غرز أنامله في ذراعيها خرج مسك يديها امام الجميع انتي فاكره أن ممكن حد يبصلك انتي جرسونة فوقي ياماما انتوا لمزاجنا و بس
لم يشعر ساهر الا و تقدم منها عدة خطوات وضع أنامله علي وجهها قبلها امام الجميع
كانت هذه الصدمة الثانية لعشق جحظت عيني انور من الحقد عليهما
تعمق اكثر في قبلته وضع يديه علي منحنيات جسدها تحت انظار انور الذي استشاط غضبأ فصل قبلته كلماته همس بشفاهه انا آسف يا عشق
نظر ساهر لانور أبتسم بمكر عن اذنكم حنكمل سهرتنا أحنا
مد يديه إليها رمشت بعينيها عدة مرات حتى تستوعب
وضعت أناملها علي كفه
♥️اخبرني ياقلب كيف ستهرب من ذلك العشق♥️
_______
__بعد ان طالبت بنقلها بعيدا عنه حاولت الابتعاد عنه بكل الطرق التي تؤدي إليه__
__في معسكر التدريب__
اتجهت الي الداخل بخطوات سريعة وقفت في ذلك الصف لتلتقط أنفاسها
سمعت صوت القائد الجديد في مقدمة الصف ينادي باسمها رائد نور
جحظت عينيها من صوته خقق قلبها رفعت بصرها تجمدت في مكانها عند رؤيتها له بتلك الملابس وذلك المنصب
أعاد تكرار إسمها مرة أخرى رائد نور
خطي خطوات سريعة اتجه إليها نادي باسمها بصوت جهوري رائد نور
رفعت بصرها إليه فاجاها بنظراته القاسية الباردة وكأنه ينتقم من بعدها وقسوتها
صاح بها ياتري سرحانة في ايه يا رائد نور
أنت مش معانا خالص سرحانة في ايه
قهقه الجميع عليها أشار اليهم أن يتوقفوا عن السخرية بعد ان رأي الدموع تحجرت في عينيها التي تأبي سقوطها أمامه ولكنها من ارادت تحديه قلبه يخفق لها مازال يعشقها ولكنه اقسم أن يكسر عندها لعلها تشعر بما مر به من دونها صاحبة القلب القاسي والمشاعر المتبلدة جاهلة المشاعر
رققت قلبه عليها بعد ان رأي دموعها واشتياقها حاول ان يتماسك ويكرر ذلك السؤال كنت سرحانة في ايه يا رائد نور
حاولت التماسك والابتعاد عن تلك النظرات القاسية المختلطة بالعشق دافعت عن حقها تحدثت بصوت يكاد يخرج بصعوبة حضرتك شوف عقابي إيه وانا حنفذه هز راسه عدة مرات أبتسم بمكر حك ذقنه بيديه صاح بها تكلم بصوت جهوري شايفة مكان التدريب حتستنيني هناك بس بعد ما تلفي التراك ده كله لحد ماتقعي من التعب نظر لها نظرة سخرية يعرف قوي تحملها فهي في النهاية انثي ضعيفة لاتقوي علي عمل الرجال
انهي كلماته بعد أن رأي نظرات الاحتياج والاشتياق في عينيها اشاح بوجهه بعيدا عنها
اتحركي يا رائد نورا
هزت راسها عدة مرات بعد أن رفعت يديها لالقاء التحية تحت امرك يا فندم
ابتعدت عنه وقلبها يخفق دمعت عينيها من كلماته أغمضت عينيها جلست على ذلك المقعد الخلفي ابتسمت دمعت في ٱن وأحد همست بشفاهها ليل ليل القائد
رفعت بصرها رأته امامها مباشرة علي شفاهه تلك الإبتسامة التي زينت وجهه نظر إليها نظرات مختلطة بالعشق والقسوة صاح بها اعدة بتعملي ايه اتحركي
نهضت من مقعدها تابعت حديثها بضعف تمام يا فندم أشار إليها بالركض
خطت خطوات بطيئة وضعت يديها علي وجهها مسحته عدة مرات ركضت وركضت سريعاً جلس علي ذلك المقعد المقابل إليها تابعها بزيتونيتيه جلس باريحاية أكثر أشار إليها بالركض أكثر وأكثر هزت راسها عدة مرات نظرت له نظرات مختلطة بالعشق والقسوة كاد أن يموت من البعد صاح بها أجري يا رائد نور
همست بضعف حاضر
بعد نصف ساعة من الركض والتعب اشار إليها بالركض مرة أخرى
زفرت بقوة من التعب دمعت عينيها حاضر يا فندم
قهقه عاليا نظر إليها بطرف عينه حاول كتم ضحكاته لاحظ حالتها تحملها قوتها أنصهارها بسبب حرارة الشمس خطي خطوات بطيئة امامها مباشرة رفع زجاجة المياه وضعها علي شفاهه بعد ان انتهي تشربي يا رائد نور اشاحت بوجهها بعيداً عنه تابع كلماته بمكر أنتي حرة يا رائد نور أكمل ما تبقي من تلك الزجاجة أشار إليها بالركض مرة أخرى
هزت راسها عدة مرات دمعت عينيها من كلماته كأنها فقدت النطق خرجت كلماتها بصعوبة شديدة حاضر حاضر حجري حجري
ركضت وركضت سريعاً جلس على المقعد مرة أخرى وضع يديه علي وجهه مسحه حتي عنقه
أراد إخراج حقده عليها ولكن في النهاية يعشقها أشار إليها بالذهاب تجمدت في مكانها خطت خطوات بطيئة وضعت يديها علي وجهها تأملها من بعيد صاح بها اتحركي روحي علي مكتبي هزت راسها عدة مرات غضت بصرها حاضر حاضر يا فندم
بعد عدة دقائق أتجه الي غرفة مكتبه رآها جالسة شاردة أبتسم في نفسه علي تخبئت مشاعرها وعشقها إليه
ضرب بيديه علي سطح المكتب اعدة سرحانة في ايه لاحظت قربه الزائد ارتبكت أكثر وضعت أناملها علي وجهها من الخجل
نهضت من مقعدها مش سرحانة معاك يا فندم
تابع كلماته بقسوة شديدة رفع سبابته إليها حتيجي معايا يا رائد نور
جحظت عينيها من كلماته أغمضت عينيها ضرب سطح المكتب مرة أخرى كتحذير قولتلك سرحانة في ايه
دمعت عينيها من كلماته مش سرحانة حضرتك شوف عقابي ايه وانا حنفذه
جلس علي ذلك المقعد المقابل إليها بارياحية تابع كلماته بمكر حتروحي تجهزي نفسك حتيجي معايا التدريب يا رائد نور
هزت راسها عدة مرات تمنت أن ينتهي ذلك الموقف الذي لا تحسد عليه أشار إليها بالذهاب
هزت راسها عدة مرات بعد أن رفعت يديها لالقاء التحية تحت امرك يا فندم
تحركت عدة خطوات للخارج
وضع يديه علي وجهه زفر بقوة ياتري اللي بعمله ده صح
بعد عدة دقائق اتجهت الي داخل غرفة مكتبها القت بجسدها علي تلك الاريكه بكت علي حالها واشتياقها إليه همست بشفاهها وحشتني اوي يا ليل شهقت بين دموعها وحشتني اوي محتاجلك أوي
_______
بعد ان انتهي منها نهض من فوقها اتجه الي المرحاض .....
فيروز بانهيار منك لله منك لله
...بعد عدة دقائق خرج من المرحاض وضع منشفة علي وجهه ...
زين حتفضلي اعدة كده كتير ادخلي الحمام وغيري هدومك عشان حتنزلي زي ماقولتلك تخدمي البيت كله اغمضت عينيها مسحت دموعها باناملها الصغيرة اتجهت الي داخل المرحاض ....
زين ياتري اللي بعمله صح ولا غلط
...عند فيروز...
ألقت ثوب الزفاف أرضا وضعت يديها علي صنبور المياه لم تشعر بحرارة جسدها ولا حرارة المياه مسحت وجهها من لمساته وقبلاته أغمضت عينيها سقطت دموعها
زين حتفضلي جوة كده كتير اطلع ومتعيطيش ياما حدخلك
.....أغلقت صنبور المياه علي عجل من أمرها ركضت سريعاً تحتمي باي شئ سقطت على الأرض حاولت تخباءت الامها وضعت أناملها علي ساقها
زين قولتلك حفتح الباب دفع الباب بكتفه عدة مرات اتجه الي الداخل جحظت عينيه من مظهرها همس بشفاهه فيروز
زين عملتي ايه في نفسك ركض سريعاً إليها جثي علي ركبتيه
أغمضت فيروز عينيها من الخجل حاولت تخبئت جسدها عنه سحب بعض المناشف وضعها علي جسدها حملها اتجه الي خارج المرحاض وضعها علي الفراش
زين حتبقي كويسه متخافيش
...لم تنطق لم تجيبه كانت في حالة من الدهشة من تصرفاته التي أصبحت لا تفهمها ....
اتصل زين بطبيب العائلة مراتي وقعت علي الأرض ورجليها مش قادرة تقف عليها
الطبيب الف سلامة علي منيرة هانم انا جاي يازين بيه
اغلق زين الهاتف بعدم اهتمام فتح الدولاب اخرج رداء قطني من اللون الزهري
زين البسي ده وانا حساعدك الدكتور جاي دلؤتي يكشف علي رجلك
هزت فيروز راسها بالموافقة وضعت أناملها علي الثوب ازالت المناشف عنها تحت عيون زين التي تفحصها اشاح بوجهه بعيدا حتي لاتخجل
.... بعد عدة دقائق كانت قد انتهت....
زين خلصتي
فيروز انا خلصت لبس خلاص
زين تمام ؛اتجه الي الخارج راي الدكتور يتجه الي غرفة منيرة
زين المريضة هنا يادكتور رأفت
رأفت اسف يازين بيه اتجه الي الداخل
مساء الخير يا مدام هز راسه لها ايه اللي حصل يامدام
فيروز اسمي فيروز
زين بنفاذ صبر رجليها مش قادرة تقف عليها
رأفت حكشف عليها اخرج من حقيبته بعض الأدوات اللازمة
.....بعد عدة دقائق من الفحص ....
خير إنشاء الله حصل التواء عايزة مراهم ومسكنات
زين يعني مفيهاش حاجه
رأفت لا حمد الله علي سلامتها
فيروز الله يسلمك يادكتور
رأفت مبروك علي الجواز
زين بنفاذ صبر اتفضل يادكتور
رأفت عن اذنك
فيروز اتفضل يادكتور
خرج دكتور رأفت الي الخارج راي امامه آمال ومنيرة
آمال خير يادكتور في ايه
منيرة انت طالع من اوضة زين هو كويس
رأفت لا هو تمام لم تدعه يكمل باقي حديثه اتجهت الي غرفة زين حضنته تحت نظرات فيروز اليهما
انت كويس ياحبيبي
زين انا تمام فيروز هي اللي وقعت
منيرة انت كمان بتعالجها بدل ماترميها برة البيت او تخليها تخدمنا
زين حيحصل
جحظت عيني فيروز من كلماته اغمضت عينيها سقطت دموعها
زين خلي السواق يجيب دول يا آمال وروحي اوضتك يامنيرة
آمال حاضر يازين
خرجت آمال تبعتها منيرة هاتي الروشته دي
آمال بتفكري في ايه يامنيرة
منيرة روحي انت شوفي الأكل وشوفي خالد زمانه راجع من السفر وكمان الحاجة يسرية لسة متعشتش
آمال طيب
...اتجهت منيرة الي الداخل ذهبت الي غرفتها...مسكت بعض العقاقير رات بعض الروشتات الموجودة لبعض الأدوية التي تسبب حكة الجلد ....
منيرة حخلي يقرف منك ويرميكي برة الاوضة
اتجهت الي الخارج دخلت الي غرفة زين
منيرة الأدوية يازين السواق جبهم
اخذ زين الأدوية من يديها شكراً روحي انتي
...خرجت منيرة من الغرفة اتجهت الي الخارج ...
زين الأدوية اهي حتعرفي تدهني ولا ايه
مسكت فيروز الأدوية شكرا ليك جبتلي الدكتور والأدوية حترميني برة البيت امتي بقي
زين دي حاجه انا اقررها حطي رجلك
فيروز ملوش لازمة
زين هششش حطي رجلك مدت فيروز قدميها
رفع زين الثوب بعيدا عن ساقيها المرمريتين
وضع أنامله عليهما شعرت بقشعرة من لمساته تلعثمت من الخجل انا اناحكمل
زين هششش اكمل وضع المراهم عليها
فيروز بتعمل معايا كده ليه
زين مش شغلك
فيروز خلاص رجلي بقت كويسة
زين حتقدري تمشي عليها
فيروز بنظرة علي رماديتيه حقدر حقدر يازين بيه ابعدوا عني انتوا بس وحبقي كويسة
زين حمدالله علي سلامتك يافيروز
نهض من مقعده اتجه الي الخارج
...بعد عدة دقائق ...
شعرت فيروز بحكة في جسدها
حكت جسدها بقوة من الالم مما تسبب في التهاب في جسدها وترك بعض العلامات
...في الخارج ...
زين نسيت الموبايل فين
...رجع الي الغرفة راي فيروز تحك جسدها الملئ بالندوب والحساسية ....
زين مالك جسمك في ايه
فيروز مفيش حاجة
صاح بها مال جسمك عمل كده ليه انتي كلتي حاجة عملتلك حساسية
فيروز لا مكلتش حاجة من امبارح
اقترب منها حملها اتجه الي داخل المرحاض وضعها في حوض الاستحمام
وضع أنامله علي صنبور المياه فتحه مرر أنامله علي جسدها حتبقي كويسة دلؤتي المية حتضيعلك كل اللي في جسمك حتبقي كويسة
جحظت عيني فيروز بعدم فهم لتصرفاته
زين لما تخلصي نادي عليا اتجه الي الخارج
منيرة زمانه دلؤتي حيرميها برة البيت
آمال كريم الهرش ده جبتيه منين
منيرة مش مهم المهم يرميها برة
الحاجة يسرية عملتي كل حاجة الا حاجة واحدة فشلتي فيها انك تجبيله الولد
منيرة يعني هو بمزاجي ياحاجة يسرية حفيدك راح اتجوز فيروز وجابهالنا وخايفة هي اللي تجيبله الولد
الحاجة يسرية بصراحة البت حلوة وحلوة اوي كمان عينين وجسم وشعر وشخصية وكمان متعلمة دي مهندسة
منيرة يوة انتي بتغظيني ولا ايه
آمال بمكر والله الحاجة يسرية عندها حق البت جميلة ولايقة عليه اوي
منيرة اسكتي يا آمال احسنلك
_____
تقدمت بخطوات بطيئة حتي وقفت أمامه مباشرة نظرت إليه وقعت مغشية عليها.....
ركض سريعاً إليها جثي علي ركبتيه حملها وضعها علي الفراش
....بعد عدة دقائق سمع طرق علي الباب ..
اتجه الي الخارج بخطوات سريعة فتح الباب تفاجأ بقوات الشرطة أمامه
جحظت عينيه من رؤيتهم تحدث بعدم فهم خير في إيه
الشرطي أنت امير محمد المصري
هزت راسها عدة مرات أيوة انا خير يا باشا
الشرطي جاتلنا إخبارية بخطفك للسيدة لميس المغربي شهود شافوك جايبها لحد هنا وكمان في شهود قالوا إنك استدرجتها واستنيتها لما طلعت من قصر المغربي خطفتها وحاولت الاعتداء عليها
جحظت عيني امير من كلماته كأنه فقد النطق
تحدث بصوت يخرج بصعوبة أنت بتقول ايه
تابع الشرطي كلماته اللي شهدوا عليك إبراهيم ورضا
أمير دول حاولوا يعتدوا عليها و انا لحقتها
أشار الشرطي للقوات بتفتيش المكان
جلس أمير علي الارض وضع يديه علي راسه
انا عملت ايه في نفسي
تحدث الشرطي الآخر المواصفات نفس مواصفات الست
اللي جوة يا أكرم باشا أنا حطلع إخبارية بنقلها للمستشفي للكشف عليها
اكرم خدوه
وضع العسكري يديه علي كتف امير
أمير انا حاجي معاك أنا حاجي معاك يا باشا
_________
انور تجيبلي كل أخبار اللي إسمه ساهر ده علاقته ايه بعشق
الحارس تحت امرك يا انور بيه أتجه الي الخارج
دق هاتف أنور عدة مرات ضغط علي بعض الأزرار
أنور خير يا شاكر
شاكر بنت عمك لميس المغربي لقوها في شقة واحد كان خاطفها حاول الاعتداء عليها
جحظت عيني أنور همس بشفاهه لميس لميس هي فين
شاكر في المستشفي حيكشفوا عليها عشان يتأكدوا من حالة الاعتداء انا في قسم الشرطة مستنيك ياانور بيه
همس أنور بشفاهه لميس لميس
مشيرة مالك يا أنور في ايه
انور لميس كانت مخطوفة واحد خطفها كان عايز يعتدي عليها
مشيرة أنت بتقول ايه لميس يا نادر نادر
ركض نادر سريعاً إليها في ايه
مشيرة لميس حد خطفها كان عايز يعتدي عليها شاكر المحامي لسة بيحكي لانور انور انور ركضت سريعاً إلي الخارج
سمعت صوت سيارته تتحرك أنطلق باقصي سرعة
ركض نادر سريعاً إلي الخارج أتجه الي سيارته
__________
....في قسم الشرطة ....
أمير ممكن اعمل مكالمة
العسكري وكيل النيابة حيوصل كمان شوية حتبقي مشكلة ليا
أمير اكلم حد من أهلي
العسكري خد شكلك مش بتاع بهدلة وقعت مع عيلة المغربي ده انور المغربي مش حيرحمك
هز أمير رأسه عدة مرات خليها على الله
ضغط علي بعض الأزرار وضع الهاتف علي أذنه
أمير أسر الحقني انا في القسم
جحظت عيني اسر من كلماته قسم ليه
أمير اتهموني إني خطفت لميس المغربي وحاولت اعتدي عليها
أسر أنت بتقول ايه ركض سريعاً إلي الخارج
سامية هو في ايه
اتجهت ياسمين إلي الخارج تبعته
نادت عالياً أسر اسر
رفعت سامية حاجبيها عاليا تحدثت بمكر هو أنت تعرفي أسر منين
________
جحظت عينيه من كلماتها اشاح بوجهه بعيدا عنها دمعت عينيه همس بشفاهه بصوت يخرج بصعوبة مبروك يانادين
مسحت دموعها باناملها الصغيرة انت علمتني مثقش في حد ححاول أخلص من مرض حبك
بس مش عارفه ازاي تركته اتجهت إلى الخارج
شادي نادين نادين أنت كويسة
نادين انا حبقي كويسة لازم ابقي كويسة يا شادي
شادي بس اصلك مشيتي ولا كأني موجود
نادين تعبانة شوية يا شادي عايزة امشي
شادي تعالي حوصلك
نادين لأ لأ عايزة ابقي لوحدي لم تتركه يكمل باقي كلماته ابتعدت عنه بخطوات سريعة
________
خرج من غرفته اتجه إلى المطبخ
راها شاردة الذهن رأي دموعها أصبحت منطفأة من الداخل والخارج
خطي خطوات بطيئة احتضنها بقوة أغمضت عينيها من لمساته إليها احتياجها إليه زفرت بقوة قولتلك حتي نفسك اللي بتتنفسه بكرهه
رفع وجهها بأنامله بلل شفاهه عدة مرات رفعت راسها نظرت إليه بعشق وكانها تمنت أن يكمل تلك الليلة معها نفضت يديه عنها أبعد عني بتعذبني بقربك همس بشفاهه حور
اشاحت بوجهها بعيداً عنه أقترب منها أكثر همس بشفاهه حور
حور مبقتش عايزاك تقربلي خلاص صدقني خلاص اتعودت علي بعدك عني اتعودت علي قسوتك عليا
دمعت عينيها تابعت حديثها وهي تختنق مبقتش عايزاك تقربلي خلاص صدقني خلاص اتعودت والله اتعودت علي بعدك وقسوتك عليا
وضع أنامله علي وجهها تأملها انا آسف يا حور
حور اتاخرت اوي
ماجد ممكن نعوض اللي راح
اشاحت بوجهها بعيداً عنه انا مش تحت أمرك
انا عندي مشاعر وبحس وضع أنامله علي شفاهها أغمضت عينيها وهي تلهث ابعد عني بتعذبني بقربك مرر أنامله علي عنقها سار بها علي ترقوتها رفعها مرة اخري علي عنقها وشفاهها أغمضت عينيها وهي تلهث ابعد عني بتعذبني بقربك أقترب منها أكثر همس بشفاهه أمام شفاهها مالك لسة تعبانة فتحت فمها تجيبه بتلك الكلمات الكاذبة التهم شفتيها الناعمة بشفتيه القاسية ضعفت قواها أمامه وضعت أناملها علي ظهره مررت أناملها الصغيرة علي عنقه حتي أعلي وأسفل ظهره كأنها أرادت المزيد أن يكمل ما بداه فاقت من أحلامها قضمت شفاهه باسنانها فصل قبلتهم رأي بعض قطرات الدماء تسقط من شفتيه جحظت عينيه من تصرفاتها
ابتعدت للخلف أنت اللي بدأت وانا مش تحت أمرك يا ماجد بيه
هز راسه عدة مرات أقترب منها بخطوات بسيطة غرز أنامله في خصرها شهقت من الخوف ابتعدت عنه غرز أنامله أكثر حتي تألمت همس بشفاهه في أذنها حور انا حطلبك في بيت الطاعة هو اللي حيادبك حيربيك
جحظت عينيها من كلماته بلعت تلك الغصة في حلقها كأنها فقدت النطق اقترب منها أكثر همس بشفاهه بصوت مثير بيت الطاعة حيخليك تتعلمي الأدب حيخليك تتروضي الشراسة اللي بقيتي فيها لازم تتوقف ...
________
هزت جيهان راسها اسند عليا بس وضع ارغد يديه علي خصرها شعرت بقشعرة في جسدها من قربه نفض جسدها
ارغد اهدي مش حاكلك
جيهان عارفة ومتاكدة
ارغد ايه بقي اللي مخليكي متاكدة
جيهان انا اطمنت عليك عن اذنك
ارغد استني خليكي
جيهان انا آسفة عشان اللي حصل من شوية
ارغد عشان مشيتي الحقيرة دي طيب ماتعملي زيها ولا انا مش عجبك ولا ابن خالتك احسن مني
جيهان انت بتقول ايه
ارغد هشش حديكي اللي انتي عايزاه بس تريحيني تعبان
من غيرك بموت
جيهان متخلنيش اخاف منك تاني بعد ماطمنتلك
ارغد وبعدين بقي شكلك مش حتيجي غير بالعافية حملها أتجه إلي غرفته القاها علي الفراش القي بجسده فوقها شل حركتها
جيهان بانهيار ابوس ايديك سبني
ارغد مش قبل ماتعترفي بحبك ليا قلبك بيدق ليا صح
اشاحت جيهان بوجهها بعيداً عنه
ارغد بصيلي حاسة بايه ناحيتي
دمعت عينيها انت عايز مني ايه ارحمني بقي العقاب ده حيخلص امتي
ارغد انا عقاب بالنسبالك
جيهان كانك ذنب ونصيب
ارغد انا مش فاهم قصدك ايه
نهض من فوقها اعتدل في وقفته متجيش هنا تاني مش عايز اشوفك تاني امشي
دمعت عينيها وكانها فقدت الامان والحب نهضت من الفراش تجمدت في مكانها خطت خطوات بطيئة خرجت من الغرفة دارت وجهها اليه رأته خلفها نزل برأسه الي مستوي طولها نظر إلي شفاهها همس بشفاهه متمشيش خليك محتاجلك
جيهان ارجوك ابعد عني
ارغد ارجوكي انتي خليني اقربلك
جيهان عايز ايه مني قولتلك حتضيعني
ارغد محدش حيخاف عليكي قدي وضع أناملها علي موضع قلبه أنا محتاجالك عمري ما حاذيكي
جيهان ارجوك ابعد عني انا مش قدك ولا زيك
ارغد هششش اهدي ياجيهان وضع انامله علي وجهها مرره علي عنقها انتي جميلة اوي حتجننيني كل حاجة فيكي تجنن وضع انامله علي شفاهها أغمضت عينيها من لمساته
همست بشفاهها لا ابعد لم يدعها تكمل كلماتها التهم شفاهها بقبلة خاليه من الشهوة قبلة مليئة بالعشق تعمق اكتر في قبلته ضغط علي شفاهها لم تتكلم لم تتالم كانت مثل المخدرة المسحورة كانت غائبة عن العالم ذهبت معه لعالم اخر فصل قبلته كلماته وهو يلهث آسف كان لازم اعمل كده
جيهان حتسبني امتي يا ارغد بيه حترميني امتي عملت اللي انت عايزه خلاص قربت مني خلتني زي المخدرة في ايديك شهقت بين دموعها خلتني احبك قاطع ارغد حديثها وهو يلهث اوعي تقربي مني اكتر من كده حضيعك وحاذيكي حاذيكي حتبقي زيها حتروحي وتسبيني زيها
فتح باب الغرفة أتجه الي الخارج زفر بقوة خطي خطوات سريعة لخارج الشقة تركها حائرة بين قربه وبين بعده
_______
بعد نصف ساعة علي شاطئ البحر
عشق أنت عملت كده ليه يا ساهر
ساهر معرفش يمكن عشان انت صاحبتي خفت علي شكلك أنت أختي وصديقتي يا عشق تعالي حوصلك عشان ريهام مستنياني
بعد عدة ساعات ..
جلست علي مقعدها رجعت بظهرها للخلف فتحت بعض الروايات الرومانسيه أكملت قرائتها فاجاة رأت اصابع تلمس بشرتها الناعمة أغمضت عينيها لتشعر بلمسته
اكثر وضع أنامله علي شفتيها مررها
علي عنقها أصبحت المخدرة تماما
عشق انا بحبك قبل ان تكمل كلماتها التهم شفتيها بقبلة فقدت فيها عذرية شفتيها اغمضت عينيها ضغط علي شفتيها السفلية قبلها قبلات قاسية تبعتها قبلات ناعمة علي شفتيها عنقها القبلات التي طالما حلمت
بها اعتبرته بطلها الخارق بطل الروايات الرومانسيه التي تقراها قبل نحرها قبلات متقطعة تبعها التهم شفتيها
مرة اخري وضع يديه اسفل كنزتها بعبث
حتي فقدت السيطرة علي نفسها ومشاعرها
ساهر وهو يلهث انتي بتحبيني قولي انك بتحببني يا عشق
عشق وهي تلهث بحبك بحبك اوي يا ساهر
فتحت عينيها لم تجد اي شئ
________
غسق أنا بس عايزاك تخليني أهرب حعدي
البر الثاني
آدم أنت هربتي ليه من فرحك
غسق تفتكر ممكن تبيع نفسك عشان شوية فلوس وعشان تسديد ديون أهلك أهلك اللي باعوك عشان إسم عيلتهم ميتهزش من الفرع الفقير لعيلة المغربي انور المغربي يبقي ابن عمي أرجوك ساعدني ومش حنسالك جميلك ده طول عمري
وضع يديه علي الحقيبة الخاصة باصلاح السيارات فتحها بدأ بتغير إطارات السيارة
تركها لم يحيبها بعد ان انتهي وضع الحقيبة في حقيبة السيارة الخلفية أغلق الباب
اتجه الي سيارته المقعد الأمامي فتح الباب اتجه الي الداخل اغلق الباب أخرج رأسه من النافذة ايه حتباتي هنا ولا ايه اركبي
ركضت سريعاً اتجهت إلى السيارة فتحت الباب اتجهت الي الداخل اغلقت الباب انطلق بالسيارة
غسق انت بس حتخليني اروح البر الثاني ومش حتعبك معايا خالص
آدم هششش اظاهر زي ما قولتي الراجل اللي هربتي منه قالب الدنيا عليك صورك مالية الشارع وعامل مكافأة كمان
غسق حتساعدني
آدم حساعدك
غسق أنت اسمك ايه
آدم أسمي آدم
غسق أسمي غسق
آدم الطريق كله مقفول وبيفتشوا العربيات
رجع بسيارته الي الخلف أغلق الانوار
غسق في إيه
آدم هشش اقترب منها أكثر بعد ان رأي الواقف يراقبهما
عن بعد أشار إليها أن تري ذلك الواقف يراقبهما عن بعد
دمعت عينيها من الخوف حنعمل ايه
أقترب منها أكثر التهم شفاهها بشفاهه
ابتعد الحارس عدة خطوات للخلف
الحارس ها لقيت حاجة يا محمود
محمود لأ ده طريق شكله كده للعشاق
محدش بيجي فيه غير الحبيبة بينا نمشي
ندور في مكان تاني
_______
مراد مالك يا اسيل شكلك محتار ليه
اشاحت بوجهها بعيداً عنه مفيش حاجه يا مراد انا تمام
مراد الامتحان بكرة مذاكرة كويس
شردت اسيل في كلمات دكتور يوسف دمعت عينيها لاحظ مراد حالتها وضع يديه علي وجهها كنت حتخبي عليا لحد امتي يااسيل
جحظت عيني اسيل من كلماته أنت عرفت
مراد تصوري عرفت عرفت يا اسيل
علي جانب آخر كان يجلس دكتور يوسف يحاول فك تلك القيود الحديدية من يديه وقدميه
صاح بصوت جهوري مراد
_______
كارين عملالك مفاجأة يا كيمو
كريم قولي يا قلب كيمو
كارين منفسكش في طفلة أو طفل
رفع كريم حاحببه عاليا أبتسم عدة مرات أنت حامل يا كارين
كارين حامل يا كيمو
في لحظة رأت نفسها كالريشة في الهواء حملها بين يديه حبقي اب حبقي اب
كارين فضحتنا يا ابن الجبالي
_________
بعد عودة طفله من يومه الدراسي ركض سريعاً إليه
شريف حبيب بابا وحشتني اوي
نورا كويس انك جيت كنت بحضر الغدا يلا هات شنطتك وروح أغسل أيديك
شريف يلا يا حبيبي أسمع كلام ماما وحاجي العب معاك
بعد الاكل
ركض طفله سريعاً أتجه الي المرحاض
نورا متجريش حتقع يا حبيب ماما
لاحظت حالة الشرود علي وجهه شريف
نورا مالك يا شريف
شريف حاسس اني بحلم ابني بين ايديا
نورا مش حلم دي حقيقة يا شريف
احنا كلنا حواليك وبنحبك
شريف سامحتيني يا نورا
نورا أنت شايف ايه يلا بطل دلع وتعالي نتغدي
_________
خرجت سلمي من الغرفة اتجهت إلي خارج المزرعة خطت خطوات بطيئة اتجهت الي الأرجوحة جلست عليها شردت باحلامها في ذلك الوسيم حاولت الابتعاد عنه لكنه
لم يتركها تفاجات به امامها اشاحت بوجهها بعيداً عنه جلس بجانبها هربتي ليه
سلمي انا مبهربش انا بس اهلي في الحارة وحشوني
قصي احكيلي عنهم
جحظت عينيها من كلماته
هز راسه عدة مرات عايزة تمشي انتي زهقتي مننا ولا ايه
يا دكتورة سلمي
اغمضت عينيها وهي تلعن نفسها علي خفقان قلبها لذلك المغرور
قصي انتي كويسه
زفرت بقوة من الحقد عليه انا حروح انام احسن تصبح علي خير
قصي وانتي من اهله يا دكتورة
بعد لحظات سمعت صوته يحاول تخبئت آلامه من لدغة تلك النحلة في عنقه
قصي بالم سلمي
رجعت للخلف عدة خطوات جحظت عينيها من مظهره ركضت سريعاً إليه
سلمي قصي مالك فيك ايه
________
بعد عدة ساعات اتجه ليل إلي مكان التدريب
تبعته نور أخذ حقيبتها حملها علي كتفيه
نور انا حشيل الشنط يا فندم
ليل لأ انا حشيلهم
نور بس ميصحش يا فندم
ليل انت قادرة تشيلي نفسك يا رائد نور
ابتسمت في نفسها علي كلماته تابع كلماته بقسوة إلا لو كنت مصممة القاهم عن أكتافه وضعهم علي الارض شيليهم شايفة الخيم دي حتعملي زبهم اتحركي
وضعت أناملها علي وجهها من الخجل هزت راسها عدة مرات حاضر يا فندم
بعد نصف ساعة بعد ان انتهت ...
نور انا عملت الخيم يا فندم
ليل كويس كويس انت بتقدري تتماسك بتقدري تخبي مشاعرك مسح وجهه بيديه عدة مرات انا معرفتش أنت اللي كسبتي يا نور أنت اللي كسبتي
تركها اتجه بعيداً عنها اغمضت عينيها من كلماته انا كدابة يا ليل انا بحبك ومش قادرة اخبي شوقي ليك لاحظت استماعه لكلمات تلك الأغنية التي لمست قلبها
___بات الأمل في عيني يروي الجفن صبراً
والعشق في جسدي يجعلني ادوب
والام الشوق تروي فؤادي عطشاً
وما اداركي وما عطش القلوب
يا اميرتي يا جميلتي يا سيدة كل النساء
لا تتركيني في وحدتي فالابتعاد عنك ابتلاء
يصعب عليا تحمله وحان وقت الانتهاء
سأكون معكي برغبتك وكما مولاتي تشاء
يا حور عين قد اكتفيت من العذاب
الله رحيم فكيف انتي لا ترحمي
سؤالي انتي وانتي الرد والجواب
حني على قلب قد بات مغرم
يا اميرتى ياجميلتى ياسيدة كل النساء
لا تتركينى فى وحدتى فالابتعاد عنكى ابتلاء
يصعب علي تحمله وحان وقت الانتهاء
سأكون معكى برغبتك وكما مولاتى تشاء___
__التقطت هاتفه وضعته موضع قلبها دمعت عينيها___
في مكانا بعيداً عن الأنظار كانت تتمايل يمينا ويسارا بخطوات بطيئة علي صوت الموسيقى كانت تغني بشفاهها تهمس ببعض الكلمات ترقص بجسدها الغض المثير تحت عيون ليل كانت مفاجأة بالنسبة إليه ان راها بذلك المظهر...
جحظت عينيه عند رؤيته لها ابتسم علي حالتها اعترافها بتلك الأنوثة والجمال التي ترفض الإعتراف بهما طوال الوقت وضعت أناملها علي وجهها وجسدها حررت خصلات شعرها بتلك الحركات المثيرة تحاول تطيب جروحها والامها
زفر بقوة علي حالتها تمني احتضانها وهي عارية بتلك الحركات المثيرة التي تفقده عقله وصوابه تمني ان تتلوي امامه بجسدها الغض المرمري المثير الذي يريد تقبيله تمني ان يدخلها بين ضلوعه حتي تتاوه تتالم بين قبلاته واحضانه تلك المرأة التي تبعده عنها بكل الطرق متبلدة المشاعر والأحاسيس بعد ان انتهت من الرقص حاول اثارة غيظها
صفق لها بكفيه مع صفارة عالية برافو برافو عندك
مواهب ايه تاني وانا معرفهاش يا رائد نور
اقترب منها بخطوات بطيئة تجمدت في مكانها
تلعثمت في حديثها انت انت رفع حاجبيه عاليا انا ايه
وضع سيجارته علي شفاهه المثيرة زفر دخانها في وجهها ..
نور انت هنا من امتي وجيت ليه
ليل من حظي عشان اشوفك بس ايه الجمدان ده
غمز لها قضم بشفاهه عدة مرات تجنني آمال
عايشة في دور الراجل ليه يا رائد نور
نور انت عايز ايه
ليل انا فهمت كل البنات اللي في العالم كلها الا انتي تخيلي
نور انا مش عايزاك تفهمني سبني في حالي
ابتعدت عنه تبعها وقف امامها مباشرة
ليل مش حتمشي غير ماتفهميني مالك
نور مليش انت عايز مني ايه سبني في حالي
ليل متاكده انك عايزاني اسيبك في حالك
نور ايوة انت بتضايقني بتتعبني بتعذبني
ليل انتي اللي معذباني و معذبة نفسك انتي بتحببني وبتنكري وده انا فاهمه في عينيك
نور قصدك ايه انا مبحبش حد وخصوصا انت
ليل انتي كدابه انتي كنتي حتموتي لما قربتلك وبوستك انتي كنتي في دنيا تانية كنتي حاسة انك طايرة قلبك كنت سامع دقاته كانت حتطلع لحد عندي عندي انا يا نور انا بفهم في البنات كويس اوي ده بيدق ليا انا بس
اغمضت عينيها من كلماته انت موهوم انا مبحبكش بكرهك
ليل طيب مغمضه عينيكي ليه بصيلي قوليها ادامي عيني قولي انك بتكرهيني
نور ارجوك ارجوك كفاية أنا قولتلك مبحبكش ابعد عني هو ايه بالعافيه
ليل عندك حق مش بالعافيه انا حبعد عنك خالص بس انتي مش حتقدري تبعدي عني مش حتقدري يانور
تركها ذهب بعيدا حتي غاب عن الأنظار
همست بشفاهها متسبنيش متسبنيش يا ليل
محتاجالك وبحبك
___بعد عدة ساعات استغلت غفلته في احلامه __اتجهت إليه جثت علي ركبتيها وضعت أناملها علي وجهه مررتها علي أنفه شفاهه عنقه حتي صدره العاري وضعت رأسها موضع قلبه همست بشفاهها انا بحبك يا ليل بحبك أنا كدابة مش قوية انا ضعيفة ومحتاجاك
لاحظ شرودها في أحلامها أغمض عينيه حتي تخرج ما تخفي عنه من أسرار
سقطت دموعها علي صدره العاري كأنها تحتمي به مش عايزة ابقي زيها كنت بسمع دموعها وقهرتها انتظرها ليه كانت بتصبر نفسها أنه حيرجع بس مكنش بيرجع مكنش بيحبها كان بيهملها كانت محتاجة ليه وهو مكنش في باله جرح مشاعرها شهقت بين دموعها خايفة ابقي زيها أنت مش حتسبني يا ليل صح مش حتسبني
تنهد علي حالهما لأ لأ مش حسيبك يا نور مقدرش اسيبك
______
بنظرات كالصقر تلاحق فريسته كأنه يصورها بعينيه رمش بعينيه عدة مرات من تلك المتمردة المثيرة بتلك الحركات
رفعت خصلات شعرها المتمردة مثلها باناملها الصغيرة
خطي خطوات بطيئة انصدم من جمال تلك الحورية التي أمامه نظر إلي جسدها المنحوت الذي يكسوه ذلك الرداء وكأنه مفصل خصيصاً لذلك القوام الرائع الذي يثير اي رجل مع خصلات شعر متمردة تصل الي آخر ظهرها تمتلك رقبة بيضاء بالإضافة إلي شفاهها الملونة بلون الكرز مع عيون سوداء ورموش سوداء كثيفة ضيق عينيه أكثر قضم شفاهه عدة مرات بعد أن رآها ترقص بتلك الحركات المثيرة
مع ذلك المجهود البدني الذي تبذله انتهت من الرقص كان هو قد انتهي معها
القي سيجارته بعيداً عنه همس بشفاهه شكلنا كده داخلين علي ايام صعبة روحوا انتوا انا حدخل لوحدي
الحارس بس يا باشا
رفع باشا حاجبيه عاليا كتحذير إليه روح استني في العربية
ركض الحارس سريعاً أتجه الي الخارج
اتجه باشا الي الداخل
فريدة لحظة وحكون معاك
اتجهت الي داخل غرفة تبديل الملابس
رفع حاجبيه عاليا ابتسم بمكر ...
_______
قال كلماته التي حطمتها ولكن هو من قرر العب معها فهي من جنس حواء فعقلها ملئ بالخطط والأفكار... فتحت باب الثلاجة اخرجت بعض أنواع الطعام وضعتهم علي تلك المنضدة المقابلة إليه وضعت أناملها علي ريموت كنترول التحكم في قنوات التلفاز وضعت ساق فوق الأخري ابتسمت بمكر عدة مرات نظرت له بطرف عينيها لاحظت صدمته علامات الدهشة والإعجاب علي وجهه رأت تلك النظرات الوقحة التي تعشقها تنتظرها قضمت شفاهها عدة مرات نظرت إلي حالته وضع أنامله علي شفاهه ابتسمت بمكر عدة مرات زفر بقوة من تلك الحورية التي تدفعه للجنون بها نهض من مقعده حاول الابتعاد عنها تجاهلها بكل الطرق التي تؤدي إليها زفر بقوة أتجه الي تلك الشرفة استنشق الهواء الطلق استدار لها
وقف يراقبها عن بعد وهي تاكل بذلك الشكل المثير مالت بجسدها يمينا و شمالا بغنج بذلك القميص الذي يبرز جمال قوامها ومفاتنها بالكامل رماها بنظراته الحارقة لجسدها رفعت حاجبيها عاليا عدة مرات تابعت بشكل مثير ماتبقي من تلك الفاكهة التي تسمي بالفراولة المغطاة بتلك الشوكولا الداكنة التي تسمي النوتيلا التي تلمس شفاهها وضعت أناملها علي شفاهها كان هو قد شرد معها تمني تقبيل تلك الشفاه الكرزية حتي تتألم تشعر بتلك النار التي تسكن بداخله لاحظت حالته تعمدت إعادة تلك الحركات عدة مرات سقطت تلك الشوكولا الداكنة علي بشرتها الحليبة مررت أناملها علي بشرتها عدة مرات بشكل مثير جحظت عينيه من تلك الحركات التي تثيره تلك الفتاة الصغيرة في جسد امرأة أصبحت أكثر جمالا وأنوثة يريدها الآن بتلك الحركات المثيرة نظرت له نظرات مختلطة بين العشق والرغبة رفعت حاجبيها عاليا كعلامة انتصار الحب علي حالته انتهت من تلك الفاكهة والشوكولا بذلك الشكل المثير كان هو قد انتهي معها وهو يلهث ويزفر ولكن هو من قرر البعد والعب معها فهي من جنس حواء وقفت بعيدا عنه وضعت يديها علي خصرها ابتسمت علي وضعه وحالته تحدثت بمكر انا حخرج عندي تصوير الفيلم
نهض من مقعده حك ذقنه بيديه وضع يديه في جيب بنطاله
نظر لها والشر يتطاير من عينيه فهي من أحضرت شياطينه فلتصرفيها الآن با حلوتي ابتعدت عنه من الخوف ركضت سريعاً الي غرفتها اغلقت الباب عليها بعدم اهتمام من خوفها وتوترها
ركض سريعاً خلفها دفع الباب بقدمه فتحه وقف امامها
تعالت أصوات دقات قلبها عدة مرات اقترب منها عدة خطوات بتعملي فيا كده ليه عايزة تجننيني
بلعت ريقها بصعوبة من كلماته وقربه
تحدثت بصوت اقرب من الهمس عايز مني ايه تاني
يا ماجد بيه
ابعد عني بقي مش خلاص قررت تبعد عني
تحدث وهو يستشيط غضبا جننتيني معاكي كانوا بيضربوا بيا المثل في العقل أنت ايه مبتحسيش
اقترب منها حملها بين يديه تحدثت بمكر وكأنها فهمت حالته عايز مني ايه تاني
وضعها علي الفراش تحدث وهو يلهث هششششش
الفراولة والنوتيلا عايزين يتمسحوا .....
يتبع ....


google-playkhamsatmostaqltradent