recent
روايات مكتبة حواء

رواية مخالب الشيطان الفصل الثالث 3 بقلم مني سالم

رواية مخالب الشيطان الفصل الثالث 3 بقلم مني سالم

وايه مخالب الشيطان

الفصل الثالث
بقلم✍️
مني سالم
كانت تجري بدون واجهه حيث انها كانت قلقه بشأن والدتها التي تخضع الان لعمليه دقيقه نسبه الشفاء منها ضعيفه
ونذهب الي الشخص الغامض حيث كان
يذهب الي الكافتيريا ليشرب اي شي فيصطدم بجسد رقيق ويشعر بالسخونه لانها كانت تحمل كوبا من الشاي الساخن فوقع علي الجاكت الذي كان يرتديه
الشخص /ايه انتي عاميه مش شايفه قدامك
شجن /كانت تبكي انا اسفه مخدتش بالي
وكانت عيناها لا تكاد تظهر من شده البكاء
الشخص/ ابقي بصي قدامك قبل ما تمشي يا حيوانه انتي
شجن/ نظرت له في غضب ثم انصرفت علي الفور تنتظر امام غرفه العمليات لكي تطمئن من اي احد خارج من غرفه العمليات لتسأله عن والدتها فجلست علي الارض من شده التعب والارهاق وظلت تدعي الله بان تخرج والدتها من العمليه بصحه جيده
ثم نظرت امامها وجدت نفس الشخص الذي وبخها وشتمها منذ قليل يقف امامها في شموخ
الشخص/انا اسف كنت متعصب شويه انا بعتذرلك عن المعامله الجافه بتاعتي حقك عليا متزعليش وبطلي عياط مكنتش كلمه قولتها ساعه غضب وبعدين انتي سلختيني بالشاي السخن اللي وقعتيه عليا
شجن/انا مش بعيط علشان الكلمتين اللي قولتهم انا قلقانه علي امي اصلها بتعمل عمليه صعبه ولسه مش طلعت
الشخص/ربنا يطمنك عليها يا انسه......؟
شجن/ انا اسمي شجن نور الدين
الشخص/اهلا بيكي انسه شجن انا عاصم السيوفي اتشرفت بمعرفتك
واثناء حديثه معها لاحظت الباب يفتح ويخرج الطبيب فهرولت اليه لتسأله عن والدتها فاخبرها الطبيب ان حاله والدتها ليست مستقره
الطبيب /مقدرش اطمنك دلوقتي لو عدي عليها ٤٨ ساعه ممكن بعدها اطمنك قبل كدا صعب
شجن / متشكره يا دكتور طب عاوزه اشوفها ينفع اشوفها دلوقتي
الطبيب/ لا دلوقتي مينفعش لما تفوق من البينج ممكن تشوفيها وتطمني عليها
وبعد مغادره الطبيب التفتت شجن حيث كان يقف معها لم تجده
شجن/ هو راح فين ده
نذهب الي عاصم
ذهب عاصم الي الطبيب المتابع لحاله جبران ليسأل اذا كانت جاءت الشرطه لتاخذ اقوله في محضر رسمي لكي يذهب الي بيته حيث انه كان مرهق جدا ويريد ان يستريح
اتي الطبيب بصحبه الضابط المسئول عن حاله جبران
لكي يفتح المحضر ويأخذ اقوال عاصم وايضا اقوال الطبيب المعالج
الضابط /اهلا عاصم بيه تعالي معايا علشان تدلي باقوالك في المحضر
عاصم /تحت امرك اتفضل افتح المحضر
الضابط /س/ ما هي اقوالك في حاله المدعو جبران
عاصم /ج/ انا كنت ماشي في الطريق لاقيت عربيه عامله انتظار نزلت علشان شكيت في الموضوع لان المكان كان مقطوع لاقيت راجل واقع علي الارض بعيد عن العربيه سايح في دمه حطيت ايدي علي رقبته لاقيت نبضه ضعيف اخدته وجريت بيه علي اقرب مستشفي والدكتور بقي يقولك الباقي
الضابط / هل في معرفه سابقه بالمجني عليه
عاصم/ لا دي اول مره اشوفه
الضابط / طيب اتفضل امضي علي اقوالك وتقدر تمشي دلوقتي
عاصم /اوك متشكر جدا
ثم واصل الضابط تحقيقه مع الطبيب بعد ذهاب عاصم
غادر عاصم المشفي وذهب الي بيته ينعم بقسط من الراحه
نذهب الي شجن
كانت شجن تتحدث في الهاتف لتطمئن اختها الصغري ريم علي ان والدتها خرجت من العمليات وانها بخير
بعد ان اغلقت الهاتف وجدت هذا البغيض امامها
شجن /ايه اللي جابك اوعي تقولي انك جاي تطمن علي الحاجه
برعي /لا يا روح الحاجه انا جاي افكرك انك لسه مسددتيش الفاتوره جاي افكرك انك وراكي شغل فاهمه
شجن /متقلقش علي شغلك اول ما اتطمن علي امي هرجع الشغل علشان اسدد الفاتوره حاجه تاني ولا توريني عرض كتافك
برعي/وحياه من سواكي في احسن صوره لو غدرتي بيا لادفعك التمن غالي
ثم يغادر فتنظر شجن في اثره وتبثق علي الارض من شده تقززها منه
ويمر علي والدتها يومان وحالتها تتحسن تدريجيا وتطمئن عليا شجن وريم وكانت ريم تمكث معها في المشفي لكن شجن كانت تضطر للمغادره لكي تدفع ثمن الفاتوره لذلك البغيض
وبعد مرور اسبوعين تعود الحاجه شاديه من المشفي في صحه جيده تمارس حياتها بشكل طبيعي مع استمرارها علي الادويه
كانت شجن ذاهبه الي عملها مثل كل ليله فلا يخلو عملها من مضايقه الذبائن والتحرش بها سواء لفظيا او جسديا
وحين كانت تعمل وتضع المشروبات المحرمه علي كثير من الطاولات وجدت من يحدق فيها بشكل غريب ثم فوجئت به يمسكها من معصمها ويذهب بها الي مكان فارغ
عاصم /انتي بتعملي ايه هنا
شجن/زي ما انت شايف بشتغل هنا
عاصم /مكنتش متخيل انك بتشتغلي في مكان زي ده
نظرت له شجن بحزن وتركته وغادرت ولكن لم يكونوا بمفردهم كان هناك من يختلس النظر وكان ذلك البغيض برعي فايقن ان الرجل الذي كان يقف معها يريد ان يعبث معاها فلما لا فذهب اليه برعي
برعي /منور يا باشا تحت امرك لو عجباك تدفع المعلوم
عاصم/نعم بتقول ايه يا راجل يا مخبول انت
برعي /ايه يا باشا يعني هي مش عاجباك
عاصم /اة عجباني عاوز كام
برعي / تحت امرك يا باشا عاوز(.... )
عاصم /ماشي خد اهم خليها كمان نص ساعه تخرج تركب العربيه وتروح علي العنوان دا انا هسبقها علي هناك السواق هيستناها برا اه انا بقولك مش بحب التاخير
برعي /وهو ينظر الي المال تحت امرك يا باشا
ثم يذهب حيث تقف شجن في الغرفه الخاصه بالعاملات في المكان تتحدث مع زميلاتها في العمل
برعي /شجن تعالي هنا خدي الورقه دي تطلعي برا هتلاقي عربيه مستنياكي تروحي علي العنوان ده
كادت شجن ان تعترض لكن وجدته ينظر لها بغضب
برعي /متنسيش انك ماضيه علي وصلات امانه توديكي السجن فقبل ما ترفضي شغلي دماغك وافتكري ان امك بتاخد دواء بالشيئ الفلاني ممكن امنعه عنها في اي لحظه
شجن /حسبي الله ونعم الوكيل فيك ربنا ينتقم منك
وتذهب الي ذئب اخر ولكنها لا تنسي عليه المنوم التي لا تفارقها
ذهبت الي المكان وضربت الجرس ففتح الباب
نظرت الي الخادمه ثم دخلت وجدت رجل يلبس روب وبيجامه بيتي ويقف بظهره لم تري وجهه بعد
ثم التفت لها فانصدمت حينها رأته
شجن /انت
عاصم /مش تقولي انك بتاجري بلحمك اخر حاجه كنت اتخيلها انك تكوني رخيصه كدا يا خساره
شجن والدموع في عينها /انا مجبره علي كدا صدقني
عاصم /بقولك ايه انا مبحبش الرغي الكتير انا دافع فلوس وعاوز حقي في اللي دفعته فهماني طبعا
شجن /حاضر تحت امرك تحب تشرب حاجه
عاصم /اه احب روحي هاتي عصير من المطبخ اصلي مليش في الخمره
شجن /تحت امرك ثم تذهب الي المطبخ تقوم بصب العصير في الكأس وتخرج من جيبها عبوه صغيره تضع بضع قطرات في العصير ولا تلاحظ العيون التي تراقبها من بعيد
ثم تذهب لعاصم تعطي له العصير فياخذه منها ثم يقول
عاصم /مش عملتي لنفسك ليه ولا انتي مبتشربيش غير خمره
شجن /لا مش عاوزه اشرب حاجه
عاصم / لا اشربي ده ولا خايفه انتي كنتي ناويه تخدريني وتسرقيني يا واطيه انطقي ثم يصفعها علي وجنتيها فتسقط علي الارض وتنزف من فمها وانفها بشده وتخبره بشئ صادم.......
يتبع
بقلم✍️
مني سالم

google-playkhamsatmostaqltradent