recent
روايات مكتبة حواء

رواية منورة يا حماتي (حماتي ملاك) الفصل السابع 7 بقلم هايدي محمد

رواية منورة يا حماتي (حماتي ملاك) الفصل السابع 7 بقلم هايدي محمد

 ريحانه : اتفضلي يا طنط الشاي

أم رتيبة : وماله خلصتى التسبيكه والسليق
ريحانه : ايوا ياطنط هدخل جوة أكمل ... إلا صحيح قولى لرتيبة تيجي بدرى تساعدنى
أم رتيبة : والله رتيبة العيال تاعبينها ومش بتنام منهم
ريحانه: أنا والله كمان كدا ياطنط العيال قالبين ليلي نهار والعكس
أم رتيبة : وماله ياحبيبتي لازم تتعبي كدا في الأول ولا انتى مفكره كلمة ماما بالساهل بعدين لازم تتعبي عشان تعرفي قيمتهم
ريحانه : دخلت متعصبه المطبخ وبترزع في الحاجة
أم عدلات : شوفى ازاى مش عاجبها الكلام
ام رتيبة : الهى يحرق دمها البعيدة
ام عدلات : يللا ربنا كبير
ام رتيبة : ياريحه بقولك ايه هاتيلي شوية مياه
ريحانه : حاضر
وخرجت من المطبخ بعصبية : اتفضلي
أم عدلات : ليه كدا يابنتى .. حرام عليكي بتتعصبي كدا ليه وبعدين مسيرك يامرات الابن تبقي حما
ريحانة بصوت عالى : وأنا عملت ايه يا طنط انتى كمان
أم رتيبة : عيب كدا ياختى ... نسوان عديمة التربية صحيح
ريحانة : أنا مش هرد على حضرتك عشان أنا متربية
أم رتيبة : واضح فعلا يا قليلة الحيا
ريحانة : لا بقي كدا كتير أوى أنا جبت آخرى
ترراااااااااااااخ
صوت قلم أم رتيبة اللى نزل على خد ريحانه كان بيرن ... أم عدلات قعدت تتفرج شمتانة ومبسوطة
أم رتيبة : بيت أبوكى مارباكيش أنا اللى هربيكي
أم عدلات بشماتة : فعلا دى واحده محتاجة تربية
ريحانة ببكاء : انتى ست .....
يقطع كلامها دخول ممدوح اللى شاف آخر لقطة بس في الموقف وزعق بعصبية
( ريحااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااانه )
ريحانة ببكاء : زفتة ... زفتة كل مرة تعالى شوف أمك
أم رتيبة ببكاء : اهئ اهئ اهئ ... شفت يا مندوح مراتك
ريحانة بعصبية : انتى تضربيني بالقلم وتعيطي كمان
ممدوح : ضربتيها ليه يا ماما
أم رتيبة ببكاء : قلت أدبها عليا يا مندوح
ريحانة : حرام عليكي يا شيخه انتى ايه ماتتقي الله بقي
ترررراااااااااااااااااااااخ
قلم تانى من ممدوح على خد ريحانه التانى ... خلاها تعيط وهى حاطه إيديها على خدها مش مصدقه اللى بيحصللها
هى اللى صاحيه من صباحية ربنا بتخدم وبتسمع كلام زى السم من الصبح ووقت ماتحاول ترد تبقي هي الغلطانة .. طب تعمل إيه بس كلهم عليها ... مافيش حد في صفها .. هى عمرها ماحاولت تؤذي أى حد فيهم وبرغم كل دة بارضوا جايين عليها
ريحانه بتعيط بدموع ألم .. دموع قهر دموع حسرة مش عارفه تعمل إيه
( لا يابنى بلاش تضربها .. اللى عملته عملته خلاص منها لله بقي )
قالتها أم رتيبة بصوت باين عليه متعاطف لكنه مخبي شماته كبيرة جواها .. شماتة باينه فعلا في لمعة عينيها
ريحانه بذهول : في الآخر بارضوا أنا اللى ابقي غلط
ممدوح بغضب هادر : بوسي راس أمى واتأسفيلها يللا
ريحانة : بس أنا مغلطتش في حاجة
ممدوح بعصبية : وأنا قلت كلمة واحده فاهمة ولا لأ
ريحانة بقهر : حقك عليا يا طنط
قالتها وهى بتبوس راسها
أم رتيبة : اوعى كدا بعيد عنى .. مش عاوزه أسفك ومالكيش دعوة بيا
أم عدلات : خلاص ياختي تزعليش زى بنتك بارضوا
أم رتيبة : عشان خاطرك بس يا أم عدلات
ممدوح : يللا ياريحانه خشي جوة كملى اللى وراكي
تدخل ريحانة المطبخ وتخلص اللى وراها .. وهى لسه بتبكي ... تبكى بدموع من دم جراء الموقف اللى حصل
حقها بقي مهدور ... إن كان على جوزها فهو في البيت ملاك وبيحبها وبيخاف عليها .. لكن الجواز للأسف مابيبقاش الزوج بس
أهل جوزها كلهم واخدين منها موقف مش عارفه هى ليه رغم انها عمرها ماطلع منها عيبة لأى حد فيهم ... يمكن فيش غير سامح بس اللى بيقف معاها ساعات قدام أمه
( تررررررررررررررررررررررن)
كان صوت جرس الباب اللى قاطع تفكيرها ... مسحت دموعها بسرعة وخرجت تشوف مين اللى جه
أول ماتفتح لقت رتيبة أخت جوزها قدامها معاها جوزها والعيال
ريحانة بود : ازيك يا رتيبة
رتيبة بقرف :أهلا
ريحانة : فينك من زمان يامجنونه وحشتيني
رتيبة بتبصلها من فوق لتحت : هتفضلي واقفه كدا كتير وسعي خليني أدخل
توسع ريحانة وهى على آخرها
تدخل رتيبة تسلم على أمها وأخوها وقعدوا يرغوا شويه ... وصل سامح كمان من شغله في البنك وانضم للقعدة
وريحانه جوه في المطبخ هى اللى بتخدم .. واضح إنها الجارية اللى اشتراها ممدوح لأمه وأخته اللى مفكرتش حتى تقول عنك شوية
جهزت ريحانه السفرة ونادت الكل وقالت ( الأكل جاهز )
كلهم جم وبدأوا ياكلوا
أول ما أكلت رتيبة
رتيبة : الأكل ماله ماسخ أوى كدا ليه
أم رتيبة : عندك حق يا ضنايا
ممدوح بعصبية : بس حلو يا ماما
أم رتيبة : كل يا ضنايا بدل مانت خاسس وضعفان كدا .. دلوقتى بس عرفت ليه زمانك مابتاكلش أكله نضيفه من اللى اتعودت عليهم زمان
ممدوح : خاسس ايه بس يا ماما ده حتى أنا ..
أم رتيبة مقاطعه بتكلم رتيبة : ماتدى جوزك ياكل ياضنايا
ريحانة : خد ياممدوح يا حبيبي كل
أم رتيبة : بس يا حبيبتي أنا بديله مش كفايه انك مجوعه الواد
سامح بعصبية : خلاص يا ماما
احم .. احم
سامح بيحاول يغير الموضوع : بقولك صح في بنت عاوز أتقدملها
أم رتيبة : وتطلع مين دى
سامح : بنت كويسه وبتشتغل ممرضة
رتيبة تلوى شفايفها : ودى عرفتها فين ياخويا
سامح : عرفتها مكان ما عرفتها ملكيش فيه
رتيبة : براحتك أنا غلطانة إنى بسألك

google-playkhamsatmostaqltradent