recent
روايات مكتبة حواء

رواية حارة العاشقين الفصل السادس والاربعون 46 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل السادس والاربعون 46 بقلم نهلة زغلول

حارة العاشقين

♥️ الفصل السادس والاربعون
في منزل صغير علي ضفاف البحر حيث كانت تقطن عائلة المنشاوي في تلك الشقة الصغيرة
طرق الباب عدة مرات ذهبت بخطوات سريعة لم تجد شئ نظرت بعينيها إلي الأرض رأت ورقة مطوية ابتسمت في نفسها حاولت السيطرة علي مشاعرها
فيروز اكيد من مازن عاملي مفاجأة
فاطمة خدي الجواب منها اقري ياناهد كاتبلها ايه وانا حمسكلها الفستان عايز تظبيط قد ايه بيتهيالي حلو
اوي عليكي يا فيروز
فيروز بعدم اهتمام لا حقراه انا هاتي فتحت الجواب رات بعض الكلمات التي مزقت قلبها
....لم أأتي اليك كان رهانا سخيفا بيني وبين اصدقائي انا الآن علي بعد لحظات للسفر بعيداً عنك... مازن ...
جحظت عيني فيروز يعني ايه كان بيضحك عليا كان بيضحك عليا
فاطمة اهدي بابنتي متعمليش في نفسك كده
اعمل حاجة يامحمد
محمد انا قولت عيل قليل الادب محدش صدقني ومع ذلك وافقتوا عليه كانت فرحانه بالسهر والخروج والحركات اللي ضحك عليها بيهم وبعدين بيقولك هرب سافر
ناهد خلاص يابابا مش وقته
فيروز سابني لكلام الناس والفضايح ومهمهوش شكلي
فاطمة منه لله اتفضحنا خلاص سابها بفستان الفرح
أغمضت عينيها سقطت دموعها كفاية كفاية حرام عليكم
طرق الباب عدة مرات تقدمت ناهد فتحته تفاجات بدخول ذلك الوسيم الواقف امامها ......
فيروز عايز ايه انت كمان اطلع برة تركتهم اتجهت الي غرفتها أغلقت الباب عليها
أبتسم بمكر علي حالتها انا جاي اباركلك
فاطمة شوفت يابني العريس طلع ندل كان بيضحك علينا كلنا سافر هرب
زين ممكن ادخلها
فاطمة طبعاً يابني اتفضل
زين شكراً
اتجه الي غرفتها فتح الباب
فيروز اطلع بره عايز مني ايه ارتحت العريس طلع ندل ضحك عليا ومجاش وعمري ماحبقي ليك
زين عمرك ماحتبقي لغيري يافيروز
ارتعبت فيروز من كلماته ابعد عني انت بتعمل معايا كده ليه طول عمري بخاف منك بترعب منك
تقدم عدة خطوات وضع أنامله علي وجهها انتي مش حتتجوزي غيري يا فيروز
فيروز انت متجوز
زين ومبحبهاش بحبك انتي
فيروز بتحبني ليه
زين الحب مفيهوش ليه
فيروز ابعد عني بقي انا بكرهك وبقرف منك
زين بتكرهيني ليه وبتقرفي مني ليه
فيروز عشان انت تتكره متتحبش قلبك قاسي ومفتري وظالم
وضع زين سيجارته علي شفاهه اشعلها جلس علي الفراش وضع ساق فوق الاخرى تحدث ببرود وايه كمان يافيروز
فيروز انت عايز مني ايه
زين حنقذك من الفضيحة حعيشك مرتاحة طول عمرك
فيروز والمقابل
زين تجيبيلي الولد اللي منيرة فشلت انها تجيبه
فيروز الجواز عمره ماكان فيه اتفاقيات في مشاعر وحب
زين حب ايه وتفاهات ايه وشغل عيال ايه انت حتبقي مراتي عايزاني اتغزل فيكي واقولك كلام حب شبه المراهقين انتي حتبقي مرات زين المنشاوي يابنت عمي
فيروز انت قاسي اوي
نهض من مقعده غرز أنامله بين ذراعيها انا مش قاسي انا واقعي
فيروز سيب ايدي بتوجعني
اقترب من وجهها عايزه مني ايه يابنت عمي جننتيني طلبت ايديك اكتر من 10 مرات وبترفضيني بتبعدي عني ليه
فيروز مبحبكش بكرهك بكرهك ابعد عني بقي
ابتعد عنها عدة خطوات ألقي السيجارة من يديه دهس عليها بقدمه مستنيكي تجهزي عشان تبقي مراتي السواق حيطلعلك الفستان تاني غير ده عشان تلبسي اتجه الي الباب فتحه ثم خرج يكاد يجن من كرهها إليه
فيروز حقير
°°°°°°
°°°°°°
اتجه ارغد إلي الغرفة الخاصة بالطبخ راي جيهان شاردة في ذلك الوسيم الذي يحاول بكل الطرق اشغال عقلها وقلبها
ارغد مالك
جيهان ابدا يا ارغد بيه انا بس اتاخرت وعايزة امشي
سليم بتكلم مين ارغد نظر اليها نظرة فاحصة اوبا مين الصاروخ ده يا ارغد
حاول ارغد مسك أعصابه جيهان
سليم جامدة اوي يا ارغد جايبها منين متسبهالي وانزل انت وانا حظبطك مع اي واحدة
ابتعدت جيهان تحتمي بأي شئ
وضع ارغد يديه علي فم سليم كلامك المقرف ده مسمعهوش تاني وضع يديه علي رقبته ضغط عليها كاد أن يختنق صاح به سمعني كده عايز ايه
سليم سيب رقبتي ياارغد انت زعلان ليه امال هي بتعمل ايه هنا
ارغد ملكش فيه
سليم سيب رقبتي يا ارغد حموت
ارغد جيهان ملكش دعوة بيها خالص تنساها دفعه بقوة
وقع علي الأرض
سليم انت اتجننت خالص يا ارغد بتضربني عشان دي
هجم ارغد عليه ركله في رأسه و جسده بقدمه سمعني كنت عايز ايه تاني
ارتعب سليم من تغير ملامح ارغد التي تحولت
ارغد برة متجيش هنا تاني غرز أنامله في جسده أخرجه خارج المنزل اغلق الباب خلفه نظر إليها لاحظ حالتها وارتعابها
همست بشفاهها بخوف شكراً
تركها أتجه الي غرفة المكتب وضع يديه علي المنضدة ضربها بقوة التقط مفاتيح سيارته أتجه الي الخارج أشار إليها يلا حتباتي هنا ولا إيه
أتجه الي الخارج تبعته فتح باب السيارة
أشار إليها بفتح الباب اتجهت الي الباب فتحته
أتجه الي داخل السيارة اغلقت الباب بإحكام
انطلق ارغد باقصي سرعة
غضت بصرها تحدثت بصوت اقرب من الهمس انا اسفة
ارغد علي ايه
جيهان علي اللي حصل مع صاحبك
ارغد انسي متفكريش فيه
جيهان ممكن مجيش بكرة
جحظت عينيه من الصدمة همس بشفاهه ليه
جيهان عندي امتحان بكره وقاطعها ارغد حاول السيطرة على أعصابه براحتك انزلي وصلتك بعيد عشان شكلك في الحارة
جيهان شكرا لحضرتك يا ارغد بيه وضعت أناملها علي الباب تفتحه اقترب منها اغلق الباب انطلق باقصي سرعة
ارتعبت جيهان رايح فين هدي السرعة شوية انا خايفة واخدني فين
لاحظ حالتها وارتعابها
وضع أنامله علي يديها اهدي خلاص اهدي اوقف السيارة متخافيش
جيهان عايز مني ايه بتخوفني منك طول الوقت وبتخليني حاسة بالامان معاك
اندهش ارغد من كلماتها ليه ياجيهان بتحسي معايا بالأمان
جيهان انت دافعت عني مرتين مرة ادام صاحبتك ومرة تاتية ادام صاحبك
ارغد متفكريش في القرف ده كله عندك امتحان بكرة
جيهان ايوة
نظر ارغد الي ملابسها المهترية حتروحي كده الامتحان
جيهان ايوة حروح كده يا ارغد بيه
انطلق ارغد بالسيارة أتجه إلي احد المحلات لبيع الملابس
ترجل من سيارته أغلق الباب اتجه إليها فتح الباب انزلي
جيهان احنا رايحين فين يا ارغد بيه
ارغد تعالي ورايا
تبعته بعدم فهم دفع الباب أتجه الي الداخل تعالي ياجيهان
ارغد عايز موديلات السنة دي كلها
همست بشفاهها وعلامات الغيرة علي وجهها لمين الهدوم دي اكيد لحبيبته نظرت لساعة يديها
جيهان ارغد بيه انا اتاخرت حينفع اروح انا لو مش عايزني
ارغد هششش انتي كتير الكلام ليه ااعدي حخلص ونروح
جلست جيهان وهي تراقب عقارب الساعة
البائع بيتهيالي مقاسها صغير ده حيبقي حلو عليها ملائم لجسمها اوي بيتهيالي وزنها 55=60 ومقاس رجليها 39
رفع ارغد حاحبيه عاليا رجع الرجل للخلف من نظرات ارغد التي لاتوحي بالخير ابدا
جلس علي مكتبه لمتابعة الحسابات
ارغد خدي المفتاح واستني في العربية
التقطته جيهان بعدم فهم حاضر اتجهت إلى خارج المحل وقفت امام السيارة
وضع ارغد يديه علي ياقة قميصه أشار إليه بالوقوف
البائع بخوف والله مقصد اعاكسها
ارغد انت متعرفنيش للاسف ولكمه بجانب فمه عدة مرات وقع الرجل علي الأرض ركله في جسده وراسه عدة مرات حسابهم كام
همس البائع بصوت يكاد يخرج بصعوبة من غير فلوس خالص
اخرج ارغد بعض الأموال القاهم في وجهه التقط الملابس أتجه الي الخارج نظر بعينيه الي تلك الغبية الواقفة أمام سيارته تحدث بنفاذ صبر مركبتيش ليه
جيهان انا اتاخرت اوي يا ارغد بيه لاحظت بعض قطرات الدماء علي أنامله مال ايديك ايه الدم ده
ارغد حوار تافه اركبي عشان اوصلك
جيهان حاضر بس انا تعبتك معايا اوي كنت اخدت ميكروباص او كنت اتمشيت
ارغد افصلي شوية كفاية رغي ها
أغلق الباب أنطلق بالسيارة حنروح البيت عندي عشان حجيب حاجة
جيهان حاضر بس اتاخرت اوي
ارغد مش حنتاخر متخافيش
بعد نصف ساعة وصل إلى المنزل فتح الباب تبعته
جيهان طيب حستناك هنا لحد ماتجيب حاجاتك وضع أنامله علي يديها ادخلي اغلق الباب أتجه الي داخل غرفته خرج مرة اخري وضع يديه أمام صدره مال بجسده إلي الحائط
ارغد ااعدي
جيهان هو في ايه يا ارغد بيه
ارغد لما كنا واقفين في المحل معحبكيش حاجة خالص
جيهان والله ماسرقت حاجة انا من ساعتها بطلت
ارغد اهدي مش ده قصدي وكمان مصدقك
جيهان بجد مصدقني
ارغد ايوة معحبكيش حاجة في المحل خالص
جيهان انا عارفه اني مش حقدر اشتري حاجه فاليه احلم
ارغد انا حلمتلك ادخلي جوة الاوضة حتلاقي هدوم ليكي قيسيهم وخديهم روحي بيهم الامتحان
دمعت عيني جيهان بس انا مش حقدر اخدهم
ارغد ليه
جيهان معيش حقهم
ارغد دي هديه ادخلي شوفيهم وقيسيهم
هزت جيهان راسها بابتسامة علي شفاهها اتجهت الي الداخل
ابتسمت عدة مرات بطفولية كل دول عشاني وضعت أناملها علي الملابس التقطت حذاء من الكعب العالي خلعت نعلها ألقته باهمال خلعت ملابسها وضعت الرداء عليها اغلق ارغد الباب حتي تاخد راحتها حاول الابتعاد عن تلك الطفلة التي اقتحمت عالمه
°°°°°
°°°°°
بعد عدة ساعات رجع الي المنزل
أتجه الي غرفته في منزلها الجديد حاول الابتعاد عنها بكل الطرق خلع قميصه عنه ألقاه بإهمال القي بجسده علي الفراش مدد بجسده زفر بقوة
راي تلك الحوريه امامه لا ينكر إنها من نوعه المفضل بتلك الملابس كانت ترتدي تلك العباءه التي تكشف تفاصيل ومنحنيات جسدها ربما ارادت إن تشبه متمردته ولكن هي من فالقلب اقتربت منه عدة خطوات
وهي تتمايل يمينا ويساراً بدلع تخيلها للحظات حبيبته وهي تتمايل بذلك الثوب امامه ابتسم إليها يشتاق إليها شرد في أيام مضت ابتسمت عدة مرات علي انتصارها علي تلك المتمردة التي ابتعدت عنه أصبح ملكا لها في النهاية
قضمت شفاهها علي وسامته جسده المثير تلك الشهامة والقوة والقسوة فى آن واحد يمتلك كل صفات الرجولة تمنت أن تمارس معه كل فنون العشق التي تعلمتها مع ذلك الجاهل الوسيم ولم لا فهو زوجها تعشق تفاصيله لغته التي يتحدثها جسده المرسوم ببراعة شفاهه التي لطالما تمنت تذوقها ربما ارادت الدخول في احضانه حتي تتالم عظامها ربما الوصول اليك كان مشوار طويلا ولكننا التقينا في النهاية خلعت عنها ذلك الغطاء الذي يغطي ذلك القميص الاسود القصير العاري خاصة من منطقة الصدر يكشف اكثر مايخفي منطقة الفخذ وضعت يديها علي صدره العاري فتح عينيه اصطدمت عينيهما ببعضهما تقدمت منها جلست علي ذلك الفراش اقتربت منه محاولة منها لاغوائه لكنه رفض
فاق من شروده نفض عن رأسه تلك الأفكار مسح وجهه بيديه نهض من الفراش زفر بقوة مسح وجهه بيديه عدة مرات قال كلماته التي حطمتها عمري ما حبيت غيرها مفيش ست حتدخل دماغي بعدها انتي انقذتيني وجميلك حردهولك التقط قميصه فتح الباب ثم اتجه الي الخارج
ترك التي تموت من بعده و شوقها إليه اشعل سيجارته نفخ دخانها تنهد دمعت عينيه علي فراقها وشوقه اليها وحشتيني اوي ياورد وحشتيني ابني وحشني اوي
أتجه الي مسقط رأسه الأساسي الحارة
°°°°°
°°°°°
لاحظت نادين حالة الشرود التي تسيطر على دكتور عز الدين
نادين دكتور عزالدين دكتور عزالدين انت كويس
عز الدين انا تمام تمام خلصتي امتحانك
نادين ايوة خلصت وحليت كويس
عز الدين تمام تمام بقيتي كويسه
نادين انا اصلا تمام ليه في ايه
عز الدين بصي يانادين انا وانتي وجودنا مع بعض مش حينفع
نادين انت قولت اني حساعدك واني كويسة
_اينما كنت ستبقي في القلب.... عشقتك وحسم الامر_
_عشقتك شئت ام ابيت ....قلبي يصرخ بعشقك اين انت_
_أنت دائي ودوائي .... لمسة منك تنسيني الامي_
دمعت عينيها من كلماته وخلتني عند امل وخلتني احبك انت الامان بالنسبالي انا من غيرك حضيع
عز الدين انتي مش فاهمه حاجه انا مبحبكيش
انا حالتك استفزتني مش اكتر
نادين انت بتقول ايه
عز الدين كده احسن خلينا بعاد عن بعض يانادين خلينا علاقة دكتور بمريضة اخرج كارت من المنضدة المقابلة له ده كارت دكتور زميل ليا روحيله عشان يعالجك
اشاح بوجهه بعيدا عنها مع السلامه يا نادين
هزت نادين راسها صح عندك حق انا تعبتك كتير اوي وزهقتك معايا انا حمشي شكرا عشان وقفت جنبي وشكرا لانك اتخليت عني وسبتني وانا محتاجة الأمان
فتحت الباب خرجت تشعر بالضياع بدونه فقدت الأمان
زفر عز الدين بقوة كده احسن لازم نبعد عن بعض لازم تقفي علي رجلك من غيري
°°°°°
°°°°°
في قسم الشرطة في مكتب اللواء جلال ...
طرقت الباب بعد ان استأذنت بالدخول رفعت يديها لالقاء التحية تحت امرك يا فندم
اللواء جلال ااعدي يا نور
سحبت نور ذلك المقعد المقابل لللواء جلال تحت امرك
يا فندم
اللواء جلال أنت وصلت لفين في القضية
نور لسة يا فندم وصلت لنا معلومات بتقول أن صخر الجبالي كان بيساعد اللواء شكري والمقدم جاسر الله يرحمهم
اللواء جلال الله يرحمهم انا خايف عليك يا نور حامد مش سهل عيلة المغربي بتساعده
نور متخافش عليا يا فندم
اللواء جلال انا حخلي ليل البلطجي حيشتغل معاك في القضية يا نور
جحظت عينيها من كلماته خفق قلبها عند سماع إسمه
همست بشفاهها ليل ليل البلطجي
اللواء جلال ليل البلطجي حيشتغل معاك
نور بس ليه ليل البلطجي يا فندم
اللواء جلال لأن انا عايز كده بعدين حتفهمي
نور بس
اللواء جلال تروحيله الحارة دلؤتي يا نور
هزت راسها عدة مرات حاضر يا فندم
بعد نصف ساعة اتجهت نور الي مخبز صخر الجبالي خفق قلبها عند رؤيتها ملامح وجه تقدمت عدة خطوات إلي الداخل وضعت يديها علي المنضدة اشاحت بوجهها بعيداً عنه تحدثت وهي تحترق من الداخل عايزة اتكلم معاك يا ليل
تعمد عدم الاهتمام لكلماتها أكمل كتابة حسابات المخبز
تنحنح صخر بعد ان لاحظ حالتهما أراد اعطائهما المزيد من الحرية حتي ينفردان ببعضهما البعض تحدث وهو ينفجر من الضحك عليهما رأي نادين تتجه إلى منزلها رأي سببا قويا لتركهما معا حروح أشوف نادين بعد اذنكم
هزت نور راسها اتفضل يا صخر
خطي صخر عدة خطوات ركض سريعاً خلف نادين بعد ان لاحظ حالتها وقف امامها مباشرة
صخر مالك يا نادين
نادين تعبانة تعبانة يا عم صخر الدنيا عايزة مني ايه مش عارفه اواجهها بقت قاسية أوي عليا
سحب ذلك المقعد جلس عليه ليستمع إليها جيداً أخرج علبة سجائره من جيب سترته وضع تلك السيجارة علي شفاهه أشعلها نفخ دخانها بعيدا عنها تحدث كأنه فهمها وايه كمان
يا نادين مين اللي مزعلك اوي كده
حاولت الهرب من كلماتها وضعت شعرها خلف أذنها عدة مرات نظرت له باحتياج أنت اكتر واحد بيفهمني حتي جيهان مش بتفهمني حالها متغير
صخر أختك طيبة و علنياتها يا نادين
نادين عايزة احكيلك حاسة ان حبقي كويسة
القي تلك السيجارة من يديه مين الراجل اللي محيرك اوي كده يا نادين
نادين دكتور عز الدين
رفع حاجبيه عاليا كأنه فهمها أخرج سيجارة آخري وضعها علي شفاهه أشعلها نفخ دخانها بعيدا عنها بتحبي يا نادين
نادين مش عارفه حاسة بالاحتياج بحس معاه بالأمان
يا عم صخر
أعاد سؤاله إليها مرة أخرى بتحبي يا نادين
نادين مش زي مانت بتحب ورد يا عم صخر
دمعت عينيه من كلماتها همس بشفاهه بصوت يخرج بصعوبة ورد ورد خلاص يا نادين اختارت البعد
اشاح بوجهه بعيدا عنها جحظت عينيه أختك جاية مع واحد يا نادين
جحظت عيني نادين عند رؤيتها شقيقتها تترجل من سيارة ارغد الدمنهوري
صخر قولتلك اختك طيبة وعلنياتها القي سيجارته بعيداً نهض من مقعده خطي عدة خطوات سريعة إليهما جحظت عيني جيهان من الخوف همست بشفاهها عم صخر
اشار إليها بالذهاب إلى منزلها هزت راسها عدة مرات ركضت سريعاً من أمامه تبعتها نادين
جيهان عم صخر مش حيرحمني يا نادين
نادين عم صخر عارف مصلحتك فين ومين ده بيوصلك ليه
جيهان ارغد بيه
صخر عايز ايه من جيهان يا أبن الدمنهوري
ترجل ارغد من سيارته مش عايز منها حاجة يا صخر صدقني مش حاذيها
صخر وصلتها لهنا ليه عايز تضيعها هي كمان زي خطيبتك
جحظت عيني ارغد متجبش سيرتها ياصخر هي في مكان أحسن من هنا بكتير
صخر مهما تعمل جيهان مش حتعوضك ولا ترجع لك ذكرياتك القديمة يا ارغد
اشاح بوجهه بعيدا عنه رأي سيارة دكتور عز الدين
ترجل عز الدين من سيارته أتجه إليهما
تبعه كريم وماجد وشريف ومراد وشهاب وزين
أغلق أسر باب المكتبة أتجه إليهم
صخر كملت العصابة كلها جت
إجتمع الشباب جميعاً عند صخر
بعد ان اغلق المخبز الخاص به جلس علي الكرسي بعد أن قام بقلبه نفخ دخان سيجارته
ناقصنا ليل قهقه عدة مرات خلي العروسة تربيه وهو يربيها
كريم انت مش عريس يا شريف
شريف طيب بذمتك اسيب القاعدة دي إزاي
صخر لأ خليك ولا شكلك فضحتنا
قهقه الجميع عليه
صخر طيب كنت تسأل أهل الخبرة عندك ابن الدمنهوري
وابن الجبالي
نظر كريم و ارغد لبعضهما البعض قهقهوا علي كلماته بهستيرية
صخر عملت ايه مع بنت عمك يا زين
اشاح زين بوجهه بعيدا عنه بحبها بحبها يا صخر مش قادر أنساها رفضتني كتير اوي
صخر اسمع مني يا زين أنت حتاذيها وحتندم
كبرك أنك تسمع صوت غير صوتك حيضيعك
وضع سيجارة بين أنامله خد خد بس أشرب طلع كل غضبك فيها بس مطلعهوش في بنات الناس دي بنت عمك من لحمك ودمك أشرب أشرب يا عريس مبروك علي الجوازة اللي حتنتهي بسبب عندك وانتقامك
وضع زين السيجارة علي شفاهه
تركه صخر جلس علي الأرض جلس بجانبه كريم تنهد علي حاله
كريم وانت مخلصتش تعليم ليه ياصخر
صخر مليش فيه كنت حبقي ايه
كريم التعليم كان حينفعك
نفخ دخان سيجارته في وجهه مكنش ينفع كان لازم انت تتعلم وصخر يفضل في المخبز
جحظت عيني كريم انت قصدك ايه
القي صخر سيجارته الوقت اللي كنت سايبنا وبتستعر من الحارة و مننا انا سبت التعليم ووقفت جنب ابوك
كريم صرفت عليا لحد ما خلصت تعليم دفعتلي فلوس الجامعة و اتوسطلي عند انور بيه عشان اشتغل عنده وانا كنت بستعر منك
صخر بطل هبل أنت اخويا و ارمي السيجارة وانت بتكلمني انا أخوك الكبير
قهقه كريم عاليا القي بجسده علي ساق صخر نفخ دخان سيجارته بعيداً طول عمري بتسند عليك
صخر انتوا شوية عيال شوية بنات مبهدلنكم كده محدش نافع فيكم غير قصي الخولي
طول عمره لسانه طويل وفاكر نفسه فوق الكل
ارغد قصي أختار أنه يبعد عن كل حاجة مبقاش عنده ثقة في أي حد
شهاب مالك يا صخر فيك ايه
صخر تعبان تعبان أوي حاسس اني ضايع ابني وحشني أوي
شهاب طلعت مواصفات زي مواصفات ورد وابنك يا صخر
دمعت عيني صخر مسح وجهه بيديه عايز ابني وبس اهم حاجة ابني
°°°°°
°°°°°
وضع يديه في جيب سترته أخرج علبة السجائر الخاصة به أخرج سيجارة وضعها علي شفاهه المثيرة أشعلها نفخ دخان سيجارته بعيداً تمشي عدة خطوات سمع صوت امرأة تحاول الاستنجاد بأي شخص ركض سريعاً إلي ذلك الصوت رأي تلك الجنية التي تشبه اللوحات الفنية الزيتية وكأنها تفننت الطبيعة الخلابة في رسمها أقترب منها عدة خطوات وضع يديه علي وجهها زال لها تلك القماشة عن فمها رفع حاجبيه عاليا كعلامة انتصار تحدث بمكر وكأنه فهمها اقترب منها عدة خطوات بتعملي ايه هنا بلعت ريقها بصعوبة من كلماته تحدثت بصوت مخنوق أنت اللي بتعمل ايه هنا
ابتسم بمكر حك ذقنه بيديه وضع يديه علي الحائط رفع وجهه إليها كشر عن أنيابه تحدث بقوة جيتي هنا ورايا ليه يا آنسة نور مش حضرتك آنسة بردوا بلعت ريقها بصعوبة من كلماته تابع كلماته بمكر إيه زعلك كلامي أنت مش شايفة نفسك شكلك عامل إزاي ولبسك عامل إزاي
تلعثمت في حديثها وكأنه لمس جرحها ضغط عليه بيديه انت مالك بيا اساسا أحنا قولنا حنشتغل مع بعض بس مالك بشكلي وبلبسي
رفع حاجبيه عاليا تابع كلماته بمكر أنت بقي حتساعديني ده أنت اتثبتي في الحارة لازم يغيروك ويحطوا راجل بدالك ولا علي ايه ده أنت ارجل من الواد حسن الصبي بتاعي ياعروسة
جحظت عينيها من كلماته دمعت عينيها بللت شفاهها بطرف لسانها وقف امامها مباشرة مالك ياعروسة
مسحت دموعها باناملها الصغيرة نظرت له بقسوة رفعت سبابتها أمام وجهه نظر لها نظرة فاحصة علي جسدها محاولة منه لاخافها تحدث بمكر وكأنه فهمها هو انا قولت حاجة غلط ياعروسة الواد حسن الصبي بتاعي في أنوثة عنك
تابع كلماته بنظرة مختلفة نوعاً ما ضيق عينيه التي تحولت إلى اللون البني الداكن المختلط بالاخضر وضع سيجارته علي شفاهه أشعلها نفخ دخان سيجارته بعيداً عنها تابع كلماته بسخرية متاخدي سيجارة ياعروسة أنت مش قولتي أنك راجل زينا ولا ايه
رفعت سبابتها أمام وجهه كتحذير علي إهانته لها أنت عايز مني ايه بظبط كله من اللواء جلال هو السبب
جثي علي الأرض التقط تلك القلادة نهض من تلك الجلسة رفع القلادة أمام عينيها تحدث بسخرية بتاعتك دي ياعروسة
التقطتها من يديه أيوة بتاعتي
قهقه بسخرية سابوا السلسلة وكانوا عايزينك انت اما عيال حارتنا دول هبل بشكل بيبصوا لاستاذ نور الضابط بتاعنا طيب دي أرجل من الواد حسن
لم تهتم لحديثه جلست علي الأرض نظرت لتلك النجوم الساطعة في السماء ابتسمت عدة مرات جلس بجانبها شرعت في النهوض وضع يديه علي يديها رايحة فين
تحدثت بصوت مخنوق عايز مني ايه تاني اللواء جلال شكله مش جاي وانا حمشي عشان اتاخرت اوي
خطت خطوات بطيئة لحقها وقف امامها مباشرة تحدث بطريقة اخري زعلتي ليه
سقطت دموعها أمام وجهه نظر لها نظرة شفقة علي حالها تحدث هامسا أنت زعلتي ليه يا عروسة
جحظت عينيها من قربه همست بشفاهها ابعد عني بقي
همس بصوته الرجولي الجذاب والمميز انا اسف مكنتش اعرف انك حتزعلي مني بس كله بيعاملك كده حتي اللواء جلال قالي نور عاملها علي أنها راجل زيكم بظبط مكنتش اعرف انك حتزعلي مني ياعروسة
القي سيجارته بعيداً تفاجأ بحديثها الذي بجلد الذات أنت مين اصلا عشان تكلمني كده أنت بلطجي
اخرج سيجارة أخري من علبة السجائر الخاصة به وضعها علي شفاهه المثيرة أشعلها نفخ دخانها بعيدا عنها اقترب منها عدة خطوات ضيق عينيه تحدث بسخرية وايه كمان غير أن بلطجي ....
يتبع .....

google-playkhamsatmostaqltradent