recent
روايات مكتبة حواء

رواية حارة العاشقين الفصل الخامس والاربعون 45 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل الخامس والاربعون 45 بقلم نهلة زغلول

 حارة العاشقين

♥️ الفصل الخامس والاربعون
ياسمين خليني امشي يا أسر لو سمحت حيقلقوا عليا مش حيرحموني في البيت
نهض من مقعده أتجه إليها انا كنت غبي اني كنت فاكر أننا صحاب يا ياسمين انا آسف بللت شفاهها من الخجل تابع كلماته اسف مكنتش اعرف أنك ..
ياسمين أرجوك يا أسر كفاية
جثي أسر علي ركبتيه انا آسف يا ياسمين مد يديه إليها هاتي ايديك يا ياسمين
سقطت دموعها عايز مني ايه يا اسر
أسر تعالي معايا مدت يدها إليه فجاها قبل يديها بشفاهه تعالي معايا
نهضت من جلستها وقفت على أقدامها
أسر حاخدك في مكان حيعجبك اوي
مسحت ياسمين دموعها باناملها الصغيرة حنروح فين
أسر حخطفك ابتسمت عدة مرات انا موافقة تخطفني
رفع حاجبيه عاليا سحبها خلفه اتجه الي الخارج أغلق باب المكتبة همس بشفاهه تعالي معايا
ياسمين انا اللي حاخدك مكان حلو اوي تعالي معايا
رفع اسر حاجبيه عاليا فين
ياسمين تعالي بس
خطوا خطوات بجانب بعضهما البعض
لاحظ اسر ابتعاد المكان بين صخور البحر احنا فين ايه المكان ده
ياسمين ده مكان صخور عند البحر ممكن محدش يعرف بوجوده كان نفسي اجي في معاك بالرغم أننا في اسكندرية ومعرفش حاجة عنها غير المكان ده بس بحبه اوي بيريحني
مط شفاهه بعدم فهم انتي مش مرتاحة ليه ايه اللي مضايقك
ياسمين الحياة مش وردية زي ماانت فاكر انا عندي مشاكل كتير أوي
اسر احكيلي
ياسمين مش وقته في حاجات اهم
أخرجت بعض الأوراق الفارغة من حقيبتها وبعض الاقلام وبدأت في رسمه
اسر بتعملي ايه
ياسمين بابتسامة عريضة علي شفاهها برسم
اسر مين
ياسمين انت برسمك انت التقط اللوحة من يديها نظر إلي اللوحة الفنية بانبهار
اسر رسمك حلو اوي ياياسمين
ياسمين بجد لما كنت صغيرة ماما كانت بتدعمني من ساعة ماماتت وبابا اتجوز مراته بتكرهني كانت كل متشوفني ماسكة ورقة تقطعها لو ماسكة قلم تكسروا حتي الجامعة ضيعت عليا امتحان التنسيق عشان مبقاش زي بنتها بنتها دلؤتي اعدة برة حتي بابا بقي بيصدقها وبيكذبني بيخاف لا تسيبوا انا كنت يشوفها بتكلم اصحابوا من ورا يوم لما اشتريت منك السيديهات والروايات كسرت السيديهات والروايات قطعتهم حتي ذكرياتي مع ماما رمتها كلها دمعت عينيها من قسوة الحياة عليها
اسر طيب اهدي يا ياسمين انا جنبك
ياسمين محدش بيحبني ولا جنبي
أسر آمال انا روحت فين
ياسمين انت بتعطف عليا
اسر انا كنت غبي لما قولت أننا صحاب واخوات ياياسمين
ياسمين نفسي أفضل كده علي طول مروحش للهم والتعب نفسي أفضل معاك يا أسر
ابتسم عدة مرات أنت جميلة اوي ياياسمين
وضع خصلات شعرها البرتقالية خلف أذنها عدة مرات من التوتر انا حمشي بقي
وضع يديه علي وجهها مش حينفع تمشي
ياسمين بابتسامة عريضة علي شفاهها مش عارفة حاسة أني بحلم انا كنت بفكر فيك كتير اوي وانت مش حاسس بحاجة
اسر انا اسف انا غبي ازاي مفهمتش أن ممكن الصحاب يحبوا بعض
ابتسمت عدة مرات يحبوا بعض
اسر استني بما اننا مشينا لحد المنتزة من غير مانحس
ياسمين بابتسامة عريضة أيوة
أسر وحندخل دلؤتي المعمورة وده احسن مكان في اسكندرية لركوب العجل تركبي عجل
ياسمين بابتسامة زينت ثغرها مبعرفش أركب
اسر حعلمك تعالي انزلي
ياسمين طبعا موافقة تعالي نركب تاكسي
اسر حنمشي طبعا دي خطوتين
أتجه الي أحد البائعين
ياسمين بابتسامة مبعرفش يا أسر
اسر بابتسامة تعالي اركبي ورايا
ياسمين حقع
اسر متخافيش انا معاكي يلا
قهقهت ياسمين عدة مرات انا مبسوطة اوي
اسر ده المطلوب
بعد عدة ساعات
اسر لسة متضايقة ايه مش عارفة المكان ده
ياسمين انا الأماكن دي عمري مارحتها في حياتي اعتبر غريبة في البلد دي وانا عايشة فيها
اسر ليه مكنتيش بتنزلي
ياسمين كنت محبوسة عشان كنت بتعاقب طوال الوقت
اسر انا معاكي عايزة تعرفي ايه
ياسمين عايزك انت تفضل جنبي متسبنيش
اسر انا جنبك
ياسمين هو انت خريج ايه أسر وعندك كام سنة
اسر انا خريج هندسة وعندي ٢٨سنة
ياسمين مش بتشتغل ليه مهندس
اسر اشتغلت بس طردوني من الشركة
ياسمين ليه بقي
اسر بنت صاحب الشركة كانت معجبة بيا ولما رفضتها لقيت نفسي مطرود كانت عايزة تشتريني بفلوسها وبعدين اشتغلت في شركة تانية لقتها بتاعت شريكهم وطبعا شوفتها بالصدفة وهي وصت عليا
ياسمين بصدمة هو الحب بالعافية
اسر الحاجة الوحيدة اللي ملناش سلطان عليها هي قلبنا
وضعت خصلات شعرها البرتقالية خلف أذنها عدة مرات من الخجل سقطت بعض الخصلات التي زينت وجهها وكانها لوحة فنية رائعة لاحظ حالتها وارتجافها زال سترته عنه وضعها علي كتفيها
ياسمين بتوتر وانت بتحب مين يا أسر
همس بشفاهه انتي عارفة يا ياسمين
ياسمين عايزة اسمعها منك يا أسر
°°°°°°
°°°°°°
°°°°°°
بعد إنتهاء تحديد موعد الخطبة كانت هي قد انتهت دمعت عينيها وكأنهم يحددون موعد إعدامها سمعت صوت صفارة تشبه صوت تمزق القلب وضعت أناملها علي قلبها تشعر بوجوده نهضت من مقعدها اتجهت إلى الخارج
بدر رايحة فين يانور
لم تستمع لكلماته الغبية اتجهت الي الخارج تبحث عن تلك الصفارة في كل مكان
رأت ذلك الظل الذي إنارة اليها عتمة الليل بلعت ريقها بصعوبة تشعر بوجوده حولها في كل مكان تقدمت عدة خطوات لتستمع لتلك المعزوفة الموسيقية التي حطمت قلبها
وكانه يعزف علي اوتار قلبها الحزين سقطت دموعها لاتعلم تاثرا بالعزف ام بتمزق قلبها من عشق لم ولن يكتمل
كأنها تشعر بوجوده بجانبها اغمضت عينيها وتخيلته حولها كانهما معا في عالم اخر
انتهت المقطوعة الموسيقية مع انتهاء قصتها
فتحت عينيها راته أمامها هامسا مقدرتش مجيش اشوفك وضع يديه علي راسه مسح وجهه بيديه من تلك الدموع التي سقطت أمام عينيها وشفاهها بللت شفاهها عدة مرات نظرت له بعشق جيت ليه عايز مني ايه تاني ابعد عني بتعذبني بقربك مني مسح وجهه بيديه هز راسه عدة مرات حاضر مش حتشوفيني تاني بلل شفاهه عدة مرات غض بصره رفعت راسه باناملها تحدثت بصوت يكاد يخرج بصعوبة مش عايزة اشوفك تاني المرة دي بكلمك بالذوق يا ليل متنساش نفسك تاني
ابتعدت عنه وقلبها يخفق له وضع يديه علي ساعديها أغمضت عينيها من لمساته همس بشفاهه بصوت يخرج بصعوبة حبعد حبعد عنك خالص بس أنت حتقدري تبعدي
هزت راسها عدة مرات نظرت له باحتياج مش عايزة اشوفك تاني امشي وضع أناملها علي شفاهه قبلها بحنان طبع قبلته التي تسببت في فقدانها السيطرة على مشاعرها دمعت عينيها من قربه همس بشفاهه حبعد حبعد خالص عنك مش حضايقك خالص صدقيني بس قبل ما امشي عايزك تقوليها ادام عيوني عشان اصدق أنك مش عايزاني تنهدت بضيق شديد اشاحت بوجهها بعيداً عنه همست بشفاهها أرجوك أمشي يا ليل مش عايزة اشوفك تاني
وضع أنامله علي وجهها تأملها تحدث من الألم الذي يمزق
قلبه بصيلي خايفة مني ليه
خايفة تضعفي قصادي خايفة عينيك تعترف تحكي كل اللي في قلبك اقترب منها أكثر همس بشفاهه بصوت مثير أنت بتعشقيني يا نور أنت خطوبتك دي ملهاش لازمة أنت بس بتبعدي عني بتعذبيني ببعدك عني أنت اتخطبتي عشان تحاولي تنسيني مش اكتر بس عمرك ماحتنسيني انا عمرك الجاي اللي حتعيشي معاه يا نور صدقيني انا بقيت فاهمك اكتر من نفسك أنت محتاجاني جنبك
وضعت خصلات شعرها خلف أذنها عدة مرات وهي في حالة من التوتر الشديد نزلت بعض الخصلات علي وجهها الملائكي الجميل همست بشفاهها ابعد عني يا ليل
رفع حاجبيه عاليا و كانه كشف كدبها جلس علي ذلك المقعد الخشبي المقابل لها وايه كمان
تابعت حديثها بتوتر أبعد عني بتعذبني بقربك
ليل بصيلي يا نور جاية هنا ليه ورايا
نور جيت عشان عرفت أنك هنا جيت أحذرك تبعد عني خالص
ليل طيب بصة في الارض ليه مش قادرة تشوفيني خايفة تضعفي ادامي
نور أنت مش بالي خالص
ليل متاكده يا نور نهض من مقعده اقترب منها وضع أنامله علي وجهها رفعه عاليا قولي ادام عيني انتي جايه ليه
بللت شفاهها بطرف لسانها قضمت شفاهها
اشاحت بوجهها بعيداً عنه سقطت دموعها ابعد عني بتعذبني بقربك مني
وضع أنامله علي وجهها اقترب منها اخذها بين ضلوعه خلاص خلاص اهدي يا نور
وضعت أناملها علي ظهره ضربته علي ظهره عدة مرات بيديها بكرهك بكرهك
أبتسم علي حالها وعشقها له خلاص خلاص يا نور انا فاهم
نور ابعد عني وضعت يديها علي ظهره حضنته بقوة
ليل انتي عملتي فيا ايه
نور انت عملت فيا ايه وحضنته أكثر
ليل حبيتك ومش قادر ابعد عنك
دمعت عينيها مش حينفع غرزت أناملها علي ظهره اكثر كأنها تترجي أن يقترب أكثر
ليل حينفع حنحاول وضع أنامله علي وجهها
نور انت مش فاهم انا بموت كل يوم
ليل حقف جنبك وحساعدك
هزت راسها عدة مرات مش حينفع يا ليل
ليل انتي كده بتقضي علي كل حاجة بينا بتهديها بتبعدينا عن بعض بتحرمينا من بعض وده مش من حقك
نور انا حياتي مش موجوده حياتي ميته كئيبة
ليل في ايديك تلونيها
نور ياريتني مقابلبتك
ليل قابلتك عشان قدرنا مع بعض
نور حتلاقي غيري كتير اوي انا مش لايقة عليك انت عايز واحدة شبهك فيها حياة وحب انا حياتي منتهية
ليل في ايديك تجدديها تاني
نور انا تعبت تعبت من كل حاجة حواليا انا تعبانة ومتعذبة في بعدك اوي
ليل انا حبقي الدوا بتاعك
انهارت في البكاء مش حينفع انا واحدة مليش مستقبل كل يوم بيعدي عليا زي اللي قبله
ليل انتي في اوهام في دماغك انا بحبك وانتي كمان بتحبيني فوقي يا نور
نور انت عايز مني ايه
وضع أنامله علي وجهها عايزك تفوقي انا بحبك انا سندك ورجلك وحبيبك مش عدوك لازم تعرفي انك ضعيفة محتاجة لحماية قولي انك بتحبيني
اشاحت بوجهها بعيداً عنه
ليل انا مش حغصب عليكي انا حبعد عنك خالص
دمعت عينيها من كلماته أغمضت عينيها
ليل بس انتي كده بتصعبيها عليا وعليكي
نور انا حكمل لوحدي مش محتاجه راجل في حياتي
ليل مش حتحايل عليكي اكتر من كده لو احتاجتيني انا موجود لمس يديها رفعها عاليا وضع أناملها علي شفاهه قبلها بعشق وكانه يودعها تحدث وهو يستشيط حبعد عنك خالص يا نور باشا عشان انا ليل البلطجي ترك يديها وضعتها مكان قلبها كأنها تترجي أن يقترب أكثر همس بشفاهه بصوت يخرج بصعوبة حبعد عنك خالص خطي خطوات بطيئة ابتعد عنها انهارت في البكاء جلست علي الأرض همست بشفاهها متسبنيش يا ليل
°°°°°°
°°°°°°
°°°°°°
جثت علي ركبتيها وضعت أناملها علي وجهه ايه القمر ده
فاجاها فتح عينيه بلعت ريقها بصعوبة من نظراته إليها ومن الخجل من موقفها الذي لا تحسد عليه
تحدث بقسوة روحي علي اوضتك احسن
نهضت من جلستها وضعت أناملها علي وجهها من الخجل عايزة أروح اشوف أختي لو سمحت
نهض شهاب من مقعده اتجه إليها روحي نامي أحسن يا سلمي
سلمي أنا خارجة عشان نادر مستني
شهاب نعم يا اختي رايحة فين
سلمي وانت مالك أنا شغالة معاك في القضية مش اكتر وانت ملكش حكم عليا
شهاب تدخلي تقعدي في الآوضة احسنلك بدل ماادخلك بالعافية
سلمي ولومدخلتش حتعملي ياشهاب باشا لم يتركها تكمل كلماتها حملها علي كتفه اتجه الي داخل غرفتها تحدث وهو يستشيط انتي ايه محدش عارف يلمك ولا ايه ألقاها علي الفراش لاحظ أنه اقترب منها أكثر من اللازم لاحظ حالتهما ابتعد عنها تركها علي الفراش أتجه الي خارج غرفتها
جحظت عينيها من قربه لهذا الحد وضعت أناملها علي وجهها وقلبها يخفق بسرعة
°°°°°°
°°°°°°
°°°°°°
نهضت حور من جلستها اعتدلت في وقفتها تكاد تقف بصعوبة شديدة استندت على سطح المكتب باناملها الصغيرة خطت خطوات بطيئة اتجهت الي الخارج تبحث عنه في كل أرجاء المكان
وضع يديه علي وجهه مسحه بكفيه همس بشفاهه خلاص كده خلصت عندها حق لازم تشوف حد من سنها
بعد نصف ساعة طرق الباب زفر بقوة نهض من مقعده فتحه وهو يتافاف جحظت عينيه من رؤيته لملامح وجهها بهذه الحالة تلعثم في كلماته أشار إليها بالدخول هزت راسها عدة مرات نظرت له بقسوة تحدثت بصوت يخرج بصعوبة عايزة أتكلم معاك
أشار إليها بالدخول مرة أخرى اتجهت الي الداخل بخطوات بسيطة نظرت إلى تلك الحقائب الموضوعة بجانب بعضهما البعض جلست علي الأريكة وضعت يديها علي وجهها حاولت أن تهدأ تحدثت بقسوة أنت حطلقني وحتسافر كل ده كويس اوي بس مين قالك اني حوافق اتطلق يا ماجد بيه
جحظت عينيه من كلماتها لطالما تمني سماع تلك الكلمات التمسك به إنقاذ علاقاتهما التي تهدم بسبب عندهما معا همس بشفاهه انت قصدك ايه
تحدثت بمكر مش حطلق يا ماجد بيه حاخد حقي منك او حكلم الصحفين وانت عارفهم اكتر مني جحظت عينيه من كلماتها التي جعلته يشعر بالصدمة أنت أكيد بتهزري صح
حور لأ طبعاً أنت بس اللي مستهون بيا اوي
ماجد عايزة ايه يا حور
تحدثت بصوت يخرج بصعوبة وهي تضع تلك الشروط تلك الطفلة الصغيرة التي تدهشه بقوتها وعندها دائما
مش حنفصل عنك الشرط الأول
حاخد نصف ثروتك كانت الشرط الثاني
مش حتلمسني الشرط الثالث
حاجي علي النوم وبس الشرط الرابع
حشوفك بتنهار ادامي الشرط الخامس
أشارت باناملها الصغيرة علي احدي الغرف حتاخد هدومك وتبات في الاوضة التانيه لاني دي حتبقي اوضتي عشان حعيش معاك يا ماجد بيه أنهت كلماتها وهي تبتسم بمكر
هزت راسها عدة مرات نظرت له بقسوة رفعت حاجبيها عاليا تحدثت بحقد عليه انت كنت مستهون بيا اوي
فاجاها بكلماته التي حطمتها كل ده كويس اوي بس كل ده مش حيطفي نار عشقك ليا يا مدام حور
°°°°°°
°°°°°°
°°°°°°
بعد ان أنهت كلماتها تفاجات بوجوده رأت انعكاس صورته في المرآة جحظت عينيها من نظراته إليها استدارت إليه وضعت أناملها علي وجهها وجسدها تحاول تخبئت نفسها من نظراته إليها نفخ دخان سيجارته بعيداً أتجه إليها عدة خطوات ابتعدت عنه اتجهت إلى آخر الغرفة تحتمي بأي شئ اقترب منها أكثر وضع يديه علي وجهها مررها علي جسدها لاحظ خجلها همس بشفاهه حلو عليكي اوي يا ورد عايزة تلبسي خايفة مني هو انا بخوفك اوي كده
دمعت عينيها من كلماته هزت راسها عدة مرات نظرت له بعشق همست بشفاهها لأ عارفة أنك بتحبني وبتغير عليا وعارفة انك مش حتخليني ألبسه عشان قاطع كلماتها التي جعلتها تعشقه أكثر البسيه يا ورد حلو عليكي اوي بس حتحطي شال عليك حتنزلي بيه ازاي
دمعت عينيها من كلماته حاضر يا صخر حاضر
رفع أناملها علي شفاهه قبلها بحنان لاحظ خجلها أبتسم عدة مرات أنت لسة بتتكسفي مني يا ورد
هزت راسها بحبك آوي يا صخر تابع كلماته مش عايزك تخافي مني أبدا أنا عايزك تحبيني بس مش عايز غيرك أننا نعيش مع بعض انا وانت وابننا انهي كلماته بعد ان غمز لها أتجه الي الخارج بخطوات سريعة أتجه الي الباب فتحه تابع كلماته بقوة اقفلي الباب كويس يا ورد
قهقهت ورد علي كلماته تابع كلماته بعشق مبروك يا عروسة اغلق الباب عليها ترجل علي الدرج بخطوات سريعة أتجه الي الخارج
بعد عدة دقائق طرق الباب قهقهت ورد أكيد صخر رجع تاني اتجهت الي الخارج فتحت الباب تفاجات بتلك المرأة الواقفة أمامها سحبت ذلك الشال الموضوع علي الأريكة تحاول تخبئت ذلك الثوب وضعته علي كتفيها أشارت إليها بالدخول
اتجهت تلك المرأة إلي الداخل جلست علي الأريكة جلست ورد بجانبها
ورد أنت مين
المرأة انا واحدة متعرفنيش يا ورد انا جاية احكيلك حقيقة صخر الجبالي اللي حترجعيله
جحظت عيني ورد أنت تعرفينا منين
تابعت المرأة حديثها انا أعرف عنكم كل حاجة
وأعرف مين اللي قتل الحاج سلطان المدني
جحظت عيني ورد نهضت من مقعدها نظرت لها بقسوة أنت بتقولي ايه ابويا انا اتقتل
تابعت المرأة حديثها بمكر أيوة اتقتل وصخر الجبالي اللي قتلوا يا ورد
ورد انت اتجننتي اطلعي برا
ابتسمت تلك المرأة بمكر علي ملامح الصدمة المرسومة علي وجه ورد اخرجت هاتفها من حقيبتها ضغطت على بعض الأزرار وضعت الهاتف أمام عيني ورد لتشاهد مقطع فيديو خاص بقتل والدها جحظت عيني ورد سقطت دموعها عند رؤيتها مشهد قتل صخر الجبالي لوالدها سلطان المدني تابعت المرأة حديثها ده اللي حصل يا ورد
بعد ان انهت تلك المرأة حديتها جلست ورد علي الأريكة من الصدمة قتل الحاج سلطان ياورد حتتجوزي بردو
لاحظت المرأة علامات الصدمة المرسومة علي وجه ورد ابتسمت بمكر أكيد مش حتتجوزي اللي قتل ابوكي يا ورد دم الحاج سلطان المدني في رقبتك يا ورد متسبيش حقه
رفعت حاجبيها عاليا كعلامة انتصار علي حالتها نهضت من مقعدها اتجهت إلى الخارج وعلي شفاهها تلك الإبتسامة
همست ورد بشفاهها صخر صخر قتل ابويا
نظرت لحالتها وإلي الثوب مزقته باناملها بحقد بعد ان انتهت من تمزيق الثوب خطت خطوات بطيئة تكاد تقف بصعوبة علي أقدامها اتجهت الي غرفتها نظرت لنفسها في المرآة سقطت دموعها قهقهت علي حالتها زالت ذلك الثوب الابيض عنها بضيق تمتمت بصوت يخرج بصعوبة صخر قتل ابويا هزت راسها وهي تقف بصعوبة بالغة تقدمت عدة خطوات
الي الخزانة الخاصة بها فتحتها سحبت تلك الحقيبة الملقاة بإهمال وضعت اغراضها بعد ان انتهت ارتدت عباءتها السوداء وضعت ذلك الوشاح علي رأسها التقطت حقيبتها وضعتها علي كتفها اتجهت الي غرفة نوم طفلها النائم في مهده ابتسمت عدة مرات نظرت له بعشق همست بشفاهها أبوك قتل أبويا يا زين مش حرحمه صدقني مش حرحمه وضعت أناملها علي وجه حاخدك معايا وحنروح بعيد أوي مكان مش حيلاقينا فيه يا زين حخلي يندم ححرمه من ابنه زي ما عمل فيا
في المساء اجتمع الاصدقاء و الأقارب و أهل الحارة في منزل الجبالي
انتظرها كثيراً ولم تاتي اغمض عينيه اصبح كالعلكة في فم القريب قبل الغريب من ينظر له بدهشة من عدم وجود العروس نظر لساعة يديه نهض من مقعده أبتسم بضيق بعد ان القي سيجارته بعيداً
تحدث بضعف اختك ضحكت عليا ياحور خلتني استناها وفي الاخر مجتش خلتني عيل ادام الناس الناس مستنية العروسة عشان نكتب الكتاب
حور معرفش ورد مستحيل تعمل كده ياصخر مستحيل تهرب أو تعمل فيك المقلب ده ورد بتحبك
المأذون عن اذنكم عندي كتب كتاب وانتوا اتاخرتوا أوي
صخر بسخرية العروسة
رضوي موجودة يامعلم صخر وموافقة تتجوزك
جحظت عينيه من كلماتها بلع ريقه بصعوبة نظر لها بدهشة من كلماتها ابتسمت له هزت راسها تطمئنه
جحظت عيني الجميع من كلماتها وضع مراد يديه علي راسه من تلك المتطفلة الغبية فهي في النهاية شقيقته نظر لها نظرة تحذير اخرسي يا رضوي
رضوي بنظرة فاحصة علي صخر الجبالي مش نعرف رأيه الاول
نظر إلي الجميع حاول إنقاذ ذلك الموقف هز راسه تابع كلماته بضعف بعد ان تنهد بضيق همس بشفاهه بصوت يخرج بصعوبة حنتجوز انا ورضوي يا مراد
حور أنت بتقول ايه يا صخر
صخر بضعف أختك خلاص هربت كانت بتضحك عليا
حور مش ممكن حصلها حاجة مش تسأل عليها
تحدثت تلك الماكرة بصوت جهوري ورد مش في بيتها وخدت كل حاجة وهربت
نظرت حور لمني باستحقار بعد ان أنهت كلماتها عن شقيقتها
هز صخر راسه عدة مرات أختك هربت يا حور
°°°°°°
°°°°°°
°°°°°°
في الصباح الباكر
انتظرها كثيرا ولم تاتي زفر بقوة من غيابها ارغد اتاخرت ليه الغبية دي نظر لساعة يديه
فجاه طرق الباب عدة مرات ذهب ليفتح تفاجأ بوجودها امامه أبتسم لاحظت ابتسامته حاول ان يتماسك أمامها
ارغد اخير جيتي ياهانم ادخلي
جيهان والله يا ارغد بيه مااتاخرت خلصت جامعة وجيت علي هنا علي طول ابتسم في نفسه علي سذاجتها وطيبتها تابع كلماته بقسوة فطرتي
جيهان انت بتسالني انا فطرت ولا لا
ارغد ادخلي عشان تنضفي البيت
هزت راسها عدة مرات اغلقت الباب ذهبت خلفه وقف فجاة فاصطدمت به
جيهان اسفة يا ارغد بيه بس انت اللي وقفت فجأة
ارغد انتي بتتكلمي كتير ليه
جيهان اسفة يا ارغد بيه
ارغد فطرتي
هزت جيهان راسها بالنفي
ارغد ليه
جيهان بخجل معيش فلوس
تنهد ارغد وضع يديه في جيب بنطاله اخرج المحفظة الخاصة به اخرج بعض النقود خدي دول يا جيهان
جيهان شكراً مش عايزة حاجة
ارغد ليه بقي حتسرقيهم وتستسهلي
جيهان بخجل انا حروح انضف البيت
ارغد تفطري الأول
جيهان حاضر يا ارغد بيه
اتجهت الي الغرفة الخاصة بالطبخ فتحت الثلاجة رات انواع كثيرة من الطعام
ارغد انا خارج حسيبك تفطري بعد ماتفطري تنضفي عايز البيت يلمع
جيهان ماشي يا ارغد بيه
وضع ارغد محفظته علي المنضدة فتح الباب أتجه الي الخارج أغلق الباب خلفه
جيهان فطار ايه ده انا لو فطرت يبقي معنديش دم
اخرجت ادوات التنظيف وقعت عينيها علي محفظة
جيهان ارغد بيه نسي محفظته فتح ارغد الباب أتجه الي الداخل
ارغد زي ماتوقعت كنتي حتسرقي المحفظة
جيهان انت بتقول ايه انا كنت بقول انك نسيتها
ارغد عايزاني اصدق واحدة حرامية زيك
سقطت دموعها انا بقول الحقيقة
ارغد ادخلي كملي تنظيف عندي ناس جاية كمان شوية
جيهان حاضر اتجهت الي الغرفة الخاصة بالطبخ
دق هاتف ارغد التقطه أجاب عليه بضيق
ارغد مستيك مش حنزل
طرق الباب عدة مرات فتح وهو يتافاف بضيق
ارغد بابتسامة مزيفة شاهيناز
شاهيناز عامل ايه يا ارغد وحشتني وقبلت وجنتيه
مختفي ليه محدش بيشوفك ليه
ارغد موجود ادخلي
شاهيناز انت جبت خدامة جديده ولا ايه يا ارغد
اجابتها جيهان بين دموعها ايوة ياهانم انا جيهان الخدامة الجديدة اؤمريني حضرتك لاحظت تلك النظرات القاسية
من ارغد ارتبعت في نفسها من نظراته إليها
شاهيناز ممكن عصير
جيهان حاضر ياهانم
شاهيناز مالك انت كويس ياارغد
ارغد مفيش انا تمام جلس بجانبها وهو يتافاف بضيق
وضعت شاهيناز أناملها علي خصلات شعر ارغد وحشتني اوي موحشتكش شايف جبتلك ايه غمزت له قضمت شفاهها
ارغد مش هنا البسي جوة جيهان مينفعش تشوف اللي بيحصل ده دي لسة صغيرة
شاهيناز انت عامل حساب لجيهان الخدامة
زفر بضيق خلاص بقي قولتلك استني جوة
نهضت شاهيناز من مقعدها اتجهت الي غرفة ارغد
جيهان العصير يا ارغد بيه
ارغد قولتي علي نفسك الخدامة ليه
جيهان الخدامة أشرف مني علي الاقل مابتسرقش زي
اخد ارغد الصينية من يديها وضعها علي المنضدة اتجه إليها بنظرات قاسية
رجعت جيهان الي الخلف انت بتبصلي كده حاصرها بين يديه والحائط رفع حاجبيه عاليا اراد مشاكستها بكلماته ونظراته
جيهان شاهيناز هانم مستية حضرتك
ارغد هششش انتي شعالة عندي انا مش عند حد تاني تقولك هاتي عصير تقوليلها لا
جيهان انا شغالة عندكم كلكم هي هانم لكن انا حرامية
ارغد انتي مبتفهميش دي واحدة حقيرة حقضي معاها ليلة وحتمشي انتي غيرها انتي نضيفة
رمشت بعينيها عدة مرات حتي تستوعب كلامه
ارغد نضفي المطبخ كويس قطع حديثهما صوت شاهيناز ايه يا ارغد حفضل مستنية كتير كده مالك ومال الخدامة وقف جانبها كده ليه انت ذوقك نزل للخدامين يا ارغد أشارت إليها بسبابتها انتي امشي لحد مانقولك تعالي
جيهان حاضر ياهانم اتجهت الي الخارج
وضع ارغد أنامله علي يديها استني ياجيهان الخدامة دي انضف واشرف منك
شاهيناز انت اتجننت يا ارغد
ارغد برة برة بقولك
شاهيناز بنظرات قاسية لهما ماشي يا ارغد اتجهت الي الخارج خطي خطوات سريعة اغلق الباب خلفها بالمفتاح ووضعه في جيب بنطاله
ارغد حدخل انام منمتش من امبارح
هزت جيهان راسها ماشي
بعد نصف ساعة أنهت عملها
اتجهت الي غرفته تسحبت علي أطراف أصابع قدميها
جيهان ارغد بيه ارغد بيه اوووف كويس انه نايم اللي يشوفك وانت نايم يفتكرك ملاك اخد المفتاح ازاي من جيبه
خطت خطوات بطيئة اقتربت منه نظرت الي وسامته حقا يشبه ابطال الروايات التي تقرأ عنها
جيهان شكله حلو اوي شبه الفنانين اللي بنشوفهم في التليفزيون اقتربت منه اكثر اشتمت رائحة عطره همست بشفاهها كالمخدرة حلوة اوي عليك لاحظت انه عاري الصدر نظرت لعضلات جسده البارزة المرسومة ببراعة ايه الراجل ده انت لو صحابي في الجامعة شافوك مش حيصدقوا انك حقيقي فوقي ياجيهان عمالة تعاكسي الراجل لازم تحط المفتاح في جيبك يعني
اقتربت منه مره آخري اصبحت قريبه منه بشكل لا يصدق لايفرقهما سوي انفاسهما وقعت عينيها علي ملامحه الرجوليه القوية ريحتك حلوه اوي فظيعة وشكلك كمان يجنن وضعت يديها علي صدره العاري العريض همست أمام شفاهه ياتري بتعمل ايه مع الستات اللي بتجيبهم هنا معاك
اجابها بوقاحة اقلعي وانا اقولك
ابتعدت عنه وكأنها لدغتها حية نهض من الفراش اتجه إليها ابتسم بمكر أراد مشاكستها بكلماته ونظراته عايزة ايه
جيهان بخوف مش عايزة حاجة ابعد عني
ارغد عجبتك ريحتي اقترب منها اكثر تعالي شميها عليا
جيهان انت بتقول ايه
ارغد لما تبقي في حضني حتعجبك اوي
جيهان ابوس ايديك سبني اخرج
أقترب منها أكثر همس بشفاهه دخلتي اوضتي وقربتي مني عايزة ايه
جيهان ولا حاجة
ارغد عايزة المفتاح خدي
جيهان هو فين
ارغد بمكر علي السرير
جيهان طيب خليني اروح اجيبه
رجع ارغد للخلف وعلي شفاهه تلك الإبتسامة اتجهت جيهان الي الفراش مش موجود دارت وجهها اليه راته خلفها
نظر بعينيه نظرات فاحصة لوجهها وجسدها
جيهان بخوف انت بتبصلي كده ليه سقطت على الفراش
القي بجسده فوقها رفع يديها كبلها بيديه همس بشفاهه أمام شفاهها وعنقها كأنه يعذبها أغمضت عينيها من قربه
جيهان ابوس ايديك ابعد عني حعمل اللي انت عايزه بس تسبني انا لسة محدش لمسني حتضيع مستقبلي لما اتجوز حعمل ايه
ارغد تتجوزي مين
جيهان ابن خالتي عايز بتجوزني
ارغد بتحبي اشاحت بوجهها بعيدا عنه ردي عليا بتحبي
جيهان لا مبحبهوش بس حتجوزه
ارغد حتتجوزي ازاي وانتي مبتحبهوش
جيهان معرفش هو لازم احب عشان اتجوز نظرت إليه شردت في ملامحه
ارغد قلبك بيدق كده ليه
جيهان مش بيدق ولا حاجة سبني والنبي انا مش زي البنات اللي تعرفهم انا اقل منهم
نهض ارغد من فوقها اعتدل في وقفته انتي طبعا مش زيهم
نهضت من الفراش تحدثت وهي تلهث انا عارفة
ارغد انتي انضف منهم ابتسمت في نفسها علي كلمته لكن سرعان ما احبط فرحتها بس انتي حرامية
جيهان عندك حق يا ارغد بيه انا حمشي عشان اتاخرت
ارغد معاكي فلوس
جيهان لا
ارغد حتروحي ازاي
جيهان حمشي
ارغد انتي ساكنة فين
جيهان حتمشي لحد البيت
ارغد وشك اصفر كده ليه
جيهان ابدا حروح اغسل وشي اتجهت عدة خطوات إلي الباب
ارغد استني اكلتي
جيهان لا
ارغد ليه مكلتيش ليه
سقطت دموعها اتكسفت اكل
وضع أنامله علي يديها سحبها خلفه اتجه الي الغرفة الخاصة بالطبخ فتح الثلاجة أخرج لها كل انواع الطعام
ارغد مستنية ايه مش جعانة
جيهان جعانة
رفع ارغد وجهها اليه كلي
هزت جيهان راسها حاضر فجأة طرق الباب
ارغد حروح افتح انا اغلق الباب عليها
جلست بابتسامة علي شفاهها حاول ان تهدأ خفقان قلبها
ارغد عامل ايه ياسليم
سليم ايه الاخبار مش باين ليه
ارغد موجود
سليم ايه قافل باب المطبخ ليه انا عطشان اوي
ارغد خليك حجيبلك حاجة تشربها
مط سليم شفاهه بعدم فهم
اتجه ارغد إلي الغرفة الخاصة بالطبخ راي جيهان شاردة في ذلك الوسيم الذي يحاول بكل الطرق اشغال عقلها وقلبها
ارغد مالك
جيهان ابدا يا ارغد بيه انا بس اتاخرت وعايزة امشي
سليم بتكلم مين ارغد نظر اليها نظرة فاحصة اوبا مين الصاروخ ده يا ارغد
حاول ارغد مسك أعصابه جيهان
سليم جامدة اوي يا ارغد جايبها منين متسبهالي وانزل وحظبطك مع اي واحدة
°°°°°°
°°°°°°
°°°°°°
اتجهت حور إلي غرفة ماجد تشتم رائحته في أرجاء الغرفة جلست على الفراش مددت بجسدها أغمضت عينيها تخيلته معها وضعت أناملها علي شفاهه تشتاق له تشتاق لنظراته الوقحة لمساته وقبلاته الدافئة كلماته التي تنزل علي مسمعها مثل الجلد تنهدت علي حالها فجاة سمع صوته
نهضت من جلستها محاولة منها للهرب حتي لاينكشف امرها
همس بشفاهه رايحة فين
°°°°°°
°°°°°°
°°°°°°
ابتدأت حفلة خطبتهما وكأنها ابتدأت الحرب بينهما تري من سينتصر علي الاخر الفريسة ام الصياد ؟
ارتدت ثوب أحمر عاري من الظهر والصدر يكشف اكثر من مايخفي يظهر جمالها ومفاتنها وضعت الكتير من أحمر الشفاه وقليل من الماسكرا خرجت سلمي من غرفتها
ملامح الخجل علي وجهها قضم قصي شفاهه من جمالها
رؤوف مين القمر دي ياقصي
همس بشفاهه اخرس خالص أتجه إليها
ايه انتي عملاه في نفسك ده ادخلي غيري الفستان ده
سلمي بمكر ليه عاجبني حلو عليا
تابع كلماته لا مش حلو عليكي ومش لايق عليكي خالص
سلمي امال عينيك منزلتش ليه من عليا
تابع كلماته بنظرات الغيرة التي تسيطر عليه انتي بتتوهمي بحاجات انا حبصلك انتي
دمعت عينيها فعلاً مغرور تركته وضع أنامله علي جسدها قربها إليه ارقص معايا احسنلك
سلمي لا مش حيحصل
قصي ارقصي يادكتورة سلمي
سلمي انت فاكر انك اشتريت الناس كلهم تحت رجلك ينفذوا أوامرك فوق
قصي انا فايق كفاية الدور والباقي عليكي انتي عايزة تفوقي
خطوا الخطوات بإتقان وتحدي فاجاة الرقصة اصبحت تحدي وأكثر وحشية في الحركات
رؤوف ل نجوان كأنهم بيتقاتلوا مش بيرقصوا تانجو
نجوان البنت دي طلعت منين مش عارفة
سلمي انت مغرور اوي
قصي ده شئ يسعدني انك تقولي عني كده
سلمي مريض نفسي وضع يديه علي ظهرها وضعت رأسها علي كتفه اشتمت رائحة عطرة المثيرة اغلقت عينيها أصبحت كالمخدرة انتهت الرقصة فتحت عينيها ابتعدت عنه
قصي رايحة فين استني لسة مخلصناش
سلمي لا انتهينا
قصي هششش وضع أنامله علي مشغل الموسيقي رفع أناملها وضعها علي كتفه وكأنها هدأت واستسلمت أغمضت عينيها وكانها في عالم آخر وضعت يدها حول عنقه اقتربت منه
اكثر لاحظ حالتها همس بشفاهه انتي سلمتي كده بسهولة فين التوعد ليا راح فين
سلمي انا ماشية بكرة بجد يا قصي بيه
جحظت عيني قصي اشاح بوجهه بعيدا
ليه يا سلمي حتمشي ليه
نظرت سلمي لوجه ايه لدرجادي مش قادر تسمع صوتي حمشي وحسيبك خالص
ترك يديها أتجه الي الخارج بخطوات بطيئة
سمع صوت رؤوف إيه حصل إيه يا قصي
الدكتورة قدرت عليك سلمت كده بسرعة
رفع قصي حاجبيه عاليا لأ مسلمتش ومفيش واحدة تقدر عليا عشان انا قصي الخولي
رؤوف وايه اللي يثبت كلامك رفع حاجبيه عاليا تابع كلماته بمكر تراهني زي زمان
تلعثم قصي في حديثه حنتراهن علي سلمي
رؤوف مش أول مرة نعملها
قصي والمقابل
رؤوف حاخد الفرسة الجديدة وهو يبقي فرسة قصاد فرسة
غض قصي بصره تلعثم في حديثه حنتراهن موافق يا رؤوف
يتبع ...

google-playkhamsatmostaqltradent