recent
روايات مكتبة حواء

رواية حارة العاشقين الفصل الثاني والاربعون 42 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل الثاني والاربعون 42 بقلم نهلة زغلول

 حارة العاشقين

♥️ الفصل الثاني والأربعين
سحب ليل يدي نور أتجه الي أحد الغرف اغلق الباب عليهما ترك يديها دفعها الي الحائط حتي تالمت رفع يديها بيديه همس بشفاهه أمام شفاهها عملتي كده ليه اقترب من عنقها كأنه يعذبها شعرت بحراره جسدها وجسده أغمضت عينيها من كلماته وقربه همست بشفاهها أبعد عني أبتسم بمكر وهي تحترق من قربه همست بشفاهها أبعد عني بقي تابع كلماته مالك ده أحنا حتي رجالة زي بعض ولا نسيتي
بلعت ريقها بصعوبة من كلماته وقربه همست بشفاهها أبعد عني أبتسم بمكر علي حالتها
أغمضت عينيها من كلماته كأنها ارادت قربه أكثر ذلك الشيطان الوسيم اقترب منها أكثر مرر أنامله علي وجهها وعنقها قشعر جسدها من لمساته أغلق لها أزرار سترتها بشكل متعب للأعصاب فتحت عينيها رأته ابتعد عنها عدة خطوات وضع يديه في جيب بنطاله
تابع كلماته بمكر انا بعدت من بدري يا عروسة
جحظت عينيها بلعت ريقها بصعوبة من كلماته فتحت الباب ثم اتجهت الي الخارج وضعت يديها علي راسها ركضت سريعاً اتجهت إلى خارج المشفى تبعها بخطوات سريعة وقف امامها مباشرة وضع يديه علي ذراعيها تحدث وهو يلهث انا آسف على اللي حصل
دمعت عينيها من كلماته هزت راسها عدة مرات نظرت له بقسوة أنا مش حرحمك
خطت خطوات سريعة وقف امامها أنا آسف
هزت راسها عدة مرات رفعت حاجبيها عاليا تحدثت بصوت مخنوق عايز مني ايه تاني ابعد عني بقي تحدث بترجي مش عارف عملت معاك كده ليه انا ادامك اعملي فيا اللي يريحك
تركته اتجهت إلى سياراتها فتحت الباب الخاص بالقيادة جلست في مقعدها أغلقت الباب غضت بصرها انطلقت باقصي سرعة
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
كانت تتمشي تحت الامطار كأنها طفلة صغيرة
سعيدة من الاساس هي لم تنعم بالسعادة في حياتها بسبب رحيل والدتها وتحكم زوجة والدها في شئونها الخاصة
وقفت وزفرت بقوة تحدثت بطفولية الحمد لله أن المكتبة فاتحة
دخلت ياسمين الي المكتبة لكي تبحث عن بعض الروايات الرومانسية والاسطوانات استوقفها صوت ذلك شاب بتدوري علي حاجة معينه
جحظت عيني ياسمين من ذلك الوسيم
انا بدور علي اسطوانة لفيروز اسمها عصفور طال من الشباك
اسر تمام بصي هي ممكن تكون مش موجودة بس انا حدورلك عليها لأنها مش ليها هي غنتها بس مش اكتر بس حدورلك عليها
ياسمين ياريت
اسر طيب ماممكن تحميلها علي موبايلك اغنية أو نزليها من اليوتيوب
ياسمين انا بحب الاسطوانات ها لقيت حاجة
اسر للاسف لا بس انا عندي نسخة في البيت ممكن تعدي عليا بكرة اجيبهالك
ياسمين بكسفة لا شكرا مش معقول يعني حاخد منك الأسطوانة بتاعتك
اسر تمام براحتك ان عرضت عليكي مش اكتر عايزة حاجة تاني
ياسمين انا حدور علي روايات اصل انا حافظة المكتبة من ايام عم محمد ماكان صاحب المكتبة
هز اسر رأسه تمام اتفضلي طبعا
بعد عدة دقائق بعد ان انتهت
ياسمين تمام انا حاخد دول وحاخد اقلام و الوان واسكتش كمان حسابهم كام
اسر ٧٥ جنيه
ياسمين للاسف مفيش فكة معايا ٢٠٠
اسر انا معيش فكة خلاص مش مشكلة
هاتيهم بعدين
ياسمين لا طبعا انا حروح افك من برة
اسر تمام براحتك
خرجت ياسمين من المكتبة تبحث عن أي شخص بسبب تلك العاصفة لم تجد اي مكان أو شخص في تلك الحارة الشوارع تشبه بعضها رجعت الي المكتبة مرة اخري
ياسمين انا اسفة ملقتش حد فاتح
اسر ماانا قولتلك تقدري تمشي دلؤتي تروحي عشان العاصفة و كمان في نواة جامدة
ياسمين طيب تمام متشكرة اوي
خرجت خارج المكتبة صعدت الي التاكسي
بعد عدة ساعات في الحارة عند اسر في منزل أسر وضع يديه علي الاسطوانة تحدث بعدم فهم
شكلها ميقولش أنها زعلانة او عندها قيود في حياتها أو حد يزعلها أو حد يحبسها ياتري مالها
في القصر عند ياسمين شغلت فيروز وعملت كوب من القهوة وبدأت في الرسم ملامح وجه صاحب المكتبة
ياسمين ياتري اسمك ايه
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
في قصر الدمنهوري
بعد ان جمعت المزيد من الاموال
جيهان الحمد لله انه سكران ومش حاسس بحاجة كان زمانه اغتصبني ده بتاع بنات زي ماقالوا عنه فتحت الخزانة الخاص به رأتها مليئة بالفساتين والقمصان حكت راسها بيديها هو متجوز ولاايه ايه الفساتين دي شكلها غالي يابخت مراته وقفت تتحسر علي حظها
مسكت فستان اسود عاري من الظهر والصدر تحدثت بعد ان لطمت علي صدرها شكله غالي اوي بس بيلبسوه ازاي يالهوي مفتوح من كل حتة نفسي اقيسه اوي خلعت ملابسها عنها رمتها أرضا بعد ان ارتدت الثوب حلو اوي يابختها هو عريان صحيح بس جميل نظرت الي ملابسها هي دي الهدوم مش القرف اللي لابساه ده بعد نظرة فاحصة علي نفسها في المرآة رات انعكاس صورة ارغد في المرآة بلعت ريقها بصعوبة انت فوقت يالهوي يالهوي علي حظك يا جيهان مسكت ملابسها وضعتها عليها اقترب منها انتي مين
جيهان بخوف حقولك انا انا اشار لها علي اذنه سامعك مين بقي
جيهان انا انا
ارغد حتقعدي طول الليل تقولي انت مين حرامية مش كده
جيهان سبني امشي حاجاتك اهي عندك ملحقتش المسها
ارغد هشش انتي ايه اللي انتي لابساه ده
جيهان حقلعه جوة وحديهولك
ارغد تؤ هنا ادامي
جيهان انت انت بتقول ايه
ارغد مش كده وبس حترقصي بيه كمان
جيهان ابوس ايديك خلينا اروح
ارغد هشش مسك ملابسها ازالها عنها حلو الفستان عليكي مخبية نفسك بالقرف ده ليه القي ملابسها علي الارض
جيهان انت عايز ايه انا عايز امشي
ارغد مش حتطلعي من هنا غير بمزاجي بصراحة بقي بنظرة فاحصة علي جسدها عجبتيني أوي
بلعت ريقها بصعوبة من الخوف ابوس ايديك سبني اروح
ارغد ليه مش كنتي واخدة راحتك في البيت وفاتحة الدولاب اخرج بعض الملابس خدي دول
جيهان بتوع مين دول البيت مفيهوش حد غيرنا
ارغد مش شغلك خديهم قيسيهم بصراحة بقي دخلتي دماغي اوي
جيهان ابوس ايديك سبني اروح مسكت يديه تقبلها
ارغد طيب ماتبوسيني انا تبوسي ايدي ليه
جيهان انت عايز ايه
ارغد أسمك ايه
جيهان بدموع اسمي جيهان
ارغد طيب ادخلي قيسيهم عايز اشوفهم عليكي ياجيهان
جيهان والنبي تسبني في حالي
ارغد حبلغ عنك حيجوا ياخدوكي زي ماانتي كده
جيهان لا مستقبلي حيضيع حيطردوني من الجامعة
ارغد جامعة ايه
جيهان والنبي متاذيني
ارغد جامعة ايه اخلصي
جيهان هندسة
ارغد هندسة وفي مهندسة تسرق بردو
جيهان النصيب معيش فلوس اكمل
ارغد حديك فلوس وكمان هدوم بس في مقابل
جيهان و ايه هو
ارغد انتي عجبتيني اوي شكلك حلو وجسمك حلو واقترب منها وضع يديه علي خصرها قربها اليه شعرت بقشعرة في بدنها نظر لشفاهها عجبتيني اوي رمشت بعينيها عدة مرات حتي تستوعب الأمر بلعت ريقها بصعوبة بين قربه وبين رائحة عطره الممزوجة برائحة النعناع المنعش الخارج من أنفاسه سبني ابوس ايديك انا مش قدك حتضيع مستقبلي
ارغد هشش حعوضهولك وقبل شفتيها بقوة أنها المرة الأولى لها أن تقبل رجل اما عنه فأراد المزيد قضي ليالي مع نساء لم يستمتع مثل مايستمتع الان نظرت له بدهشة حتي فقدت الوعي علي كتفه حملها وضعها في الفراش أخذ كوب من الماء سكبه عليها فوقي جاية تمثلي عليا قومي ايه اول مرة تبوسي راجل في حياتك
جيهان انا عمر ماحد لمسني أبوس ايديك سبني انت عايز مني ايه
ارغد حسيبك بس بشرط
جيهان بخوف ايه هو
ارغد تيجي كل يوم تقعدي معايا
جيهان انت بتقول ايه اجي اعمل ايه
ارغد تيجي تنضفي البيت طبعا
جيهان حاضر حاجي بس سبني اروح
ارغد ادخلي غيري هدومك في الاوضة جوة مش كنتي عايزة كده
جيهان حاضر أخذت ملابسها من الأرض ثم اتجهت الي الداخل
ارغد اووف ايه اللي انا قولته ده
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
حور انا حخرج عشان ورد عايزاني
هز ماجد راسه ماشي روحي براحتك آه متنسيش في تصوير الساعة 6
هزت حور رأسها حاضر حروح لوحدي زي ما انت عايز
مط شفاهه عدة مرات نهض من مقعده حك ذقنه بيديه وضع يديه في جيب بنطاله لما تخلصي اتصلي بيا
ابتسمت حور علي كلماته تنحنحت انا حروح اشوف نورا حتختار فستان الفرح وكمان ورد فرحها بكرة دمعت عينيها وضع يديه في جيب بنطاله أخرج الكارت الخاص به مد يديه إليها شوفي أنت ناقصك إيه
مسحت حور دموعها باناملها الصغيرة بللت شفاهها بطرف لسانها أنت حتديني فلوس
جلس علي الأريكة وضع ساق فوق الأخري أعطاها ظهره نظر إلي التلفاز الكارت أهو عايزة تاخديه براحتك
صعد الدم في رأسها مدت يديها التقطت الكارت الخاص به وضعته في حقيبتها وهي تتوعد له
اتجهت الي الخارج نظر بعينيه لم يفهم ما تنوي فعله
خرجت من المنزل وهي تستشيط غضبا رأت ورد تنتظرها أمام منزلها
حور أنا هنا ياورد تعالي
ورد بابتسامة عريضة كنت في بيت ماجد اخيرا حتعيشي معاه
حور ماجد ده اغبي راجل شفته في حياتي اخرجت الكارت الخاص به من حقيبتها
ورد بعدم فهم ايه ده يا حور
حور ده الكارت الخاص بتاع ماجد عطيهولي عشان عارف اني مش حعرف استخدمه ومقاليش علي الرقم السري بس انا حتصرف
جحظت عيني ورد من كلماتها أنت بتعملي كده ليه عايزة تجنني الراجل يا حور
حور هو اللي حيجنني معاه يا ورد
دمعت عينيها انا بحبه اوي وتعبت اوي يا ورد
دايما بيعاقبني كأني طفلة صغيرة
حضنتها ورد أنت مش طفلة صغيرة يا حور أنت بقيتي متجوزة اللي زيك فاتحين بيوت ومعاهم أطفال كمان
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
بعد ذهاب الجميع من غرفة دكتور يوسف
يوسف خدتي ورق الامتحان يااسيل
اسيل لا يادكتور مخدتهوش
نهض يوسف اتجه إلي مكتبه التقط من سطح المكتب بعض الاوراق تقدم إليها اتفضلي يااسيل
اسيل بصدمة ده امتحان بكرة يادكتور
هز يوسف راسه أيوة
اسيل بدهشة الطلاب خدوه زي
يوسف لا أنتي بس
اسيل بحيرة ليه انا
يوسف انتي جميلة اوي يااسيل
اسيل بخجل شكراً يادكتور يوسف لاحظت قربه الزائد ونظراته التي تغيرت ابتعدت للخلف
يوسف بخبث ايه بتبعدي ليه
اسيل انت عايز مني ايه
يوسف كلك نظر
اسيل مش فاهمة
يوسف الورق ده حيطلع من مكتبي وحتنجحي بس بشرط
اسيل بعدم فهم شرط ايه
يوسف أهو كلك نظر يااسيل أخرج كارت خاص به ألقاه علي سطح المكتب جلس علي المقعد المقابل للحاسوب .
ده عنوان بيتي فكري مش حتنجحي السنة دي غير بكده
جحظت عينيها رجعت للخلف اصطدمت بالحائط أغمضت عينيها من الصدمة همست باحتياج مراد
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
وكأنها أخذها قدرها لذلك المغرور الوسيم تركت حارتها تبحث عن لقمة العيش من حظها الأسود أنه وقف في طريقها
اتجهت إلى داخل مكتبه وهي تستشيط غيظا
من ذلك الشيطان في صورة إنسان أنه قصي الخولي صاحب تلك المزرعة التي تعمل طبيبة بيطرية للخيول الخاصة به
ألقت تلك العينات في وجهه وهي تستشيط غيظا من بروده ارتسمت علي شفاهه ابتسامه كشفت عن أسنانه البيضاء وكأنه لم يدخن
انا دكتوره بيطرية وبس مش خدامة عندك ولرغباتك قاتلها بقوة
انا بدفعلك مرتب شهري ثابت وده من حقي قالها بمكر
رفعت سبابتها أمام وجهه كاشارة تحذير أنا مستقيلة قالتها بنفاذ صبر
رفع حاجبيه عاليا وحتسدي ديونك ازاي انتي ناسية العقد اللي مضتيه قالها بمكر
جحظت عينيها من كلماته كأنها فهمته تحدثت بغرور وتعالي أنت مغرور وانا حكسرلك غرورك ده قالتها بثقة
أبتسم بمكر يعرفها جيداً أنها بحاجة إلى المال
قسمت قسما بأنها ستكسر ما يصيبه من غرور وتعالي علي الآخرين
ارتسمت علي شفاهه ابتسامه خبيثة انت حتباتي في الاسطبل يا دكتورة قالها بمكر
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
حاولت التخلص من خوفها وتلك الأفكار التي اقتحمت عالمها خرجت من الحارة أوقفت سيارة أجرة جلست في مقعدها أغلقت الباب
بعد نصف ساعة اتجهت الي عياده الدكتور عز الدين الجبالي
السكرتيرة اتفضلي
نادين بخوف عايزة احجز كشف
السكرتيرة باسم مين
نادين باسم نادين البرهامي
السكرتيرة اتفضلي ااعدي استني دورك
هزت نادين راسها بالموافقة
...بعد ساعة...
السكرتيرة اتفضلي ادخلي دورك
نادين شكراً ثم اتجهت الي الداخل فتحت الباب
عز الدين اتفضلي ااعدي
نادين بنظرة لذلك الوسيم الهادئ الأنيق
عزالدين اسمك نادين ااعدي متوترة ليه
جلست نادين علي المقعد المقابل له
خلع سترته وضعها علي المقعد شمر ساعديه شغل التكييف جلس قال كلمته اتفضلي اكلمي ساكتة ليه كل هذا تحت اعين نادين رمشت بعينيها عدة مرات حتي تستوعب رجل وسيم هادئ مفتول العضلات عينين بنيتين انف مستقيم شعر اسود قصير شفاهه وكانه مرسومه رائحة عطر ممزوج برائحة الدخان
وضعت شعرها خلف اذنها فاوقعت نظارتها الطبية
عز الدين انتي كويسة خليكي انا حجيبهالك
جثي علي ركبتيه التقطها من الأرض اتفضلي
نادين بتوتر شكراً
عز الدين العفو احكيلي انا حاسس انك عندك توتر زايد شوية
نادين معرفش بس انا تعبانه دمعت عينيها مبقدرش اخد قرار لوحدي حاسه اني ضعيفة وحيده محتاجه حاجه مش عارفه ايه هي ممكن اخد منديل
عز الدين بابتسامة ممكن
نادين شكرا انا عندي ايه انا بخاف من كل حاجة
عز الدين مش دايما احساسنا بنفسنا بيبقي صح
نادين ممكن اخف
نهض عز الدين من مقعده أتجه الي مكتبه مسك القلم بيديه كتب لها بعض بعض الحبوب ياريت تيجي الاسبوع الجاي نكمل انا كتبتلك فيتامينات شكلك ضعيف أوي
اخدت نادين الروشته من يديه خلاص
عز الدين بابتسامة خلاص
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
ركضت سريعاً صعدت إلى تلك السيارة
أغمضت عينيها من الخوف شعرت بالراحة والاسترخاء أخيراً زفرت بقوة فتحت عينيها بكسل تفاجات بذلك الوسيم جحظتها من نظراته إليها
تحدث بعدم تصديق انت مين يابت
بلعت ريقها بصعوبة من كلماته أنا انا
تحدث بقسوة أنت بقي النصابة اللي بيدوروا عليها مش كده
تلعثمت في كلماتها أنت بتقول ايه وتعرفني منين تحدث بمكر ماهو انا اللي حسلمك القسم
متعرفناش مقدم شهاب الزيني يا آنسة ليلة
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
صخر عملت ايه مع العروسة يا ليل
القي سيجارته علي الارض زفر بقوة معرفش عنها حاجة ومش عايز اعرف
مط صخر شفاهه عدة مرات تحدث بمكر حتي يشعره بالغيرة انا كنت بعمل الرخص بتاعت العربية وشوفت العروسة معاها واحد شكله يعني
جحظت عيني ليل حاول السيطرة على أعصابه أنت بتقول ايه ياصخر
تابع صخر كلماته بمكر بيتهيالي العروسة حتضيع منك
ضرب ليل سطح المكتب بيديه خلاص ياصخر
أخذ معطفه أتجه الي الخارج
قهقه صخر عاليا علي ذلك العاشق
خرج خارج المخبز ليكمل ماتبقى من تجهيزات ذلك العرس
خرجت من المرحاض بتلك المنشفة التي تحاوط خصرها الغض المثير نظرت إلى نفسها في المرآة خجلت من نفسها بذلك الجسد الأنثوي الذي يشعرها بالخجل دائما اتجهت إلى الفراش جلست بارياحية مددت بجسدها اغمضت عينيها
سمعت صوت مصاحب بصفارة عالية تعرفه جيداً معقول الضابط نور بالجمال والأنوثة دي كلها......
يتبع ...

google-playkhamsatmostaqltradent