recent
روايات مكتبة حواء

رواية حارة العاشقين الفصل الثالث والاربعون 43 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل الثالث والاربعون 43 بقلم نهلة زغلول

 حارة العاشقين

♥️ الفصل الثالث والاربعون
خرجت من المرحاض بتلك المنشفة التي تحاوط خصرها الغض المثير نظرت إلى نفسها في المرآة خجلت من نفسها بذلك الجسد الأنثوي الذي يشعرها بالخجل دائما اتجهت إلى الفراش جلست بارياحية مددت بجسدها اغمضت عينيها
سمعت صوت مصاحب بصفارة عالية تعرفه جيداً معقول الضابط نور بالجمال والأنوثة دي كلها نهضت من مقعدها وقفت تحتمي في أي شئ جحظت عينيها من كلماته ووجوده همست بشفاهها أنت دخلت هنا ازاي
ابتسم بمكر حك ذقنه بيديه وضع يديه علي ذقنه قضم شفاهه عدة مرات نظر لها نظرة فاحصة علي جسدها ده من حظي عشان اشوفك كده
بلعت ريقها بصعوبة من كلماته همست بشفاهها
من الخجل أنت حيوان قولتلك مش حرحمك
تابع كلماته بمكر مش حترحميني ليه ياتري
أقترب منها عدة خطوات وضعت يديها علي جسدها تحاول تخبئت مشاعرها وعشقها قبل جسدها اغمضت عينيها من الخجل
أقترب منها أكثر همس بشفاهه بصوت مثير لاي امرأة مش حترحميني ليه ياتري وضع يديه علي ذلك الغطاء سحبه وضعه عليها بعد ان لاحظ خجلها مرر أنامله علي وجهها وجسدها نفضت من لمساته
همست بشفاهها ابعد عني بتعذبني بقربك
اغمض عينيه حاول الابتعاد عنها وحاول السيطرة على مشاعره تلك الثورة التي اقتحمت عالمه الداخلي
وضع جبهته علي خاصتها تحدث بصوت اقرب من الهمس عملتي فيا ايه بقيت مجنون بسببك ابتعدت عنه وقلبها يخفق دمعت عينيها من كلماته كأنها فقدت النطق أمامه وضع يديه علي وجهها أنت عملتي فيا ايه
هزت راسها عدة مرات نظرت له بعشق معملتش مش حعمل لأ ليك ولا لغيرك كلكم زي بعض الرجالة كلها زي بعض
حك ذقنه بيديه وضع يديه علي راسه لا مش كل الرجالة زي بعض
ابتسمت بسخرية ليه مين صادق في الحب والمشاعر مين وفي لحد النهاية
رفع حاجبيه عاليا و على شفاهه تلك الابتسامة المشرقة أنت معقدة من الرجالة مش كده
تابع كلماته بمكر عشان كده بتخافي تدخلي في أي علاقة مع حد بتخافي تخسري خايفة تفتحي قلبك لاي راجل بقيتي أنت الراجل والست بس متنسيش أنك مش حتقدري تبقي الراجل ابدا دايما حتبقي محتاجة لراجل يحميكي يقف جنبك يحبك يحسسك بأنوثتك اللي لغتيها من قاموسك خالص بقيتي بتلبسي زي الرجالة بتتكلمي و بتتصرفي زيهم بظبط
بس متنسيش أنك انثي جميلة متحاوليش تغيري طبيعة الكون أنت مخلوقة انثي جميلة وضعيفة محتاجة راجل يحبك أنت حتي بقيتي بتستني الكلام اللي يخص الموضوع ده مستنية مني اقولك كلمة تحسسك بأنوثتك
اللي مش عايزة تعترفي بيها مفيش حاجة تخجل أنت جميلة جميلة أوي ياعروسة
وضعت شعرها خلف أذنها عدة مرات غضت بصرها من كلماته كأنها تحتاج المزيد من تلك الكلمات التي اقتحمت عالمها
تابعت كلماتها التي دمرت علاقتهما قبل أن تبدأ
مش عايزة راجل في حياتي حعيش لوحدي
هز رأسه عدة مرات علي كلماتها دمعت عينيه مش حضايقك تاني وعد مني مش حتشوفي وشي ثاني أنت الضابط نور وانا ليل البلطجي
لو كنت محتاجة مساعدة انا موجود
هزت راسها عدة مرات رفعت بصرها إليه مش محتاجة مساعدة من حد وخصوصاً لو راجل
مط شفاهه عدة مرات تنحنح ثم تابع كلماته بصوت مخنوق حمشي عشان مزعجيش
خطي خطوات بطيئة أتجه الي الشرفة نظرت له وكانها تودعه
سمعت صوت والدتها نور نور دكتور بدر مستني عشان تحددوا ميعاد الفرح
جحظت عيني ليل من تلك الكلمات أغمض عينيه زفر بقوة دار وجهه قضم شفاهه عدة مرات
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
خرجت اسيل من غرفة دكتور يوسف بعد ان رمته بتلك النظرات المختلطة بالحقد والتقزز
من كلماته دمعت عينيها خطت خطوات بطيئة وضعت يديها علي وجهها وجسدها نفضت من صوت مراد مالك يا اسيل
وضعت يديها علي وجهه وهي تشعر بالخوف
اسيل متبعدش عني ابدا
قهقه مراد عدة مرات أنت اللي عايزة كده مبعدش عنك وأنا بصراحة بتمني نخرج من هنا علي البيت غمز لها بطرف عينه لم يلاحظ حالتها
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
ذهبت ياسمين الي الحارة اتجهت إلي المكتبة مرة أخرى اغلقت هاتفها المحمول بعد اتصال زوجة والدها أكثر من مرة تحاول تعنيفها طوال الوقت دفعت الباب باناملها الصغيرة اتجهت الي الداخل
أسر بابتسامة عريضة اهلا وسهلا بك
ياسمين جيت عشان اديك الفلوس أنا آسفة عشان اللي حصل
ابتسم أسر عدة مرات مال بجسده الي الحائط
همس بشفاهه ااعدي طيب ارتاحي شويه وبعدها حاخد منك الفلوس
لاحظ خجلها قرب ذلك الكرسي امامها مباشرة اشار لها بالجلوس ارتبكت أكثر وضعت أناملها علي وجهها انا اسفة وخايفة اكون عطلتك
اسر انا اسمي اسر
ياسمين وانا اسمي ياسمين
اسر اهلا وسهلا
ياسمين اهلا بيك
اسر تشربي حاجة
ياسمين لا شكرا
اسر لا لازم تشربي انا حعملك
ياسمين قهوة ياريت قهوة مظبوطة
اسر تمام مش حتاخر تركها اتجه في المطبخ
ياسمين انا اول مرة اعرف أن المكتبة فيها مطبخ
اسر انا كنت زيك كده بس عرفت بعدين انا بحب المكتبة دي اوي
ياسمين وانا كمان بنسي فيها همومي
بعد عدة دقائق رجع معه كوبين من القهوة
اسر اتفضلي القهوة
ياسمين شكرا احسن حاجة تشربي قهوة وتسمع فيروز وتتفرج علي الشتاء وتقرا رواية رومانسيه
اسر وايه كمان وشغلها الأسطوانة
ياسمين بتوتر ولا حاجة
اسر انتي كويسة
ياسمين ببكاء انا كويسة نهضت من مقعدها
اسر طيب اهدي اهدي
ياسمين انا حمشي
اسر الدنيا بتشتي برة
اتجهت ياسمين الي الخارج وهي تشعر بالقلق والتوتر النفسي الذي أصبح ينهش فيها
جحظت عيني اسر في ايه مالها اغلق باب المكتبة ثم اتجه إليها بخطوات سريعة
اسر آنسة ياسمين استني مالك
ياسمين ببكاء مفيش انا كويسة
اسر طيب ممكن تهدي تعالي معايا
ياسمين فين
اسر في هنا مكان بيعمل قهوة انا عازمك
ياسمين باندهاش أنت حتعزمني علي قهوة ماشي
هز أسر رأسه ياريت توافقي خطوا خطوات بجانب بعضهما
اسر هنا اتفضلي
ياسمين شكرا
جلست ياسمين علي ذلك المقعد المقابل لأسر
اسر تشربي ايه
ياسمين بابتسامة عريضة قهوة
اشار أسر إلي للنادل عايز اتنين قهوة مظبوط لو سمحت
ياسمين هو ممكن اسالك سؤال انت لحقتني ليه
اسر معرفش حسيت اني عايز اعمل كده
ابتسمت ياسمين بخجل
بعد دقائق اتي النادل وضع القهوة علي المنضدة
اسر اشربي القهوة
ياسمين بضحك ماشي
بعد عدة دقائق نظرت ياسمين إلي ساعة يدها شعرت بخفقان في قلبها من الخوف من تلك المرأة التي تنتظرها
ياسمين انا اتاخرت اوي انا حمشي بقي
اسر طيب يلا لاحظ ارتجاف جسدها وضعت يديها علي جسدها من البرد
اسر انتي بتترعشي كده ليه
خلع سترته وضعها علي كتفها
ياسمين بخجل شكرا
اسر تعالي حوصلك لحد ماتركبي
ياسمين بابتسامة عريضة ماشي
اسر لو عايزة تحكي اي حاجة انا موجود
اخرجت ياسمين من حقيبتها قلم مسكت كفه باناملها الصغيرة ده رقمي
كتبته علي يديه تركته صعدت الى التاكسي اغلقت الباب
اسر بابتسامة عريضة اشار لها حك رأسه بيديه نظر إلي كفه أبتسم عدة مرات
بعد نصف ساعة رجعت ياسمين الي القصر رأت التي تنتظرها لتعنفها وتلقنها درسا كعادتها
سامية كنت فين يا ياسمين
ياسمين بخوف كنت عند صاحبتي ياطنط سامية
سامية بحقد عليها باردة بكرهك نفس برود امك بظبط نفس خوفها ورثتي منها كل حاجة تابعت حديثها بمكر
انتي بقي تحطي عقلك في راسك وتقابلي ادهم جاي بليل والروايات والاسطوانات الخايبة دي تنسيها خالص
وضعت يديها علي الروايات و الاسطوانات مزقتهم بيديها
ياسمين اطلعي برة اطلعي برة بقولك
سامية انت بتعلي صوتك عليا ياغبية
نادت بصوت جهوري فريد فريد
اتي فريد علي صوت تلك الشيطانة في ايه بتتخانقوا ليه
سامية بنتك بتعلي صوتها عليا هي ناسية ان انا مرات ابوها يعني زي امها
فريد ياسمين اعتذري لسامية دي زي امك وهي ست البيت
ياسمين بخيبة أمل حتي امانها الوحيد قضت عليه تلك الشيطانة دمعت عينيها تحدثت بانكسار حاضر حعتذر انا اسفة ياطنط سامية
وضعت سامية شفاهها علي وجنتي ياسمين مفيش مشكلة انتي زي بنتي يلا يافريد عشان نسيبها تحضر نفسها عشان ادهم جاي رفعت حاجبيها عاليا كعلامة انتصار عليها
اغلقت ياسمين الباب جثت علي ركبتيها التقطت الاسطوانات والروايات التي أصبحت ممزقة مثل قلبها الصغير وبدأت في البكاء دمعت عيني ياسمين ياريتك ماسبتني يا اسر
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
خيم الليل أصبح الجميع في حالة من المشاعر الغريبة بين الخوف الشديد و بين دقات قلب العالية
جيهان ياتري حيحصل ايه بكرة أكيد مصاحب واحدة واتنين وثلاثة من نفس مستواه اكيد مش حيبص لحرامية ولا واحدة زي ريحته حلوة اوي وبوسته جميلة اوي وضعت يديها علي وجهها من الخجل
ترك تلك العاهرة أتجه الي الخارج
ارغد مليش مزاج وخدي دول معاكي يا شهيرة
شهيرة مالك يا ارغد في ايه
ارغد مفيش انا تمام روحي انا حنام
شهيرة بس كنا كويسين سرحت في ايه
ارغد خلاص بقي في ايه انتي مبتفهميش مليش مزاج قومي البسي احسنلك
شهيرة حاضر حاضر سحبت ردائها ارتدته علي عجل من أمرها
ارغد الغبية دي طلعتلي منين بس تذكر قبلته لها وفقدها للوعي ابتسم علي سذاجتها اهدي حتيجي بكرة وحتشوفها
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
ورد ايه كل الهدوم دي ياحور
حور انا حخلي يفلس مش انا مراته وبيعلمني الادب انا بقي اللي حربيه
ورد متخوفنيش منك ياحور أنت اتغيرت أوي
دمعت عيني حور يستاهل جنني معاه حيشوف الطفلة الصغيرة حتعمل في ايه
نظرت ورد الي نورا وكارين واسيل بخجل مقارنة ملابسها بملابسهم
ورد اختارتوا إيه وانت ياعروسة اختارتي ايه
كارين حجيب فستان عشان يليق علي الحجاب طبعاً
أسيل وانا حشوف فستان بس ميبقاش ملفت للنظر
نورا هو أنت مش عروسة ياورد قومي شوفي فستان
ورد اختاري أنت اهم يا نورا
ابتسمت نورا لها أنت طبية اوي ياورد وتتحبي كمان
تعالي شوفي فستان فرح علي ذوقك أنت
كارين يلا بقي بلاش كسل قومي ده أنت حتلوحي الراجل
لاحظت ورد نظرات الحقد من البائعات عليها علي ملابسها و هيئتها نظرت إلى ملابسها تلك العباءة السوداء التي ترتديها وذلك الوشاح الذي يغطي رأسها بشكل غريب وذلك النعل الذي ترتديه في قدميها البيضاء مع طلاء الاظافر
لاحظت حور نظرات تلك البائعة لورد نظرات الاشمئزاز علي وجهها وجسدها وملابسها
تقدمت عدة خطوات وضعت يديها علي كتفها
تحدثت بمكر بتبصيلها كده ليه عايزة تترفضي من هنا يا حلوة
جحظت عيني البائعة لأ طبعاً أنت بتقولي ايه
حور طيب روحي شوفي شغلك أحسن وخدي صاحبتك معاكي عشان انتوا مش بتبيعوا للناس انتوا بتسخروا منهم أنا معرفتكيش بنفسي مدت يدها تصافحها ضغطت علي يدها كادت أن تكسرها انا حور الفقي مرات المخرج ماجد الفقي انا اشتريت حاجات كتير اوي ممكن ارجعها كلها لمجرد أن قولت أنك سرقتيني جحظت عيني البائعة لأ بلاش والنبي
همست حور بشفاهها تروحي تشوفي طلباتها تنقيلها فستان فرح عشان فرحها بكرة عقبالك
تقدمت البائعة عدة خطوات من ورد
البائعة اتفضلي حضرتك عايزة حاجة معينة
ورد بعدم فهم لأ يا أختي توشكري شوفي العروسة أهم حاجة
نورا ها ايه رايكم في الفستان
شهقت ورد لطمت علي صدرها يالهوي أنت حتلبسي الفستان العريان ده
كارين بمكر طيب والله لو لبستيه حيبقي جامد عليك اوي حتلوحي الراجل
قهقهت ورد علي كلماتها صخر أنت متعرفهوش ده كان قطعوا عليا وانا لابساه
حور عم صخر ده محدش ليه دعوة بيه ده تبعي انا
اسيل طيب أدخلي قيسي ده يا ورد حيبقي حلو عليكي اوي
نورا قومي بطلي كسوف
نهضت ورد من مقعدها حملت الرداء في يديها اتجهت إلى غرفة تبديل الملابس
بعد عدة دقائق نظرت لنفسها في المرآة شهقت لطمت علي صدرها يالهوي يالهوي يالهوي عليك يا ورد انتوا عايزينه يقتلني
حور ياريت تخرجي ياورد وتخلينا نشوفك
ورد لأ مكسوفة أوي
غمزت حور للفتيات بعد ان قهقهوا عليها لو مخرجتيش كلنا حندخلك يا ورد
ورد لأ لأ لأ يالهوي حخرج انا
خرجت ورد من غرفة تبديل الملابس واضعة يديها علي وجهها من الخجل
❤️ بنظرة عامة على الرداء الابيض كانت تشبه الأميرات حقا وكأنه مصمم خصيصاً لجسدها وبشرتها الشقراء ثوب زفاف أبيض مرصع بالكريستال واللؤلؤ ملئ بتلك الأحجار عاري من الصدر والظهر يبرز منحنيات وجمال جسدها الغض المثير بشكل ملفت الانظار ينتهي بذلك الوشاح الطويل من التل علي رأسها وكأنه مناسب خصيصا لجمال خصلات شعرها الأسود الغجري الطويل التي زينت جماله اكثر ❤️
كارين بصفارة عالية اوبا إيه الجمدان ده يجنن عليك ياورد ده صخر الجبالي ايه واخد فرسة ابن الايه
دفعتها حور في كتفها عند رؤيتها ملامح الخجل علي وجهه ورد قهقهت كارين عدة مرات جلست علي المقعد المقابل لغرفة تبديل الملابس واضعة يديها علي وجهها صخر الجبالي ده طلع من سهل ابدا واخد إيه فرسة
جلست اسيل بجانبها اسكتي بقي كفاية كسفتيها
كارين طيب خلاص يابنات حسكت خالص
حور تجنني ياورد حناخد الفستان الابيض وحنعملك فرح وحترجعي تعيشي مع المعلم صخر الجبالي تاني أبو ابنك ارفعي رأسك يا ورد أنت جميلة اوي الفستان جميل عليك شبه الاميرات
دمعت عيني ورد مش حيخليني ألبسه ياحور
حور المهم أنك اخدتيه وفرحتي بيه
ورد طيب ماكنا أجرنا فستان فرح من اي محل في الحارة
حور روحي غيري هدومك يا ورد حناخده
هزت ورد راسها عدة مرات حاضر يا حور
استدارت اتجهت الي داخل غرفة تبديل الملابس مرة أخرى
بعد عدة دقائق كانت قد بدلت ملابسها ارتدت عباءتها السوداء وضعت ذلك الوشاح علي رأسها
اتجهت حور إلي الخارج أجرت تلك المكالمة الهاتفية
تحدثت حور بمكر حبيبي انا في انتظارك انا اشتريت حاجات كتير اوي زي ما قلت بس في مشكلة مين حيدفع حقهم انا في المول اللي ورا مكتبك سلام
جحظت عيني ماجد من الحقد عليها تلك الطفلة التي تصيبه بالجنون نهض من مقعده ضرب سطح المكتب بقوة خطي خطوات سريعة اتجه الي الخارج وهو يسب ويلعن نفسه
نورا خلاص حدفع انا حق الحاجات دي يا حور
حور حيجي دلؤتي يا نورا حيجي أنا متأكدة
بعد عدة دقائق وصل ماجد الي ذلك المجمع التجاري أشارت له حور بمكر حبيبي تعالي انا هنا
زفر بقوة من تلك الطفلة الصغيرة التي تفقده عقله ولكن عند رؤيتها يخفق قلبه يعشقها نعم يعشقها
تقدم ماجد عدة خطوات وضع يديه علي وجهها حبيبتي
نظرا لبعضهما البعض وكانهما فهما بعضهما
اصبحا يتشابهان في كل شئ حتي التصرفات
همست حور بمكر الفاتورة اهي يا حبيبي
نظر إلي الفاتورة جحظت عينيه من ذلك الرقم حاول أن يكون هادئ أن يسيطر على أعصابه أبتسم بمكر همس بشفاهه ضغط على أسنانه البيضاء أكثر حسابك معايا في البيت ياحور
ابتسمت له بمكر حروح مع ورد عشان الفرح
ضغط علي شفاهه أكثر أراد خنقها بيديه
يقسم أنه سيجن من تلك الطفلة الصغيرة
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
في المساء أراد تلقين تلك المتمردة درساً لتحديها له طوال الوقت
اتجه قصي الي متمردته التي تثير جنونه فتح باب الاسطبل رآها نائمة منكمشة علي نفسها من البرد
قصي بصدمة من منظرها همس بشفاهه سلمي ركض سريعاً جثي علي ركبتيه مالك ياسلمي
سلمي تعبانة وبردانة اوي
وضع يديه علي رأسها شعر بتلك الحرارة الخارجة من جسدها
قصي انا اسف انا آسف مش عارف عملت معاك كده ليه
حملها أتجه خارج الاسطبل اتجه الي المزرعة دفع باب الغرفة بقدمه أتجه بخطوات سريعة وضعها علي الفراش
مسح لها وجهها بتلك المنشقة الموضوعة علي المنضدة تحدث وهو يلهث حتبقي كويسة وضع عليها ذلك الغطاء حتي تشعر بالدفئ اكتر
بعد عدة دقائق ارتعشت بين يديه وضع لها الكمادات علي رأسها
جلس علي الفراش وضع أنامله علي وجهها مررها علي جسدها أبتسم علي تلك المتمردة التي تعصي أوامره دائما
أبتعد عنها جلس علي المقعد المقابل للفراش
بعد عدة ساعات
استيقظت سلمي من غفلتها وضعت يديها علي وجهها نفضت تلك المنشفة الموضوعة علي رأسها جحظت عينيها من ذلك النائم في أحلامه لم تصدق نائم بجانبها طوال الوقت يشرف على حالتها وراحتها نظرت له نظرات مختلطة لم تفهمها ذلك الشيطان الوسيم يمتلك كل مقاومات الرجولة التي تتمناها أي إمرأة
تنحنحت عدة مرات نظرت له بادلها تلك النظرات التي تعلمها ابتسمت بمكر اشاحت بوجهها بعيداً عنه مكنش ليه لأزمة تعمل كل ده مسبتنيش اموت ليه وتخلص مني
مط شفاهه عدة مرات نهض من مقعده حك ذقنه بيديه وضع يديه في جيب بنطاله مال بجسده الي الحائط أخرج يديه مرة أخرى سحب سيجارة من تلك العلبة الموضوعة علي المنضدة وضعها علي شفاهه أشعلها نفخ دخان سيجارته تحدث بنفس اللغة انا مش متضايق غير من حاجة واحدة بس الاوضة بقت كلها ريحتها خيول أنت مبتستحميش ولا ايه يا دكتورة سلمي
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
اتجهت الي منزله دفعها الي الداخل أغلق الباب عليهما تحدثت بخوف شهاب باشا عايز مني ايه سبني امشي والنبي
خطي خطوات بطيئة القي بجسده علي تلك الأريكة مش عايز اسمع حسك خالص شايفة الاوضة دي تروحي تنامي فيها لحد ما اشوف حعمل معاك ايه
°°°°°°°
°°°°°°°
°°°°°°°
خرجت من شرفة غرفتها بعد ان اخذت رداء لايناسب عمرها ولا جسدها وضعته في حقيبتها اتجهت الي خارج الحارة صعدت إلى تاكسي
بعد نصف ساعة
ترجلت الي المكان الذي تعمل فيه او كما تظن نفسها أيعقل نادين تلك الصغيرة تتحول الي راقصة ترجلت من السيارة الأجرة اتجهت الي المكان تحدثت وهي تلتقط أنفاسها يارب مكونش اتاخرت قاطع كلماتها سعيد اتاخرتي ليه ياست ليالي الفرح بدأ والناس مستنين
وضعت ليالي لبانة في فمها اديني جيت اهو حجهز واجيلك ياخويا تركته وهي تتمايل بغنج
سعيد يالهوي قمر
بدأت مراسم العرس ترجلت علي الدرج ببدلة رقص فاضحة دخل دكتور عز الدين صافح العروسين اصطدمت عينيه بعينيها ابتسمت له لم تعرفه ولكنها انجذبت لوسامته
حاول ان يهدا يعرفها ولكن مرضها جعله يشفق عليها زفر بقوة وقف بعيدا تابع رقصها حركات جسدها الغض المثير بالرغم من رشاقتها الاانها تمتلك قوام رائع وقف يتابع نظرات عينيها له تحاول اغرائه بحركات جسدها ابتعد عن المكان نظرت بعينيها عليه لم تراه لم تهتم بتشجيع المشاهدين لها انهت رقصتها وذهبت خلفه تبحث عنه تشعر بالامان لوجوده فاجاها بكلماته رقصك حلو اوي
ليالي اسمي ليالي حضرتك اسمك
عز الدين اسمي دكتور عز الدين انتي شغاله هنا ياليالي
ليالي برقص هنا انت تقرب ايه للعريس
عز الدين العريس يبقي صاحبي عن اذنك
ليالي انت رايح فين
عز الدين ماشي في حاجة ياليالي
ليالي انت قليل الذوق حتمشي من غير متقعد معايا شوية
عز الدين قولتلك جاي عشان الفرح عن اذنك
ليالي ممكن نكمل كلامنا في اوضتي
عز الدين وكانه فهمها تحدث بشفقة عليها ليه ياليالي
ليالي انت عجبتني اوي بصراحه
رفع عز الدين حاجبيه عاليا انا بصراحه مش حقدر اعمل اللي في دماغك خالص لاني بحب واحده
ليالي بحقد مين دي
عز الدين بخبث حاول استفزازها اسمها نادين بنت طيبه محترمه ناجحة في جامعتها محتاجه تحس بالعطف والحنان والاهتمام
ليالي بغيظ دي واحدة معقدة وضعيفة وغبيه مش قادرة تاخد قرار واحد في حياتها
عز الدين بالعكس ناجحة جدا شوفت رسمها و بتكتب روايات وخواطر وبتالف شعر حلو اوي
ليالي بس مش زي ليالي
عز الدين هي مش بردو ليالي هي نادين مستني ميعادك في العيادة لازم تاخدي الدوا سلام ....
يتبع .

google-playkhamsatmostaqltradent