recent
روايات مكتبة حواء

رواية حارة العاشقين الفصل الواحد والاربعون 41 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل الواحد والاربعون 41 بقلم نهلة زغلول

حارة العاشقين

♥️ الفصل الواحد والاربعون
في المساء خرجت من قسم الشرطة اتجهت الي الحارة ترجلت من السيارة الخاصة بالشرطة تحدثت بصوت مخنوق روحوا أنتوا انا حمر في الحارة شوية
تحدثت الشرطية الآخري نور مالك فيك ايه شكلك مش مرتاح ليه شكلك تعبان من الصبح وبعدين مردتيش علي دكتور بدر
نور عايزة ابقي لوحدي يا نادية
هزت نادية راسها براحتك يانور حصحيكي بكرة الساعة 8
هزت نور رأسها عدة مرات روحي يا نادية
اشارت نادية إلي العسكري بالانطلاق بالسيارة
تركتهم نور اتجهت في طريقها إلى تلك الحارة وقفت أمام مخبز صخر الجبالي رأته مرة أخرى بلعت ريقها بصعوبة من وجوده توترت في خطواتها رجعت الي الخلف بخطوات سريعة ركضت سريعاً لحقها وقفت في مكانها تلتقط أنفاسها من تلك المشاعر التي اقتحمت عالمها الخاص همست بشفاهها في ايه إيه اللي بيحصلي ده اتجهت الي آخر الحارة في تلك الشوارع المظلمة أخرجت هاتفها من جيب سترتها لتضئ لنفسها الطريق تفاجات بذلك الضوء الذي انار لها عتمة الليل استدارت راته امامها مباشرة بلعت ريقها بصعوبة من وجوده توترت أكثر تحدثت بقوة انت عايز ايه مني كل مكان بشوفك ورايا عايز ايه
تحدث بمكر وكأنه فهمها مال بجسده الي الحائط حضرة الضابط نور مالك فيك ايه شكلك تعبان تابعت حديثها بسخرية قصدك ايه أنت حتصاحبني متنساش نفسك أنت مين وانا مين انا الضابط نور وانت ليل البلطجي
تحدث بمكر طيب مقبضتيش عليا ليه يا عروسة
ابتسمت نور بمكر علي كلماته عروسة وضعت يديها علي ياقة قميصه متنساش نفسك تاني يلا أنت بلطجي وملكش لازمة
اخرجت تلك الكلبشات الموضوعة بجانب بنطالها فتحتها فاجاها بأن مد يديه إليها ابتسم بمكر مستنية إيه ياعروسة حطي الكلبشات
ابتسمت بمكر صفعته علي وجهه قولتلك العروسة دي حتخليك تعيط زي النسوان
جحظت عينيه من كلماتها همس بشفاهه ليه كده يا عروسه انا المرة اللي فاتت خليتك تمشي اقترب منها عدة خطوات وضع يديه علي الحائط أصبحت محاصرة بين يديه وجسده همس بشفاهه مالك خفتي ليه يا عروسة وضعت يديها علي وجهه فاجاته ضربته في جبهته عدة مرات نظرت له بقسوة شوفت العروسة عملت فيك ايه
أبتسم بمكر حك ذقنه بيديه وضع يديه علي راسه انا بقي بحب النوع ده اوي
اقترب منها عدة خطوات أكثر حتي شعرت بحراره جسدها وجسده بلعت ريقها بصعوبة من نظراته إليها لاحظ حالتها ابتسم بمكر كعلامة انتصار فاجاته ضربته تحت الحزام جحظت عينيه من تصرفاتها معه جثت علي ركبتيها اقتربت منه أكثر ضربته علي رأسه بقدمها شوفت العروسة عملت فيك ايه ياليل
أردف كلماته بمكر لو مكنتيش ست كنت رديت عليك مكنتش حرحمك
تحدثت وهي تستشيط غضبا انا مش ست انا نور الظابط اللي حتاخدك معاها قسم الشرطه اللي حتبات فيه الليلة
قهقه عالياً عدة مرات حتي احمر وجهه سعل من كلماتها نهض من جلسته وضع يديه علي وجهه من الألم وانتي كده حتبقي مبسوطة لما ابات في الحجز
تحدثت بحقد طبعاً أنت اللي زيك لازم يتربي ويتحجز وأنا اللي ححجزك ايه رايك
اقترب منها عدة خطوات وضع يديه علي الحائط حاصرها بين جسده وانفاسه أخرج كلماته بمكر هامسا أمام شفاهها وعنقها كأنه يعذبها لو حتبقي مبسوطة انا موافق اجي معاكي بس مفتكرش أنك حتتبسطي جحظت عينيها من كلماته تابع كلماته بمكر هامسا أنا موافق اجي معاكي يا حضرة الظابط نور
مد ساعديه إليها هز راسه لاحظ حالتها ايه مش حتقبضي عليا ولا ايه
دق هاتفها زفرت بقوة حكت رأسها بيديها أخرجته من سترتها نظرت إلى المتصل مطت شفاهها عدة مرات بعد ان رأت رقم المتصل دكتور بدر خطيبها ضغطت على بعض الأزرار لتجيبه
نور أيوة يا بدر
أبتسم ليل بحقد بعد ان لاحظ ابتسامتها
رفعت حاجبيها عاليا بعد ان لاحظت تعبيرات وجهه ليل التي تغيرت ملامح وجهه من تلك المكالمة الهاتفية التي اقتحمت لاحظته معها
تابعت حديثها بدر أنا حاجي متقلقش دقائق وجاية حروح بس حبدل هدومي وحجيلك اديني وقت بس يا بدر ابتسمت عدة مرات نظرت إلى ليل كعلامة انتصار علي حالته
اغلقت الهاتف وضعته في جيب سترتها وضعت يديها علي شعرها الاشقر الطويل مشطته باناملها الصغيرة بللت شفاهها بطرف لسانها جحظت عينيه من جمالها قضم شفتيه السفلية عدة مرات نظرت له على شفاهه التي يضغط عليها تحدثت بعدم فهم مالك إيه أول مرة تشوفني
تحدث هامسا أيوة شكلك اتغير خالص ياحضرة الضابط نور كأني أول مرة اشوفك
ارتبكت في حديثها وضعت شعرها خلف أذنها عدة مرات أنت حتيجي معايا حروح لدكتور بدر عشان عايزني مد ساعديه إليها وهو يشعر بالقهرة من كلماتها همس بشفاهه بصوت يخرج بصعوبة اللي تشوفيه أنا معاكي في أي مكان جحظت عينيها من كلماته هزت راسها عدة مرات نظرت له بعدم فهم تعالي معايا بس من غير كلبشات يا ليل
هز راسه عدة مرات نظرت له نظرات مختلطة ارتبكت أكثر من نظرة عينيه حاول ان يتماسك أمام تلك المشاعر والغيرة التي اقتحمت عالمه
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
نادي بصوت جهوري حور
نفضت من كلماته أغمضت عينيها من الخوف
تابع كلماته حور فتحت باب الغرفة خرجت وهي تقف على قدميها بصعوبة بالغة تقدمت عدة خطوات وضع يديه علي رقبته كاد أن يختنق من الحقد عليها تلك الطفلة التي دمرت كل شئ بطفولتها
هزت راسها عدة مرات نظرت له بقسوة عايز مني ايه تاني
مط شفاهه عدة مرات نظر لها بخيبة أمل وصدمة غلطانة وبتكابري كمان تعالي يا مدام حور اقري كاتبين عننا إيه التليفزيون والجرائد والإنترنت وأخبار مش مبطلة كلام عن الموضوع برافو عليكي يا حور اتشهرتي اللي كنت عايزاه حصل
جحظت عينيها من كلماته كأنها فقدت النطق اقترب منها عدة خطوات بتعملي فيا كده ليه عايزة تجننيني عايزة تقضي عليا عمري ماجه خبر لماجد الفقي وجه جنبه فضيحة ابدا أنا أسمي يتحط جنب نورهان المسيري ياحور
دمعت عينيها من كلماته أغمضت عينيها جلست علي الأريكة وضعت يديها علي رأسها
رفعت وجهها إليه فجاها بنظراته التي حطمتها كأنه يلومها يعاتبها بنظراته بلعت ريقها بصعوبة من نظراته إليها
تحدثت بصوت مخنوق عايز مني ايه وانا اعملهولك عشان مشوفش النظرة دي تاني
مسح وجهه بيديه من كلماتها ولا حاجة انا مش عايز حاجة خالص انا ححل الموضوع
وضع يديه علي الهاتف المحمول ضغط علي بعض الارقام تنحنح ثم اتجه الي الأريكة جلس عليها وهو يلعن تلك الطفلة التي تسببت في فقد عقله
نادر أيوة ياماجد انا حاولت احل الموضوع بس اتسرب بشكل رهيب
ماجد انا حقولك اللي حيحل الموضوع ده ايه الفيلم حنصوره وحنخلي حور حتمثله
جحظت عيني حور من كلماته
اغلق الهاتف المحمول ألقاه بإهمال علي الأريكة تحدث وهو يستشيط غضبا اتجه إليها حتعملي الدور يا مدام حور سلطان المدني إيه رأيك حتبقي ممثلة زي ما كنت عايزة مسمعتش ردك يعني
هزت راسها عدة مرات نظرت له بقسوة أنا موافقة يا أستاذ ماجد وفهمت كويس اوي أنك حتبقي المخرج وانا الممثلة وصلت وفهمت فهمت الدرس كويس
تركته اتجهت الي داخل غرفتها اغلقت الباب جلست علي الفراش دمعت عينيها من كلماته هزت راسها عدة مرات غبية فعلا طفلة و صغيرة
القي سيجارته في المنفضة الموضوعة علي المنضدة زفر بقوة من الحقد عليها
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
دق هاتفها نظرت إلى رقم المتصل بدهشة
مراد مين بيتصل يا اسيل
مطت اسيل شفاهها معرفش مين ده رقم غريب
مراد المهم كنا بنقول ايه آه الامتحان حنعمل ايه بكرة
اسيل أنا حجيب المراجعات النهائية بس أنت حتعمل ايه
دق هاتف مراد من رقم غير معروف
اسيل مين
مراد دي منال الممرضة اكيد بتطمن عليا
اسيل الممرضة بتطمن عليك يا مراد ليه بقي
حضنها مراد بقوة بطلي الغيرة دي يا اسيل أنا مردتش عليها عشان متزعليش
اسيل بغير عليك عشان بحبك
دق هاتفها عدة مرات رفعت حاجبيها عاليا ضغط علي بعض الأزرار أغلقت الهاتف
دكتور يوسف مش بترد ليه دي
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
كارين بتكلم مين ياكيمو
كريم المعلم صخر الجبالي حيتجوز عامل فرحه بكرة عازمنا
كارين ليه هو حيتجوز مين تاني
كريم بابتسامة عريضة ورد حب عمره ونقطة ضعفه الوحيدة هي وابنه بس صخر نقطة ضعفه فعلا هي أنا أخوه كريم الجبالي انا
رفعت كارين حاجبيها عاليا وأنت نقطة ضعفك مين ياكريم
كريم طبعاً صخر لو حصله حاجة مش حعيش من بعده ده اخويا الكبير ضحي بكل حاجة عشاني
كارين عايزة أتعرف عليه يا كريم
كريم حيحصل صدقيني حعرفك علي الحاجة فاطمة و المعلم صخر الجبالي وورد مراته
هزت كارين راسها مبسوطة اوي عشان حتعرف عليهم كلهم بس ماجد حيجي
كريم ده اخوكي حاولي أنت تصالحيه انتوا محتاجين لبعض وماجد محتاجك اوي
كارين ماجد اتجوز ومعزمنيش حتي علي فرحه ولا أنا ولا بابا
كريم كلميه أنت ياكارين عشان خاطري التقط الهاتف من يديها ضغط علي بعض الارقام اتصل بهاتف ماجد
وضعت كارين يديها علي وجهها قضمت شفاهها من الخجل
ماجد بدهشة أيوة يا كارين أنت كويسة الو الو أعطاها كريم الهاتف وضعته علي أذنها
كارين بخجل أيوة ياماجد انا أنا انا دمعت عينيها من الخجل عايزة اشوفك يا ماجد محتاجالك أوي
دمعت عيني ماجد من كلماتها ليه يا كارين عايزين مني ايه تاني أنا سبتكم في حالكم سبوني في حالي انا مش حمل ألم تاني
مسحت كارين دموعها باناملها أنت أخويا ومن حقي اشوفك في أي وقت أنت فاهم
مسح ماجد وجهه بيديه وانا مستني أشوفك ياكارين عشان وحشتينى أوي
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
نورا ياشريف عايزني البس فستان ابيض تاني أنت بتهزر
شريف حتلبسيه وحنعمل فرح يا نورا أدخلي الاتيليه يلا
نورا مكسوفة أوي حدخل لوحدي محدش حيساعدني
شريف آمال انا روحت فين أدخلي شوفي ايه اللي يعجبك وانا حستني هنا لو تحتاجتي حاجة اتصلي بيا
ابتسمت نورا علي كلماته حاضر حدخل يا شريف
اتجهت نورا الي الاتيليه دمعت عيني شريف علي فرحتها أخرج هاتفه الجوال اتصل بصخر
صخر أيوة يا شريف أنت حتخليني شاهد طبعا مع أن فرحي بكرة بس مقدرش اتاخر عليك
ابتسم شريف علي كلماته عايز منك طلب يا صخر
صخر طبعاً اتفضل يا شريف
شريف نورا دخلت تقيس فستان فرح بس خايفة ومكسوفة أوي لوحدها
قهقه صخر علي كلماته وكأنه فهمه حبعتلك ورد وحور وأنت اتصل بمراد يبعت مراته وكريم مش بيرد بس حكلمه يبعت مراته
شريف شيلت هم من علي قلبي
صخر المهم تبقي مبسوط
أتجه صخر الي منزل ورد صعد علي الدرج بسرعة
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
°°°°°°°°°°
اتجهت نور الي المشفي تبعها ليل بخطوات بطيئة حتي وقفت نور لتصافح دكتور بدر
نظر بدر إلي ليل المائل إلى الحائط بجسده ومعالم الدهشة علي وجهه
بدر عاملة ايه يا نور
نور أنا تمام يا بدر أنت عامل ايه
بدر وحشتيني اوي نور
لاحظ بدر اختلاف في شكلها
أبتسم بدر إيه الجمال ده كله يا نور شكلك متغير خالص
زفر ليل بقوة من كلمات ذلك الغبي الذي يحاول أن ينظر
لأحد ممتلكاته
وضعت نور أناملها علي شعرها بخجل تلعثمت في حديثها قولت مش معقول حتشوفني كده
هز بدر رأسه بعدم اهتمام فكل ما يريده هو عائلتها ونسبها
بدر مين ده يا نور
فتح ليل فمه
تحدثت نور بسرعة زميلي في الشغل الضابط ليل الزناتي
جحظت عيني ليل من كلماتها همس بشفاهه بصوت يخرج بصعوبة بالغة أيوة انا زميلها
هز بدر رأسه بعدم اهتمام حروح اشوف الحالة عشان عندي مرور دلؤتي
هزت نور راسها عدة مرات روح يا بدر روح
تركهم بدر اتجه الي آخر الممر أتجه الي أحد الغرف
سحب ليل يدي نور أتجه الي أحد الغرف اغلق الباب عليهما ترك يديها دفعها الي الحائط حتي تالمت رفع يديها بيديه همس بشفاهه أمام شفاهها عملتي كده ليه اقترب من عنقها كأنه يعذبها شعرت بحراره جسدها وجسده أغمضت عينيها من كلماته وقربه همست بشفاهها أبعد عني أبتسم بمكر وهي تحترق من قربه همست بشفاهها أبعد عني بقي تابع كلماته مالك ده أحنا حتي رجالة زي بعض ولا نسيتي
بلعت ريقها بصعوبة من كلماته وقربه همست بشفاهها أبعد عني أبتسم بمكر علي حالتها
أغمضت عينيها من كلماته كأنها ارادت قربه أكثر ذلك الشيطان الوسيم اقترب منها أكثر مرر أنامله علي وجهها وعنقها قشعر جسدها من لمساته أغلق لها أزرار سترتها بشكل متعب للأعصاب فتحت عينيها رأته ابتعد عنها عدة خطوات وضع يديه في جيب بنطاله
تابع كلماته بمكر انا بعدت من بدري يا عروسة ....
يتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent