recent
روايات مكتبة حواء

رواية الشايب الفصل الثاني 2 بقلم يارا غزلان

رواية الشايب الفصل الثاني 2 بقلم يارا غزلان

 لتلاته: نعممممم يطلع مين شمس داا....

شمس: اتصدمت لما سمعت اسمي ازااي عمي عمل كداا ازااي كتبلي ورث عيالو يالهوي انا بقيت لوحدي في وش المدفع..
المحامي: شمس تبقا بنت عمكم خالد الي كان عايش في الامارات 
سامح: واي يخلي بابا يكتبلها الورث بتاعناا اصلا احنا عمرنا ماسمعناا حاجه عنهم من ساعت ماعمي مشي من هناا 
المحامي: الفتره اللي فاتت شمس كانت مسئوله من ابوكم الله يرحمه واهتمت بيه 
رحيم: ااه جت علشان تاخد حقناا يعني 
شمس: يالهووي والله ماكنت عاوزه حاجه ليه يااعمي الورطه دي بس 
سالم: بقولك اي الكلام دا ميهمنيش دا حقنا احناا وهناخدو بالزوق او بالعافيه 
المحامي: مش انا اللي احدد داا حق مين المحكمه الي تحدد 
سامح: محكمه اي وزفت اي هي فين شمس دي اصلا وازااي تاخد حقناا 
المحامي: وشمس ذنبهاا اي والد حضرتكم هو الي كتب ورثو ليها 
رحيم: احنا مستعدين نراضيهاا بقرشين وتتخلي عن الورث دا ليناا 
سالم: انت بتفكر ازااي انت كمان واحده معاها الورث دا كلو هترضي تديهولناا وتاخد قرشين 
رحيم: يعني هنعمل اي هنسيب حقنا كدا وهو بيروح لواحده منعرفهاش ولا عارفين نيتهاا 
سالم: انا هتصرف معاهاا متقلقوش 
شمس: يالهووي يالهووي اعمل اي واروح فين انا مكنتش عاوزه ورث ولا نيله انا اي الي وقعني الوقعه السوده دي ربناا يساامحك يااعمي ربنا يسمحك ع المصيبه الي حطتني فيهاا دي 
سامح: وهي فين الهاانم دي ولا خدت الفلوس وهربت 
المحامي: لا هي المفروض كانت ترجع من اسكندريه النهارده 
رحيم: مشاء الله هي بتتفسح بفلوسناا كماان والله كويس 
شمس بتبلع ريقهاا بصعوبه وبتحاول تتمالك 
سالم: كلم الهاانم وخليها تيجي حالا 
شمس: احم السلام عليكم 
الكل بيبصولهاا والحريم بتبصلها من فوق لتحت 
سالم: انتي بقاا شمس 
شمس: علي حسب 
سالم: افندم 
شمس: يعني لو مودك مظبوط ف ااه انا شمس لكن لو مودك متعكنن ف لا مش اناا 
ساالم: احناا هنهزر 
شمس: والله ابداا شوف حضرتك انا اتصدمت زيي زيك والله انا معرفش عمي كتب الورث ليا ليه بس احنا هنتفااهم وانا مش عاوزه فلوس اصلا انا هتنازل بكل حاجه لحضرتكم شوفو عاوزين اي مني وانا عنيا ليكم 
التلاته بيبصولها بإبتسامه استغلال 
والمحاامي بيبرقلهاا 
شمس مفهمتش نظرات المحامي بس قالت عندي شرط 
رحيم: ااه اشرطي بقاا واتأمري 
سالم: بس يارحيم هاا شرطك اي 
شمس: مش هديكم جنيه غير لما ناخد عزاا عمي دي وصيتو 
سامح: بقولك اي احنا مش فاضين اصلا وعندنا اشغاال 
شمس: براحتكم
سالم: موافق 
رحيم: ياابني احنا سايبين عيالنا ومشاغلنا 
سالم: خلونا نخلص وناخد الفلوس ونمشي مجتش من يوم
سامح: طيب يارب ننجز 
شمس مكانتش عارفه هي اتصرفت صح ولا لا بس هي خاافت منهم خافت من الحرب الي هتحصل بينهم خافت متكونش اد الثروه دي مكانتش عاوزه مشاكل في حياتهاا 
التلاته وزوجاتهم طلعوو اوضهم وبقيت شمس والمحامي تحت 
المحامي: انتي اي اللي عملتيه داا 
شمس: مش عااوزه فلوس مش عاوزه مشاكل 
المحامي: كان لازم تفكري لي رفعت بيه كتبلك انتي الورث داا كان لازم تعرفي هو اختارك انتي لي 
لي اداكي كل حاجه واولادو لا مش تجري تستسلمي علطول
شمس: طيب ليه 
المحامي: اكيد في سبب معين انا مش فاهمو بس لازم تكوني انتي فاهمه كان اي لزمتهاا بقا انو يكتبلك الميراث وتروحي انتي ترجعيه ليهم 
شمس: انا مش عارفه هو لي عمل كداا دول عيالو الي بيحبهم مكانش في مشاكل بينهم علشان يمنعهم من الورث وليه انااا 
شوف انا مش حمل عيالو ولا اقدهم علشان اقف قدامهم دول ممكن يموتوني علشان الفلوس 
المحامي بصلهاا بغل وسابها ومشي 
شمس قعدت مش قادره تفهم لي عمهاا كتبلها فلوسو وثروتو ليهاا هي مع انو كان خايف انهاا تكون جايه طمعانه فيه 
التلاته نزلو وعملو عزاا ل والدهم وشمس وزوجاتهم قاعدين في القصر بياخدو عزاا الحريم 
شمس كانت قاعده سرحانه وشايله حمل مش حملهاا
افتكرت كلمه عمهاا قالها من فتره 
..تعرفي ياشمس انا خايف اموت ومحدش يجي يعزي فياا..
عيونها بتدمع 
وبتبص علي مرات سالم بتلاقيها حاطه رجل علي رجل وبتلعب في تليفونهاا 
ومرات رحيم قاعده بتتكلم في الفون وبتضحك ولا كأنها في عزاا 
ومرات سامح بتبرد ضوافيرهاا وبتاكل لباان 
شمس كانت مصدومه من تصرفهم وبتفكر في كلام المحامي ليه عمي كتبلي انا كل حاجه وأولادو لا..؟؟ 
بعد العزاا 
سالم: ادينا اخدنا عزاه اهوو وسامح جهز الورق المطلوب اتفضلي امضي عليهم 
حط الورق قدامهاا والقلم 
شمس حاسه ببروده وخوف اطرافها بتنمل وحاسه بخنقه 
شمس: بعتلكم مسدچات كتير اووي علشان تيجو تشوفو ابوكم ليه محدش استجااب لياا...؟ 
سامح: انجزي امضي احنا مش فاضيين.. 
شمس: ابوكم عمل حفله علشان يجمعكم ويشوفكم لانكم وحشتوه ليه مجتووش...؟ 
رحيم: مشوفنااش رسايلك ممكن تمضي بقاا وتخلصينا..
شمس: غريب انكم مشوفتوش رساايلي بس شوفتو رساله المحامي وهو بيقول والدكم ماات..!
يعني مشوفتوش كل رسايلي وشوفتو رساله وفات ابوكم بس
سالم: احنا بنعترف اننا غلطنا اننا بعدنا عن ابونا بس كنا مشغولين اووي واحنا بنندم جداا علي كداا 
شمس: هو للدرجادي انت شايفني طفله بتضحك عليها بكلمتين كنتوو مشغوولين تيجو يوم واحد تزورو ابووكم 
طيب ما انتو هناا اهوو وواقفين قدامي
طب بلاش الزياره 
مشغولين لدرجه مش عارفين ترفعو سماعه التليفون تقولو عاامل اي يا بابا وحشتناا...؟
طيب بلاش دي كماان انتو مشغولين بس عن ابووكم لكن بتتفسحو مع ازواجتكم وعيالكم كل اجازه اسبوع وبتروحو في كل مكاان عادي بس مشغولين تشوفو ابوكم.. 
واكيد بتزورو اهل مراتتكم وبتقضو يوم عندهم بس ابوكم معلش مشغولين
مرات رحيم: ماتخلصي تمضي انتي هتدينا دروس في التعامل  
شمس بتقوم تقف وتمسك الورق بتقطعو نصين 
انا مش هديكم دروس في التعاامل انا هديكم دروس في الادب 
كنتو مشغولين تشوفو ابوكم لسنين وكانت امنيتو الوحيده يشوفكم ف اسفه انا كمان مشغوله ومش فاضيه امضي علي الورق تعالولي بعد 6 سنين كداا ولا حاجه يمكن اكون فضيت 
رحيم بيقرب منهاا وكان هيمسكها من هدومهاا بس شمس صرخت فيه وقالت 
ايدك لأقطعهاالك ايااك تفكر مره تانيه تلمسني والا والله هنسي انكم ولاد عمي 
واتفضلو بقاا من القصر بتااعي شوفو رايحين فين 
التلاته مصدومين وبيبصو لبعض ازااي دي هي نفسها الي كانت مرعوبه مننا ووافقت تدينا كل حقوقناا 
خرجو كلهم من القصر وهماا هيتجننو ومش عارفين يعملو اي 
اما شمس ف هي مش عارفه الي عملتو دا صح ولا غلط خايفه ومش عارفه تفكر
طلعت اوضتهاا وفضلت تفتكر كلام عمهاا افتكرت هزارهم وضحكهم سواا افتكرت انو كان وحيد لدرجه الاكتئاب 
افتكرت انو كان نفسو بس يشوف عيالو لمره واحده 
قررت انهم ميستهلوش حاجه بس داا حقهم هما مش اناا دي فلوسهم هماا
انا لازم اربيهم شويه واندمهم بجد واخليهم يعيطو من قلبهم علي فراق ابوهم وبعدهاا هديهم كل جنيه ليهم انا مش هلمس الفلوس دي..دي مش حقي دي حقهم هماا..
سالم: هنعمل اي هنسافر ونسيبهاا بتتفسح بفلوسناا 
رحيم: مستحيل انا هاخد اجازه من الشغل ومش همشي غير لما اخد حقي 
سامح: وانا كماان 
سالم: انا لازم اسافر ضروري عندي شغل مينفعش يتأجل 
سامح: خلاص سافر خلص الي ورااك وتعالا تاني 
سالم: هعمل كداا فعلا 
رحيم: المهم حد يكلم شهاب ويخليه يجي يشوف الي احنا فيه داا
سامح: مانت عارف شهاب هيقولك انا مش فارق معايا حاجه ومش محتاج فلوس 
رحيم: قولو لو مجتش وفضلت وسطناا واستحملت معانا الي جاي مش هديه جنيه من الفلوس دي 
سامح: طيب طيب هكلمو 
في القصر 
شمس بتدور علي اللاب توب بتاعهاا ومش لاقيااه ف راحت تشوفو في اوضه عمهاا لقتو علي المكتب ف اخدتو وقبل ما تخرج فضلت تبص علي كل حاجه في الاوضه شايفه عمهاا في كل ركن في الاوضه ريحتو حواليهاا قربت من الكرسي المتحرك بتاعوو وحطت ايدهاا عليه ربنا يرحمك ياحبيبي ويسكنك فسيح جناتو ربنا يسامحك ويغفرلك
رجعت كذا خطوه لوراا واتكعبلت في السجااده وقعت واللاب وقع جامد اتكسر 
شمس: ياربي مسكت اللاب وحاولت تفحتو بس اتكسر ومش شغال 
خرجت من الاوضه زعلانه دخلت اوضتها وقعدت علي السرير حست بالوحده من غير عمهاا كل حاجه ملهاش طعم افتكرت موت باباهاا وان وقتهاا حست انها وحيده في الدنياا لحد مالقت عمهاا وشاركهاا وحدتهاا وكان ليهاا ونس 
نامت وهي بتعيط علي فراق باباهاا وعمهاا وعيطت اكتر لما افتكرت ان عماتهاا مجوش يعزو 
تاني يوم 
شمس بتكلم صديقه ليهاا في التليفون بتطلب منهاا تجبلها لاب جديد من الامارات وتبعتهولهاا مع حد نازل مصر 
شمس عرفت انهم مسافروش وانهم قاعدين في اوتيل ف قررت انها هتخلي ولاد عمهاا يعيشو معاها في القصر علشان يفضلو قدام عنيهاا 
وفعلا اتواصلت معااهم بس قالو انهم هيفكرو 
كلمو سالم اخوهم وقالهم محدش يروح القصر الا لما يرجع من السفر 
ووافقو وكل واحد بعت يجيب عيالو علشان شكلهم مطولين هناا 
بعد اسبوع 
صديقه شمس بلغتهاا انهاا بعتت اللاب مع صديق ليها نازل مصر وهيوصل خلال ساعتين 
شمس خلصت شغلهاا وراحت المطار تقابل الشاب الي جايبلها اللاب توب 
قابلتو واخدت منو اللاب وكانت خارجه من المطار لفت انتباها شاب ماسك تليفونو وواقف عند باب المطار 
بصتلو نظره اعجاب وخرجت وهو مأخدش بالو منهاا 
فتحت باب عربيتهاا بس شافتو واقف مستني تاكس ف حبت تعرض عليه المسااعده 
شمس: مرحبا 
بصلها بعيونو الزيتوني وابتسم بهدوء وقاال اهلا 
شمس: عااوز مساعده ممكن اوصلك 
_ مش حابب اتعبك 
شمس: مفيش تعب حبيت اسااعد لو معندكش مشكله
_ امم لا معنديش مشكله
شمس: طيب اتفضل.....انت جاي زياره ولا من مصر 
_ لا انا من هناا وجاي زياره ورااجع بس بقالي زمن مجتش ف مش فاكر الاماكن 
شمس: طيب عاوز تروح فين 
_ فندق توليب 
شمس: انا عارفه مكاانو 
_ شكراا جداا بالمنااسبه اسمي شهااب...
شمس: وانا شمس 
شهاب: اتشرفت بيكي 
شمس: انت جااي ترفيه ولا شغل
شهاب لا زياره اخواتي هناا 
شمس: قااعد فتره
شهاب: بصراحه مش عارف ممكن اسبوع اتنين شهر علي حسب 
شمس: طب كويس هنتقاابل تاني..؟
شهاب: اكيد ممكن تاخدي رقمي ونتواصل 
شمس: ااه تمام كتبت الرقم وسجلتو وهو سجل رقمهاا
تمام وصلناا 
شهاب بنظره اعجااب انا مبسوط اني اتعرفت عليكي 
شمس: وانا كماان بتمنالك زياره سعيده لمصر 
شهاب: شكراا ليكي بااي 
شمس: بااي 
شهاب نزل وشمس مشيت 
في الفندق 
شهاب: فهموني بقاا الموضوع من الاول انتو عاوزين اي بالظبط 
رحيم: عاوزين ناخد حقناا 
شهاب: طيب دلوقتي بتقولو ان بابا كتب كل الميراث لبنت اخوه ف اكيد بابا عارف هو بيعمل اي وليه 
سامح: يعني اي 
شهاب: يعني اكيد كان عندو سبب انو يكتبلها هي كل حااجه 
مرات رحيم: والمفروض بقاا نقعد نحط ايدينا ع خدناا ونقول حصل خير 
شهاب: ايواا المفروض دا اللي يحصل علشان دا الصح وانتو من امتاا يعني بتسئلو علي بابا ظهرتو بس لما ماات وبتدورو ع حقكم 
سامح: فكر بذكاء وبطل هبل دا حقنا احناا 
شهاب: لا مش حقنا انا شايف ان الفلوس دي بتاعت بابا وهو حر يكتبهاا لمين 
مرات رحيم بتقف ورااه وتحط ايديها ع كتفو وتقرب منو وتقول 
اسمع بس يا شهاب انت شاب مشاء الله زي القمر واي بنت تتمناك انت اكسب حبهاا بس ومش عاوزين حاجه تانيه وبكداا هتاخد منهاا كل حاجه 
شهاب بيشيل ايديهاا من علي كتفو ويبصلها بنظره حااده 
انا مش خااين قولتهاالك قبل كداا نسيتي ولا اي 
سها بإحراج: اا طبعاا محدش يقدر يقول عليك كداا 
شهاب بيبصلهم كلهم ويسيبهم وينزل 
بيلف شويه حوالين الفندق وبعدين بيمشي لحد مابيروح علي كافيترياا يقعد فيهاا يريح دماغو 
شمس كانت في نفس الكافيترياا بتعمل شغل علي اللاب توب الجديد بتاعهاا بتشوف شهاب دااخل ف بتراقبو لحد ماقعد علي ترابيزه في الدور الي تحت قدام البحر 
بتخلص شغل وبتقرر تروح تقعد معاه بتنزل وقبل متقرب منو بتحس انها هتبقا تقيله وانها كدا بتفرض نفسهاا عليه للمره التانيه ف بتلف علشان ترجع بس خبطت في الجاارسون وقعت العصير عليه 
شمس: انا أسفه اووي 
الجارسون: ولا يهمك يافندم وانا اسف لحضرتك 
شمس: لا انت بتعتذر ليه دا انا اللي غرقتك انا اسفه بجد انا هحاسب علي العصير داا معلش والله 
الجارسون: حصل خير يافندم ولا يهمك 
شهاب: حصل خير هاتلي نفس العصير تاني مفيش مشكله واحسب الي وقع داا علي الحساب بيبص لشمس بإبتسامه تحبي تشربي اي 
شمس:  اا لا شكراا اوي انا كنت ماشيه 
شهاب: لو معندكيش مانع اقعدي معايا شويه 
شمس: ا تمام شكراا مره تانيهشهاب: تشربي اي 
شمس: عصير زي بتاعك 
شهاب: تماام هات اتنين لو سمحت 
الجارسون: تمام يافندم 
شمس: زعلت اوي بوظت هدومو 
شهاب: حصل خير للأسف بيبقو واخدين علي كداا ومعظم الناس بيشتموهم ويكلموهم بطريقه وحشه ومفكرين ان الجرسونات دول عبيد عندهم 
شمس: معاك حق في ناس بتنسي اصلهاا 
شهاب: انتي عامله اي 
شمس: الحمدلله بخير 
شهاب بيبص في عيونهاا ومبتسم وفي حاجه بتشدو جواهاا 
شمس: انت من عشاق البحر 
شهاب: لا انا مش بحب حاجه معينه ومش بحب البحر 
شمس: لما لقيتك قعدت هنا فكرتك بتحب تقعد قدامو 
شهاب: لا دا انا دورت علي مكان هادي مش اكتر 
شمس: اممم حسيتك متعاطف اووي مع الجارسون
شهاب: يمكن علشان كنت شغال زيو 
شمس: داا بجد  
شهاب: ايواا وليه لا مش شغل داا ولا اي 
شمس: لا مش قصدي بس مشاء الله باين عليك مرتاح مادياا 
شهاب: مش كل اللي تشوفيه من براا يبقا هو دا الصح 
وراا الطقم الكلاسيك داا شاب عاافر علشان يوصل 
شاب شااف حجات كتير تعبتو 
شمس: طيب ودلوقتي لسه الشااب دا تعبان ولا مرتاح 
شهاب: دلوقتي هو مبسووط 
شمس: بتمني تفضل مبسوط 
شهاب: ممكن اعزمك علي قهوه بكره 
شمس بإبتسامه: احنا فيهاا ممكن نلغي العصير ونشرب قهوه 
شهاب: لا المرادي كان لقاء صدفه لكن بكره هيبقاا موعد
شمس: مووعد..؟ 
شهاب بإبتسامه: موعد صدااقه 
شمس بضحك امممم تماام جداا موافقه 
الجارسون: العصير وقبل ما يحطو طفل صغير خبط فيه ووقع 
شهاب وشمس بيضحكو بصوت عالي 
الجارسون: انا اسف اووي والله 
شهاب: لا ولا يهمك في حد باصصلي في العصير داا خلاص والله ماهشربو 
شمس بتضحك جامد علي شكلو 
شهاب: هات الحساب 
الجارسون: والله ماينفع حضرتك مشربتش حاجه 
شهاب: وانا معنديش مشكله هاات بس الحساب 
شمس: داا يوم غريب
شهاب: فعلا 
شمس: بتضحك 
شهاب: بقولك اي انا اتشاءمت تعالي نخرج من المطعم 
شمس: يالا 
خرجو سواا وفضلو يتمشو شويه 
شمس: احكيلي عنك شويه 
شهاب: مش بدري شويه علي الجمله دي
شمس: علفكراا انا نيتي خير مش قصدي حااجه 
شهاب بإبتساامه: انا بهزر معاكي مش اكتر بس الفكره اني مش بعرف اثق في حد من اول مره بس تعرفي انا هحكيلك علشان مرتاح معاكي
شمس: طيب نقعد هناا 
شهاب: تماام 
شمس: هاا سمعاك 
شهاب: انا اتربيت هناا كان باباياا راجل غني وليه اسم كبير في مصر كان مشهور اووي في شغلو بس مكانش أب مثاالي.. 
كان بعيد عننا عصبي شكاك كان صعب مكانش بيحب لمه العيله ودايما بيتخانق مع عيلتو واخواتو بعد الكل عنوو ولما بعدوو زعل انو بقا لوحدو وفضل يلوم الكل ويقول انا عملتلكم كل حاجه وانتو عملتولي اي بس الفكره انو معملش اي حاجه اصلا هو كان شايف نفسو مثاالي بس مكانش..
كان عاوزني انا واخواتي نطلع شكلو رجال اعمال 
بس انا كنت حابب اطلع رسام زي مامتي 
بس هو فضل يقولي اي رساام دي دا شغل حريم 
اخواتي كانو معاه في الشركه بس انا لا انا كنت عاوز اعمل حياتي ب ايدي ف قررت اتغرب وماما ساعدتني اوصل لحلمي بس ماتت قبل ما اوصل ل اي حااجه 
انا بقاا كنت فاكر اني هسافر بلاد اجنبيه ارسم لوحات في الشوارع واكسب دولارات بس لقيت عكس كداا 
حسيت اني ولا حاجه بس كبريائي منعني ارجع لبابا وايدي فاضيه واقول فشلت
عرفت ان اخوياا كمان اتغرب ف سافرت للبلد الي قاعد فيهاا وقررت اكون جمبو علشان مبحبش الوحده ومش عاوز اكون لوحدي 
بس مراتو مكانتش مريحه كانت عاوزه تخون جوزهاا ومعاياا انا مع اخو جوزهاا 
مقدرتش استحمل كتير وزهقت من كتر ما بصدهاا وهي مفيش فايده فيهاا ف اتغربت تاني لوحدي و بدأت اخبط بقاا اشتغلت اي حااجه تيجي في بالك تعبت كتير كنت محتاج كلمه تشجيع من أمي بس مكانتش موجوده كان عندي يأس كنت بكلم بابا بس كان دايما يحسسني اني فااشل ف بعدت عنو وقولت مش عاوز حاجه منو ولا حتي فلوسو اعتمدت ع نفسي لحد ما اشتريت محل علي ادي ورسمت لوحاتي مكانش في ناس كتير بتشتري بس ع الاقل كان في حتي لو واحد 
مع الوقت عرفت فين الاماكن الي بيقدرو الرسم ودخلت وسطهم وكبرت وسطهم نجحت مش علشاني لكن نجحت علشان أمي علشان كانت اهم حاجه في حيااتي ووصلت للشاب الي واقف قدامك داا...
شمس: انت حلو اووي 
شهاب بإبتسامه وانتي كماان حلوه اووي 
شمس: اااا 
شهاب: شكراا ليكي بجد كنت محتاج اتكلم مع حد 
شمس: انا موجوده في اي وقت تحتاج تحكي 
شهاب: شكراا من قلبي
شمس: طيب انا لازم امشي 
شهاب: هستناكي بكره 
شمس: تماام 
شمس طول الطريق كانت مبتسمه وقلبهاا مرتاح وحست برااحه تجااه شهاب في حاجه فيه بتشدهاا وعاوزه تفضل جمبو 
شهاب رجع الفندق ودخل اوضتو وكان مبسوط 
فضل يفكر فيها شويه وبعدين استسلم للنوم 
شمس دخلت البيت وبصت للصوره الكبيره الي في الصاله وقالت 
      ....ياريتك كنت هناا ياعمي ياريتك جمبي....
شهاب حس ب ايد حد بتلمسو ف فتح عيونو لقي سها مرات رحيم قاعده جمبو علي السرير 
شهاب: انتي اي جاابك هناا 
سها: وحشتني 
شهاب: عارفه لو قربتي مني تاني هعمل فيكي اي 
سها: انت ليه بتصدني انا بحبك يا شهااب 
شهاب: اطلعي بره 
سها بتقرب منو وتحط ايديها علي صدرو وبتقرب اكتر من رقبتوو وحشتني اوي
شهاب بيمسكهاا من دقنها بقوه...اطلعي براا...
سها بتمسك وشهاا وبتتوجع وبتسيبو وتخرج 
شهاب بينفخ في ضيق وبيخرج يقف في البلكونه 
تاني يوم 
تليفون شهاب بيرن
شهاب: ألو 
سامح: قوم يالا سالم جه وكلنا تحت بنفطر 
شهاب: طيب جاي 
قام اخد شاور ولبس هدومو ونزل لقاهم كلهم متجمعين 
ولاد اخواتو حضنوه وقعدو يكملو أكلهم 
شهاب قعد جمب ميرناا مرات سالم وقال صباح الخير 
عيون سها هتطلع عليه 
سالم: اي عرفت انك مش عاوز تاخد حقك من البنت دي 
شهاب: انا مش عاوز فلوس اصلا 
سالم: وجيت ليه 
شهاب: جيت علشان عرفت انكم اخيراا متجمعين في مكاان ف قولت فرصه اشوف اخواتي وحشوووني اي غلطان 
سها: لا طبعا يا بيبو دا انت كنت واحشنا اووي 
شهاب: ملكيش دعوه انتي انا بكلم اخواتي 
سها اتحرجت 
رحيم: في اي يا شهاب سهاا بتعزك زي اخوهاا 
شهاب: شوفو انا مش معااكم في الليله دي 
سالم: هتبقاا معانا ياشهاب والا والله حقك هنقسمو علينا احنا التلاته ومش هتطول جنيه 
شهاب: مش عاوز 
سالم: بكره هنروح القصر وهنقعد فيه وهنحسسها اننا ندمانين وهنعاملها بطريقه كويسه 
شهاب: عن اذنكم 
بيطلع اوضتو وبيرن علي شمس 
شمس: ألو 
شهاب: صباح الخير 
شمس: صباح النور 
شهاب: بتعملي اي 
شمس: في الشركه 
شهاب: طيب ممكن لما تخلصي تكلميني ونتقابل
شمس: ااه طبعاا بس هو في حاجه 
شهاب: لا بس محتاج اقعد معاكي 
شمس بتبتسم تماام لما اخلص هكلمك 
بعد ساعتين 
شمس: ألو انا خلصت اهوو هعدي عليك تمام انا جمب الفندق 
شهاب: تمام انا نازل اهوو 
بيتقابلو قدام الفندق وبيروحو علي مطعم 
شهاب: شغلك بيخلص بدري 
شمس: لا انا طلبت اذن خروج بس كان عندي شغل بخلصو 
شهاب: انا مش عارف ليه بفكر فيكي كتير بحب اقعد معاكي ولما بتمشي بضايق رغم اننا لسه عارفين بعض 
شمس: انا كمان بحب اقعد معاك برتاحلك 
شهاب: هو لو اخواتك عاوزينك تعملي حاجه غصب وانتي مش عاوزه هتسمعي كلامهم ولا هتمشي ورا كلامك 
شمس: الي اعرفو ان اكيد اخواتي صح وعاوزين مصلحتي ف هرضيهم 
شهاب: امم تفتكري ارضيهم 
شمس: طالما حاجه مش هتئذيك ف خلاص اعمل الي هما عاوزينو 
شهاب: هفكر تاني في الموضوع داا 
فضلو يتكلمو كتير سواا ويضحكو مع بعض 
شمس: هنتقاابل تاني 
شهاب: اكيد لاني حقيقي يومي بيكمل بيكي 
شمس: مع السلامه 
شهاب بإبتسامه وعيون بتلمع مع السلامه 
شمس ركبت عربيتها وفضلت تبتسم وحاسه انهاا حبت
شهاب اتمشي لحد الفندق وبيبتسم كل ما يفتكرهاا وحاسس انو حب 
تاني يوم 
سالم لم اخواتو كلهم وشهاب اتفق مع اخواتو وقالهم انو هيبقا معاهم وجاهز للي عاوزينو 
ولمو هدومهم وهيروحو القصر 
قدام القصر 
شهاب نزل من عربيتو يبص علي القصر 
يااه بقالي زمن مجتش هناا وحشني ايامي الي قضيتهاا جواه 
الشغاله: شمس ولاد رفعت بيه وصلو 
شمس: طيب انا نازله اهوو 
كلهم واقفين قدام السلم الكبير الي في نص القصر ومستنين شمس 
شمس نازله علي السلم وباصه علي الدرجات وهي نازله وقلبها بيدق
وقفت قدامهم وعلي وشهاا ابتسامه اهلا بيكو في قصري 
سالم: اهلا بيكي يا شمس 
شمس بتبص علي الاطفال الي موجوده وبتبتسم ليهم 
سامح: بنتمني تعذرينا علي المعامله الجافه الي عاملناكي بيهاا ونسينا نرحب بيكي ياا بنت عمنا 
شمس: ولا يهمك يا ساامح مقبوله منكم اتفضلوو 
امم هو اخوكم الرابع مجااش ولا ايه 
الكل بيبصو حواليهم وانو كان موجود وسطهم من شويه 
رحيم: كاان هنا بس مش عارف راح فين 
شمس: ولا يهمكم اتفضلو يجي براحتوو 
وقعدو كلهم سواا وبعد ساعه طلعو اوضهم 
تليفون شمس بيرن 
شمس: ألوو 
شهاب: قابليني في جونينه القصر بسرعه 
شمس: قصر اي 
شهاب: القصر بتاعك 
شمس: انت بتعمل اي هناا وعرفت عنواني منين
شهاب: قابليني وهفهمك 
شمس خرجت وهي مستغربه 
شهاب: شمس 
شمس: خير انت كويس ياشهااب 
شهاب بتردد انا الابن الراابع ياشمس 
شمس: انا مش فااهمه 
شهاب بيقرب منها ويمسك ايديهاا المفروض ان اناا هنا علشان حقي الي بابا كتبهوولك المفروض اني اغدر بيكي علشان اخد منك الورث المفروض اني انصب عليكي انا مكنتش اعرف انو انتي انا اسف مش هقدر اكون هناا ولا هقدر اخونك انا هرجع امريكاا تاني
 اسف يا شمس ساامحيني...
يتبع...♥

google-playkhamsatmostaqltradent