recent
روايات مكتبة حواء

رواية الشايب الفصل الثالث 3 بقلم يارا غزلان

رواية الشايب الفصل الثالث 3 بقلم يارا غزلان

 اسف يا شمس ساامحيني...

شمس: شهااب متمشيش
شهاب: بقولك اني جاي هناا علشان انصب علي البنت الي اخدت حقي وحق اخواتي انا جاي انصب عليكي ياا شمس
شمس: وليه قولتلي كل داا
شهاب: انتي عاوزه تفهمي اي
شمس: ليه منصبتش علياا وجيت عرفتني اخواتك بيخططو ل اي ليه يا شهاب اي اللي خلاك مش قادر تخدعني
شهاب: علشاان مكنتش اعرف انك نفس البنت
شمس: واديك عرفت كان ممكن تكدب علياا بس انت معملتش كداا وجيت عرفتني كل حاجه خططو ليها لييه
شهاب: علشان...علشان حبيتك..
شمس: حبيتني..!
شهاب: عارف انو غريب بس حبيتك ارتحتلك حسيت اني مشدودلك وعاوز افضل معاكي حسيت اني محتاجك جمبي دايماا ازاي وامتا وفين صدقيني مش عارف بس اللي عارفو انك مهمه اووي عندي ومش هقدر اخونك علشان انا مش خاين....انا مش خاين يااشمس
شمس: خليك جمبي انا محتجالك اووي اووي متسبنيش لوحدي وسط اخواتك انا ماصدقت لقيتك مختلف عنهم وبتحبني بجد مش هقدر اواجهه اخواتك لوحدي وهما شايلين كل الكره داا لياا اوعدني انك هتقف جمبي..
شهاب: انتي في كفه وهما في كفه وانا مش قاادر اكون مع حد فيكم لو بقيت معاهم هكون ضدك ولو معاكي هكون ضدهم هما اخوااتي ياشمس
شمس: مش عاوزااك تكون ضدهم سااعدني بس اخليهم يحسو بقيمه ابوهم ويندمو علي بعدهم عنو وقت ماكان محتاجهم وبعدهاا هديكم كل حقوقكم والله بس انا عاوزااكم تقعدو في البيت هناا الي فيه ريحه ابوكم وتنفذو امنيتو بإنو يجمع عيلتو وحتي لو مبقاش موجود علي الاقل يبقا مرتاح في قبرو
شهاب: عارف انك كويسه ومش عاوزه مشاكل بس هما مش فاهمين كداا تعالي نفهمهم
شمس: مش هيفهمو شايفيني عدوه ليهم مش اكتر سااعدني قولي انك معايا بالله عليك خليك جمبي انا ماصدقت لقيتك
بيبص في عيونهاا الي بتلمع بالدموع ويمسك ايديهاا مش هقدر اكون معااكي انا مش عاوز فلوس ولا ورث ومش عاوزك تفكري فياا اني قربت منك علشان الفلوس
شمس: مش هفكر والله بس انا عاوزاك..
قلبي محتاجك وراايدك
شهاب: اوعدك اني هكون جمبك واساعدك تكسبي اخواتي لصفك بس مش هقدر اوعدك اني هكون ليكي
شمس: بس
شهاب: لو مكتوبلناا نكون سواا هنكون سيبي علاقتناا لربنا هو أعلم فين الخير
شمس بإبتسامه: شكراا اوي
دخلت القصر وشهاب قال انو هيتمشي شويه طلعت اوضتي وانا بفكر في كلاموو كنت خايفه اكون بتوهم اني بحبو وان هو كمان بيحبني بس طلع بيحب هو كمان فضلت مبتسمه انو هيكون معايا في بيت واحد قدام عيوني علطول وفي مواقف كتير هتجمعنا كنت مبسوطه اووي وافتكرت ان اخواتوو بيخططو علشان ينصبو علياا وابتسمت بنصر اني عرفت خطتهم ودلوقتي انا سبقااهم بخطوه وعارفه بيفكرو في اي ربنا يعلم اني مش عاوزه فلوس ولا اي حاجه انا بس عاوزه احس بدفا العيله الي اتحرمت منو
اليوم التاني
شمس بتفتح عيونهاا بإبتسامه ونشاط بتقوم تاخد شاور وتلبس فستان طويل هي اخدت اليوم دا اجازه علشان تقضيه مع عيلتهاا الي مش مرحبين بيهاا
نزلت لقت القصر هاادي وشهاب قاعد في الجونينه
راحت للشغاله وطلبت منهاا تحضر الفطار وتصحي الكل وخرجت لشهاب
شمس: صباح الخير
شهاب بإبتسامه: صباح النور
شمس أخدت من ايدو القهوه واخدت رشفه
اممم سااده
شهاب: بتحبيهاا
شمس: جداا بستمتع بمراره القهوه
شهاب بيراقب حركات وشها وخصلات شعرهاا بيبصلها بإبتسامه هاديه ويقول انا عرفت لي بابا كتبلك الورث
شمس بإستغراب ليي
شهاب بيقرب منهاا شويه: اكييد سحرتيه بجمالك
شمس بإبتسامه: زي ماسحرتك كداا
شهاب: بالظبط
شمس بتضحك طيب يالا علشان نفطر سواا
بيدخلو الاتنين بيلاقو السفره جاهزه والكل بدأو يتجمعو
شمس قعدت علي مقدمه السفره وشهاب قصاادها والباقي قاعد علي الجانبين كل واحد بجانبو مراتو وعيالو وتبقت سهاا مرات رحيم بدون جلوس
رحيم بينادي الشغاله تجيب كرسي
شمس: بمشااكسه واضح ان عمي كان بيحبك اووي علشان كداا معملش حسابك علي السفره
سهاا بغل: او يمكن مكانش عارف انك موجوده اصلا
شمس بتبصلها وبتحس ان الست دي مش سهله وبتحمل حقد كبير جواهاا
الكل قعد علي الفطار في صمت تاام
قاطعتو شمس: عمي قال انو كان عندو شركه وان مع الوقت بدأت تخسر ف بااع جزء كبير من الشركه لشخص ماا ولما تعب وجاتلو جلطه وبقا قاعد علي كرسي متحرك مقدرش يدير الشركه ف عين المحامي بتاعو مسئول عن حصتو في الشركه
الكل: والمطلوب
شمس: تكونو انتو مسئولين عن حصت ابوكم في الشركه وترجعو الشركه تقف علي رجليهاا زي زمان وتشترو من الشريك باقي الشركه
وتكون كلهاا بإسم شمس طااحون وبس مش عاوزه اسم جمب اسمي
سالم: واحنا اي يخلينا نشتغل في الشركه دي ما احنا اصلا شغالين في بلاد براا
شمس: لا ما انتو هتسيبو شغل براا لحد ما الشركه كلهاا تبقا بتاعتي وبعدين كل واحد يشوف عاوز يعمل اي
سامح: ياانعم بقا احنا هنشتغل عندك
شمس: هتاخدو مرتب ضعف الي بتاخدوه براا بس علي قد شغلكو كل ما الاقي شغل هتلاقو تقدير مالي
رحيم: انا مش موافق
شمس: يبقاا دلوقتي وحالا تاخد مراتك وعيالك وتخرج من قصري وتروح ماكان ماتروح
سالم بتبريقه لرحيم: احمم رحيم مش قصدو يا شمس احنا موافقين والي تشوفيه مناسب هنعملو
شمس: كويس جداا وبتبص لشهاب وانت الي مسئول عن اي ورق محتاج توقيعي ياشهاب عندي ثقه فيك
الكل بيبص لبعضو وبتترسم ابتسامه خفيه علي وشهم
وشهاب بيبصلها ومش فاهم حاجه وليه خلتو هو المسئول عن حاجه زي كداا
في الجونينه
شهاب: ليه انااا
شمس: علشان اكيد هما هيلعبو في الورق في يوم من الايام ويحطولي ورق تنازل او اي حاجه بينهم عاوزاك لما تعرف حاجه زي كداا تقولي
شهاب: شمس انا لا معاهم ولا معاكي انا بساعدك تكسبيهم في صفك مش اكتر اوعي تكوني ناويه تئذيهم
شمس: والله ابداا انا بس عاوزاهم يستقرو هناا ونبقا كلنا سواا انا بحبك ياشهاب وعمري ماهفكر اخسرك انا عارفه اني لو أذيت اخواتك يبقا بأذيك وانا عمري ماهعمل كداا
شهاب بيبتسم وبيحس براحه
الكل كان متجمع في القصر وبيلعبو سواا سالم ورحيم وسامح وشهاب والاولاد كلهم بيلعبو وبيضحكو والستات قاعدين متابعينهم وبيضحكو
شمس كانت في الدور التاني وااقفه بتراقبهم من غير مايشوفوهاا بتضحك علي تجمعهم وهزارهم وبتحس انها بتقرب كتير من حلمهاا وهو تملي القصر بالدفا العائلي
بتفتكر كلمه شهاب قالها
.....مرات اخوياا كانت عاوزه تخون اخوياا معاياا......
بتفكر في الجمله دي كويس وياتراا مين فيهم الي كانت عاوزه كدا مين فيهم الي بتحب شهاب..؟
بتراقب نظرات كل واحده منهم مرات سالم وكبيره اووي عن شهاب ومش شكلهاا من النوع الخاين ونظراتها لشهاب عاديه
مرات رحيم غلاله وجواهاا حقد والفرق مابينهم مش كبير اووي عيونهاا مش سهله وباين عليها انها زاايغه
مرات سامح تقريبا نفس عمر شهاب وكل اهتمامها الموضه والميكااب وبردو عيونهاا مش سهله
ياترا مين فيهم الي بتحب شهاب وكانت عاوزاه يخون اخوه انا لازم اعرف
نزلت علي السلم وقربت من الرجاله وعيوني علي الستات التلاته
كانو بيلعبو بالكوره واخدتهاا وقولت هلعب معااكم مستنتش رد من حد وقمت حادفه الكوره لشهاب وضحكت
اندمجت معااهم وكان كل هزاري مع شهااب وعيوني بتتنقل بين التلاته وقدرت اشوف غل في عيون سهاا وداا اكدلي ان هي دي الخاينه مراات رحيم
اتجمعنا علي الغداا ولفت نظري ان سهاا قعدت جمب شهاب وداا خلاني غيرانه اوي
نظراتها ليه مش حلوه والكل مش في بالو حتي رحيم مش فارق معاه شهاب مكانش بيبصلها اصلا كان نظرو كلو علياا بس فكره انهاا قاعده جمبو ضايقتني وخلتني عاوزه اقوم اشدها من جمبوو بس مليش حق اعمل كداا انا مش هقدر استحمل اي تصرف منهاا او اهتمام لحبيبي
بليل الكل طلع علي اوضتو
ولما دورت علي شهاب لقيتو قاعد في الصالون وحاطت ايدو علي راسو...تلقائيا لقيتني بدخل المطبخ اعملو قهوه خلصت وخرجت لقيت سها بتقرب من شهاب وجايه من ورااه وحطت ايديها علي راسوو تعملو مسااچ
شهاب كان مغمض عيونو وساند راسو علي الكرسي ومفتحهااش
حسيت ان دمي بيفور ومش مستحمله وجودهاا مشيت خطواات تجااهم ماليها الغل قربت منهم وشديت ايد سهاا بقوه
سهاا: اي
شهاب فتح عيونو بسرعه وقام وقف واتفاجئ لما شاف سهاا
شمس: اطلعي علي اوضتك
سها: وانتي مالك كملت بميااعه شهاب راسو بتوجعوو ومحتاج مساچ مش قهووه
شهاب: اطلعي علي اوضتك
سها: هخلص واطلع علطول يابيبي
شهاب كان مراقب نظرات شمس وحاسس انها هتحرق سهاا بعيونها ف مسك ايديهاا وخرجو الجونينه وسااب سهاا بتغل جواا
شمس: ملهاش حق تقرب منك علفكراا
شهاب: عارف وحقك انك تضايقي بس انا معرفش ان هي الي كانت وراياا انا فكرتها انتي
شمس بتبتسم بهدوء كنت جيالك بس كنت بعملك قهوه
شهاب اخد منهاا القهوه واخد رشفه وبصلها بإبتساامه تسلم ايدك
شمس قامت وقفت ورااه وعدلت راسو علي المقعد وبدأت تعملو مساچ في راسو
شهاب كان مغمض ومستمتع بلمسات ايديهاا
سها كانت في اوضتها ومراقبااهم وهتتجنن
رحيم: بتعملي اي ياروحي
سهاا: انت مش ملاحظ ان شهاب مش بيعمل بالخطه خالص داا شكلو بيحبها بجد
رحيم: حب اي بس ياحبيبتي شهاب قال انا معاكو واهو قداامك بينفذ الي اتفقناا عليه وانتي بنفسك قولتيلو خليها تحبك يا شهاب
سهاا: ايواا بس انا مش حساه بيكدب عليهاا انا حاسه انو بيحبها بجد وهيودينا في دااهيه
رحيم: متركزيش معاهم بس شهاب مش صغير وعارف هو بيعمل اي دا شمس خلتو مسئول عن الورق الي محتاج توقيع منهاا هو في أحلي من كداا
تعالي يالا ننام ياروحي
سها حاولت تنام بس احساس الغيره مسيطر عليهاا ف قامت تروح لشهاب
خرجت لقتهم واقفين قدام اوضه شهاب وبيضحكو سواا
شمس: انا بنفسي اختارت الاوضه دي بالذات تكون ليك علشان جمب اوضتي مش عاوزاك تبعد عني ابداا
شهاب: وانا مش عاوز ابعد ومش عاوز اقرب انا بس خايف
شمس: ششش مش عاوزه احس انك خايف تقرب مني انا بقوولك قرب متمنعش قلبك علي حاجه هو عاوزهاا انا بتمني نتجوز ونكون سواا في اقرب وقت
شهاب بيسرح في عيونهاا وبيلمس خدهاا براحه ويبوس ايديها بحبك يا شمس
سهاا بتولع جمبهم
شمس: تصبح علي خير ياحبيبي
شهاب: وانتي من أهل الخير..
كل واحد دخل اوضتو وقفل الباب وهنا سهاا دخلت بسرعه علي اوضه شهاب والشرار في عيونهاا
شهاب: انتي ازاي تدخلي كداا
سهاا: انت بتحبهاا صح قول انت بتحبهاا بجد مش كداا انت مش بتكدب عليهاا
شهاب: اي الهبل الي بتقوليه داا
سهاا: انا شوفت عيونك بتبصلها ازااي دي مش عيون بتكدب بتمسك وشو بإيديها قول انك مش بتحبهاا
شهاب بطلي جناان واخرجي براا
سهاا انا بحبك اوي انت ليه مش حاسس بحبي تجاهك
شهاب: بطلي قرف وروحي لجوزك ياهاانم انتي بجد مقرفه
سهاا بتقرب منو وبتحضنو بقوه انا بحبك اووي يا شهاب
شهاب بيبعدها عنو جامد ويزعقلهاا وبيطردهاا من الاوضه ويقفل الباب..
بيترمي علي سريرو ويمسح وشو في ضيق وااضح اني مش هرتاح غير لما اتجوز فعلا
تاني يوم
الكل متجمع علي الفطار نظرات بين شمس وشهاب وسهاا
سالم: هننزل الشركه امتاا
شمس: من النهارده بعد مانفطر هننزل كلنا الشركه ونتعرف علي كل حاجه هناك وبعدين انا هسيبكم ولازم اكون علي علم بكل حاجه تحصل متنسوش الشركه دي بتاعتي
سامح بيبتسم ابتساامه زهق تؤمري بحاجه تانيه
شمس: لا خلصت
سهاا: انا هنزل الشغل معااكم
شمس: لا
سهاا: لا ليه انا بفهم في الشغل وكنت شغاله في شركه براا مع رحيم
شمس: لو تحبي ترجعي شركتك الي براا انا معنديش مشكله لكن في شركتي مش هتشتغلي فيهاا الستات هناا علشان يتعلمو الاكل والتنضيف
سهاا: افندم وانتي بقاا مش تبع الستات الي هتنضف وتطبخ
شمس: لا انا هناا صاحبه البيت والي اقولو يتنفذ
بعد الفطار الكل رااح علي الشركه وشمس معااهم والستات في القصر بيعملو غداا وبينضفو المكان
هند مرات سالم: انا زهقت هي اللعبه دي هتفضل كتير
منار مرات سامح: مش عاارفه هنفضل لحد امتاا نتبهدل كداا انا عاوزه ارجع فرنساا بقاا
هند: وانا وحشتني كندا اوي اوي
سها: انا حاسه ان في حاجه غلط علفكراا
هند: انا مش حاسه ب اي حاجه غير بريحه الديتول الي قلبت بطني دي
منار: لازم شهاب يستعجل شويه في الخطه انا مش هستحمل كتير
سهاا: يستعجل ازااي
منار: يعني يخلص بسرعه الي اتفقنا عليه ويخليهاا تمضي علي الورق الي احنا مجهزينو والا يهددها بالفضيحه
سها: لا ثانيه واحده هيخلص ازااي البنت دي مش سهله دي ممكن متديلوش اي فرصه يقرب منهاا غير لما يتجوزهاا
هند: ساعتهاا بقاا يبقا يتجوزهاا
سها: نعم
منار: هو في اي ياسها مالك
سها: مفيش بس انا مستغربه ازاي شهاب يوافق يتجوزهاا ويكون بينصب عليهاا انا خايفه ليحبهاا بجد
هند: يحبها ولا لا انا عاوزه حق عيالي يكون في ايدي ومش عاوزه حاجه تانيه
سها خايفه يكون شهاب بيحب شمس بجد مش مجرد خطه
بليل في القصر
شهاب: سها شااكه اني بحبك بجد واني مش بنفذ الخطه بتاعتهم
شمس: لا انت لازم تأكدلهم ان دي مجرد خطه مش اكتر
شهاب: انا مش عاوز حاجه غير اني ابقا معاكي
شمس: تتجوزني ياشهاب
شهاب بيبصلها وملامح وشو بتتغير بس
شمس: انا بحبك وانت كمان بتحبني يبقا لي منكونش لبعض وبعدين انا بتجنن لما اشوف سها دي جمبك ومليش حق اتكلم ف لما نتجوز مش هسمحلهاا تبصلك بس
شهاب: انتي فاهمه معني كلامك احنا لو اتجوزنا يبقا لو بعد الشر حصلك اي حاجه كل ثروتك دي هتبقا لياا
شمس: عارفه ومعنديش مانع تبقا ليك
شهاب: يا شمس انا خايف اخواتي يقتلوكي او يعملو فيكي حاجه علشان خاطر بس ان الفلوس تكون من نصيبي واديهم حقهم
شمس: انت هتقولهم ان جوازنا داا تبع الخطه وبكدا مش هيفكرو يئذوني مش هما كانو عاوزينك تعمل علاقه معايا وتهددني لو ممضتش علي الورق هتفضحني قولهم اني رافضه تقرب مني غير لما نتجوز وانك هتتجوزني علشان تنفذ الخطه
شهاب اقتنع بكلامهاا
شمس: انا بحبك بجد وعاوزه اكون معاك اسمع كلامي ومتقلقش روح وقولهم كداا وانك هتخاطر وتتجوزني علشان تكمل الخطه
شهاب بيبتسم ويبوس ايديهاا بحبك اووي
سالم: تتجوزهاا..؟
شهاب: حاولت اقرب منهاا كتير مش عارف هي رافضه اني المسهاا او ابوسهاا حتي
سها: احنا اتفقنا تخليها تحبك وكداا لكن جواز لا
شهاب: واي الفرق بين العلاقه الي هعملهاا وبين الجواز
سها: الفرق ان وهي مراتك مش هتعرف تهددها ياغبي هتصورهاا وتفضح مراتك ازااي
شهاب: مش هعمل كداا طبعاا بس هتبقا مراتي ولو عملت حادثه او اي حاجه انا هورث مكانهاا
رحيم: قصدك انك تتجوزهاا وبعدين نقتلهاا
شهاب: يااعم لا افرض دلوقتي وهي راجعه بعربيتها عملت حادثه وماتت الورث دا هيروح لمين
سالم: ليناا
شهاب: ازااي يافالح هي اصلا هتلاقيها عامله حسابهاا ان لو حصلها حاجه يروح لحد معين مش ليناا خالص
لكن لو احنا متجوزين انا اللي هورث واحتمال اصلا لما نتجوز تثق فياا وتدينا حقناا بس انتو لازم تكونو كويسين معاها علشان توافق تديكم حقكم
سالم: انت معااك حق فعلا انا موافق
سامح: موافق
رحيم: موافق
سالم: تمام جداا نفذ
شهاب بيبتسم ابتساامه نصر ويخرج من اوضتهم ويرفع التليفون هاا سمعتي
شمس: سمعت براڤو عليك اقنعتهم
بعد اسبوع
شهاب: يومين وهيكون كتب كتابنا ياروحي
شمس: انا مبسوطه اووي
شهاب: وانا مبسوط اكتر منك
شمس: امم سهاا هانم بتراقبناا
شهاب: واقفه في اني مكان
شمس: في اوضتها قصادي اهي وقبل ماتكمل الكلمه كان شهاب لمس شفايفهاا وجسمها اتنفض اول ما قرب منهاا
شمس غمضت عيونها وايد شهاب بتلمس خدهاا بهدوء
سها واقفه مبرقه ومش مصدقه الي شيفااه وهتتجنن ان حبيبهاا بيبوس واحده تانيه قدامهاا
ومش مديها فرصه تلمس خدو حتي
بعد يومين الكل متجمع في القصر ومتزين بالورود والمئذون بيكتب الكتاب وشمس باصه لشهاب ومبتسمه
اول ما المئذوب خلص كلمتو كانت شمس في حضن شهااب وبيهمس في ودنهاا بحبك
في اوضه شمس
شهاب دخل وهو بيجري وماسك ايد شمس وبيشدهاا وراه وبيضحكو الاتنين
شمس: سهاا كانت هتفرقع انت شوفت نظراتهاا
شهاب: انا مكنتش شايف غيرك قداامي
شمس: مش مصدقه اننا سواا اخيراا وحقي المسك قدام اي حد من غير قيود حقي اني لما اشوف واحده بتبصلك اطلع عيونها في ايدي
شهاب بيقرب منهاا وانا ملمستش حد غيرك في حياتي..
تاني يوم
سها معرفتش تنام طول الليل من الغيره معرفتش تنام وهي في اوضه وحبيبها مع واحده في اوضه تانيه
لبست هدومها ونزلت تعمل قهوه علشاان مصدعه بعد شويه لقت شمس نازله تعمل قهوه ولابسه روب ابيض
سها بسخريه صباحيه مباركه ياعروسه
شمس: مش حسااها طالعه من قلبك كداا اي دا اي داا عيونك منفخه ودبلانه اوعي تكوني منمتيش طول الليل بس تعرفي عذرااكي فكره ان شهاب معاياا طول الليل مش سهله تتقبليها صح بس هتتقبليها علشان لو معرفتيش انا هعرفك
سهاا: خلي بالك اووي من جوزك علشاان محدش بيعرف يقاومني ومسيرو يضعف قداامي
شمس: مسكينه اصلك متعرفيش الي في حيااتو شمس بيبقا مكتفي بيها اد اي بس متقلقيش بكره تعرفي عن اذنك..
سها رمت فنجان القهوه علي الارض بغل
شمس دخلت الاوضه علي وشها ابتسامه اخدت رشفه من القهوه وقربت من السرير وفضلت سرحانه في ملامحو وهو نايم وبتمشي صابعهاا علي وشو برفق بتقرب منو وتطبع قبله علي خدو بهدوء
شهاب: صباح الخير ياروحي
شمس: صباح النور ياعمري
شهاب بياخد منهاا القهوه يااه كنت محتاجهاا اووي
شمس: بألف هنا علي قلبك
شهاب: النهارده اليوم كلو ليكي هاا عاوزه تروحي فين
شمس: عاوزه نروح اسكندريه نتمشي علي الشاطئ ونقضي اليوم هنااك نتغدي في مطعم سمك محترم وناكل دره مشوي علي الكورنيش ونركب عجل سواا
شهاب: طيب يالا اجهزي
شمس بتبوسو حالاا
جهزو وخرجو سواا
شهاب: تعالي سوقي
شمس: لا سوق انت
شهاب: لالا سوقي
شمس: انا مشوفتكش ولا مره راكب عربيه علفكراا يا اما جمبي يا اما جمب اخواتك انت بتخاف ولا اي
شهاب: ميمشيش معاكي اني مبعرفش اسوق
شمس: بتتكلم بجد
شهاب: ايواا مبحبش اسوق عربيه ولا موتسكل
شمس: مهمتي الاولي اعلمك السواقه
شهااب: هههه دا بعينك اني امسك الدريكسيون
شمس: يمين يمين يمييين سحبت فراامل اليد وانفجرت في الضحك
شهااب: انا مش عارف ازاي سمعت كلامك وقبلت اني اسوق عربيه
شمس: كناا هنعمل حادثه داا انت نيله خالص
شهاب: نينينيني اتفضلي انزلي سوقي
شمس بتنزل ولسه بتضحك
شهاب بضحك لو فضلتي تضحكي هرجع ومش رايحين اسكندريه
شمس: خلاص بطلت وبتبصلو وتضحك
الاتنين بيضحكو وبيكملو طريقهم
وصلو اسكندريه واول مكان راحوه كان الشاطئ الجو مزيج بين الهواا ونسمه بروده خفيفه مع موج خفيف والشاطئ فاضي
شمس بتستنشق الهوااء وبتغمض عيونها وترفع ايديهاا وشعرهاا بيطير وراهاا
شهاب بيقرب منهاا ويحضنها من ضهرهاا
شمس: حياتي اكتملت
شهاب: بحبك
شمس بتلف تبصلو وتبوسو
بيلتقطو صور كتير مع بعض
شمس بتقرب من البحر وتحدف المايه علي شهاب وتجري وهو بيجري وراهاا
صوت ضحكهم كان عالي والموج بيرد عليهم
اتغدو في مطعم سمك علي البحر ورقصو علي صوت المزيكاا اتمشو علي الكورنيش وأكلو دره مشوي وركبو عجل سواا
اليوم خلص بسرعه ورجعو علي القصر وهما مبسوطين
عربيتهم وقفت قدام القصر ونزل الاتنين منهاا
شمس: شيلنييي
شهاب بيقرب منهاا ويرفعهاا لحضنو بيبوسهاا علي خدهاا وبيدخلو القصر
سها: حمدلله علي السلامه
شمس بتقرب من حضن شهاب اكتر الله يسلمك ياغاليه
سهاا: مشاء الله لايقين علي بعض
شمس: قل أعوذ برب الفلق في عيوون الحاسدين عن اذنك علشان تعبانين وعاوزين ننام
سهاا بغيره ااه اتفضلو اتفضلو
شهاب ماسك نفسو بالعافيه واول مادخلو الاوضه ضحك بصوت عالي
شمس: تنحه اووي
شهاب: وانتي كيااده اووي
شمس: شكراا شكراا
شهاب: انا هموت واناام بيقرب منهاا ويشدها لحضنو ومش هعرف انام وانتي مش في حضني
اليوم التالي يوم الجمعه
‏الكل فطرو سواا في الجونينه والاولاد نزلو البسين
‏شمس: اي رائيكو النهارده نشوي
‏الكل: الله فكره حلوه اووي بقالنا زمن مشوناش
‏شمس اتبسطت انهم مبسوطين وبيساعدو بعض وبيضحكو سواا حست انها بتقرب من حلمهاا
‏كانت واقفه بتبص عليهم وهما بيضحكو وسالم ورحيم بيلعبو ريست وسامح حكم ومرات كل واحد بتشجع جوزهاا
‏شهاب: شكلك بتنجحي ياشمس
‏شمس: بننجح يا شهااب
شهاب: تعالي نحضر حجات الشوي
الحجات جهزت وولعو النار والكل في الجونينه بيساعدو بعض ومبسوطين
شمس: فين اللحمه
شهاب: هدخل اجيبهاا
سهاا اتسحبت ورا شهاب من غير ماحد يشوفهاا
سالم: في بصل صغير نشويه
شمس: ااه هجيبو
شهاب في المطبخ بيجيب اللحمه
سهاا بتقرب منو وتحضنو من ضهرو
شهاب بيبتسم ويشد ايديها يقربهم من صدرو
شمس: حبيبي البص...
شهاب بيلف بسرعه ويبعد سها عنوو
شهاب: والله فكرتهاا انتي والله ماكان قصدي انا فكرت ان انتي
سهاا: بطل كدب ياشهااب انت كنت عارف اني سهاا انا كلمتك اول مادخلت وانت رديت علياا
شمس بإبتسامه هاديه بتقرب منهم وتبص لشهاب انا عندي ثقه كاامله فيك وواثقه فيك وعارفه ان طالما قولت فكرتها انا يبقا كلامك صح بتبص لسهاا وانتي بطلي وسااخه بقاا واهتمي بعياالك وجوزك شويه
سها بتسبيهم وتخرج وكانت متوقعه انها هتوقع بينهم
شهاب بيقرب منهاا شمس انا فعلا مكنتش اعرف انها سهاا
شمس: وانا قولت اني مصدقاك يالا علشان منتأخرش عليهم انا هجيب البصل
شهاب بيشدها من ايديهاا ويحضنها بقوه اسف حقك علياا اسف اني حطيتك في موقف زي داا اسف اني جرحتك وضايقتك بيقبلها من جبينهاا اسف ياعمري
شمس بتبتسم وبتحضنو
وبيخرجو الاتنين وهما قريبين من بعض
ودا غاظ سهاا جداا
شهاب وسالم واقفين بيشوو اللحمه
وسامح ورحيم بيشوو الفراخ
وشمس بتشوي الكفته وجمبها الاطفال وبتضحك معاهم
شهاب: اووه الريحه تحفه
شمس بتدوقو حته
شهاب: انا جوعت
شمس: وانا جداا
سهاا: ماتدوقيناا الكفته كداا
شمس: عارفه احلي مافيكي اي انك تنحه ومهما نحدفك بعيد عننا بترجعي شبه المغناطيس بالظبط
سها: فعلا الكل بيقولي كداا ودا شيئ بيميزني
شمس بتمسك سيخ كفته وتقربو من ايد سهاا
سها بتتلسع وبتجري تدخل القصر تحط تلج
شهاب: انا بقول ابعد عنك علشان اخاف تتجنني علياا
شمس بترفع السيخ قدام شهاب وانا بردو بقول كداا
شهاب بفزع يا ساالم اللحمه خلصت ولا ايه
شمس بتبتسم وبتقف تبص عليه وهو وسط اخواتو
بتهدي قلبها وتقول
عارفه انك محروق ومش طايق سهاا وانك غيران و اوي كماان وان مشهد انها حضناه مش مناسب انك تشوفو بس هي عاوزه كداا عاوزه تحرقك وانت لازم تكون اقوي منهاا وتحرقها هي
عارفه انك صغير علي الحرب دي بس لازم تكبر وتقوي لازم تثق في حبيبك ومش اي صوره عليه تهزك لازم تفكر كويس علشان متندمش وترجع تقول ياارتني صدقتوو
صوت مسچ علي تليفونهاا بتقطع تفكيرهاا بتبص علي سهاا بتلاقيها واقفه مع جوزها وماسكه تلج في ايديهاا وبتتوجع وشهاب واقف مع اخواتو بيضحك والعيال حواليه ومراتات اخواتو بيجهزو السفره وبيضحكو
بتمسك تليفونهاا وتفتح ماسنچر بتلاقي مسچ في طلبات المراسله بتفتح بتلاقي رساله من اكونت بإسم *الشاايب* بيلفت نظرها الاسم وبتستغربو بتفتح المسچ
بتلاقي فيها صوره ليهاا هي وشهاب لما كانو في اسكندريه وعلامه اكس حمرا علي رقبت شهاب
المسچ بتقول
لو خايفه علي جوزك ومش عاوزه تشوفيه مقتول لازم تسمعي الي هقولهولك وتسيبي شنطه فيهاا 15 مليون في المكان داا ***** معاكي اسبوع للتنفيذ وإلا...


google-playkhamsatmostaqltradent