recent
روايات مكتبة حواء

رواية كاره النساء الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سهير عدلي

رواية كاره النساء الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سهير عدلي

 الفصل الثاني و العشرون

كاره النساء
عندما احتل الصمت المكان ..صمتاً رهيبا ينطق بفعلها التي فعلتها، ظلت جمانة تنظر بعيون ذائغة لمروان ذلك المسجي على الأرض غارقا في دمائه، وضعت يدها على فمها تمنع صرخة كادت تخرج منها همست بداخلها غير مصدقة ما فعلته، هل قتلت حقا؟ هل أصبحت قاتلة في دقائق معدودة؟ ثم فردت يديها تنظر لهما وإذ ببعض الدماء تناثرت عليهما ..فضمتهما سريعاً نحو صدرها تخبئهما ، ابتلعت ريقها بصعوبة، تجاهد أن تخطو نحو الباب لتفر من ذلك المشهد العصيب، تقاوم بصعوبة بالغة ذلك الأرتعاش الذي هجم عليها واحتل ركبتيها بالخصوص، وما إن وصلت للباب وفتحته ركضت ولا تعلم كيف وجسدها كلها ينتفض لا إراديا، توجهت نحو المطبخ وإذ بمربيتها تتلقفها بوجه مندهشا لهيئاتها المزرية وسحنتها الشاحبة وبنبرة قلقة سألتها؟
_مالك ياست جمانة شكلك مخضوض وبترتعشي كده ليه ..في إيه ؟
فنطقت جمانة بحروف ملجلجة بفعل الرعب الذي انتابها:
-أ ا أنا ق قت قتلت مروان يا دادة ..خد خديني من هنا بسر بسرعة.
_يامصيبتي .. بتقولي إيه؟!
نطقت بها مربيتها وقد جحظت عينيها تكذب ما سمعتها لكن هيئة جمانة ووجها الأصفر الذي يبدو عليه علامات الرعب أكد لها فعل ما قالته.. فكرت لثواني ماذا ستفعل؟ فألهما عقلها بأن تأخذها معها إلى بيتها حتى تهدأ تلك المسكينة ثم تفكر كيف ستتصرف بعدها؟.
جذبتها داخل المطبخ وهمست لها:
- تعالي حلبسك هدوم من بتاعتي عشان نعرف نطلع من هنا والحراس مايخدوش بالهم وبعدها يحلها ربنا .
وبالفعل استطاعت أن تخرج بها وتصطحبها إلى بيتها..حاولت مربيتها أن تعرف منها ما حدث ،ولكن جمانة كانت ترتعش بشدة من هول الموقف ..وتتمتم بكلمات غير مفهومة كأنها تهزي والعرق ينضح من جبينها..جعلت مربيتها تتمتم ببالغ القلق:
_ياضنايا يا بنتي لا حول ولا قوة إلا بالله استرها يارب.
قامت لكي تصنع لها شراب الليمون علها تهدأ ساعدتها بأن تفرد جسدها على الفراش ودثرتها حتى تأتي لها بالعصير.
***********************************
شعر مالك أن رأسه ثقيلة، أراد أن يتحرك ولكن حركته مشلولة، هناك شئ يقيد حركته قيود في يديه وقدميه، حرك رأسه يمينا ويسارا ببطء حاول أن يفتح عيناه ولكنه يشعر بثقل جفنيه كأن أحد ضاغط عليهما، أستطاع بصعوبة أن يفتحهما، وجد نفسه في مكان يشبه جراج سيارات مكان متسع لا يوجد به شئ سواه.. تأمل نفسه فاذ به جالس على مقعد خشبي قدميه مفرودتان امامه موثوقتان بشدة.. يديه أيضا مقيدتان خلفه مرتبطتان بالمقعد، بحركة عفوية أراد أن يتخلص من قيوده حرك يديه وقدميه وهو يكذ على أسنانه في عزم.. ولكن قيوده محكمة..زفر في عجز ثم أراح رأسه على قمة المقعد يسأل نفسه في حيرة؟
_ أنا وين؟! وإيه الجابني إهنيه؟! يااااابوي .
بعد دقائق قليلة وجد الباب يفتح، ودخل منه رجال ضخام الجثة يتقدمهم رجل مرتديا جلبابا صعيديا، ذو شارب كبير..أسمر اللون سحنته جعلته يتوقع عمره فقد خمن مالك أن عمر الرجل يتراوح ما بين الخمسون والخمس وخمسين عاما، كان الرجل يبتسم له ابتسامة بلا معنى ثم قال وهو ينظر له من أسفل إلى أعلى:
_كيفك يا مالك؟
زاد عجب مالك عندما تبين أن الرجل لهجته صعيدية، فسأله على الفور:
_ أنت مين ورايد إيه مني ؟
تحركت ابتسامة الرجل حتى أصبحت بجانب فمه، فهتف ببرود:
_ اصبر ..دلوك تعرف كل حاجة.
من خلف الرجال صدح صوت انثوي ما إن سمعه مالك حتى اتسعت عيناه بعدم تصديق أخر ماتوقعه أن تكون هي وراء خطفه:
_ كيفك يا مالك توحشتك والله؟
ما إن اخترقت الرجال وأصبحت أمامه حتى تبدلت ملامح مالك من الدهشة إلى الحقد والكره الذي يكنه لسنوات لتلك المرأة ولقد هتف غير مستوعبا لما يحدث معه:
_ أنتي....؟!
قالت بنبرة حنين مزيفة وهي تقترب منه أكثر وأكثر :
_ايوة أنا أمك يا ولدي
_انتي مش أمي وأنا منيش ولدك..أمي ماتت..ماتت.
صرخ بها مالك صرخة جعلت جسده كله يهتز حتى أن المقعد قد تحرك به قليلا إلى الأمام.
_بس أنا ال ربيتك وضيعت شبابي عليك.
هتف ومازال ينظر لها باحتقار وحقد:
_ تربية ايه ال بتتحددي عليها دي..دانتي زجتيني المر من كعاني.
_أنا خالتك وفي مجام أمك وغصب عنيك تسمع حديتي.
بسخرية وابتسامة من جانب فمه هتف مالك:
_خالتي ال هربت مع عشيجها وجابت نقطة لأبوي..خالتي ال ربتني بالضرب والجسوة..خالتي ال خدت أرضي ومالي واجب عليا اسمع حديتها..صح ال اختشوا ماتوا.
لكذ الرجل خالة مالك وهو يهمس لها وقد نفذ صبره:
_ خلصينا عاد مش وجته عتاب وجوليله طلباتنا عشان نخلصوا..ونفض أم الليلة دي.
نظرت له وهتفت بعد أن زفرت بلا جدوى:
_صوح معاك حج ممنوش لازمة العتاب دلوك.. شوف يامالك انت دلوكيت ادوزت بت الرادل الكنت عتشتغل معاه ..وزي ماانا عارفة أن الردل ديه معاه فلوس ياما عشان اكده لازمن تدفع الفلوس ال عليك.
ضيق مالك عينيه بعدم فهم قائلا:
_فلوس إيه ال عليا دي ..أنتي لكي عندي فلوس؟
هتفت بغل:
_ أيوة ليا عندك حج شبابي ال ضاع عليك انت وابوك..حج السنين ال فضلت اخدمكم فيها.
ظل يحدق بها غير مصدق ما يسمعه ومع ذلك رد عليها:
_وفلوسي ال خدتيها وارضي كل ديه مكفكيش.
بنبرة خرجت محشرجة بفعل الغل:
_لاه ..مكفتنيش..فلوس الدنيا كلتها متعوضنيش عن ساعة واحدة عشتها مع ابوك المجرف ديه.
لم يجد ما يرد عليه بها سوى نظراته المليئة بالحقد والبغض لها.. ولو أنه متحررا لقام وابرحها ضربا ولكنه بثق عليها فاغرق وجهها مما جعلها تغمض عينيها بتلقائية.. وبعد أن مسحت وجهها صفعته صفعة قوية ردا عليه ثم هتفت بغل:
_اكده..ماشي.
أمرت الرجال الواقفوان يشاهدون ما يحدث كأنهم يتفرجون على مشهد سينمائي:
_ربوه ياردالة.
فاجتمعوا عليه كلكلاب يلكمونه بأيديهم وأرجلهم وهي تنظر له بشماتة وتشفي. وما إن ارتوت بتألمه وآهاته التي سمعتها كأغنية ممتعة..حتى امرتهم أن يتوقفوا.. جذبوا المقعد الذي سقط بمالك من كثرة الضرب ..عقدت ساعديها امام صدرها منشرحة بوجهه الملطخ بالدماء المترنح بفعل الضرب والكمات قائلة بتحذير:
_ بجوالك إيه دي عينة ضرب لو منفذتش ال بجولك عليه حععمل فيك ال مايخطرش على بالك واصل.. أنا عايزة خمسة مليون اجنيه تجيبهم كيف مخبراش.. المهم يجوني
ودلوك حخلي الردالة توصلك مطرح ما انت عايز جدامك يومين اتنين لو محضرتش الفلوس جول على نفسك وعلى مرتك يارحمن يارحيم.
ثم أمرت الرجال أن يلقو به بالقرب من منزله..انصاعت الرجال لاوامرها وحملته وانطلقوا به صوب منزله والقو به بالقرب منه.
******************************
كانت ناريمان واقفة في الشرفة تدعو الله أن يعيد لها مالك، فقد بلغ القلق عليه مبلغه في قلبها، انها في حيرة لا تعلم اين ذهب ؟ هل تركها بلا رجعة؟ وإن كان قد قرر أن يتركها فهل سيتخلى عنها هكذا بسهولة، ألا يعلم أنها تحتاجه,اه لو يعلم كم هي في أشد الحاجة إليه، منذ أن رحل وهي تشعر أنها عارية، شريدة بلا مأوى، عاجزة عن فعل أي شئ، هي التي كانت تفعل كل شئ وأي شئ دون الرجوع إلى أحد، ماذا حدث لها؟ كيف تبدلت هكذا منذ أن دخل حياتها، نظرت للسماء وظلت تدعو الله والكلمات تخرج من قلبها:
_ يااارب طمني عليه و رجعهولي بالسلامة..أنا من غيره حاسة أني ضايعة،ياترى هو فين دلوقت، وبيعمل ايه، يارب احميني من ال اسمه نائل ده قلبي بيتخطف كل لما اشوف وشه أنهت دعائها وتبتلها إلى الله بدموع الرجاء، وليأكد الله إنه سميع مجيب صدح آذان الفجر مؤكدا أن الله أكبر من كل هم ..وأكبر من كل شئ مسحت دموعها واستبشرت خيراً راحت تتوضأ وتصلي وتدعو الله أن يعيد لها زوجها ويطمئنها عليه.
بعد أن فرغت من صلاتها تسللت إليها بعض الطمأنينة، سمعت طرقات على حجرتها قامت لتفتح ولم يخطر ببالها أن نائل هو الطارق عندما رأته هتفت مندهشا:
_نائل! فيه حاجة؟!
_في أني خلاص مبقتش قادر اتحمل دلالك ده.. ايه متبطلي تنشيف دماغك دي.
قال ذلك وهو يفتح الباب عنوة ويدخل منه ثم يغلقه خلفه وقد دفعها داخل الحجرة.
صرخت بعصبية:
_أنت اتجننت عشان تيجي في الوقت ده وتدخل اوضتي بالعافية.
أمسك فكها بقسوة قائلا من بين أسنانه:
_كفاية بقى تعيدي وتزيدي في الأسطوانة المشروخة بتاعتك دي الشرف ويصح ومايصحش..دي حاجات قدمت قوووي, خفف نبرته وجعلها هامسة تخرج بصدى الرغبة:
_ تعالى بقى نعيش أنا وأنتي اللحظة ونقضي ليلة مش أوعدك حتنسيها طول عمرك.
كانت تلهث رعبا بين يديه، خاصة عندما بدأ بيده الأخرى يتحسس رقبتها ، ماذا تفعل مع ذلك الحيوان؟ لو قاومته قطعا هي الخاسرة فكيف تقاوم وحش كهذا.. لذا فكرت أن تعامله بالحيلة لعلها تنجح في الفككاك من بين براثنه، أومئت بالموافقة على ما يطلبه فابتسم بظفر فهتف وهو يبتسم:
_اهو كده.
_ممكن بس تسبني شوية لحد أهدى .
همس وهو يقترب منها كاد أن يقبلها:
_أنا أهديكي.
صرخت وهي تبتعد عنه بحركة حادة عنيفة:
_من فضلك أرجوك..أديني فرصة اتلم على أعصابي..وبعدين حلقة تحت أمرك.
خشى إن ضغط عليها أكثر تغير رأيها.. وهو ما صدق أن ترضى فتهف بعد أن أبتعد عنها:
_ خلاص..خلاص أنا آسف خليكي على راحتك .
كانت حقا تشعر أنها مبعثرة، مشتتة لأول مرة في حياتها تشعر بالعجز، هاهي على وشك الضياع أن تنتهي ولكن هل سيضيعني الله..تمتمت في سرها: يااااارب.
حاولت أن تتماسك حتى لا يشك في أمرها، فاغتصبت إبتسامة وزينت بها شفتيها ثم قالت له بصوت جاهدت أن تكسوه الدلال:
_أنت عندك حق الإنسان لازم يعيش حياته، بس ممكن تسبني شوية اظبط نفسي البس ..احط ميكب كده يعني.
داعب ذقنه وهو يحدق فيها بشك جعل قلبها يسقط في قدميها..حاولت أن تحتفظ بابتسامتها حتى تقضي على أي شك.
وكأنه قال لنفسه يعني حتروح مني فين أخيراً قال على مضض:
_حاضر حسيبك سوية..بس مش كتير.
ظلت تحتفظ بابتسامتها وما إن خرج واغلق الباب خلفه، حتى سقطت تلك الابتسامة القميئة وزفرت براحة، أحكمت غلق الباب بترابيسه، وفتحت الخزانة والتقطت سروالا وقميصا ارتدتهم على عجل، ثم توجهت نحو شرفتها ..فتعلقت بفرع الشجرة التي تظلل بعض من شرفتها تلك الشرفة التي كانت تستخدمها كسلم كلما أرادت أن تهرب من غرفتها وتخرج من وراء ابيها..سمعته يقول من خلف الباب:
_ايه يانار متخلصي انتي عجباني كده انا عايزك زي ما انت.
ضربت بكلامه عرض الحائط، واستمرت في تسلق الشجرة حتى أصبحت على الأرض من حسن حظها أن شرفتها قريبة جداً من الطابق الأول.
ما إن لامست قدميها الأرض حتى أطلقت العنان لساقيها وظلت ترقد وترقد وكانت بين الحين والحين تلتفت خلفها لتراه هل يلاحقها أما لا.. وأثناء التفاتها إذ بها تصتطدم بشخص ما ..وما إن رأته حتى صرخت بفزع.

google-playkhamsatmostaqltradent