recent
روايات مكتبة حواء

رواية حياة الفهد الفصل التاسع عشر 19 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية حياة الفهد الفصل التاسع عشر 19 بقلم الكاتبة المجهولة 

فى صباح يوم جديد

استيقظ مهاب من نومه على صوت رنين هاتفه ليجده الحارس المسؤل عن إيجاد والدته ليرد عليه سريعا لتتحول ملامح مهاب للغضب ليغلق معه والقى بهاتفه ارضا ليزفر فى ضيق وغضبوهو يجز على اسنانه
مهاب:هدفعك التمن ياكلب وهتدفعه فى اعز الناس ليك ليتطلع امامه بنظرة تملؤوها الشر
..........................
فى المستشفى
عزت:انتى بتبصيلى كدا ليه
ريم:انت ايه اللى وداك عند ريناد وانت كنت رايح لواحد صاحبك وفين صاحبك ده
ليرتبك عزت ثم اردف
عزت:مهو هو سافر فقلت اروح اشوف الشغل وبعدين انتى مش واثقه فيا ياحبيبتى
لتنظر له ريم نظرة لم يفهما كالعادة
ريم:واثقه ياحبيبى واثقة
..........................
كان سفيان يمر من امام غرفتها ليسمع صوتا عذبا يقرأ القرآن ليفتح الباب ليجدها جالسه على سجادتها وتقرأ فى خشوع آيات الله ليجلس سفيان على الكرسى لتصدق ريناد ثم التفتت له وقالت فى غيظ
ريناد:انت ازاى تدخل الاوضه كدا
سفيان:صوتك حلو اوى
ريناد:ميرسى يلا بقى هوينا
سفيان:تعالى افطرى
ريناد:اتفضل وانا هنزل وراك
سفيان:تمام بس متتأخريش علشان انتى عارفة وتركها وخرج
ربناد:هقول ايه انسان مستفز
.........................
دلفت هناء لأبنتها لتجدها نائمه لتقترب منها
هناء:اشهى يلا قومى افطرى
اشهى :مش قادرة
هناء:لازم تاكلى علشان اللى فى بطنك يلا قومى لتشدها من يدها واخرجتها عنوة
..................
بعد مرور ساعات
.........
دلف ادم الى مكتب العميد وبيده بعض التقارير الطبيه ليقدم له التحيه
العميد:فى ايه ياادم
ليقدم له ادم التقارير ثم اردف
ادم:دى تقارير بتأكد وجود شخص رابع بالجانب ان البصمه على المفتاح مش نفس البصمات اللى على جثه عزت وده بردوا بيأكد نفس الشئ
لينظر العميد للورق بيده
العميد:دا شئ كويس جدا وممكن يوصلنا للحقيقه ازاى الحاجات دى متاخدتش من الاول
ادم:اعتقد ان عزت ليه واسطى فى الداخليه يافندم
العميد:هممممم تمام ياحضرة المقدم اتفضل انت وانا هقدم التقارير دى
ادم:تمام يافندم وتركه وخرج
.........................
فيلا السيوفى
دلفت سمية الى الفيلا وهى مستنده على ابنها عامر ورضوى لتتوجه الى غرفتها لتستلقى عليه
سمية:يلا روحوا ارتاحو انا هنام وانتوا روحو ارتاحوا
عامر /رضوى:حاضر ياماما
ليخرجا
.....
دلف عامر الى غرفته فلم يجد زوجته ليستغرب بعض الشئ فهى غير موجودة بالجنينه وغير موجودة بالأسفل ولا بالغرفه فأين هى ولكنه دلف الى حمامه الخاص ليأخذ شاور ثم خرج بعد ربع ساعه ليجد زوجته تدلف الى الغرفة
صفاء:حبيبى انت جيت امتى
عامر:كنتى فين ياحبيبتى انا جيت من بدرى
لتقترب منه ووضعت يديها على كتفه واشبكت كفيها خلف رقبته
صفاء:اسفه خالص ياحبيبى مكنتش اعرف لتحتضنه
لينصدم عامر عندما اشتم رائحه عطره على ملابسها من اين تأتيها رائحته ثم ابتعدت عنه
عامر :هو خالد فين
صفاء بأرتباك:هاه معرفش هو فى حاجه
عامر:يعنى مشفتهوش النهاردة
صفاء:ابدا ياحبيبى
عامر:امممم تمام هروح انام علشان تعبان شويه
صفاء:ماشى ياحبيبى هسيبك علشان ترتاح لتخرج
لينام عامر على ظهره ووضع يديه خلف ظهره يفكر فيما جلب رائحته الى ملابسها ولما تخفى عليه ذالك ليتسرب الشك الى نفسه ولكنه ازال تلك الافكار من رأسه فهى زوجته وهو اخيه فكيف له ان يشك بهما
........................
عاد سامر من عمله ليجد زوجته جالسه امام الTV
سامر:السلام عليكم ياحبيبتى
هند:وعليكم السلام ياسمورتى
سامر:انا هدخل اغير هدومى على متحطى الغدا
هند:ناااااعم
سامر:ايه مالك فى ايه
لتنهض هند من مكانها ووضعت يدها بين خصريها
هند:هو انت مطلبتش غدا
سامر:واطلب غدا ليه مش مراتى موجودة
هند:اه قول كدا بقى لا ياحبيبى انا مش بدخل مطابخ والكلام الفاضى ده انا مراتك مش الخدامه بتاعتك عايز اكل ومن ده تجيب خدامه تخدمك
سامر:دى واجباتك ياهانم
هند:لا ياحبيبى انا هنا زيى زيك بالظبط وانا متعودتش ادخل المطبخ فى بيت بابا الخدم هما اللى كانوا بيعملو كدا وماماه عمرها مدخلت المطبخ
سامر:وانا مالى بأمك انا ليا دعوة بمراتى وبيتى
هند:اطلب غدا عقبال منلاقى خدامه انا هكلم ماما تبعتلى حد من الخدم
لينظر لها سامر بغضب ثم دلف الى غرفته واغلق الباب بشده
هند:فاكرنى خدامته زى زوجاته البيئه دول
......................................
فى المساء
دلف ادهم الى غرفته فلم يجدها ليتوجه الى غرفة ملابسه ولكنه تفاجأ بعدم وجود ملابسها ليعلم انها قد تركت الغرفة ليبتسم ثم اخذ بنطلون قطن رمادى وتيشرت اسود وخرج ليدلف الى حمامه الخاص ليأخذ شاور
...........................
دلف عز اليها ليجدها تدعى الله بحفظهم ليضحك بصوت عالى لتلتفت له سندس ليحدثها عز وهو يضحك
_بجد يعنى دعائك مش فى محله يعنى انا جاى اقولك ايه وانتى بتقولى ايه ليعلو صوت ضحكته ليتوقف فجأه ونظر لها كالشياطين
عز:مش عارف ليه بحب اقولك كل مخططاتى بحبك اعمل ايه
سندس:انت واحد زبالة اتفوه عليك
ليتقدم منها عز لتزحف سندس الى الوراء ولكنه هاقد وصل لها وضغط بيده على كفيها لتتألم سندس من مسكته ليردف عز وهو يجز على اسنانه
عز:قسما برب العزة لو اللى حصل ده اتكرر تانى لهجبلك رقبة ابنك هنا قدامك ابنننك هاه
لتتسع عين سندس من الصدمة
عز:متنصدميش كدا انا عارف كل حاجه
سندس:بتعمل كل ده ليه
عز:شئ ميخصكيش
سندس:ابنى عملك ايه لكل ده
عز:ابنك معملش بس انتى وابوه عملتوا كتير
سندس:قول عايز ايه وانا هعمل المستحيل واجبهولك بس تسيب ابنى فى حاله
عز:امممم عارفه انا عايز ايه
لتنظر له سندس بأمل ولكن هيهات فقد اشعل نيران قلبها اضعاف
عز:عايز روح ابنك سمعتى عايز رووووح ابنننك
سندس:انت ايه شيطان
عز:لاء انا ابليس بحد ذاته وتركها وخرج
.............................
مهاب:يعنى ايه مش بتخرج من القصر لازم تلاقى حل ياعدى
عدى:يافندم محدش من عيلته بيخرج من القصر وخاصتا بنته
لينظر له مهاب بغضب
مهاب:عايز بنته بأى طريقه اتصرف ياعدى
عدى:مفيش غير اننا نقتحم القصر
مهاب:وهو قصر الكبير من السهل اقتحامه اكيد مأمنه لأقصى حد
عدى:والحل يامهاب بيه
مهاب:لازم نخليها تطلع من القصر
عدى:اؤمر واحنا ننفذ
مهاب:اسمع اللى هقوله ويتنفذ بالحرف الواحد فاهم
......................................
فى صباح يوم جديد
هبطت الطائرة ارض الوطن لتهبط تلك الفتاة بأبتسامتها الجميلة لتتوجه الى الخارج لتستقل السيارة التى امرها والدها فى الفيديو بأن تركبها لتتوجه بها الى حيث الفيلا لتفتح رهف فمها من الزهول بتلك الفيلا الجميلة التى دلف لها السائق من دقائق فكانت الجنينة تخطف العقول من جمالها وذالك المبنى الفخم فمن يراه يعلم ثراء مالك هذه الفيلا لتهبط رهف عندما توقفت السيارة امام المبنى لتصعد تلك السلالم لترن الجرس لتفتح لها الخادمه
.........
فى غرفة الطعام
دلفت الخادمة اليهم
سفيان:فى ايه
الخادمه:فى واحدة برا اسم
ليقطعها سفيان سريعا
سفيان:خليها تتفضل لتنصرف الخادمه لينظر سفيان الى ريناد بأبتسامه بسيطه لتدلف تلك الفتاة بعد دقائق لتنظر لها ريناد بزهول لتنهض سريعا لتحضن اختها
ريناد:رهف وحشتينى
رهف:وانتى يارينو ليبتعدا عن احضان بعضهم بعض دقائق وسط نظرات ذالك الجالس امامهم يبتسم عليهم
رهف:انتى كويسه
ريناد:ايوا المهم انتى عاملة ايه وجيتى هنا ازاى وليه
رهف:اهدى عليا هفهمك كل حاجه
ريناد:تعالى نطلع الاوضه واحكيلى كل حاجه
سفيان:حمد الله على السلامه ياانسه يوران
لتنظر له ريناد بتعجب
ريناد:يوران مين
لتتفاجأ عندما اجابته رهف
رهف:الله يسلم حضرتك
ريناد:ممكن تفهمونى بيحصل ايه هنا ومين يوران دى
سفيان:اتفضلو افطروا
ريناد:مش هتزفت غير لما افهم
لينظر لها سفيان بغضب ونظره فهمتها ريناد لتجلس على الفور لتنظر لهم رهف فى تعجب ثم جلست لتاكل هى الاخرى ولكنه لاحظ عدم تناول ريناد ليصيح بها
سفيان:اظن كلامى كان واضح
لتبتلع ريناد بعض اللقيمات فى خوف
لتحدث رهف نفسها قائله
-غبى كدا مش هتحبك لما تشد عليها ثم نظرت الى اختها وانتى ياهبلة ماالواد حبه هيطق من عيونه ومش عارفه دانا شكلى هشوف ايام فله معاكم ربنا يصبرنى عليكم
........................
فيلا السيوفى
ادم:عاملة ايه دلوقت ياعمتى
سميه:الحمد لله ياحبيبى مش هتنفذ اللى اتفقنا عليه بقى
ادم:دلوقت ياعمتى
سمية:ايوا ياادم لازم تجوز رضوى دلوقت هات المأذون النهاردة
ادم:بس رضوى وانتى ياعمتى تعبانه
فلم يود تذكرتها بوافاة سفيان
سمية:كدا احسن ياادم عايزة اطمن عليها اسمع الكلام
ادم:حاضر ياعمتى هجيب المأذون بالليل ان شاء الله
سمية:ماشى ياحبيبى اوعى تنسى
ادم:وانا بردوا هنسى حاجه زى دى
سمية:لا مهو كتب كتاب بس ياحبيبى فاهم
ادم:دايما بتفهمينى صح ياعمتى
ليضحكا سويا
............................
فى احدى كهوف الجبل كان يقف خالد منتظرا قدوم احدهم ليدلف له شاب طويل عريض المنكبين ذو عيون كالصقر
الشاب:فى ايه يا ثعلب
خالد:كنت عايز اقابل البوص
الشاب:مفيش تأجيل تانى ومعاك شهر واحد بس وتسلم المبلغ والا هيطلع بروحك
خالد:بس الورث لسه موضوعها متحلش
الشاب:احمد ربنا انه عطاك اسبوعين سماح دا عرض محدش قدر ينالو قبلك فى حاجه تانى عايز فيها البوص
خالد:لاء
الشاب:تمام ومتكلمنيش تانى فاهم غير لما تجهز الفلوس ولو البوص احتاجك هنعرف نوصل ليك
خالد:تمام
................................
بعد مرور ساعات
دلف ادهم الى القصر فى خوف وقلق ليجد والدته جالسه فى الصالون ليتقدم منها فى عجاله
ادهم:خديجه مالها
عايدة:اهدى ياادهم دا شويه سخونه عاديه والدكتورة جات وطمنتنا
ادهم:وانتى سيباها لوحدها
عايدة:سهيلة معاها ياولدى
لينظر ادهم الى والدته ثم صعد سريعا الى غرفة ابنته ليجد الباب مفتوح قليلا ليرى سهيلة وهى ترعاها وتفعل لها الكمادات ليبتسم ثم دلف الى الداخل لتقف سهيلة سريعا وابتعدت ليتعجب ادهم من تصرفها ولكنه لم يعقب بل اقترب من ابنته وقبل جبينها ثم نظر لسهيلة
ادهم:هى عاملة ايه دلوقت
سهيلة:كويسه الحمد لله
ادهم:ازاى حصل كدا هى كانت كويسه
سهيلة:معرفش هى معملتش حاجه غير انها طلعت الجنينه شويه وبعدين دخلت تنام ولما جينا نصحيها لقيناها سخنه
ادهم:تمام خلى بالك منها ونهض وكاد بالمغادرة ولكن اوقفه صوت سهيلة
سهيلة:رايح فين
لينظر لها ادهم نظرة فهمتها لتتراجع عن سؤالها على الفور
........
دلف ادهم الى غرفته الخاصه التى لايعلم بها احد سواه هو وخديجه
ليشاهد تلك التسجيلات ليرى ماحدث فى الجنينه فى غضب ليغلق اللاب توب بغضب ليجز على اسنانه
ادهم:كله الا خديجه. قسما بالله لهدفعك الثمن غالى
..........................................
رأيكم وتوقعاتكم اسفه ع التأخير بس النور قطع والفون كان فاصل شحن فأهوه لسه جاى النور وحطيت الفون ع الشاحن واذ نزلتها ع طول وبردوا مراجعتش الفصل هو مكتوب للفصل الثامن ميتراجعش اعمل ايه

google-playkhamsatmostaqltradent