recent
روايات مكتبة حواء

رواية منورة يا حماتي (حماتي ملاك) الفصل الثاني عشر 12 بقلم هايدي محمد

رواية منورة يا حماتي (حماتي ملاك) الفصل الثاني عشر 12 بقلم هايدي محمد

 تخرج همسة وأول ماتشوفها أم رتيبة تلوى شفايفها وتقول لنفسها ( ياما جاب الغراب لأمه )

أم همسة : تعالى ياحبيبتي سلمى على طنط وريحانة
تقرب همسة وتسلم على ريحانة وأول ماتقرب منها
ريحانه تهمس ليها بشويش : عاوزه أتكلم معاكى على انفراد اتصرفي
همسة تستغرب الكلام وتروح تسلم على أم رتيبة
أم رتيبة : تعالى هنا جنبي يا قمر
همسة : حاضر يا طنط
أم رتيبة : لأ بقي طنط إيه انتى هتبقي زي رتيبه بنتى ده انتى حتى اللى هتعوضيني عنها بعد ماتجوزت عاوزاكى من هنا ورايح تقوليلي ماما مفهوم
همسة بخجل : حاضر يا ماما
أم رتيبة : ولو إنى محروجة ومكسوفه بس أنا عندى السكر وعاوزه أدخل الحمام ممكن بس حد يوديني على هناك
أبو همسة : أيوا طبعا ياحجه اعتبري البيت بيتك ويبص لهمسة اللى تروح بمنتهى البراءة وتاخد ام رتيبه عالحمام
ريحانه حست بالمشاكل وخافت من الدقيقه اللى هتروح فيها همسة مع أم رتيبة الحمام لوحدهم وقعدت تبص عليهم في توتر وتقول جيب العواقب سليمه يارب
همسة خدت أم رتيبة للحمام وقدام الباب
أم رتيبة : قوليلي يا بنتى انتى بقي وقعتى ابني ازاى أصلى عارفه بنات الأيام دى تكونيش سحرتيله
همسة بابتسامه عصبية : ليه ياطنط وهى رتيبه بنتك اللى قولتيلي عنها سحرت لجوزها بارضوا عشان توقعه ... وهل كلامك ده من باب اللى على راسه بطحة يحسس عليها ولا إيه يا طنط
أم رتيبة الدم اتحبس في وشها وبدأت تلجأ لأساليبها المعتادة
اهئ اهئ اهئ الحقنى يا سامح الحقني يا ......
همسة بصوت عالى : تعالى ياسامح الحق طنط هتقع منى
وتقرب لأم رتيبة بصوت واطى لكنه كله قوة وحزم : لو قلتى حاجه تانيه غير كدا هاقول للكل إنك قلتيلي إن رتيبة بنتك سحرت لجوزها عشان توقعه وأخلى سيرتها...
يدخل سامح وريحانه وأبو همسة وأمها بسرعه
أبو همسة : استر يارب إيه اللى حصل
أم رتيبة بصوت منفعل هيقرب للعياط وهى بتبص على همسه اللى نظراتها ليها مخوفاها : أبدا أصلى كنت هتكعبل في عتبة الحمام عاوزه أقولك إنها لحقتنى قبل ما أقع كتر خيرها
سامح بابتسامه : عشان تعرفي يا أمى ان دايما خياري بيبقي صح
أم رتيبة : خيار ولا طماطم أهو كله طبيخ قرديحى ماينفع.....
همسة : يللا بينا على بره وخلو طنط تخش الحمام وتاخد راحتها واضح إن الطبيخ القرديحي أثر على معدتها
الكل رجع الصاله تانى
اما ريحانه شدت همسة وقالتلها
ريحانة : خدى بالك انتى لو هتناسبينا عندك حما تعلم إبليس الفضيلة أنا بقالى سبع سنين معاها بشد في شعرى منها
همسة بضحكة : خدت بالى اطمنى بعرف أسلك مع الأشكال دى كويس
ريحانة بابتسامه : بجد
همسة : عيب عليكي
ريحانة : تصدقي أنا أول ماشفتك حسيت براحة كدا وقلبي اتفتحلك عشان كدا قلت أحذرك لكن شكلى هتعلم منك
بتقولوا ايه لبعض يابنات وانتى ياست ريحانه هتاخدى خطيبتي منى ولا إيه
قالها سامح بضحك
أبو همسة : لسه ماحدش قال إنها خطيبتك لسه ماوافقناش
سامح : عندك حق ياعمى خلينا نقعد ونتفق
الكل يروح يقعد في الصالون
تخرج أم رتيبة من الحمام وتقعد في الصالون
أم همسة تاندى على بنتها : يللا يا همسة اقعدى جنب الحجه
همسة بخجل : حاضر ياماما
تقرب همسة من أم رتيبة تانى
أم رتيبة : قوليلي يا حبيبتي صدرك ده نفخ ولا طبيعي
أبو همسة بغضب : مالناش في الكلام ده ياحجة
سامح بيحاول يمتص الموقف : آسف ياعمى ماما بتحب تهزر بس
ريحانه : معلش ياعمو هى مش تقصد
همسة بتضحك لوالدتها وتغمزلها : والله ياطنط كنت بفكر أعملهم بس قلت أسأل الخبرة الأول ياريت تقوليلي بتتعمل فين
بعدين سامح ابن حضرتك شافنى قبل كدا لو مش عجباه مكانش جه ولو جايين تتفرجوا وتسمعوا كلام يقل قيمتكوا يبقي آسفين العنوان غلط ولا كلامى غلط يا أستاذ سامح
سامح يوطى على أمه ويقوللها بصوت في منتهى العصبية : ممكن ماتتكلميش تانى لحد ماحد يوجهلك الكلام ويبقي كلامك على قد الرد وخلاص
أم رتيبة بصوت واطى : بس دي قليلة أدب عديمة التربية
سامح : أمممممممممممى
أم رتيبة بخوف : حاضر يابنى
سامح : آسف ياعمى ناس زمان بقي انت عارف امى ست بسيطه وزى ما بتشوف في التليفزيون وبتسمع لكن متعرفش حاجة والله
ريحانة : اه والله ياعمو دى طيبة جدا بتبان بالعشرة
ولنفسها : ربنا يسامحنى بقي لولاش غلاوتك ياسامح ولولاش انى شايفاك متعلق بيها قد إيه
أبو همسة : حصل خير يابنى انت إنسان كويس بس قوللى عندك شقه
بدأ سامح وأبو همسة يتكلموا في تفاصيل الجواز وطول الوقت أم رتيبة وهمسة بيتطلعوا لبعض بنظرات
نظرات محدش فهمها غير ريحانة اللى حست إن في حاجة حصلت وقت ما راحو الحمام ومتكلمتش والغريبة أن أم رتيبة ساكته وواضح إنها مش قادرة تتكلم ولا تعمل أى حاجه تانى على غير عادتها كانت قاعده زى دكر البط اللى مراته ضربته لما قرب للبيض بتاعها
ريحانه بتفكر وهتموت وتعرف همسة قدرت تسكتها ازاى
خلص سامح وأبو همسة وكان آخر الكلام
أبو همسة : انت يابنى شاب كويس وماتتعوضش عموما احنا هنفكر ونبلغك رأينا إن شاء الله
يمشي سامح مع ريحانه وأم رتيبة
وبعد ما مشيو
أبو همسه : ايه رأيك يا أم همسة
أم همسة : بصراحه الراجل كويس ومايتعيبش ... موظف في بنك وبيصرف على أمه بيعولها راجل يعنى وغير كدا له شقه فوقها في الدور االتانى
بس أمه حسيتها أرشانه مش سهلة
همسة : على نفسها يا ماما تنسيش إنى همسة واحده زى دى أقدر ألغها في قطمة واحدة بس
أم همسة : يالهوى عليكي بتجيبي الكلام ده منين بس إيه تلغيها دى
همسسة : ألغها من غير ملح كمان
وقفلت بقها وفتحته همممممممممممم ياجمل
أم همسة : عوض عليا في بنتى يارب ... قللى ياعم بسطويسي انت إيه رأيك
همسة : موافقة طبعا دى محتاجة كلام
أم همسة : يابنتى ده نسب اللعمر كله وعلى رأى المثل الحما عما وأم الزوج عقربة سامة
أبو همسة : صلى استخارة يابنتى وسيبيه كله على الله
همسة : ونعم بالله
.....
نرجع لسامح
سامح : بقي كدا يا اما
ام رتيبة : يوووه ايه يعنى بلاش اطمن
سامح بعصبية : حد يعمل كدا
ريحانة : ربنا يستر ويوافقوا
سامح : والله بعد اللى امى عملته مش بعيد يتفوا في وشنا
أم رتيبة : خير وبركه يا اخويا ده أنا أرقص أوزع شربات هاقهرهالك بستوته بنت أختى التانيه الورث اللى وراها ....
سامح بعصبية : ستوته ايه وزفت إيه هى دى بنى ادمة أصلا دى واحده جاهلة ومغروره وفاكره إن الفلوس هى كل حاجة
أم رتيبة : فشر دى ستوته ست البنات قمر 14 مش العاهات اللى بتقعولى فيهم انت ولا اخوك كاتكم خيبة
سامح : لو هتفضلى على كدا يا اما هسيب البيت وابعد عنك وأؤجر شقه لوحدى أتجوز فيها مش هدخلك في أى حاجه تانى
أم رتيبة : على ايه ياخويا ياكش تولعوا ببعض
ريحانة : طيب نزلنى هنا ياسامح عشان أروح انا
سامح : لأ طبعا ماينفعش لازم أوصلك لحد باب بيتك بعدين ماينفعس تمشي لوحدك بليل كدا
أم رتيبة : بلا نيلة ياخويا مين هيبصلها دى لو عفريت كان زمانه اتسرع منها
ريحانه : ليه كدا بس يا طنط
أم رتيبة : نعم ياختي انتى كمان
سامح : يا أمى خلاص بقي
أم رتيبة : كل حاجه أنا أنا خلاص مش هتكلم تانى بقي
وصلوا تحت بيت ريحانه
ريحانه : تعالوا اتفضلوا اتعشوا معانا
أم رتيبة تلو شفايفها : اللى يسمع كدا يقول بتوزعي من بيت أبوكى .. ده خير ابنى
سامح : الله يخليكي يا أم أحمد مرة تانيه
ريحانة : والله لاتنزلوا وغلاوة ابنى عندكوا
أم رتيبة : اللى يسمع كدا يقول عالبت الشيف الشرشوبي
سامح : اسمه الشربيني ياماما
أم رتيبة :اهى كلها أسامى
يطلع الكل فوق مع ريحانه
أم رتيبة : انتى يا ريحه انتى إيه قلة الذوق دى مافيش حتى كباية مياه
سامح : عيب كدا يا أمى
ولنفسه : خايف على اللى هتيجي تقعد معاكى ربنا يستر ويوافقوا
تخرج ريحانة من جوه : معلش كنت بغير للولد
المهم يا سامح : عروستك باين عليها قمر وهتسعدك
أم رتيبة : انتى هتعملى نفسك من العيلة وتتسايري معانا قومى فزى اعملى عشا
سامح بعصبية : ماما يللا بينا نمشي
أم رتيبة : يوه مالك يابنى
سامح : أنا ماشي دلوقتى ويللا رجلى على رجلك كدا كتير
أم رتيبة : عملت إيه أنا
سامح : نفسي اتسدت أنا ماشي
وفعلا سامح يحكم رأيه وياخد أمه ويمشي وريحانه تبص على الفرق بين سامح وجوزها ممدوح
وتندب وتقول يا ميلة بختك ياريحانة
يعدى اليوم وييجي اليوم التانى
وأم ريحانه تتصل ببنتها تتطمن عليها
أم ريحانة : الووو .. ازيك يابنتى
ريحانة : أهو عايشه والسلام
أم ريحانة : ليه بتقولى كدا يابنتى
ريحانة : بجد !!!
بجد بتسألوا ليه ... انتوا مش عاملينلى قيمة وسط اهل جوزى ... وقت ماجريت عليكوا اتحامى فيكوا وقلت ابويا سندى في الدنيا كان أول واحد كسرنى كل شويه تقوليلي عيشي لعيالك عيشي لعيبالك رميتونى لراجل يضربني ويكسرنى وامه تقل من كرامتى وتقوليلي عيشي
انتى امى واللى المفروض تاخديني في حضنك تحميني ألاقيكي بتقوليلي عيشي عشن فلانه ماتشمتش وعلانه ماتتكلمش مايولعوا ببعض
انتوا عاوزين منى إيه ... عاوزين منى ايه بجد انا من هنا ورايح عايشه لاولادى وبس فاهمه
تقفل ريحانة السكه وتنهار من كتر العياط
دقايق وتفتكر موقف أم رتيبة زهى قاعده زى دكر البط بعد مامراته تضربه لما تبيض قدام همسة
ريحانة : يارب الجوازة دى تتم يارب ... الكل رمانى ماحدش عاوز يجيبلى حقي .. يارب عاوزه أتعلم ازاى أجيب حقي بإيدي بقي
بعد أسبوع من زيارة سامح لأهل همسة
أبو همسة : تعالى يابنتى عاوزك
همسة : تؤمر ياباشا
أبو همسة : تعالى يامغلبانى صليتي استخارة
همسه : أيوا يا بابا
أبو همسة : وحسه بإيه
همسة : أنا بصراحه يابابا ......
#يتبع

google-playkhamsatmostaqltradent