recent
روايات مكتبة حواء

رواية شذوذ كاملة بقلم زهرة الهضاب محمد

الصفحة الرئيسية

رواية شذوذ كاملة بقلم زهرة الهضاب محمد




الفصل الآول
تصل السيارة لآخذها من بيت والدها لبيت زوجها بعد يوم طويل
تم فيه عقد القران في البلدية وعندها فقط لمحت زوجها لآول مره كان شاب آبيض البشرة طويل ووسيم لم تتمعن في تفاصيله
لكنه وسيم
عادت للبيت سعيدة وهى تمني نفسها بلقائه بعد عدة سعات لتكون عروسه وتلتقيه وجه لوجه
لم تتململ كثيرة عندما زوجها والدها بتلك الطريقة التقليدية بل كانت سعيدة لزواجها وخروجها من بيت والدها المتعصب والذي كانت لديه قبضة حديدية
ممسك بزمام الآمور بشدة وحزم والعيش معه سجن بدون قضبان
الحفل كان بسيط وقتصر على العائلة والمقربين فقط
وفي المساء وصل زوجها معه شقيقته وبعض الآصدقاء فقط لآخذها لبيتها
تخرج تحت الزغاريد بدون موسيقى تلك ممنوعة عندهم لإنها محرمة ترافقها شقيقة زوجها الجالس في المقعد الخلفي للسيارة
تفتح لها الباب
تركب السيارة لتجده يجلس هناك في الإنتظار تجلس قربه ترتجف هاذه آول مره تكون قريبه جدا من رجل غريب
تنطلق السيارة مبتعدة عن بيتهم وتتعالة آبواق السيارات المرافقة لهما
بعد وقت تصل السيارة للعمارة التي فيها البيت ينزل هوى آول ويفتح لها الباب تترجل وهى تنظر للآرض
يمسكها من يدها ويسير بها لداخل العمارة
تحت مباراكات الموجودون هناك تتركهم شقيقته آمام باب الشقة متنمية لهم ليلة سعيدة
تكمل هى طريقة لطابق العلوية حيث توجد شقتها
تدخل رنيم لشقة خجلة تحني رآسها للآمام تخطو آول خطواتها
في بيتها الجديد
مع عريسها الذي لم تتعرفه غير يوم عقد القران تلك عادت والدها
يزوج بناته بدون رؤية شرعية
ولا معرفة مسبقة لعريس
وهى ليست إستثناء زوج قبلها ثلاثة وهى آخر وحدة
سمير تفضلي ياعروسة نورتي بيتك
رنيم شكرا
سمير يحملها بين ذراعيه
تتمسك به با خوف وخجل ولا تنظر حتى لوجهه هى تتحاشة نظراته إليها
يدخلها مباشرة لغرفة النوم ينزلها وهو يبتسم عطرك جميل
خترقني بشدة رنيم ،،،،بخجل شكرا
آنلزلها على الفراش المزركش
وجلس قربها
سمير آنا آعرف آنك خجلة ولم تتسنى النا الفرصة لتعارف من قبل
لكن اليلة ستتعرفينني عن قرب
عندي طلب واحد ممكن
رنيم نعم تفضل
سمير عديني وآقسمي آنه مهما ترين مني لا تتركيني ولا تخرجي سري للخارج
آعني خارج هاذه الغرفة
رنيم نعم آعدك
سمير آقسمي رنيم بدون قسم
هاذا واجب كل زوجة عدم كشف آسرار زوجها
سمير آعرفك آنك من عائلة ملتزمة لهاذا خطرتك لكن لو سمحتي آقسمي بالله على ذالك
رنيم نعم آفسم بالله على ذالك
سمير على ماذا
رنيم على عدم كشف سرك والبقاء معك مهما يحدث
سمير يتنفس السعداء
قام وقبل جبينها ثما طلب منها طلب صدمها وجعلها تتجمد مكانها
يتبع
التفاعل صادم ومحبط للآسف وهاذا جلعني آفقد رغبتي في الكتابة والنشر
تفاعلو
لدعمي ورفع معنوياتي
قصصي من الواقع المعاش رغم بشاعت الحقيقة هى حقيقة وليس علينا نكرانها
زوجي الشاذ آنتظروتي لمعرفت المزيد


google-playkhamsatmostaqltradent