recent
روايات مكتبة حواء

رواية وعدني بالزواج كاملة بقلم ايمان جمال

رواية وعدني بالزواج كاملة بقلم ايمان جمال



#الجزء الاول

فوضتك أمري وأنت خير مُعين 🤲🤲،
‏سألتك خيراً وجبراً لقلبي وتوفيقاً في كل حين
اللهُم اكتب لنا مِن خيرك و أتم علينا فضلك🤲
وارزقنا طاعتك واجعل خير اعمالنا خواتيمها وارزقنا راحة 🤲🤲🤲
البال والسعادة وبارك لنا فى احبابنا ويسر لهم كل صعب واصلح احوالهم وبارك فى اعمارهم
وابعد عنا جميعا الوباء والامراض والاسقام يارب العالمين 🤲اللهم ارزقنا لذة المحافظه علي صلاة
الفجر🤲🤲🍀 اللهم ارزقنا جميعاً رضاك و الجنة ياااااارب
💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖
افتحي الباب يا سارة وظل جرس الباب يرن ويرن و(نادية)(الام)قاعده ف الصالة مربعة وماسكه سكينه ف يدها وبيدها الاخري جزره وبتقطعه وتقول بكل غضب وعصابية:ما تفتحي يا بت يا سارة
خرجت سارة من غرفتها بإستغراب: ايه كل الدوشه ديه والاصوات العالية
أعرفكم ب عود البطل أقصد بطلتنا الجميلة سارة بشرتها بيضاء وخدودها اللي بيحمروا عند الكسوف وتظهر غمازاتها عندما تضحك وشعرها الاسود المفرود وراء ظهرها وعيونها الزرقاء التي تلمعان عندما تنظر الي الضوء مثل اللؤلؤ وجسمها رشيق وقصيرة عندها 19 سنة فتاة جامعية ف كلية طب وأول سنه ليها ف الكلية (الكاتبة إيمان جمال )
..............................................
خرج سعيد (أخو سارة ) وعيونه بها عماص وطالع لهم بشورت قصير وفانيله بيضاء بحملات الداخلية : فيه ايه هو الواحد ميعرفش ينام ف أم البيت ده
توحيدة بزهق : غور ياض بدل ما أديك بالشبشب اللي ف رجلي
ومشي سعيد وهو ببشوح بيده وبينفخ بفمه ويقول : يووووه هو ده اللي بنأخذه منكم ف الاخر
نادية قلعت الشبشب ومسكته : هتخرس ياض ولا أجي أديك علقة موت تخرسك
أعرفكم باللمض والشقي سعيد عنده 18سنة وطويل القامة وشعر مجعد وأسود اللون مثل أباه وعيونه سوداء وشعر بني وسمين وف كلية تجارة وفاشل بكل معني الكلمة وكان بينجح طول حياته ف دراسته بالغش وفاكر نفسك كده أنه رافع رأس أهله(الكاتبة إيمان جمال)
................................
سمعوا صوت جرس الباب مرة تانية ويرن أكثر
توحيدة تشير بيدها ل سارة وتقول : افتحي الباب للحمار اللي حطط إيده ع الجرس
سارة بتنفخ بفمها وشوحت بيدها الاتنين لتدعي ع اللي واقف ع الباب : الهي تنشل ف إيدك ونخلص منك يا اللي مش عايز تشيل إيدك من ع الجرس .... الكاتبة إيمان جمال....
وفتحت ولقيت سامية
أعرفكم بالعقربة أقصد جارتهم سامية حي من تحت تبن أم أربعة وأربعين تلسنه فظيعة ف نقل أخبار الناس ومش عندها حاجة اسمها للبيوت أسرار ولسانها بيأكلها وبتعترف ع كل حاجة من غير ولا قلم وهي شكلها أصغر من سنها عندها 33سنة ومتجوزة من سنه بس عفريته ف معرفة أخبار الناس اللي حواليها أول بأول من جيرانها وأهلها بجد جبارة
......................
سارة تلوي بوزها : ايه اللي جابك
سامية تبص لها بإستحقار : ما تتلمي يا بت ايه قلة الذوق و الادب ديه....فيه حاجة اسمها اتفضلي ولا معداش عليكي يا روح أمك
سارة ولسه هتتكلم وتشتمها وتغلط فيها : م...............
لحقتها (نادية)أمها وبرأت لها لتفهم أنها غضبت من طريقة كلامها مع سامية : روحي أنتي ادخلي أوضتك وحسابك معايه بعدين ... الكاتبة إيمان جمال....
ولكن سارة لم تهتم لغضب أمها ودخلت غرفتها
سامية بتريقه ع توحيدة : مالك يا نادية مش قادرة يا أختي تحكمي بنتك ولا ايه
نادية ترفع حاجب وتنزل حاجب : متخليكي ف نفسك..حاشره نفسك ليه ف اللي ملكيش فيه ولا تحبي أفكرك با اللي كنتي بتعمليه وخصوصا باللي عملتيه أخر مرة
سامية بتوتر : وع ايه هخاليني ف نفسي أحسن لي
نادية بنظرة إنتصار : أيوة كده اتعدلي ..وبلعت ريقها :هاااا خير يا سامية (الكاتبة إيمان جمال)
سامية دخلت الشقة من غير ما تأذن لها نادية بالدخول وقعدت ع الانتريه ونادية اضايقت من دخلتها كده بدون اذن وقفلت الباب ودخلت وقعدت واقتربت سامية منها وهي ترفع أرجلها من ع الارض وتربعهم وهي قاعده ع الانتريه :معرفتيش ايه اللي حصل
ناديةمسكت الجزر وقعده تقطعه وهي بتكلمها: ايه اللي حصل
سامية : مش أحمد ابن ماجدة اتجوز
نادية بإستغراب :اتجوز...اتجوز امتي ده ؟؟؟؟
سامية قعدت تبص يمين وشمال زي الحرامية واقتربت منها وتكلمت ف أذنها : أصل الجوازه كانت ساكه وشاكلهم ادبسوا ف العروسة .... الكاتبة إيمان جمال.....
نادية بشماته : يلا خسارة فيه كنت شايله بنتي
سامية : خلاص بقا ما تتعبيش روحك الواد اتجوز وبعدين الجواز قسمة ونصي......بيني وبينك العروسة شكلها مايطمنش وهما عملوا الدخلة ع الضيق ومافيش حد عرف الا قليل...بس عارفه أحمد ده حبيب قلبي ده لو ما شالتهوش الارض أشيله فوق دماغي ده الحته الحمراء ده روحي روحي روحي
نادية بتبص لها بقرف : بقا ما تعزمنيش الست الناقصه ع فرح ابنها
سامية تشوح بيدها : ما يبقاش قلبك أسود ما قولتلك عملوها ع الضيق
نادية بتوعد : ماشي أما أشوفه (أحمد)هو كمان
سامية بحزن : لاء ما هو خلاص مش هتشوفيه تاني
نادية بزهق :ليه يا أختي
سامية : أصله مات
نادية بتضغط ع سنانها وبصيت لها نظرة غضب: وسيباني كده عماله أتكلم (الكاتبة إيمان جمال)
سامية بتوتر : ما أنا...كنت هقولك بس........
نادية بتبص : كنتي هتقوليلي ايه بلا نيله...بس ده لسه متجوز من قريب وملحقش يتمتع بشبابه
سامية : بس تصدقي أحمد ده...الهي يجحمه مترح ما راح ده كان ابن جزمة وماكنتش بحبه ده غار ف ستين داهية ده كان واد صايع وضايع ورفعت يدها لفوق لتدعي عليه :الهي يولع فيك بجاز وسخ ... ده أمه كانت بتيجي تشحت مني السكر والزيت والعيش ده كان التموين بتاعنا بيخلص بسببهم...بس أنتي قلبي وروحي ده أنتي الغالية
نادية بصت لها وبتبرأ: ..........................................
يتبع ........

google-playkhamsatmostaqltradent