recent
روايات مكتبة حواء

رواية استاذ قلبي الفصل الثامن 8 بقلم نور الشامي

رواية استاذ قلبي الفصل الثامن 8 بقلم نور الشامي 


 الفصل الثامن

استاذ قلبي
انصدم الجميع عندما وجدوا كمال هكذا وحمله سراج ومالك ثم ذهبوا بسرعه الي المستشفي فأقتربت نجمه نن ريهام وتحدثت مردفه: اي ال حوصل
ريهام بدموع: مش عارفه مين دا ...معرفش مين ال ممكن يكون عمل اكده
نجمه بقلق وخوف: انا خايفه جووي ربنا يستر
وقف الجميع بقلق واجتمعت عائله كمال وعائله مالك وعائله سراج فتذكرت نجمه كلام سراج عندما اخبرها ان لا احد يسنطيع ان يهزم عائلتهم واي شخص سيحاول الاقتراب من كمال سيكون مصيره الموت حتما ظلت تتحدث مع ريهام قرابه الساعه حتي قاطعهم خروج الطبيب فأقترب سراج ومالك منه بسرعه وتحدث سراج بلهفه مردفا: يا حكيم جولي كمال زين
الطبيب: للأسف دخل في غيبوبه وحالته خطيره احنا عملنا ال علينا ومنجدرش نعمل اكتر من اكده
مالك بعصبيه: يعني اي خلووه يفوج غيبوبه اي
الطبيب: اهدي يا مالك بيه احنا عملنا ال علينا ومنحدرش نعمل اكتر من اكده ادعوله
القي الطبيب كلماته ثم ذهب فأقترب عم كمال وتحدث بحده وحزن مردفا: مين ال عمل اكده يا سراج يا ابني انت الاول اتصاوبت وجولت انك اصبت نفسك بالغلط ودلوجتي كمال اي ال بيوحصل معاكم بالظبط مين ال اتجرأ يعمل فيكم اكده جولما اسمه واحنا ننهي عيلته كلها من علي وش الارض
نظر سراج الي نجمه بغضب شديد ثم وجه كلامه لعم كمال وتحدث مردفا: صدجني يا عمي معرفش بس اول ما اعرف هجولك وانت تتصرف بعد اذنك
القي سراج كلماته ثم سحب نجمه هلفه واقترب مالك من ريهام وسحبها وذهبوا جميعا من المستشفي في غرفه سراج دفعها بقوه الي الغرفه ثم تحدث بغضب مردفا: انتي ازاي تعملي اكده ....انا حذرتك ...جولتلك ملكيش صااالح بيه
نجمه بصدمه: انا معملتش حاجه والله العظيم
سراج بغضب شديد : متحلفيش انتي وريهام واخت غاده ال عاملين اكده انتوا ال بتخططوا علشان تجتلوه انتوا السبب في ال كمال فيه دلوجتي
نجمه بتوتر وبكاء: والله العظيم ما حوصل انا وريهام منعرفش حاجه عن هدي بجالنا كتير جووي
سراج بغضب شديد: كدااابه انتوا اتفجتوا مع بعض لكن جسما بالله لو كمال حوصله حاجه انا هوريكي العذاب الوان فااااهمه
نجمه ببكاء شديد: انا معملتش حاجه
سراج بغضب وحزن: انا بكرهك
القي سراج كلماته وبعد ثواني وجدت ريهام تقع علي الارض من شده دفعه مالك لها ثم تحدث سراج مردفا: هتتحبسوا اهنيه احد ما نيجي بليل نتصرف معاكمر
نظر سراج اليهم بغضب ثم اغلق الباب جيدا وذهب هو ومالك فأقتربت نجمه من ريهام وساعدتها لتنهض فتحدثت ريهام ببكاء مردفه: انا معملتش حاجه والله يا نجمه
نجمه بدموع: هدي اخت غاده الله يرحةها عي ال عملت اكده بس مش عارفه هنعرف نوصلها ازاي
اما عند هدي دخل ممدوح وهو يتحدث بغضب شديد مردفا: انتي ازاااي تعملي اكده حراام عليكي يا هدي انتي عمرك ما كنتي ظالمه اكده
هدي بضيق: علشان اخد بتار اختي
ممدوح بصراخ: اختك جاااتله ..وخااينه وكداابه ومخادعه ومتتأمنش الله يلعن الاخوات ال زيها ...اختك دي شيطانه ماشيه علي الارض واحده لسه مكملتش 19 سنه وعملت كل دا امال لو كانت اكبر من اكده كامت عملت اي
هدي بدموع وعصبيه: ممدووح اسكت بجاا
ممدوح بغضب: مش هسكت ولا هتزفت انتي بتغلطي وغلط كبير وكبير جووي كمان ولو كمال مات اصحابه هيولعوا البلد كلها حرب روحي شوفي في كام شخص في المستشفي من اكبر رجال البلد ال كلمتهم بتمشي علي الكل ولو اكتشفوا ال انتي عملتي اكده هيجتلوا ابوكي وامك ويحرجوا الكل
نظرت هدي اليه بحزن شديد اما في المستشفي كان سراج ومال ينظرون الي كمال من الخارج بحزن والطبيب النفسي يفحصه حتي خرج فتحدث سراج مردفا : جولي اي الاخبار واي لازمته تكشف عليه هو مش مريض نفسي
الطبيب: هو طبيا حالته مش خطيره لدرجه انه يدخل في غيبوبه لكن اوقات المرض النفسي بيكون ليه عامل في اشخاص كتير لما بتتعرض لضغط نفسي كبير مش بتستحمل ومع اول مرض عضوي بيحصلهم حالتهم بتبقي خطر مع ان المرض العضوي دا يمكن يكون عادي جدا وبسيط دلوقتي ال شايفه ان كمال مش عايز يفوق انا شايف ان مفيش استجابه لجسمه من العلاج ال بياخده ..جسمه بيرفض كل العلاج دا وبيرفض الحياه اصلا ..للأسف اقدر اقولكم ان صاحبكم بيتمسك بالموت اكتر بكتير من تمسكه بالحياه
سراج بصدمه: يعني اي ...يعني هو مش هيجوم تاني
الطبيب: معندوش امل ولو واحد في الميه علشان يتمسك بالحياه ويقاوم وجسمه يستقبل العلاج
مالك بحزن: اتصرف يا حكيم واحنا هنديك كل ال هتطلبه لو طلبت فلوس الدنيا ملها هحطها تحت رجلك بس خليه يجوم بالله عليك
سراج بلهفه: ايوه اي حاجه هتطلبها هتاخدها بس خليه يجوم
الطبيب: والله انا هحاول لكن مقدرش اوعدكم بس انتوا ابقوا ادخلوا اتكلموا معاه حتي لو هو في غيبوبه بس ممكن يسمعكم ربنا معاه
القي الطبيب كلماته وذهب فجلس سراج علي الكرسي ووضع يده علي وجهه ونزلت دموعه وهذه تقريبا المره الاولي التي تنزل دموعه فيها اما عند نجمه كانت جالسه بجانب ريهام التي لم تتوقف عن البكاء حتس سمعوا صوت فتح الباب ةدخلت صباح وتحدثت بلهفه مردفه: واه واه مالكم يا بنات اكده اي ال حوصل
ريهام ببكاء: طنط انتي كنتي عند كمال صوح هو عامل اي
صباح بحزن: حالته صعبه جووي يا بنتي ادعيله انتوا كان جافل الباب عليكم من بره
نجمه بتوتر: مش عارفه
صباح: طيب تعالي يا ريهام يا حبيبتي نامي معايا انهارده ومتخافيش هيكون زين وانتي يا نجمه سراج زعلان وحالته وحشه جووي علشان صاحبه حاولي تخففي عنه شويه
نجمه بحزن: حاضر
اخذت صباح ريهام وذهبوا اما عند نجمه فجلست علي الفراش وهي تتذكر كلمات سراج وتبكي بحرقه وفجأه دخل سراج الي الغرفه فكانت هذه تقريبا المره الاولي التي تراه في هذه الحاله حاله الغضب والحزن علي معالم وجهه فجاءت لتتحدث ولكن اشار لها بالصمت وتحدث مردفا: الحكيم بيجول انه مش هيفوج بسهوله وانه بيتمسك بالموت اكتر وجسمه مش بيستجل العلاج ..لو هو ماات انا هعمل اي بعدها
نجمه بدموع: انا
سراج بصراخ: انتي اي ...بجولك انا دلوجتي ..انا هعمل اي ومالك هيعمل اي واهله هيعملوا اي ...هنعمل اي كلنا جوليلي ..كل ال حوصل دا بسببكم وبسبب غاده ..غاده ال متستاهلش ان حد يفكر فيها اصلا ..هو احنا كنا غلطانين يعني ..غلطنا اننا جولما بلاش نفضحها انتي فاكره اننا كنا خايفين علي كمال من اهلها ..... لع اعلها ميجدروش يعملوا حاجه معانا وكنا نجدر نثبت ان ال في بطنها مش ابنه لكن احنا معملناش اكده علشان احنا ناس عندنا اخلاق انتوا بتعملوووا اكده ليه لو عايزين تجتلوا حد ما تجتلوني انا احسن
نجمه ببكاء: والله العظيم ما عملنا حاجه صدجني ...انا مستحيل اوصلك للحاله دي .. انا عارفه انك هتزعل عليه علشان اكده محاولتش اجرب منه ...انا مجدرش اشوفك زعلان علشان انت روحي ...صدجني مره واحده انا معملتش حاجه والله ولا انا ولا ريهام
نظر سراج لها بعدم تصديق ثم خرج من الغرفه صافعا الباب خلفه اما في المقابر وبالتحديد امام قبر غاده جلس مالك وهو يتحدث بدموع وعصبيه مردفا: حرام عليكي حتي بعد موتك مش عارفين نعيش بسببك انتي ازاي اكده ...انا بلعن الساعه ال شوفتك فيها ..هو انا حبيت مين اصلا ..... حبيتك انتي ولا حبيت اختك واحده فيكم جتلتنا كلنا والتانيه عايزه تكمل جتل فينا و
وفجأه صمت مالك عندما سمع صوتها الانوثي الحزين مردفا: انا مجتلتش حد
التفت مالك وانصدم عندما وجد هدي امامه فتحدثت بدموع مردفه: انا مجتلتش حد وعارفه كل ال غاده عملته وانا حبيتك من اول مره شوفتك فيها وتجريبا دي اول مره انت كمان تشوفني فيها مش عا فه انت حبيتي من اول نظره ولا حبيت غاده بس ال اعرفه انك حب حياتي كلها ..انا محبيتش حد غيرك ولا هحب غيرك بس ال اعرفه ان كمال لازم يموت زي اختي
نهض مالك بغضب شديد ثم تحدث مردفا : لازم يموووت ليه علشان هو عمل اي اختك ال جعدت تجرب منه ومسكتتش غير لما خليته يكلمها وعملت معاه علاقه ولما جالها انه هيتجوزها جالتله لع انا مستحيل اكسر كلام ابوي ...الله علي التربيه والطاعه بجا مخافتش من ربنا من كل ال عملته ومش عايزه تكسر كلمه ابوها دا اي التربيه دي كلها
جاءت هدي لتتحدث ولكن فجأه اخرج مالك سلاحه ووجهه ناحيتها ثم تحدث مردفا: امشي جدامي علشان جسما بالله انا مستعد اجتلك دلوجتي
هدي بضيق: مش مهم مدام انت ال هتجتلني ابجي موافجه
نظر مالك اليها بغضب شديد وفجأه وقع علي الارض من اثر ضربه قويه علي رأسه فأنصدمت هدي عندما وجدت ممدوح خلفه فأقتربت هدي من مالك وتحدثت بلهفه مردفه: ماالك جوووم
ممدوح بحده: متخافيش الضربه بسيطه بس هيفقد وعيه فتره بسيطه ساعديني علشان اشيله واحطه في عربيته وهنوصله لحد البيت ونمشي
اما عند نجمه خرجت من الغرفه وذهبت الي غرفه كمال فوجدت سراج ممدد علي الفراش ويضع يده علي عينه فأقتربت منه ببطئ ولامست وجهه وفجأه انفزع سراج ودفع يديها ثم تحدث بغضب مردفا: متلمسنيش فاااهمه انا مش عايز اشوفك جدامي
نجمه ببكاء شديد: لما انت مش طايجني اكده اتجوزتني لييه
سواج بغضب شديد : واحده خاولت تجتل احرب صاحب ليا المفروض اعمل اي ابوسها ...طااالبه لسه في 3 ثانوي وبتجتل وتضرب بالنار انا اعمل اي انا مش فاهم انتي ال اتجوزتيني لييه اصلا هااا ومتجوليش انك بتحبيني انا مش شايف حب ...انا شايف كره ...شتيف انتجام انا عايزك تبعدي عني نهائي فاهمه علشان طول ما كمال اكده تعبان انا مش هيبجي ليا علاقه بيكي
جاءت نجمه لتتحدث ولكن فجأه سمعت صوت صريخ ريهام وهي تنطق بأسم كمال ووو
توقعاتكن ورأيكم وكل سنه وانتوا طيبين في ذكري 25 يناير وربنا يرحم شهداء يناير ويرحم جميع شهدائنا وعايزه رأيكم علشان فاضل فصول بسيطه والقصه تخلص

google-playkhamsatmostaqltradent