recent
روايات مكتبة حواء

رواية انتقام خفي الفصل الخامس 5 بقلم نور عصام

رواية انتقام خفي الفصل الخامس 5 بقلم نور عصام

 لفصل الخامس

حنين. سمعت سيف بيقول استعجل شويه انا عاوز اخلص من الموضوع دا باسرع وقت لانه طول وانا زهئت
مجدي. اليوم تعبت من اللي حصل
سيف. تتعب ولا تغور ف داهيه انهي للموضوع دا وزي ما قولتلك
حنين. بصدمه ياتري بيتكلم عن مين معقول سيف يكون له يد باللي بيحصلي وبعدين قالت لالا مستحيل دا بيحبني ويخاف عليا
سيف. انا عاوزك تخليها تقول حقي برقبتي عاوزها تقول الدنيا مفيهاش غير وحوش ومفيش حد كويس ابدا
حنين. وحوش معقول يا سيف وعيطت
سيف. خلال يومين تلاته بالكتير يكون الكل بيتحصر علي كل اللي عملوه فاهم بقلمي نور عصام
مجدي. فاهم وقفل
حنين. رجعت وقعدت عالسرير تفكر بكل كلمه سمعتها
سيف. حنين حنونه حبيبتي انتي لسه جوا ودخل
حنين. تعالي ياروحي
سيف. ايه يا بنتي كل دا
حنين. معلش بقا الميه عجبتني
سيف. حضنها وقالها حمام الهنا يا عمري وبعدين قالها انا هنزل شويه
حنين. خليك معايا
سيف. عندي شغل يا قلبي
حنين. طيب اجي معاك
سيف. ياريت بس مش هينفع غصب عني
حنين. بقلة حيله قالت متتأخرش
سيف. انتي تؤمري يا جميلة قلبي وبعد شويه خرج
حنين. قاعده ومستيه اللي هيحصل كالعاده وبعد فتره الباب خبط راحت فتحت لقت شاب وسيم
الشاب. قالها مدام حنين
حنين. ايوا انا
الشاب. بشمهندس سيف قالي اجي اخد حضرتك لعنده
حنين. بس مقليش حاجه ولا اتصل
الشاب. اتفضلي كلميه
حنين. التفتت جوا
الشاب. دخل وراها وخدرها وقدر ينزل بيها
سيف. رجع ملقاش حنين اتصل عليها لقي فونها بالبيت قال ياتري راحت فين دي متعرفش حاجه هنا ونزل يدور عليها
وبعد بعض الوقت
حنين. فتحت عيونها لقت نفسها ف اوضه خاليه من اي شئ حاولت تستجمع قوتها قامت وراحت تخبط عالباب وف لحظه الباب اتفتح لوحده خافت وبعدين بصت حوليها لقت نفسها ف مكان غريب حاولت تخرج نزلت من السلم وراحت علي باب البيت اللي هي فيه فتحته وانصدمت لما شافت نفسها ف غابه مفيهاش اي حد خرجت ومشيت شويه وطبعا دموعها ما نشفت مشيت كتير لحد ما تعبت بعدين قعدت تعيط وللاسف مش عرفه هي رايحه فين ولا هتخرج منين التفتت تاني لقت البيت اللي كانت فيه بقا بعيد عنها بقلمي نور عصام اتنهدت وقالت يارب خليك معايا مليش غيرك وصرخت وطبعا مفيش حد يسمعها رجعت تاني عالبيت اللي كانت فيه واول ما دخلت لقت نفس الرجال اللي بتشوفهم كاوحوش موجودين وبيهاجمو بعض بصتلهم وقلبها دقاته ذادت وعقلها هيوقف من كتر التفكير وبعدين قرأت قرأن ف سرها وعدت من جنبهم ودخلت وطلعت عالسلم ودخلت الاوضه اللي كانت فيها وعيطت بأقصي ما فيها
في مصر
فاطمه. دموعها نازله وتقول قلبي هيوقف من الخوف والقلق علي حنين
عادل. اتصل علي سيف وبعد السلام سأل علي حنين
سيف. قالهم نايمه اصحيها
عادل. لا لا احنا بس كنا عاوزين نتطمن عليها
سيف. بس تصحي اخليها تكلمكم
عادل. ان شاء الله وقفلو بقلمي نور عصام
فاطمه. انا مش مرتاحه ابدا يا عادل
عادل. ادعيلها يا ماما وقلبه وجعه عليها
فاطمه. قعدت تدعي ل حنين ربنا يحفظها ويحميها
ف دبي
سيف. ياربي كنت هقولهم ايه بس مش عاوز اقلقهم عليها كفايه انا
حنين. بعد فتره من الوقت سمعت صوت راحت تبص عليهم سمعت صوت سيف نزلت لتحت تجري ما لقت حد خالص فتحت الباب بردو مفيش حد حتي الرجال الوحوش مش موجودين طلعت وقعدت قدام البيت وقالت مين بيعمل فيا كدا عاوز ايه مني كفايه بقا تعبت وفجأه جه الشاب الوسيم اللي راح لها الشقه من وراها وقالها لازم تدفعي تمن اغلاط غيرك للاسف بقلمي نور عصام
حنين. التفتت وشافته قامت وقفت وقالت انت مين ومين اللي غلطو وانا بدفع تمن غلطهم انا ذنبي ايه
الشاب. أبوكي وأمك
حنين. انا معنديش أب ولا أم
الشاب. في حد معندوش أب ولا أم
حنين. للاسف انا وبعدين قالت الله يخليك رجعني البيت جوزي زمانه قلقان عليا واللي انته عاوزه انا هعملهولك
الشاب. ههههههههه
حنين. صدقني تعبت من العياط والبكي والتعب النفسي وعدم تصديق حد لكلامي تعبت لدرجه اني خلاص معتش خايفه ولا عاد عندي قدرة اتحمل وبعدين قالت لو عاوز تموتني موتني وريحني لكن كفايه عليا عذاب لحد كدا انا خلاص انهارت كليا
الشاب. للحظه كان هيضعف راح عليها وشدها من شعرها ودخلها جوا البيت وقالها مش عاوز اسمع صوتك تاني
حنين. بدموع قالت طيب عاوز ايه وانا اعمله
الشاب. عاوز روحك
حنين. خدها وريحني
الشاب. لا مش دلوقتي لما اشوف عذابك وانهيارك اكتر من كدا
حنين. بضعف قالت والله جبت اخري خلاص موتني بقا
الشاب. ضربها بالقلم علي وشها
حنين. حطت ايدها علي خدها وبعدين قالت طيب انا عندي سؤال
الشاب. بصلها
حنين. قالت انت تعرف جوزي تعرف سيف
الشاب. ويخصك ف ايه
حنين. بس عاوزه اعرف اذا كان له علاقه باللي ببحصلي ولا لأ
الشاب. قرب منها وقالها لو سمعت صوتك متلوميش إلا نفسك وزئها خبطها ف الحيطه بقلمي نور عصام
حنين. اتخبطت ف الحيط ووقعت ف الارض جبينها اتعور ونزفت
الشاب. شافها خرج من قدامها
حنين. غمضت عيونها واستسلمت للموت
سيف. بصوت عالي انت فين
مجدي. ف الطريق اهدي مالك كدا
سيف. اخلص وتعالي انا مش ناقص
مجدي. حاضر
في الغابه
حنين. نايمه وبتتأوه من التعب وفجأه لقت كذا شخص بيمشو جنبهم ف الاوضه حطت ايدها علي عيونها وغمضت عيونها وبعدين فتحتها تاني واتأكدت فعلا انهم موجودين بصت لهم وشافتهم وكأنهم شياطين رؤسهم غريبه جسمهم اغرب كلامهم مع بعض مش طبيعي بقلمي نور عصام حاولت تصرخ لكن ما عاد عندها القدرة تصرخ ولا صوتها يطلع عيطت الي ان غلبها النوم
سيف. عملت ايه
مجدي. كل اللي قولت عليه اتنفذ
سيف. صورتها
مجدي. ايوا
سيف. وريني الصور
مجدي. اتفضل
سيف. شاف الصور وقاله غور من وشي
مجدي. استغرب
سيف. يلا اتحرك وفعلا مشي وبعدين ف نفسه قال ولسه ان مخليتك تندمي علي اللي عملتيه
في الغابه
حنين. بعد فتره صحيت ومن خوفها ما فتحت عيونها وبعد شويه اتأكدت ان مفيش صوت معها فتحت عيونها وبصت حوليها ما لقت حد معها قامت وقعدت وحطت راسها بين رجليها ودموعها نزلت وقالت يارب مليش غيرك وبعدين حطت ايدها علي جبينها رواية انتقام خفي بقلمي نور عصام لقت الدم وقف لكن الجرح تعبها قعدت شويه وبعدين قامت وقالت تحاول تخرج وتمشي جايز توصل لاي حاجه او اي حد يخرجها من الغابه وفعلا نزلت وطلعت من البيت ومشيت ولكن مجهده وتعبانه مشيت كتير وف لحظه سمعت صوت .......
توقعاتكم مين اللي وراها ومحدش يقول سيف
رواية انتقام خفي بقلمي نور عصام

google-playkhamsatmostaqltradent