recent
روايات مكتبة حواء

رواية القدر والنصيب تحت سقف الحب الفصل الرابع 4 بقلم برنسس

رواية القدر والنصيب تحت سقف الحب الفصل الرابع 4 بقلم برنسس

 لبارت الرابع 

💞القدر و النصيب تحت سقف الحب💞بقلم برنسسN

جاء المساء في منزل الالفي

وصل الأحفاد و معهم ميرا التي تستعد نفسياً للمعامله السيئة التي سوف تلقاها من الحاجه نرجس داخلت ناني و خلفها تمارا ركضوا إلى جدتهم ضمتهم الجده بحب

ثم اقترب تيم و قبل رأس و يد جدته و من بعده نادر وقفت ميرا تنتظر التعليق على ملابسها و مكياجها و لكن تفاجات بنرجس

نرجس بابتسامه : أهلاً وسهلاً بالقمر الحلوه... ازيك ميرا تعالي سلمي عليه و لا مش هتسلمي

ميرا مصدومه مش بس هي الكل مصدوم الا تمارا فهي تعرف جدتها جيداً هي بالتاكيد تخطط لشئ ما

حمحمت ميرا : احممم... لا ازاي هسلم طبعاً

ذهبت ميرا بخطوات متوتر و مدات يدها الي نرجس و لكن نرجس سحبتها و ضمتها تفاجأت ميرا وقف عقلها عن التفكير بعد وقت من نظرات الجميع إلى بعضهم

نرجس بإبتسامه : العرسان منورين

لم يرد احد

نرجس بنفعال : بقول العرسان منورين

انتفض الجميع بسبب انفعالها

تيم بتوتر ؛ ده.. ده نورك يا تيتا

نادر بمزاح : اه والله دا حتي نورك حتي مغطي علي الكهرباء

ضحكت نرجس : الله يجزيك انا قولت ل همسه مينفعكش الا نادر

حمحم نادر : احمم.. همسه مين

نرجس بابتسامه ذات مغزى : عروستك

ابتسم نادر : هى اسمها همسه

ناني : الله اسم جميل اوي.. يا رب تبقي حلوه زي اسمها

نرجس : قمر.. قمر يا بت يا ناني عيون زرقاء و شعر أسود طويل و نعم زي الحرير و بت ايه (ضحكت بخفه) زي العسل هي عنديه و عصبيه حبتين بس عسل اوي (ختم كلامها و هي لا تزل تضحك)

نادر بندهاش : تيتا انتي بتضحي علي إيه

نرجس بضحك : بفتكر كلامها بموت من الضحك بت صعبه... بس سكر

ميرا بفضول : و عروسه تيم بردوا عنيها زرقاء و حلوه زي عروسه نادر

نرجس : أومال مش أختها

تيم : هما الاتنين اخوت

نرجس بابتسامه : اه بس مهره اكبر من همسه ب سبع سنين عندها ٢٧ سنه انما همسه ٢٠ و لسه بتتعلم في كليه تجاره

تيم بابتسامه : إسمها مهره اسم جميل أوي

بدات ميرا تشعر بالخطر

ميرا بحده :عجبك الاسم يا تيم.. هو فعلاً حلو مبروك عليك

تيم لم يرد عليه و لكن توتر من غيرتها

تيم : و دول هنشفهم امتا

نرجس بابتسامه : حالاََ هتشوف عروستك صورتها معيا بس عروسة الود التاني ده بكره يشوفها

تيم : اشمعنا يعني لا.. لازم يكون ليها صوره و يشفها النهارده هو هيضحك عليه ولا ايه

رفعت نرجس حاجبها : كان اشتكالك هو موافق صح يا نادر

نادر بتوتر : اه طبعاً أي حاجه تقوليه أنا موافق عليها

تيم اندهش خضوع نادر بس سكت أرسلت نرجس الخادمة لاحضار الصوره من غرفتها بالفعل أحضرت الخادمه الصور أخذت نرجس الصور و علي وجهها ابتسامة و اعطتها الي تيم

امسك تيم الصوره و ما ان نظره لها حتي صدم... هي فتاة جميله و لكن بدينه جداً وقفت ميرا بابتسامه كأنها تريد ان ترا العروسه من باب الفضول ليس الخبس أمسكت الصوره و نظرت لها
صورة مهره و هي بدينه👇👇👇👇



اتسعت ابتسامتها...... هنا ابتسمت نرجس بنصر

تيم بغضب : تيتا ايه دا مستحيل اتجوز دي لا لا يمكن

اخذت تمارا الصوره و راتها هي و ناني

تمارا بمكر : و اللهي حلوه و عيونها بريئه

تيم بنفعال : عيون إيه بقي دي عندها ٢٧ سنة مستحيل دي أقل حاجه داخله علي الاربعين و بعدين انا تيم الالفي اتجوز دي... دي ترضهالي يا تيتا

وقفت نرجس : العشاء جاهز انا هطلع أنام اتعشوا أنتم و اعملوا حسابكم بكره معزومين علي الغداء عند توفيق علشان نخطب بنات أحمد ابن عمه يلا تصبحوا علي خير

ذهبت نرجس

تيم : تيتا.. تيتا انا بكلمك انا مش هخطب حد

ذهبت نرجس و لم تعطي له اي إهتمام

نادر ؛ انا مش عارف رفض ليه.... البنت جميله و ان كان علي وزنها أبقى قولها تعمل ديت

تيم بغضب : ديت.... ديت إيه دي عايزا سنه علشان تخس و تيتا بتقول الخطوبه بكره مستحيل أنا بقول أهو

ذهبت تيم إلى غرفته غمز نادر إلى ناني و تمارا حتي يغادروا بالفعل رحلوا

نادر بمكر : مش عارف ليه رفض كده

ميرا بضحك : عنده حق دي عامله زي الشوال

نادر بمكر : هو إيه دا مش هو بيحبك انتي و هيجوزك عايز واحده حلوه و رشيقه ليه..... هي البنت حلوه بس لو رشيقه شويه كان تيم اتبسط شوفتي كان عجبه اسمها بس هيعمل ايه باسمها هو عايز واخده تدلعه و يدلعها يعني لو حب يشتلها زي اي عريس ما بيشتال عروسته هيعملها ازاي دي لا طبعاً لازم حلوه و جسم رشيق

ميرا بنفعال : نعم هو إيه اللي لازم بقا كده يا تيم عايز واحده تدلعها و دلعك

نادر؛ اكيد أومال رفض البنت دي ليه لو مكنش فارق معه كان اتجوزها و خلاص بس هو فارق معه

ميرا : طيب يا علاقتي بيه تستمر و الجوزه دي تتم يا كل حد يروح لحاله بس بقي

نادر بخبس : اهدي بس هو معزور يعني جوزه و هتتحسب عليه لازم يدلع و ده ملوش دعوه بحبكم هو بيحبك بس ميمنعش انها تبقي حلوه و جسم رشيق حتي يعرف يتبسط و هو (انها جملته بضحكه مستفزه)

ميرا بغضب : نعم انت بتقول ايه يحبني و يلمس غيري... و الله يا يتجوز البنت دي يا كل حد يروح لحاله

نادر بابتسامه : مش هيوفق

ميرا بعناد : لا هيوفق و هتشوف

نادر بلامبالاه : هنشوف بس أنا وثق أنه مش هيوفق

قال نادر كلامه و رحل و تركها تستشيط غضباً
ذهبت ميرا إلى غرفه تيم
القدر_و_النصيب_تحت_سقف_الحب
ميرا بنفعال :انت هتجوز البنت دي

تيم بجمود؛ بتقولي إيه لا طبعاً

ميرا : ليه لا

تيم بهدوء : أولاً لاني بحبك ثانياً دي متلقش ب تيم الالفي لو ملينا شويه عادي بس دي داخله علي الميه و خمسين كيلو

ميرا بغضب؛ وده يهمك في ايه و لا صحيح ازاي هدلعك و دلعها و اه ازاي هتشلها يوم الفرح و تدخلها اوضت النوم علشان يبتدي شهر العسل

تيم بستنكار ؛ ايه اللي بتقوليه دا انا متفق معاكي هما كم شهر او بمعني اصح انتي اللي متفقه

ميرا؛ تمام و دي فرصتنا بنت تخينه تجوزها كم شهر و تطلقها و ليك عزرك مش مناسبه ليك كل تفكرها في الاكل بس.... عادي وقتها يحصل طلاق و تكون جداتك كتبتلك حقك......مش شايف نادر قالها ايه انا تحت امرك يا تيتا و موافق علي كل حاجه عايز يكسبها عارف إنك هترفض

تيم : ميرا انتي عايزا إيه

ميرا بدلع و هي تضمه: لو بتحبني تجوز البنت دي

تيم : بس

قطعته ميرا : مبسش ها قولت إيه

تيم بستسلام ؛ خلاص يا ميرا موافق بس هما تلت شهور تكون تيتا كتبتلي حقي و هطلقها و الله حتي لو تيتا مكتبتليش حاجه هطلقها بس

ميرا بضحك : طبعاً يا حبي لازم تطلقها و نجوز

تيم بحب: ياريت يا ميرا امتا بقا

ميرا : خلاص هانت ان شاء الله نخلص من الحوار ده و جداتك تتأكد ان ساعتك مع اللي انت تختارها و نتجوز و نعيش حياتنا

بعد دقائق ذهبت تمارا و استدعت تيم للعشاء تناول الجميع العشاء

الجده نرجس داخل غرفتها تنتظر الخبر الأكيد من تمارا

داخلت عليها تمارا اخبرتها بموفقه تيم كانت نرجس متأكد من جشع تلك الفتاه كيف تكون حبيبة حقيقيه و تترك حبيبها لغيرها مهما كانت الأسباب و الظروف
بقلمى_برنسسN
داخل منزل توفيق الأسيوطي 🏠

الجميع نائمون ماعدا مهره و همسه و ليلي يجلسون فوق سطح المنزل

ليلي : مش عارفه انتم مكبرين الموضوع كده ليه في واحده ترفض تجوز من عيلة الألفي

همسه بجمود : انا عن نفسي مستحيل اوفق

ليلي بغيظ : ليه بس هو عند و خلاص

مهره بحزن : انا لسه بحب كمال

همسة : اتفضلي يا ستي أختي الكبيره و القدوة بتلعتي.. معلقه نفسها بواحد مسيوش في سوق الرجاله ربع جنيه

مهره بعيون باكيه : همسه لو سمحتي متقوليش كده علي كمال

ليلي بغضب : انتي غبيه يا مهره مش كمال ده اللي سابك و مسالش فيكي و في الآخر سافر و متعرفيش عنه حاجه

همسه؛ لا عرفت انه واطي و حقير بعد ما خطبها سنه و بعدها سافر و سبها متعلقه سنتين قالها امك في العش ولا طار و راح اجوز واحده من السويد ابوها شغال معه في دبي

ليلي : و لسه بتفكري فيه

مهره بدموع : مش بايدي انتي جربتي الحب قولي الحق قدره تنسي حسن

ليلي بحزن : لا بس الوضع غير انا حسن مسبنيش انا اللي سبته و لحد النهارده بيحبني

هنا بكت ليلي ضمتها مهره و بكت

همسه حزينه عليهم و لكن رأيتهم بهذه الحاله تجعلها تصر علي قرارها بعدم الحب أو الاقتراب من الجنس الاخر الذي لا يحمل لبنات عائلتهم غير الجرح و الالم

همسه : هو فين دالوقتي يا ليلي

ليلي : موجود بس بيشتغل في مصر في مصنع الألفي عامل عادي

مهره : مش هو متعلم

ليلي؛ اه بس زي اي شاب كل ما يروح وظيفه عايزين شهادة خبره مش مهم تقديره في الكليه و لا اخلاصه و حبة لشغله و في مشكله حصلت معه موقفه حاله

مهره : مشكله إيه

ليلي : مش حبه اتكلم عنها اصلاً ملوش داعي الكلام

همسه : بصرحه عمو توفيق طيب.. الا في الموضوع ده كان شرير جداً

مهره : عيب يا همسه و بعدين اللي عمله ده من خوفه عليها هو خطيبك وحش معاكي

ليلي : بالعكس كويس جداً بس العيب فيا أول ما بشوفه او يقرب مني او حتي يتصل بيه بحس بخنقه و قرف فظيع

همسه 🙄 : قرف ليه هو مبيستحماش

ضحكت الفتاتين 😂😂

مهره بضحك : حرام عليكي فصلتينا من المود اللي كنا فيه

ليلي بضحك أيضاً؛ اختك دي فظيعه

حكت همسه راسها باحراج : و اللهي ما كان قصدي ده كان مجرد استفسار

ضحكت الفتايات و بعد وقت من الضحك و المزاح جات توحه والدت ليلي و طلبت منهم النوم

قررات الفتيات الثلاثه النوم في غرفه واحده فتحت ليلي الغرفه الكبيره و التي يوجد بها سريرين كبار و كنبه خشب علي الطريقه الفلاحي
نامت مهره و همسه علي السريرين و ليلي علي الكنبه بعد اصرار منها

ليلي : بنات احنا صحاب صح

مهره بابتسامة : و اكتر كمان يا ليلي إحنا اخوات و انتي عارفه لولا مشاغل الحياة و بعد المسافه مكناش بعدنا عن بعض

همسه : فعلاً و الله انا معاكي بحس إني مع مهره بظبط بحسك مني

ليلي بسعاده : ربنا يخاليكم و انتم اخواتي علشان كده هنصحكم نصيحة... ادو لنفسكم فرصه... تيم و نادر شباب كويسين جداً جداً

همسه : طيب كلامك حلو... بس احنا منعرفهمش لو انتي مكانا هتعملي ايه

ليلي : انا حالتي أسوأ منكم أنا اتغصب عليا اتخطب ل ابراهيم إنما انتم قدمكم حرية الاختيار

مهره : فين الحريه دي كنتي تعالي شوفي الحاجه نرجس و هي بتكلم ناقص تكتفنا و تجبلنا المأزون

ليلي بضحك : معلش اصلها حبتكم اوي دي اخترتكم من وسط ألف عروسه أو أكتر صدقوني انتم اخوتي و دي فرصه انا لا واخده منكم حاجه و لا منهم

مهره : انا نسيت هي قالتلي مين اللي متقدملي

ضحكت همسه : يخربيت ذاكرتك انا عن نفسي فكره هي قالتي (قلدت الحاجه نرجس) انتي تنفعي مع نادر دمه خفيف و انتي عنديه و هتنكفوا في بعض ه

ليلي بضحك : عندها حق نادر ده سكر دمه خفيف جداً و مرح عكس تيم

مهره : ايوا هو ده انا عارفه حظي اتم و رخم و سنين سوداء صح

ليلي بضحك : لا أبداً ده مزززز و عسل و ايه حاجه كده طول و جسم رياضي رومانسي و هادي زيك كده و حساس جداً

ضحكت مهره بسخريه : دانتي حافظه خالص... طيب متجوزهوش انتي ينوبك فيا ثواب

ليلي : لا احنا زي الاخوات انا اعرفهم من يوم ما اتولت نادر بقي عيون خضراء شعر اسود أحياناً يطوله بس مش كتير بسيط و أحياناً رفعه لفوق و حاجه بقي قمر لا و رياضي جداً جداً جداً جداً أكتر من تيم كمان تيم محافظ علي جسمه و شكله إنما ده عضلات إيه و لا أفلام السينما الأجنبية

همسه بتفكير : و شباب زي دي سايبين جدتهم تخطرلهم ليه

ليلي : مش هي قلتلكم علي موضوع ابو تيم الست اتعقدت و احفدها بيحبوها بس طبعاً هما مش هيخدوا أي حد دي جبتلهم عريس الدنيا و كل مره يرفضو و تزعل و يصلحوها

مهره بمزاح : حلوه دي و احنا بقا هنترفض و يبقي شكلنا وحش

ضحكت همسه : يا ريت و الله يبقوا عملوا معنا واجب

ليلي بنفعال : صدقوا انتم مفيش عندكم دم بقي انا عماله اوصفلكم فيهم و انتم اللي في دماغكم هو هو

همسه بابتسامه : معلش بس الموضوع غريب ده عامل زي جوز بالاجبار

مهره : لا يا همسه مش لدرجادي بابا مفرضش علينا حاجه حتي الحاجه نرجس قالت فكرو

ليلي بمرح : هو ده الكلام الصح

مهره😅 : بس مش معني كده اننا نقبل

ليلي بياس🤦‍♀️ : مفيش امل انتم بجد حاجه رخمه تصبحوا علي الخير

مهره : وانتي من اهله يا لولي

ضحت الفتيات ثم ناموا
صباح يوم جديد شمس جديده مشاعر جديده
________________________ بقلم_برنسسN
داخل منزل الألفي الجميع صامتون تيم و لأول مره في حياته يفعل شئ دون إرادته

نادر متوتر هو يثق بقرارت جدته و لكن هذا القرار صعب و بتحديد في هذا الموضوع من الصعب عدم التفكير به و الاعتماد علي شخص اخر ليقرر عنك

ميرا سعيدة للغاية حتي أنها ظلت وقت طول تنظر إلى صورة مهره بسعاده إلى أن اخذتها تمارا و اعدتها إلى جدتها

استيقظت أسرة الأسيوطي تناولوا الإفطار ذهب توفيق و احمد و جواد الي الارض الخاصه ب توفيق لتمتع بمنظر الارض و الطبيعه

اما داخل البيت تقوم معركه من التنظيف و التنظيم و الطهي منذ الصباح الباكر

همسه بنزعاج : و اللهي مش عارفه ليه كل ده

ضحكت توحه : علشان العرسان يا عروسه

كوثر بابتسامه : معلش تعبناكي يا ام ليلي و لغبطنا الدنيا

توحه : عيب كده يا ام جواد دول بناتي و بعدين عادي اساساً مفيش جديد انا متعوده علي كده كل ما تيم و نادر بيجوا هنا يومين لازم توفيق يجبهم يتغدوا معنا

داخلت مهره المطبخ : انا خلصت الصالون اتمسح و نضفت السجاد و فرشت

ام توفيق بابتسامه : بسم الله ما شاء كل يوم بتشبهي أمك اكتر يا مهره يا سبحان الله اللي خلفت ممتتش

مهره بابتسامه : شكراً بفرح اوي لما حد يقولي كده

داخلت ليلي : ماما خلاص كله تمام خرجت الاطباق من النيش و المعالق من الشنطه اللي علي الدلاب و كله تمام

توحه : جدعه يا قلب امك.. خدي بقي العريس و شوفوا هتلبسوا ايه.. و اعملوا المكياج و الحاجات بتعتكم دي احنا خلاص كل الأكل علي البتجاز حتي احنا ملناش لزمه في المطبخ يلا كده برا احنا تعبنا من الصبح

فريال : انا هروح اجيب الحلويات اللي بابا موصي عليها

خرج الجميع

همسه؛ ما انتي لازم تتعبي يا طنط توحه حد يعمل ٣بطاط و فرختين غير البشامل و الجلاش بالحمه و مكرونه و رز و بطاطس ايه كل ده انتم عزمين قبيله

ضحكت ام توفيق : بس يا رب يقضي

توحه إلى حماتها : ايه رايك ياما اقوم اطلع لحمه

ام توفيق : هو انتي مطلعتيش

توحه؛ لا قولت البط و الفراخ كفايه

ام توفيق : لا قومي طلعي لحمه و اعمليها في بسله

توحه بابتسامه : حاضر

ذهبت توحه الي المطبخ

كوثر و البنات ينظرون إلى بعضهم بندهاش من كمية الأكل و كمان هتعمل تاني ذهبت كوثر خلف توحه لتساعدها

هنا امسكت همسه ليلي من لياقت قميصها : بت انتي مش قولتي رياضي

ليلي بخضه : اه.. اه والله رياضي بس في ايه مسكاني كده ليه

مهره بضحك : رياضي ايه بس كل الأكل ده علشانهم و رياضي

تركت همسه ليلي

ليلي بغيظ : ايه دا الله أكبر هتقرو عليهم و بعدين هو الأكل ليهم لواحدهم و بعدين أمي بتعمل بزياده لأن مش عارفين مين هيجي معهم

همسه بتوعد : طيب يا ليلي و الله شكلك كده اخرتك غومق معيا

ضحكت الفتيات و ام توفيق أيضاً

ذهبت الفتيات لتجهيز أنفسهم أصرت ليلي علي مهره أن تأخذ فستان من عندها كان هديه من حبيبها و خطيبها السابق حسن

مرت ساعتين كانت الفتيات جالسون فلا يزال الوقت باكر علي قدوم الضيوف قاموا بتجهيز ملابسهم و جلسوا بملل

ليلي : ما لك يا مهره

مهره بحزن : كمال وحشني

ليلي بنفعال : يالهوي يا مهره انسي بقي انتي هتتخطبي ل تيم عيب يا بنت عمي

مهره : انتي هبله يا بت انتي.. تيم ده مرفوض اصلاً انا بس بهاود بابا علشان تعبان

همسه بنزعاح : تيم مرفوض بس كمال مقبول صح

مهره بضيق؛ نعم انتي كمان ايه تيم دي بتكلمي بعشم و حسه انك بدفعي عنه علي اساس تعرفيه و بعدين احنا متفقين على ايه... ولا رجعتي في كلامك... لو رجعتي في كلامك قولي

ضيقت ليلي عيونها : متفقين علي ايه انتي و هي انطقي

همسه : متفقين هنطلع فيهم اي عيب يعني طويل اوي تخين او شكله مش كويس اكيد في غلطه هنعرف نمسكها.... بس مش معني كده تقولي كمال الزفت واحشني

هنا سمعت الفتيات صوت كوثر تستدعي همسه ذهبت همسه إليها

ليلي : انسي يا حببتي ده باعك و اتجوز لسه عايزه ايه تاني علشان تعرفي انه مش بيحبك

مهره بدموع : مش قدره يا ليلي دي سنين حب... ضحكنا سوا زعلنا سوا كلنا لعبنا نجحنا في الكليه صعب كمال موجود في كل ذكرياتي الحلوه

ليلي بضيق : و الحل ايه هتفضلي كده طول العمر لواحدك

مسحت مهره دموعها : لا بس عايزه منك خدمه

ليلي : قولي يا حببتي تحت امرك

مهره : عايزا اكلمه من تليفونك ممكن

ليلي : هو انتي معاكي رقمه

مهره : اه لما بابا كلمني في موضوع العريس روحت جبته من مريم اخته ما انتي عارفه اننا جيران بس مفيش معيا رصيد

ليلي بعصبيه : رصيد ايه و زفت إيه... اللي انتي عايزه تعمليه ده غلط

مهره بترجي : علشان خاطري لو بتحبيني آخر مره

ليلي باستسلام : طيب خدي كلميه بس لو حد عرف هتعلق انا وانتي

مهره بحماس : لا اطمني

اخذت مهره الهاتف و كتبت رقم كمال رن الهاتف رد كمال 📲

كمال📱 : الو

مهره📱بتردد : ا ا الو

كمال📱؛ ايوا مين

مهره بدموع📱؛ مش عارف صوتي يا كمال

كمال📱؛ الحقيقه لا مين حضرتك.. الرقم ده مصري بس مين

مهره📱؛ انا... انا مهره

صمت كمال🔇

مهره📱 : ايه روحت فين لسه بتفتكر مين مهره

كمال بتوتر📱 ؛ ايه لا طبعاً فاكر احم... اذيك يا مهره عامله ايه

مهره بابتسامه من بين الدموع📱؛ كويسه انت عامل ايه

كمال 📱: الحمد لله تمام

مهره📱 : كمال انا انا

كمال📱 : خير يا مهره في ايه ماما كويسه مريم فين

مهره📱؛ لا لا اطمن ممتك كويسه و مريم بخير انا اساساً في البلد عن عمي توفيق بس انا كنت عايزا اقولك حاجه

كمال📱؛ خير يا مهره خلصي عندي شغل

مهره📱؛ حاضر... كمال انا جايلي عريس و المرادي جاهز و بابا موفق و الكل بيشكر فيه بس انا

كمال📱بحده : انتي توفقي و تعيشي حياتك و انسيني خالص انا اتجوزت و سعيد و عندي بنت كمان.... فوقي بقا و انسي حب الطفوله و الجو ده

مهره بدموع و صدمه📱: ده... ده آخر كلام عندك

كمال📱: بظبط و معنديش غيرو سلام بقي و ياريت متتصليش تاني

اغلق الخط مهره تبكي بصمت

اخذت ليلي الهاتف : قولتلك بلاش شوفتي قلت الزوق حتي مكلفش نفسه يكلمك بزوق

مهره بغضب و بكاء : انا هوافق علي العريس حتي لو ايه هوافق

ليلي بتوتر : هي... هي الحاجه نرجس كانت عايز تكتب الكتاب النهارده

صدمت مهره : ايه كتب كتاب

ليلي : اه اساساً هي مش عايزه خطوبه و بعدين مش انتي قولتي هتوافقي هتفرق إيه خطوبه من جواز ما خلاص اللي كنتي بقيا عليه جبهالك من الآخر و قالك عيشي و انسيني

مهره بغضب : و انا هعيش و هتجوز و مش هفكر فيه

ليلي بابتسامه : يعني موافقه

مهره : اه موافقه

ضمتها ليلي بسعاده : مبروك يا مهره

داخلت مهره و اخذت دوش لم يخلوا من البكاء و الألم علي جرحها من حبيبها
________________________ بقلم_برنسسN
بعد ساعه جاء توفيق و قال إن الضيوف علي وصول ذهبت الفتايات لارتداء ملابسهم

ارتدت مهره فستان نصف كم بالون الكشمير رقيق و ناعم يحتوي علي كسرات و حزم عند الخصر يحدد الخصر و طويل لكن ليس كثيراً كان طوله مناسب لتتحرك بحريه مع ميك اب خفيف و شعر منسدل و بعض الإكسسوارات

انما همسه فرضت ان يختار احد ملابسها و لبست ما ارادت بلوزه قط مزرجشه و بنطال أسود و شعرها علي هيئة زيل حصان و ميك بمناسب

بعد حولي نصف ساعه جاء الضيوف و جالسو داخل الصالون ذهبت ليلي و القت التحيه و رحبت ب ميرا لأنها قريبت خطيبها

تيم متوتر و نادر أيضاً بعد وقت من النظرات و الكلام الجانبي

نرجس بجديه : ندخل في الموضوع علي طول احنا النهارده جاين نطلب ايد بناتك ل أحفادي و ده شئ يشرفنا طبعاً

احمد بابتسامه : الشرف لينا احنا يا حاجه نرجس بس.. بس يعني

نرجس؛ بتبسبس ليه... اتكلم يا احمد

احمد : يعني البنات مش هتوافق كده علي طول

ليلي بابتسامه مهره موافقه يا عمي

احمد بسعاده : بجد وافقت

نرجس بحده ؛ و متوفقش ليه

حمحم احمد بتوتر : احممم... مش قصدي يا حاجه

همست ميرا الي تيم بسخريه : شوفت العروسه وافقت

تيم بغيظ : بطلي تريقه و اسكتي هي كانت لقيه ال وافقت يا فرحتي

نرجس بابتسامه : طيب فين العريس

كوثر : جاين حالاََ

ذهبت كوثر و احضرت همسه كانت متوتر جداً تنظر للأرض بخوف ان ترا ذالك العريس و تنصدم فهي لم تصدق ما قيل عن و سامته

نرجس؛ أهلاً أهلاً بالحلوه همسه

رفع نادر نظره و هنا وقف بتلقائيه و الابتسامه على وجهه

ضحك توفيق؛ اقعد ما لك اتنطرت كده ليه

الجميع ينظرون إلى همسه بإعجاب و انبهار جلس نادر و الابتسامة تكاد تكون ضحك و سعاده

نرجس : ما ترفعي وشك كده و بصلنا و لا مكسوفه بس لا متقوليش همسه تكسف دانتي جريئه اطلعي من دول و بصلنا

ضحك الجميع

احمد بضخك : من مره واحده عرفتي طبعها

نرجس بضحك : طبعاً عناديه اوي بنتك دي

رفعت همسه رأسها و كانت الصدمه نادر امامها

نرجس : مش هتسلمي علي عريسك

همسه بسرعه : لا لا مش ممكن.. مستحيل ده يكون العريس

احمد بندهاش : مالك يا همسه فيكي ايه

نادر يضحك : مفيش هي بس مصدومه

توفيق : من ايه انتم تعرفوا بعض

همسه ؛ بابا ده الحمار اللي خبطني

الجميع في حاله من الصدمه و نادر مكتفي بالضحك

احمد؛ همسه عيب كده ايه دا

نادر بضحك : سبها حضرتك هي عندها حق... و انا اسف بجد مكنش قصدي بس انتي اللي غلطانه و كمان هزقتيني

نرجس؛ هو في ايه

نادر؛ مفيش انا راكب العربيه فجأه ظهرت قدامي مش تعتزر لا هزاقتني و مخلتليش ولا كلمه و كمان اعتزرتلها و لا سألت شتمتني و مشيت

همسه : انا بس اللي غلطانه صح

نادر ؛ لا وانا كمان علشان كده قولت اسف و انك عندك حق انا كنت سرحان... بس انتي كمان غلطانه صح

همسه بحراج : اه فعلاً

احمد بغضب؛ اه فعلاً بعد ما شتمتي الراجل اتاسفي

همسه بزهول : نعم انا اتاسف

احمد بنفعال ؛ همسه

همسه بخوف؛ خلاص.. خلاص متتعصبش... انا اسفه يا استاذ و سوري علي الشتيمه

نادر بابتسامه : عادي ما محبه الا بعد عدوه

نرجس بضحك : حلوه الصدفه دي.. اقعدي بقي

همسه بحده : اقعد ليه

احمد بنفعال : همسه

همسه بضيق : هو كل شويه همسه و اللهى حفظه اسمي خلاص هقعد

امسكت نرجس يد همسه و اجلستها بجوارها هي و نادر

تيم بهمس لنادر : محظوظ طول عمرك انت تاخد دي و انا اخد سيد قشطه

نادر ؛ بطل قر و حسد شويه مش شايف لسانها طويل ازاي

تيم بابتسامه عريضه : نبدل يلا و أنا موافق

نادر : مستحيل انت عارف البنت دي شغله بالي من ساعت ما خبطها... عيونها جرئتها شدتني حتي لما تيتا قالت اسمها امبارح كنت بدعي تبقي هي

تيم بغيض : ابو شكلك واطي انت تقضيها رومانسيه و انا البس... يلا اساساً مش هتفرق كده.. كده انا مش هستمر في الجوزه دي كتير

نادر بضيق : استغفر الله ده كلام اسكت.. اسكت

نرجس : اومال فين مهره

ليلي : فوق هطلع اجبها و اجي

ذهبت ليلي و احضرت مهره و لكن في هذا الوقت خرجت ميرا لرد علي مكالمه تخص العمل
______________________ #بقلم_برنسسN
داخلت مهره تيم لا يريد ان ينظرلها الجميع مبهرين بجمالها

نادر : ولاا بص يخربيت كده

تيم بغيظ : اخرص انت خالص مش عايز ابص إيه تخنت زياده

ناني بضحك : بص يا ابني و الله صاروخ... انا قلبي هقف من اللي شيفاه دي أحسن من العرضات اللي عندي

تمارا : دانت ابن محظوظه دي ملكة جمال

تيم بعدم تصديق : بردوا مش هبص اتريقوا برحتكم

نرجس؛ أهلاً ب مهره القمر واحشتني ابتسمتك

ابتسمت مهره رغم الوجع الذي تشعر به

ليلي بابتسامه : ايه مكسوف يا تيم أومال مهره تعمل ايه

رفع تيم نظره : لا مش مكسوف هي فين العروسه

ضحك الجميع

توحه بضحك : سلامت النظر ماهي قدامك

نظره تيم الي مهره بصدمه.. انبهار... غير مستوعب

تيم برتباك : دي.. دي العروسه بس.. بس الصوره

نرجس بابتسامه : الطبيعه احلى.. طبعاً معلش اصل الصوره مكنتش مبينه جمال عنيها

ضحك الجميع

رفعت مهره نظرها هنا توقف الزمن اعيونهم التقط بطريقه درامية مثل الأفلام توقف الزمن لم تشعر مهره غير و ليلي تجلسها بجوار تيم

جلست بصمت لم تتخيل ان يكون وسيمً إلى هذه الدرجه و هو ما يدور في عقله غير كيف... كيف هذا لقد رأى الصوره كانت بدينه جداً

لا لقد كانت بنت أخرى أكيد فالتي أمامه ملكت جمال كما قالت أخته

تمارا بسعادة : بسم الله ما شاء الله قمر يا مهره... أنا تمارا اختي تيم

سلمت عليها مهره بابتسامه صغيره

وقفت ناني : و انا ناني بنت عم تيم و اخت نادر

سلمت عليها هي أيضاً ذهبت الفتاتين و سلموا علي همسه ثم جالسوا

همس نادر إلى همسه : ما لك مش اتاسفتلك لسه زعلانه

همسه بتوتر : لا بس.. بس المواقف يعني

نادر بابتسامه : انا مبسوط اوي

همسه : مبسوط ليه

نادر : علشان شفتك تاني

همسه : بطريقه الغريبه دي أنت موافق علي كده

نادر : بصرحه مكنتش موافق بس دلوقتي.... موافق جداً

خجلت همسه : بس.. بس انا مش موفقه

نادر بحزن : لدرجادي بتكرهيني

همسه؛ لا مش كده بس ده ارتباط جواز بطريقه دي دالوقتي في كده

نادر : عندك حق طيب ممكن نتكلم علي انفراد

همسه : اوكي بس اطلب من بابا

كان كلامهم همس وسط حديث الجميع و الضحك فلم يلاحظ احد

نادر : أستاذ احمد ممكن اتكلم مع همسه علي انفراد بعد اذنك

احمد بابتسامه : أيوه طبعاً

توفيق : ليلي خديهم لصالون التاني

وقف نادر و ذهب و خلفه همسه

داخلوا الصالون الآخر خرجت ليلي أغلق نادر الباب

همسه : بتقفل الباب ليه

نادر : عادي علشان نكلم برحتنا

همسه برتباك : طيب.. أتكلم

نادر : ممكن أعرف أنتي مش موافقه ليه

همسه بجديه : من غير زعل... أنا معرفكش و لا انت تعرفني ازاي نرتبط

نادر بتفهم : عندك حق بس معني كده أنه مش مستحيل زي ما قولتي اول ما شفتيني

ابتسمت همسه : قولتك سوري

نادر بابتسامه : عادي يا ستي و الله مسامح بس ممكن نعطي لبعض فرصه.... انا كمان محتاج أعرفك ممكن نلقي بنا نقطه مشتركه و حتي لو مفيش مش هنخصر حاجه ممكن نعمل خطوبه... و بكده هيكون في فرصه نعرف بعض عن قرب

همسه : انا موافقه بس جداتك قالت ان

قطعها نادر : سيبي تيتا عليا و أساساً انتي داخله علي امتحانات و هتبقي مشغوله و مش هينفع جوز إحنا ممكن نقولها هنعمل خطوبه لبعد الإمتحانات

همسه بتردد ؛ بس.. بس

نادر : مبسش بقي مش اتفقنا هنتعرف و لو محصلش نصيب اعتبريني اخ ليكي

همسة بابتسامه : موافقه

نادر بحماس : طيب يلا يا عروسه... بس تبتسمي كده و قولي موافقه قدمهم خلينا ننسا موضوع الحمار

ختم كلامه و هو يضحك

ضحكت همسه؛ سوري انا زوتها

ابتسم و هو ينظر لها و هي تضحك قمه في الجمال

فتحت همسه الباب و خرجت بالفعل كانت سعيده بتفهمه لها شكله لم يعني لها رغم وسامته و جاذبيته الرهيبه و لكن اكثر شئ إعجابها تفهمه ل موقفها

و تاكدها انه أيضاً كان يرفض الزوج بتلك الطريقه ف موافقة شاب علي زوج مثل هذا يثير قلقها

نرجس : تمام يا استاذ احمد طلباتك ايه

احمد : أولاً مليش طلبات ثانياً اسمع مواقفه البنات الاول

توفيق : خلاص خد بناتك و اسألهم برحتك

وقفت البنات و خرجوا و خلفهم والدهم في هذا الوقت عادت ميرا و علي وجهها ابتسامة

ميرا : اومال فين العريس انا سمعت اسم عروسة تيم هي فين

توحه : راحوا مع ابوهم علشان ياخد رايهم

ابتسمت ميرا بسخريه

في هذا الوقت عاد احمد و هو سعيد جلس

نرجس : ها طمني

احمد بابتسامه ؛ موافقين

نرجس : علي بركت الله المازون يا توفيق

توفيق : عيوني يا حاجه

ذهبت توفيق

تيم : تيتا مش قولتي خطوبه

احمد؛ فعلاً البنات موافقين على الخطوبه

نرجس : خير البر عاجله و الخطوبه دي شكليات ملهاش لازمه

نادر؛ تيتا انا و همسه اتفقنا علي خطوبه لحد ما الامتحانات تخلص يعني بعد شهر

نرجس ؛ انت حر في نفسك نكتب كتاب تيم و مهره و نبقي نعمل الفرحين بعد ما عروستك تخلص

احمد؛ اخد راي مهره

داخل المازون ذهب احمد إلى بناته

همسه بنفعال : نعم كتب كتاب ايه انا مش موافقه

احمد بغيظ : اسكتي انتي عريسك قال كده بردوا كتب الكتاب و الفرح بعد الامتحانات اركني انتي بقي.

ابتسمت همسه و جلست فهو لم يخلف كلامه معها

احمد بحنان؛ رايك ايه يا مهره المازون برا

مهره بحزن و استسلام : اللي تشوفه يا بابا

ضمها احمد بسعاده : مبروك مبروك يا مهره

مهره : الله يبارك في حضرتك

ذهبت احمد و بشرهم بالموافقة و هو في قمة السعاده و الجميع أيضاً
______________________ بقلم_برنسسN
ميرا بسخريه : علي اساس كان في شك انها ترفض

تيم بغضب مكتوم : ليه يعني عادي ممكن ترفض

ميرا يَبضحك : ازاي بس و مين يرضا يجوز واحده بشكل ده انت نفسك من شويه كنت بتقول مستحيل ترفض

صمت تيم و لم يرد
لا يعرف لماذا لم يقول لها ان الفتاه جميله و رشيقه بدأ كتب الكتاب

جواد بسعادة : أنا هشهد انا معيا بطاقه دي مهره حبيبت قلبي

ضحت نرجس : و انت اسمك ايه

جواد بابتسامه : أسمى جواد

نرجس : اختك مهره و انت جواد (ضحكت بخفه) أمال همسه دي جت منين مش نافعه معاكم

احمد بضحك : فعلاً مهره امها اللي اختارت اسمها حضرتك عارفه ابوها تاجر خيل و هي كانت بتعشق الخيل فأول ما اتجوزنا اتفقنا لو خلفنا بنت تبقي مهره و لو ولد يبقي جواد علي اسم اخوها بس محصلش نصيب جت مهره و همسه امها متت و هي بتولدها فسمتها علي اسمها و لما ربنا رزقني بولد سميته جواد خصوصاً اني انا و جواد اخو همسه الله يرحمها صحاب لحد النهارده

لوت كوثر فمها بنزعاج من ذكر زوجها سيرت زوجته الراحله

تمارا بابتسامه : أسماهم حلوه اوي

سالت ناني : بس عيونهم طلعه لمين حضرتك عنيك سمراء

ضحك توفيق : لامهم و اخولهم عيله كلها عيونها زرقاء

ام توفيق؛ و مهره نسخه عن أمها الشكل الطول الجسم الهدوء اللي يخالكي تقولي انها مش موجوده

نرجس بضحك : فعلاً عكس المجنونه التانيه

ضحك الجميع

انتهاء المازون من كتابه البيانات

كان احمد وكيل ابنته كررو الكلام خلف المازون و تيم أيضاً و أعلن المازون زوج مهره و تيم

جاء موعد امضاء العروس داخلت مهره و لتوقع و هي توقع رفعت ميرا نظرها بكبرياء

و لكن صدمت من تلك التي تنحني لتوقع علي عقد الزوح صدرها يعلو و يهبط انتهت مهره من التوقيع اغلق المازون الدفتر التي اغلقت اعين ميرا معه مغشي عليها

بعد وقت فاقت ميرا

نرجس : خلاص بقت كويسه زغرطي يا وليه منك ليها

جلست ميرا تنظر إلى مهره التي تجلس بجوار تيم ابتدأت الزغريط و هنا سمعوا صوت مزمار بلدي خرج الجميع

ميرا في الداخل تحول الاستيعاب
الجميع بالخرج يرقصون نظرت من الشباك و جدات تيم يرقص مع نادر و توفيق

و مهره تقف بجوار نرجس و نرجس تضمه و تقبلها و تزغرط

( يا لهوي انا فرحنه اوي 😂)

انتهت الزفه التي جاء بها أهل البلد تعبير عن حبهم و فرحهم
داخل الجميع تناولوا الغداء ميرا سوف تجن و هي ترا تيم بجوار مهره رغم انهم يجلسون بصمت حتي لا ينظرون الي بعضهم

عكس همسه و نادر الابتسامة لم تفارق وجوههم و النظرت مستسمره و متبادله من كليهما

انتهاء الغداء و بعد وقت من الضحك و الكلام ذهبت أسرة الالفي

صعدت مهره الي الغرفه و انهارت من البكاء و نكمل البارت الجاي ان شاء الله رايكم و توقعتكم و تحياتي برنسسN

google-playkhamsatmostaqltradent