recent
روايات مكتبة حواء

رواية السفاح الفصل الثاني 2 بقلم روان المنيلي

الصفحة الرئيسية

رواية السفاح الفصل الثاني 2 بقلم روان المنيلي

السفاح (البارت التاني ) .

_ هسميه يحيي
خدته من الدكتور وضميته لقلبي حسيته ده العوض والرزق اللي هيعوضني علي اللي فات ده الحاجه الحلوه اللي طلعت بيها من كل القرف اللي شوفته ..
دموعي نزلت من عيوني مش عارفه دي فرحه
من دنيتي اللي اتعتمت هتبدأ من جديد مع ابني .
ولا احزن ان طفل بريئ ملوش اي ذنب يتولد من غير اب ، بس قدره انه يجيي الدنيا عشان غلطه ارتكبتها تحت مسمي الحب وعيون اتغفلت عن الحقيقه واتفتحتت بعد غلطه مستحيل تتصلح .
عدا سنه ورا سنه لحد ما ابني كبر ووصل ل 16 سنه وطبعا كل الناس كانوا فاكرين ان يحيي اخويا والسر ده اتكتم ومحدش قدر يعرف اي حاجه .
السر اه اتكتم لكن الجرح مبطلش ينزف الوجع مقلش الوجع كان بيذيد يوم ورا التاني .
كنت بحس بان اهلي عاقبوني لما سابوني عايشه وخلوني اولد كنت بتمني يقتلوني يعملوا فيا اي حاجه لكن هما سابوني عايشه بذنبي طول عمري سبوني اتعذب واموت بالبطيئ .
كرهي كان بيذيد كل يوم ل خالد اللي كنت فكراه حبيبي الندل الجبان اللي اول ما عرف إني حامل هرب من البلد واختفي .
حرمني من اني اتجوز واقدر اكون اسره واعيش حياه طبيعبه زي اي بنت .
شعور اتسلسل جوايا بأني اعرف يحيي الحقيقه كنت بحاول امنع نفسي بالعافيه إني مقلوش بس جه اليوم اللي مقدرتش وطاقتي خلصت .
رحمه :يحيي يحيي .
يحيي :نعم يا رحمه .
رحمه :اقفل تعالي عيزاك
يحيي:حاضر
الباب واتقفل ها بقا عايزه تقولي ايه !
رحمه خدت نفس طويل :بص يا يحيي انت دلوقتي بقيت راجل وواعي للكلام اللي هتسمعه عيزاك تحاول تتقبل اللي هحكيه .
يحيي :للدرجه الموضوع كبير
رحمه بأنفعال :كبير كبير اووي
يحيي :طب اهدي احكي يلا !
_قصت عليه رحمه كل ما حدث فتحت جرح قديم من تاني لم تعرف لماذا اخبرته ولكنها ارادت ان تجعله يعرف الحقيقه .
يحيي بصدمه :يعني انا ابن حرام !
صدم يحيي من كلام رحمه مات كل شعور حلو تجاه الحياه اغلقت ابواب الأمل وهو في سن الزهور ،
صدمه قويه جعلته غير قادر علي التكلم ،ايعيش كل عمره مع اخته ويكتشف انها امه وكمان ابن حرام !
رحمه :انا عارفه إنك هتتصدم بس انت يا يحيي كان لازم تعرف الحقيقه .
يحيي :
رحمه :انا هخدك وهنسافر تيوان هنكمل حياتنا انا وانت هناك انا جهزت كل اوراقنا وكمان حوشت فلوس تخلينا نبعد عن هنا .
لم يصدر يحيي اي رد فعل فصدمته كانت كبير له لحد كبير جعلته يصدر الصمت ولكن بداخله حرب هائجه .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ابو رحمه :لييه عرفتيه لييييه عملتي كده
رحمه:لأني مش قادره اخبي عليه اكتر من كده كان لازم يعرف ثم انا هاخده وهبعد عن هنا خالص .
ابو رحمه :انتي حره اعملي اللي تعمليه انا تعبت وزهقت منك انتي دمرتيني انا وامك زمان وجيتي بعد العمر ده تاني جرحتي طفل بريئ لسه في بدايه عمره .
رحمه :لاء يا بابا كان لازم يعرف ،انا انا مش قادره اشوف ابني هو مش فاكرني امه .
ام رحمه : انتي مجنونه ! ما انتي اللي مربياه وهو كان مع حد غريب ما هو اتربي معانا في البيت قدام عينك مش تحمدي ربنا انه سترنا ليه تفضحي نفسك تاتي ليييه .
رحمه :انا مفضحتش نفسي انا عرفت ابني الحقيقه وبعدين انا قررت هخده وهبعد عن هنا .
ابو رحمه :انا قرفت وزهقت منك اعملي اللي تعمليه .
سافري وابعدي عن هنا علي الاقل هتريحني انا وامك .
واعرفي انك اول ما تخرجي من البيت ده انتي ولا بنتي ولا اعرفك فاااهمه .
رحمه بدموع:يا بابا اسمعني انا تعبانه وانا قاعده هنا اعصابي متدمره خلاص مفيش طاقه عندي
تعبت من كتر ما الناس بتسأل انتي متجوزتيش ليه ؟
تعبت من اي مكان بمشي فيه وافتكر ان كنت مع مع خالد الكلب الحقير في المكان ده.
الذكريات محوطاني من كل مكان وانا تعبتتت تعبتتت
ابو رحمه :اوعي تفتكري نفسك ضحيه
انتي اللي رميتي نفسي في القرف ده انتي اللي مشيتي ورا الشيطان .
رحمه :عارفه وعمري ما شوفت نفسي ضحيه
عارفه اني غلطت واديني بتحمل نتيجه غلطي ده
يا بابا انا بتقهر كل يوم وكل ساعه ودقيقه وثانيه مش قادره افضل هنا .
ارجوك خليني ابعد شويه وصدقتي هكون احسن .
اهل رحمه وافقوا انها تسافر قلبهم كان حزين ان بنتهم هتبعد عنهم مش عارفين هيشوفها تاتي ولا لاء
حتي لو رحمه غلطت وسببتلهم مشاكل بس في الاخر ده قلب اب وام .
قلوب بتفضل جمبنا مهما وقعنا سند ودعم حقيقي
،حبهم صادق ونقي بيتمنولنا نكون الاحسن دايما بس للأسف سعات احنا بنخذلهم ونكسرهم ،نكسر ناس المفروض نحاوط عليهم ببيت من حديد عشان هما مبيتعوضوش ومينفعش يكون ليهم بديل .
وقفوا في المطار وودعوها هي ويحيي .
يحيي كان هادي ومصدرش اي رده فعل ومازل الصمت محتله وافق انه يسافر مع رحمه مش لسبب
سافر وخلاص مبقاش فيه حاجه فارقه معاه فقد الشغف في كل حاجه .
رحمه و يحيي ركبوا الطياره والصمت كان سيد موقفهم .
رحمه حبت انها تسيبه وتديله مساحه وتخليه هو اللي ييدا يتكلم معاها من نفسه .
بعد مرور سعات
وصلت الطائره الي مدينه جديده بشر من جنسيه اخري عالم لم نعرف عنه شيئا عالم مصيره مجهول .
هروب من جروح وذكريات صعب نسيانها ..
بنقول دايما ان الهروب مش حل بس سعات بنحتاجه وبيكون هو النجاه لينا عشان نريح عقلنا وقلبنا شويه ونحاول ننسي .
نزلوا من الطياره وهم لم يعرفوا ماذا يخبأ لهم القدر .
فهل سيكون في صالحهم ام لا؟
وهل الجروح والآلام ستتجدد من تاني ام سينسوا ويبدأوا حياه جديده ؟!
google-playkhamsatmostaqltradent