-->

عندما يعشق القاسي الفصل الثاني 2 بقلم رقية ابراهيم

عندما يعشق القاسي الفصل الثاني 2 بقلم رقية ابراهيم

    عندما يعشق القاسي الفصل الثاني 2 بقلم رقية ابراهيم


     لفصل_الثاني

    عندما_يعشق_القاسي
    تائهه
    بقلم_رقيه_ابراهيم
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    فى الملهي الليلى ذلك المكان الذي يفعلون به كل ماحرمه الله
    كان أشهد جالس فى ذلك المكان وبيده كاس من الخمر وبجانبه احمد وريان
    احمد بغمزة"الحق يا أشهد سوسو جايه علينا"
    أشهد بجمود"أعمل ايه يعني"
    (سوسو راقصه فى ذلك الملاهى وتعشق أشهد حد الموت ولما لا ف أشهد الجارحي جميع الفتيات يتمنون نظرة منه فقط)
    سوسو وهى تضع يداها على كتف أشهد"عامله ايه يابرنس وحشتني والله ثم اطلقت ضحكه خالعه"
    أشهد بسخريه"احسن منك"
    سوسو بغمزة قد فهم معناها أشهد"مش هتيجي ولا ايه"
    أشهد ببرود"اجي ماجيش ليه"
    سوسو بدلع"عندك ولا عندي"
    أشهد وهو يقوم من مكانه ويأخذ مفاتيحه"عندي"
    امسكت سوسو بيده بدلع واطلقت ضحكه"وماله"
    ذهب أشهد وسوسو ليفعلوا ماحرمه الله وهم غافلون عن ذلك الجزاء الذي سيلقوه حتمآ
    احمد بضحك"ابن المحظوظه أشهد خد اجمد بت لا وايه تقلان عليها كمان"
    ريان بقرف"انتوا مقرفين اووى بجد سواء انت او هو"
    احمد وهو ينظر خلف ريان بخوف مصطنع "أشهد"
    ريان قام من مكانه بفزع"ايه دا هو فين"
    احمد بضحك هستيري"ياتي بيضه بتخااف"
    ريان بضجر"انت متخلف يلا انا ماشي احسن"
    احمد بضحك"ياعم استني بس شوفلك موزة خدها معاك"
    ريان بقرف وسخريه"ليه هو انا زيك"
    وبالفعل خرج ريان من المكان بأكمله
    احمد لنفسه "لما اقوم اشوف موزة انا بقا"
    (ملحوظه أشهد ليه شقه بيعمل فيها اللى عايزة وعندة القصر دا مفيش اى بنت بتتدخله وهنعرف ليه بعدين)
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    فى المستشفى كانت تقف تلك المسكينه وحدها امام العنايه منتظرة مصير والدها الحبيب ماذا ستفعل ان مات الى من ستلجئ بعد الان فهو امانها وسندها وكل ماتملك فى تلك الحياه قطع حبل افكارها الطبيب
    الدكتور بأسف"احنا مفيش فى ايدينا حاجه نعملها ادعيله وادخلى هو عايز يشوفك"
    لم تنتظر وانما دلفت الى الداخل لوالدها الحبيب.... يالله والدها الحبيب راقد على ذلك السرير اللعين لا حول له ولا قوة
    اقتربت منه والى هنا وكفى تماسك انهارت من العياط وهى تمسك يد والدها
    "بابا قوم عشان خاطري انت عارف انا ناليش غيرك طيب هعمل ايه من غيرك مين هحكيله اللى مدايقنى مين قوله على كل حاجه مزعلانى من هبوسه من هدة قبل ما انام مين هعمله الفطار وانزله للشغل بابا قوم عشان عشان انا انا من غيرك تايهه انا من غيرك هضيع صدقنى هضيع"
    ربط على يداها وقال بصوت ضعيف تعبان"انا دا وقتى خلاص يا أريج اسمعيني كويس خليكي قويه مفيش حاجه تهزك ابدا اوعى تعملى حاجه غلط افتكريني دايمآ انى معاكى واهم حاجه مالكيش دعوة بعمامك محدش هيقف معاكى منهم لو عملولك حاجه سبيهم وروحى البلد فى بيت جدك الله يرحمه البيت كان كتبه بأسمك عيشي فيه ومالكيش دعوة بحد يا أريج واختاري جوزك صح يكون كويس ويتقى ربنا فيكي يابــ نـ تي"
    سمعت صوت صفير القلب الى هنا ولا
    إريج بصراخ هستيري "باباااااااااا لااااااا اصحييييي انت قولت هتفضل معايااااا لاااااا انا انا لااا لااا لااا"
    دخل على صراخها الدكتور
    الدكتور بحزن وهو يمسكها"يابنتى حرام عليكي كدا بتعذبيه حرام"
    نظرت له أريج بعيون تائه وسكتت
    الدكتور بحزن واسف"مين قرايبك يابنتى اكلمهم يجوا يستلموا الجثه"
    نظرت له بهستريه "جثه انت قولت جثه حثه مين انا ابوياا عايششش انت بتتكلم ازااااى لاااااااااا"
    الى هنا وسقطت أريج مغشياً عليها
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بعد 4 ساعات فى المستشفي
    تستيقظ أريج لتجد امامها اعمامها عمها الاكبر طارق وابنه هيثم وعمها الاصغر ناصر وابنه حاتم
    أريج وهى تعتدل فى جلستها وتوجه كلامها لطارق"فين بابا ياعمى"
    طارق بضيق"مات ياحبيبتي ربنا يرحمه ودفناه كمان ومستنينك عشان نروح يلا"
    أريج بعياط شديد"عمى ارجوك بلاش تهزر معايا فين بابا هو قالى مش هسيبك "
    هيثم بحزن حقيقي"أريج اتماسكى امال هو دلوقتى عند الاحسن من اى حد ربنا يرحمه ادعيله"
    لم يستمع منها رد بل كانت تبكى بشدة فقط على فقدان والدها ذلك السند والامان
    حاتم بخبث"متعيطش يابت عمى انا جمبك"
    ناصر بضيق"يلا يابت اخويا يلا نوديكي بيتك يلا"
    وبالفعل اخذوها الى البيت
    دلفت الى البيت وقال لها عمها الاكبر طارق بخبث "هنجيلك بكرا ارتاحى عشان عايزينك فى موضوع مهم"
    مشوا اعمامها من البيت وظلت هى وحدها بالبيت كل تتجول فى البيت تتذكر كل كلمه قالها والدها تتذكر كل مشهد اتجهت الى غرفته ومسكت ملابسه التي بها رائحته
    إريج بعياط شديد"ليه يابابا ليه تسبنى كدا مفيش حد هيقف جمبى من بعدك انتى كنت كل حياتى مين هيقف جمبي مين هيبقا حنين عليا زيك ربنا يرحمك يابابا ربنا يرحمك"
    افاقت ع صوت هاتفها نظرت لشاشه الهاتف وجدتها سارة صديقتها فأجابت فهى تحتاج لها بشدة
    أريج بصوت مكتوم"ايه ياسارة"
    سارة بعتاب"ايه ياأريج بقالى 5 ساعات برن عليكي وقلقت عليكي وجيتلك البيت خبطت محدش رد"
    أريج بعياط"بابا مات ياسارة بابا مات"
    سارة بفزع"انتى بتهزري ياأريج استني انت هجيلك دلوقتى اهدى انتى بس مسافه السكه"
    وبالفعل كان نصف ساعه وسارة بالمنزل معها
    سارة بحزن شديد وهى تحتضن أريج الذي لم تتوقف عن البكاء قط" اهدي ياحبيبتى ادعيله هو كدا هيبقا زعلان منك اوى عشان هتتعبي من العياط دا وهو مش بيحبك تتعبي يرضيكي يزعل منك ياأريج؟"
    مسحت أريج دموعها"عارفه ياسارة انا ماليش حد من بعدة هو كان كل حياتى عارفه رغم اننا مش معانا فلوس كتير وكدا بس كنت فى قمه السعادة وانا معاه كان حنين عليا اوى ياسارة بعد لما ماما ماتت مراضاش يتجوز قالى عمري ماهتجوز مش هجبلك واحدة تعذبك ولو بكلمه فى اليوم اللى ماما ماتت فيه هو بقا كل حياتي وقف حمبي دايمآ كنت بروح بقوله اللى بيزعلنى علطول كان بيحسسني انه هو الام والاب كنت فعلا حاسه انى ماما مش ميته كان بيذاكرلى كان بيحبنى فوق ماتتخيلى كان دايما يقولى اتى نور عيونى انتى اللى محسسانى ان فعلا امك ماماتتش انا تايهه ياسارة تايهه بمعنى الكلمه من غيرة حاسه بخوف من اللى جاى كان هو دايما محسسني بأمان دلوقتى حاسه بخوف بخوف وبس "
    نزلت دموع سارة على أثر ذلك الكلام "حاسه بيكي ياحبيبتى حاسه بيكي والله انت جمبك ومش هسيبك هفضل معاكى انتى اختى قبل ما تكونى صحبتي ادعيله بالرحمه ياأريج ومتعيطيش تانى كل ما يوحشك ادعيله واقريله قرأن هو دا اللى هينفعه وبس"
    أريج بدموع"حاضر ربنا يخليكي ليا ياسارة"
    سارة بتذكر"صحيح فين اعمامك"
    أريج بسخريه"اعمام!اعمام ايه بس ياسارة اعمامى اللى مش فارق معاهم حاجه اللى همهم الوحيد الفلوس وبس حتى مش زعلانين على بابا ولا عيال عمى هيثم بشهادة منى راحل محترم وبيخاف ربنا مش طالع زيهم ربنا يحميه لمراته وعياله وابن عمى التانى حاتم الصايع اللى موراهوش حاجه غير انه يفضل يبصلى بنظراته الحقيرة وابوة اللى مقويه على كدا كمان ثم اردفت بحزن والنبي اسكتى ياسارة"
    سارة بحزن عليها" يابنتى مالكيش دعوة بيهم خليكي فى نفسك وأنا معاكى ربنا يصلح حالهم"
    سارة "انتى هتعملى ايه ف حياتك ياأريج"
    أريج بتنهيده صعبه"ولا حاجه انا معايا معاش بابا مش هيكفى هنزل اشتغل فى اى شركه انا متخرجه وهعرف اشتغل"
    سارة بلهفه"طيب ايه رأيك تشتغلى فى الشركه اللى بشتغل فيها من يومين كانوا طالبين موظفين"
    أريج "هشتغل ايه يعني هناك"
    سارة "يابنتى انتى مليه تجارة يعني محاسبه فى الشركه او سكرتيرة"
    أريج بحزن"ماشي ربنا يسهل"
    سارة بلهفه"ماشي انا هتصل بالبت صحبتى تسجل اسمك فى القائمه واهو نبقا مع بعض"
    أريج بحب"ماشي ياحبيبتى روحى انتى بقا روحى عشان طنط متقلقش عليكي"
    سارة بضحك"اروح مين ياماما دا انا هبات معاكى...انتى مفكرانى هسيبك دقيقه ولا ايه"
    أريج بأبتسامه خفيفه"ربنا يخليكي ليا ياسارة"
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    فى شقه اشهد
    فى صباح يوم جديد يستيقظ أشهد وينظر بجانبه ليجد سوسو على نائمه بجوارة على الفراش
    قام من على الفراش واتجهه الى المرحاض ليُبدل ملابسه وخرج امسك كوب ماء وأفرغه على وجهه سوسو
    سوسو بفزع"ايهه مينن ليه"
    أشهد ببرود"قومى غيري ويلا امشي وألقى لها رزمه فلوس فى وجهها"خدي دول ويلا"
    سوسو بضيق"ليه يا أشهد ماتخلينا شويا"
    هجم عليها بقوة وامسكها من خصلات شعرها"انا لما اقول كلمه تتنفذ مفهوم وانا لما يجيلي مزاج ابقا اكلمك "
    سوسو بعياط ووجع"طيب حاضر حاضر سيب شعري طيب"
    ازال يده من على شعرها واتجهه الى التسريحه ليضع برفانه الذي يُسحر جميع الفتيات واتجهه الى باب الغرفه"خمس دقايق وتسيبي الشقه مفهوم"
    سوسو بدموع"حاضر ماشي"
    وخرج من الغرفه بل من المنزل بأكمله ليركب سيارة الاحدث طراز ليتجه الى الشركه
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    فى منزل أريج تستيقظ هى وسارة على صوت دقات الباب القويه ليفتحوا بابا الشقه لتجد اعمامها وحاتم الخبيث
    طارق بضيق"ايه كل دا عقبال ماتفتحى واشار الى سارة ومين دي"
    أريج"كنت نايمه ودي صحبتي"
    ناصر بضيق"طيب عايزين نتكلم على انفراد"
    أريج بقوة"اتكلم فى وجودها سارة مش غريبه عني"
    طارق " بصي يابنت اخويا البيت اللى انتى قاعدة فيه دا من حقنا ابوكى دلوقتى ومات واحنا عايزين الشقه "
    أريج بأستفهام"ازاى يعني من حقكوا دا شقه بابا ومكتوبه بأسمه"
    ناصر بخبث"لا ماهي بتاعت ابونا اصلا ولما ابوكى اتجوز عطهاله وكتبها بأسمه ف ياتطلعى منها بالزوق ياهتطلعى منها بالعافيه او تتجوزى حاتم ابنى وتبقي قاعدة مُعززة مُكرمه فى بيتك اختاري انتى بقا "
    يتبع...........
    أريج هتتجوز حاتم فعلا ولا ايه اللى هيحصل؟!
    لو متجوزتش حاتم هتروح فين؟!
    هل أشهد ليه علاقه بموت محمد والد أريج؟!!!!
    عايزة تفاعل بقا ياقمرات ورأيكوا وهرجع تانى اللى اكتر


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .