-->

رواية اغتصبني ابن المستشار الثالث عشر 13 بقلم منه محمد

رواية اغتصبني ابن المستشار الثالث عشر 13 بقلم منه محمد

    رواية اغتصبني ابن المستشار الثالث عشر 13 بقلم منه محمد 

    حنان برتباك من تصرف حمزه: ايوه بس ياحمزه انت مش عجبك لوك نور الجديد

    صرخ حمزه في وشها وقال:وليه تسأليني أنا دلوقت؟ ... بس هتعرفي بعد شويه لاني راجع اغير هدومي واخرج لاني معزوم لحفله صحبي اسامه ..وبحده : وأنت يا مدام نور تعالى ورايا جهزيلي البدله الي هلبسها
    بصتلو نور وعرفت ان الحرب العالميه قامت وناوي يتخانق معاها لانه من الطبيعي بيختار هدومه بنفسه
    حمزه شافها تمثال: ياتري سمعتي الي قلتو ليك يامدام
    نور بلعت ريقها بخوف: اه سمعت
    حنان والي اعتقدت بان حمزه أقتنع بالي عملته: طيب يانور متتأخريش عشان ناكل مع بعض وانا اسفه ياحمزه ارجوك متزعلش نورمالهاش ذنب
    حمزه طالع اول درجه سايب المكان: حصل خير والغلط غلط نور عن اذنكم...وطلع وسابها
    حنان بحيرة: اظاهر حمزه اضايق لاني قصيت شعرك يانور
    نور بابتسامة خوف: خلاص حصل الي حصل عن إذنكم.. سابتهم وطلعت وراه واول ما دخلت الغرفه لقت حمزه قاعد مستنيها وهو في قمة غضبه جت تمشي ناحيه الدولاب لكن قرب ومسك ايديها وشدها حضنها بعنف وشم شعرها ورماها بكل قوته علي السرير وطلع فوقيها ومسك ايديها الاتنين وشل حركتها تماما وضغط عليهم جامد
    حمزه بصوت كفحيح الأفعى: مين الي قالك بأنك تقصي شعرك... نور من شدت خوفها مش عارفه ترد فصرخ في وشها / جاوبي يا غبية فين شعرك
    نور برتباك وخوف: حمزه أرجوك سبني انت بتألمني.. ساب دراعها ورفعها لضهر السرير وباسها بكل وحشيه وعنف وبعدين ملس علي رقبتها ومسكها وضغط عليها يخنقها
    حمزه ودمه يغلي من شدة الغضب: بتعملي كدا عشان رؤف يعجبك بيك ها ... حاولت نور تبعد ايده عنها بس للاسف مش قادره
    نور بصعوبة في الكلام ودمعتها في عينها وبصوت مخنوق: أتقي الله انت حولت حياتي معك جحيم في جحيم لو كنت مش عاوزني اعتقني لوجهه الله انا عمري ما أذيتك ولا عملت فعل مشين يخليك تشك فيا وتعمل معايا الي بتعمله فيا
    حمزه قهق بصوته كلو: انت عاوزاني اسيبك عشان يتجوزك رؤف
    نور بصدمة من الي قاله ردت بصريخ: أنت ازي تفكر بالطريقة دي أنا مش مجنونه عشان أفكر بطريقه المجانين بتاعتك
    حمزه شدها عليه: تقصدي اني مجنون؟
    نور: اه مجنون ويلا بقي طلقني انا تعبت من تصرفاتك... وحياتي معاك
    حمزه بحدة: طلاق مش بطلق حتي لو شوفتك بتموتي قدامي لانك من ممتلكاتي بتاعتي سمعتي حتي في احلامك مش هطلقك يانور وهدمر العالم لو فكرتي تسبيني هخليها جهنم علي الارض وفضل يبوس فيها بعنف ويضمها ويملس علي كل انش في جسمها بتملك
    لحدما دق الباب
    حنان من برا: حمزه هي نور هتتأخر... بصلها كتير وسيطر علي نفسه ومسك ايديها وقومها واخدها للحمام وقفل الباب عليها
    وطلع فتح لأخته وقالها انها في الحمام
    نور قعدت ع طرف البانيو تبكي على حالها ونفس الليلة النوم جفاها مش قادره تنام قعدت تفكر في كلام حمزه وعلي الساعه واحده الباب خبط راحت فتحت لقت مربيه يزن
    المربية: سيدتي يزن مريض جدا فحرارته مرتفع جدا وقد أعطيته خافض الحرارة ولكن بدون جدوى
    نور: حسنا لنذهب إلى غرفته... خرجت من غرفتها وقفلت الباب وراحت لغرفه يزن وفعلا كانت حرارته مرتفعه وكان يأن من الالم
    نور: يا إلهي ماذا أفعل فأنا ليس لديه خبرة في هذه المواضيع
    المربية: ما رأيك بأن نحممه بماء معتدل
    نور بخوف: الآن
    المربية: نعم فهذا سيساعد على نزول الحرارة
    نور: حسنا ولكن جهزي ملابسه وأنا سأغسله
    المربية: حسنا.... وفعلا بعد ما اخد دش نزل شيء بسيط من حرارته فضمته نور جامد لصدرها
    نور بدمعة خوف: يا ربي ايه الي حصلك يا يزن
    المربية شافت دموعها: لا تخافي فهذه أعراض الاسنان
    نور بخوف على يزن: هل أنتي متأكدة
    المربيه: نعم فأنا لديه أطفال وقد كان يحدث لهم مثل هذا عند ظهور الاسنان
    نور باستفسار: وهل كنتي تأخذينهم إلى الدكتور
    المربية: لا لقد كنت أعطيهم خافض للحرارة وبعض الأعشاب
    نور: حسنا أذهبي ونامي أنت وأنا سأجلس مع طفلي
    المربية: ولكن أنتي من يجب عليها أن يذهب ولست أنا
    نور: لا أذهبي وخذي قسطا من الراحة فزوجي ليس موجود فلهذا سأبقى مع يزن
    المربية: حسنا سأذهب الآن وسأعود اليك في تمام الخامسة صباحا
    نور: حسنا يا عزيزتي... راحت نور اتمددت على سرير المربية واخدت يزن على صدرها وفضلت تمسح على راسه لحد ما نام فنامت هي كمان بدون ما تحس بنفسها ولما فتحت عينها لقت الشمس ظهرت بصت في ساعتها لقتها سابعة ونص الصبح وومربيته نايمة على الكنبه سابت السرير وراحت ناحيه يزن جثت حرارته لقتها طبيعية فقالت:الحمد الله...اتقدمت وراحت عند مربيته وصحتها وقالت: كوشي أذهبي إلى فراشك لأني سأعود إلى غرفتي
    المربية: حسنا يا سيدتي... خرجت نور من غرفة يزن ودخلت لـ غرفتها لقت حمزه مستنيها والشر مرسوم لوحه في عينه قام وراح ناحيتها
    حمزه مسك وشها وقرب من ودنها وهمس: كنت فين يا مدام
    نور بكل ثقة: كنت في غرفة يزن
    حمزه بشك: والمفروض عليا اصدقك
    نور بثقه: اه طبعا لان دي هي الحقيقة فأنا كنت عند ابني لأن حرارته كانت عاليه ودلوقت عن إذنك لاني تعبانه وعاوزه أنام... وراحت تنام لكن هو قرب منها لحد ما لزق جسمه بيها وبدأ يمرر ايده على جسمها وسحب شفايفها وباسها بشغف اكبرحست نور ان شفايفها خلاص هتتمزق دفعها علي السرير بعد ما انتهي منها سابها فوقعت من علي السرير لقت نفسها على الارض وصدرها طالع نازل زي السهم محتاجه للهوي بعد ما حست بالراحه طلعت اتمددت علي السرير لكن حمزه مش عارف ينام بس نور نامت من كتر التعب وصحت لقت حمزه نايم جنبها قامت وراحت تاخد هدومها ودخلت للحمام اخدت دش دافي وبعد خروجها مشطت شعرها وخرجت من الغرفة ودخلت لـغرفة يزن لقت حنان والمربية عنده
    نور بابتسامة ناعمة: مساء الخير
    المربية وحنان: مساء الخير
    حنان بابتسامة: وأخيرا فوقتي يا كسوله
    نور: حرام عليك انا نمت طول الليل
    حنان: أنا عارفه والله المربيه قالتلي بأن يزن كان سخن وأنتي كنتي معاه... لكن ليه مانزلتيش تتعشي معانا امبارح ولما سألت حمزه قال انك مش جعانه
    نور بحزن: اه فعلا كلام حمزه مظبوط
    حنان باستهزاء من كلام نور وبعد ما شافت أثر الضرب في وشها: أنت بخير يا نور
    نور برتباك: اه أنا بخير
    حنان: اوك تعالي ننزل شويه لجدتي
    نور: طيب يلا... ولما نزلوا ودخلوا على الجدة
    الجدة: أهلا بيكم يا حبايب تيته
    حنان بخبث: تيته انا جيالك وعندي شكوه من مرات حمزة
    بصتلها نوربستغراب : مين أنا
    حنان: اه أنت
    نور بنظرة تهديد لحنان: وليه بقي انا عملتك ايه عشان تشتكي مني للجده
    الجدة: ايوه صح عملت لك ايه ؟
    حنان بابتسامة خبث: هي معملتليش انا حاجه بس عملت في نفسها
    الجدة: أنا مش فاهمه يا حنان
    حنان بانفعال: هي سابت حمزه يضربها ويهينها تخيلي يا تيته بانها امبارح نامت من غير عشا ولا نزلت تتعشا معانا رغم انها كانت جعانه جدا
    نور بنهيار: عاوزني اعمل ايه لراجل له سلطه ونفوذ ممكن يوديني انا واهلي وري الشمس وانت عرفاه كويس محدش قادر عليه ولا حتي عمي الشريف
    حنان بحدة: بس المفروض تدافعي عن نفسك ماتخليش حقوقك ضايعه كدا
    الجدة: اه فعلا كلام حنان صح يانور
    نور: جدتي أنا مش بحب المشاكل مع حمزه هو في بعض الأحيان بيتصرف بجنون وتهور وأنا مفيش بايدي حيلة
    حنان بعصبية: تدفعي عن نفسك وتوقفيه عند حده ومتخلهوش يتصرف معاك وكأنك شيء بدون قيمة انا بحس ان اخويا بيعامل السفرجي احسن منك عشان كدا بفضل اسأل نفسي ليه متجوزين طلاما مش متفهمين وازاي خلفتو يزن من اصله
    نور بحزن: انا طلبت منه الطلاق هددني بأنه هيدمر عيلتي و من وقت جوازي منه اتحولت حياتي جحيم في جحيم فوق كدا حتى أهلي مش بيخليني اروح ازورهم وفوق كل ده بيشك فيا وكل ظنه اني بخونه مع راجل تاني
    حنان بشك: شخص زي رؤف صح كدا
    الجدة باستغراب: رؤف مين تقصدي أبن عمك
    حنان: ايوه هو يا تيته
    نور بعياط: أنا في حياتي مفكرت اخونه مع اي شخص تاني لكن جوزي المحترم عنده تفكير معرفش اوصفه والله
    حنان: طيب ولحد امتي هتفضلي تستحملي اخويا يعاملك كدا اقل من الجاريه
    نور بتفكير: امممم معرفش
    حنان وبحدة: وياتري عارفه انه قرر يتجوز من نرمين
    نور بدون مبالة: يعمل الي يعملوا انا مش بهتم بطوايفه المهم ..عندي ابني وبس . لأني حتى لو طلبت الطلاق منه هو مش هيطلقني ده هيضربني عشان كدا خاليه يتجوز يمكن أمور كتير تتسهل عليا
    الجدة: أنت ما تعرفيش يعني ايه يتجوز عليك يانور
    نور عقدت حواجبها: وانت تعتقدي بأني اذا قلتلو بأن ما يتجوزش هيسمع مني للي بقوله ياجدة وانت ياحنان اظن انت حافظه اخوك عنيد جدا عشان كدا أنا مش هضيع وقتي معاه
    الجدة: كان الله في عونك بس أنا متأكدة بأن حمزه بيحبك
    حنان بضحكة ساخرة: عن أي حب بتتكلمي يا تيته وهو بيعاملها بالطريقه دي
    الجدة: هو بيعمل كدا يابنتي لانه بيغير عليها
    حنان: بس دي مش اسمها غيره ياتيته
    الجدة: يابنتي حمزه نسخة من جدك بالملي الله يرحمه جدك كان بيتصرف نفس حمزه بالظبط
    نور: وهو جدي كان بيضربك يا جدتي
    الجدة: لا بس كان بيحبسني ولا يحبني اخرج من البيت وكان بيغير من الكل حتى ولاد عمي وخالي والله ده بيسموه الحب الاعمي
    حنان: ربنا يصبرك ده غلب مش اعمي بس انا بقي لو اتجوزت ده يعني لو بعد ما شوفت نموذج منكم لو اتجوزت من راجل زي حمزه مش هقعد معاه شهر هكون طفشانه منه . بصت نور لحنان ونزلت راسها وخرجوا من عند الجدة وفطروا سوي وكانو بيشربو شاي!!!!
    حنان: قوليلي يا مرات اخويا الجميل انت ازاي اتجوزتي حمزه وانت مش بتحبيه
    نور بملل من النقاش: نصيب.. ده نصيبي يا حنان
    حنان: بس انا ملاحظه ان حمزه خفف الشرب بعد جوازه منك لانه قبل جوازك كنتي تشوفي حمزه مش في وعيه وعلي طول مسطول الا في فترات الكليه الصبح بس
    نور بابتسامة: ربنا يبعده عن الحرام
    دخل رؤف
    رؤف بابتسامة: صباح الخير
    حنان بسخرية: عن أي صباح بتتكلم قول مساء الخير
    رؤف: انا صحيت الصبح وفطرت يالمضه مع جدتي
    حنان بابتسامة: واو ممتاز جدا...قعد جنب حنان وبص لنور الي نزلت راسها لف لحنان
    رؤف: والله،، الله فين حمزه.. بص لنور
    نور: نايم..عن اذنكم اروح اشوف يزن
    حنان برجاء: أأعدي دلوقت بعد شويه نروح سوي
    رؤف حس بأن نور عاوزه تمشي عشانه فقرر هو يسيب المكان: اوك انا خارج دلوقت عندي ميعاد مع عمي
    حنان: طيب مع السلامه
    رؤف:مع السلامه..بصتلو نور لقته بصصلها وبعد كدا لف وخرج
    حنان: دلوقت بقي نتكلم
    نور باستغراب: نتكلم في ايه
    حنان: عن الشئ الي بتحبيه
    نور: معنديش حاجه احبها حاليا غير أسرتي
    حنان: وايه عن حمزه يانور ياتري بتحبيه
    نور بدموع: اه بحبه وبخاف منه ساعات لما يتأخر بقلق عليه لحد ما يرجع بس كلام في سرك بعمل نفسي نايمه اول ماحس انه رجع
    حنان: وليه بتعملي كدا
    نور بحزن: لأني بخاف منه جدا لو سَكران بفضل ادعي ربنا دايما بأنه يبعده عن الي بيعملو في نفسه
    حنان بابتسامة: ياحبيبتي بس تعرفي انا بحبك جدا جدا بحس كدا انك قريبه مني علي عكس زوجات اخواتي التانين رخمين كدا وكل واحده في وادي
    نور بفرح: وأنا كمان ربنا يعلم بحبك اد ايه ياحنان
    حنان: بس الشهاده لله تعرفي ايه اكتر حاجه عملها اخويا
    نور بتساؤل: ايه؟!
    حنان شاورت علي نور: الجواز منك
    نور وهي تبتسم: الحمد الله على كل حال يا حبيبتي وفي نفس اللحظه نزل حمزه
    حمزه ببتسامه: صباح الخير
    نور بتنهيدة خفيفة: صباح الخير
    حنان: عن أي صباح بتكلم يازومه قول مساء النور وانت يانور بتردي عليه زي العبيطه !
    حمزه بحدة: حنان.. ايه قصتك أنت النهارده معايا
    فابتسمت ابتسامة عريضة حنان وقالت: ابدا يا زومتي وحشتني الحبه دول
    حمزه بعدم تصديق: اوك علي العموم انا عارف حكايتك وأنت يا مدام نور.. بصتلو فقال/ روحي حضريلي فطار من ايدك
    نور باستغراب لأن حمزه أول مره يطلب منها أن تجهز له الاكل: حاضر. لفت تمشي مسك ايديها
    حمزه: رايحه فين
    نور بهدوء: رايحه اجهزلك الفطار
    حمزه بسخرية: وانت عارفه انا عاوز ايه
    بصت نور لـ حنان التي كانت بصلهم فقالت: تحب تاكل ايه ؟؟
    حمزه: بيض مقلي.. وعاوزك انتي الي تعمليه اظن واضح وعاوزك تعمليه علي الطريقه الي بتحبيها انت والي بتكليها انت مفهوم
    نور!: حاضر مفهوم
    حمزه: روحي... بصتلو حنان
    حنان بضحك ساخرة: وازاي بقي هتروح وانت لسه ماسك ايديها
    حمزه بخجل من تصرفه: أه صح والله.. سابها
    نور بخجل وابتسامة: عن أذنكم.. سابتهم ودخلت للمطبخ..
    حنان بتساؤل:حمزه ليه طلبت من نور انها تحضرلك الفطار وماطلبتش من الشغاله بانها تعملو
    حمزه ملس علي شعره: كدا انا عاوز اكل من ايديها لاني تعبت من اكل الخدم
    حنان لوت بوزها: طيب الله يكون في عونك يانور
    ضحك حمزه : ليه بتقولي كدا
    حنان بجدية: لآنها اتجوزت حمزه الاسواني
    حمزه استغرب من كلامها: تقصدي ايه بالظبط يا حنان
    حنان بخوف من ردت فعل أخوها: لا ولا حاجه بس قولي يا زومه انت بالله عليك خرجت يوم مع مراتك تعزمها علي العشا ولا فكرت حتي تجبلها هديه حتي لو بسيطه
    حمزه بتفكير: لا لكن ليه؟
    حنان رفعت حاجب: لا ابدا بس حبيت اعرف مقدار حبك ليها واظاهر كدا انك مش بتحبها
    حمزه بحدة: لو ما كنتش بحبها مستحيل كنت اتجوزها
    حنان بنفعال: وياتري لأنك بتحبها بتضربها ومنعها من حقوق كتيره وهي كمان غبيه سيباك تعمل فيها مابدالك
    حمزه بغضب من طريقة كلام أخته: حنان بطلي رغي انا ماليش مزاج ليك فاهمه
    حنان وبنفس أسلوب حمزه: أنت دايما تهرب من الحقيقة يا حمزه... بصلها نظرة غضب وعتاب
    حنان: بقول الحقيقه ياحمزه
    حمزه بهدوء: أنا مش بهرب ومتخافيش انا بحب نور ومش بحبها وبس انا بعشق التراب الي بتخطي عليه وبحبها من كل قلبي وبخاف افقدها وانا عندي الموت اهون من انها تبعد عني لانها بنت محترمه وشريفه وعفيفة ونقية وعندها قلب واسع و متأكد ان حياتي لا هيكون ليها طعم أو لون من غيرها(سرح للفراغ) انا كنت بشوفها بعض الاحيان في الكلية و اتفاجأت لما شوفتها هنا في بيتنا وحبيتها اكتر واتمنيت تكون من نصيبي مع اني كنت سَكران طينه بس سدقيني نور زوجه مفيش منها
    ........................يتبع

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .