-->

رواية قصتي مع مصاص دماء الفصل السابع 7

رواية قصتي مع مصاص دماء الفصل السابع 7

    رواية قصتي مع مصاص دماء الفصل السابع 7

     الحلقة السابعة

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    شافت يارا عنين بتلمع ف الظلام اول ما صحيت ..
    صرخت بصووت عالي : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
    وحطت الغطا ع وشها ..
    وقتها دخلت مامتها وباباها بسرعه ..
    الام : يااارا .. فيييي ايييه
    ااد الاب النوور وهوا مصدووم من صرخه يارا
    يارا : الشباااك .. الشبااااك
    راحت الام بسرعه نحيت الشباك ..
    لقته مفتووح ...
    بصت ف الشاارع .. ملقتش حد
    الاب : تلاقيكي اتخيلتي حد وااقف ..
    مفيش حاجه يا يارا اطمني
    شالت يارا الغطا من ع وشها .
    وقامت بهدووء وبصت ع الشبااك
    مافيش حاجه ...
    يارا : شكلي كنت بتخيل ..
    الاب : طيب يا حببتي .. لو عايزه حاجه ابقي نادلنا
    بس اوعي تصرخي تاني عشان رعبتينا
    ..
    يارا : .. حااضر .. تصبحو ع خير
    طلعت يارا ع السرير وكملت نومها ..
    صحيت يارا تاني يوم ،
    بصت ع المنبه ..
    لقته مافصوووول
    يارا : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه اتاخرت ..
    قامت يارا بسرعه وهيه مصدوومه
    يارا : انا ورايا امتحااااااااااااااااااااااان
    طلعت بسرعه بعد ما لبست فستانها
    ومن غير ما تلم شعرها ..
    وجريت ع بره ..
    الام : يارا .. رايحه فييييييييييييين
    يارا :: ورايا انتحاان واتاخريت
    الام : دي رزان قالت انك مواراكيش حااجه
    يارا : ............ رزان بنت ال ..
    انا ماشيه يا ماما .. سلام
    جريت يارا ع بره بسرعه ..
    واستنت عربيه عشان تركب وتروح الجامعه
    وهيه واقفه .. استغربت نظراات النااس ليها
    الكل مااشي متنح لهاا
    حست يارا بحاجه غريبه .. مافهمتش النااس دي بتبص عليها كده ليه
    واول ما جات العربيه
    ركبتها يارا بسرعه ..
    وبعد شويه
    كانت وصلت الجامعه
    دخلت يارا الجامعه وهيه بتجري
    بس بردو كانت نظرات الشباااب
    استغربت يارا اوووي من الي بيحصل
    بس كملت طريقها وراحت ع الكدرج بسرعه
    كان الامتحاان بداء خلاااص
    وفي بنات واقفه بره مش عارفين يدخلو
    عشان بااب القاعه مقفول ..
    يارا : هما منعين الدخوول
    قالت بنت بس من غير ما تبص ع يارا
    البنت : اهااا منعين الدخوول .. والدكتور الي جوه بيحرج
    لفت البنت وشها عشان تكمل كلامها
    بس بردوو كانت مصدووومه
    اول ما شافت يارا ..
    فضلت يارا بصه للبنت باستغراب
    يارا : في حااجه !!
    البنت : انتي جديده هناا ولا ايه ..!!
    يارا : هه ... لاا اللاا انا مش جديده
    وقتها اتفتح الباااب
    كان في طلاب خرجين ..
    خلصو الامتحان بدري
    خرج وقتها جاسر من ضمنهم
    وهوا خارج
    لمح ياراا وهيه بتحاول تدخل
    فضل واقف مصدووم ..!!
    قال جاسر ل نفسه ..
    احسااسي مخيبش .. كنت عارف ان ورا الشكل البيئه الي هيه فيه
    بنت زي القمر .. بتخفي جمالها بسبب عيون النااس
    بس يارتها جاتع عيون االنااس .. شكلها هتواجه حااجه اخطر من كده
    دخلت يارا وقتها المدرج وهيه محرجه
    يارا : ممكن ادخل
    وقتها .. عم السكوووت ف المكااان !!!!!
    محدش نطق ...
    همساات همسااات همساات .. مين دييي
    ينهاااري دي زي القمر
    مستحيل دي تكون عندنا
    الدكتور : ... اهاا طبعا .. تقدري تتدخلي
    دنا اخرج وانتي تدخلي
    دخلت يارا واعدت ف مكانها ..
    بس نظرات الناس مكنتش مريحاهاا
    وبعد ما امتحنت ...
    خرجت بره وهيه بتاخد نفسها
    يارا : اااه مكنتش مصدقه اني هعدي الامتحان ده
    خرجت وقتها مرميم هيه وساره
    نادت عليه يارا
    يارا : مريم .. ساره
    مريم : ...!! نعم ..
    انتي تعرفينا
    يارا : هه ..!! ايه الي بتقوولووه ده
    انا يارا
    ساره : ..!! يارا ميين .. منعرفش حد بالاسم ده غير واحده
    وقبل ما تكمل كلامها
    بصت مريم ع يون يارا .. وقال
    مريم : مستحــــيل .. انتي عملتي ف نفسك ايه
    يارا : معملتش حاجه .. انا جيت ع طوول
    طلعت سارا المرايا .. وادتها ل ياراا
    بصت يارا ع شكلها .. من غير النظاره والحبووب الاسطناعيه .. .. الي كانت بتحطهالها امها كل يوم
    وشعرها النااعم الطوويل
    بصت يارا ع فستانها
    كانت اول مره تلبس فستان من غير جاكت ..
    كانت جذااابه بطريقه غريبه ..
    مريم : احنا مش هنسيبك انهرده ...
    انتي لازم تتمشي معانا
    دحنا هنتشهر بسببك
    مشيت يارا مع مريم وساره .. وراحو ع الكافتريا
    كانت بتبص ع ياسيمن .. ياترا جات ولا لا
    بس وقتها .. لمحت يارا شااب .. بيبص عليها بطريقه غريبه
    غريبه اوووووي....
    لفت يارا وشها وحاولت تتجاهل نظرته
    بس مقدرتش .. لانها لقت كتيير بيبصو عليها نفس النظره
    مش نظره اعجباااب
    لا ... دي نظره .. كانها فريسه وهما صيادين مستنيين الفرصه
    انهم يقتلوها ..
    بدا الخووف يدق قلب يارا ..
    يارا : بنات .. انا هروح الحماام
    مريم : طيب ماتتاخريش ..
    راحت يارا الحماام
    واول ما دخلت
    غسلت وشها بسرعه .. وشربت مايا
    يارا : مافيش داعي للخوووف ..
    وقبل ما تكمل يارا كلامها
    لمحت حاجه بتجري بسرعه ف الحماام
    يارا : ... هاااااااااااااااااااااي .. في حد هنا
    بس وقتها ... محدش رد
    وفجئه .. اتقفل بااب الحماام بعنف ..
    اتخضت يارا وحطت اديها ع قلبها
    وبدات تتحرك نحيت البااب وهيه مرعوبه ..
    وقتها .. حست ان في حد واقف وراها
    مقدرتش تلف وشها .. حست برعب وخووف دخلو قلبها ...
    فتحت يارا البااب وجريت ع بره
    وقتها اتخبطت ف شاااب ..
    يارا : انا اسفه .. مخدتش بالي
    بصت يارا .. لقته الشااب الي كان بيبص عليها بطريقه مرعبه
    يارا : عن عنن اذنك
    ابتسم الشااب بطريقه مرعبه
    بدات يارا تسرع خطوتها ... شويه بشوويه
    عايزه تبعد عن المكان ده
    الممر .. كاان هااادي .. كان مافيش حد فيه
    وبعد لحظات .. بدات يارا تسمع همساات ... همساات مرعبه
    نفس الهمساات الي سمعتها ف حلمها ...**
    حست بجسمها كله بيترعش ...
    وبدات تجري بسرعه اكتر واكتر
    وفجئه ..
    بصت يارا ع اخر الممر .. لقت مازن واقف وقفت يارا ف مكانها متسمره
    ...
    وقتها ... اتخيلته بنفس الهيئه الي شافته فيها ف الحلم
    مكنتش عارفه تعمل ايه ...
    سمعت صوتها صوت الشااب بيقول لها
    ...
    مهربتيش ليه ..
    لفت يارا وشها .. وحاولت تتصرف كانها مش خايفه من حاجه
    يارا : هه !! واهرب ليه
    قرب الشااب ع يارا بسرعه غريبه ..
    بصت يارا له وهيه مصدوومه ...
    الشاب : هشششش .. اوعي تصرخي
    انا مش هالمك .. الموضووع هيبقي زي شكه الدبووس
    مش هتحسي بالم ...
    مفهمتش يارا .. هوا بيقوول كده ع ايه
    بس هيه كانت متاكده من حاجه واحده
    انها ف خطر
    مسك الشاب ايد يارا بعنف ..
    وف احظه .. جرحها ف اديها .
    . وقرب عليها اكتر واكتر
    وقبل ما تصرخ .. كتم الشاب بؤها
    غمضت يارا عنيها .. بعد ما دموعها نزلت ع وشها
    وقتها .. سمعت يارا صوت جاسر
    جاسر : وقف ... وقف الي بتعمله
    لف الشاب وشه ..
    الشاب : دي حاجه متخصكش .. انا الي اخترتها
    قرب جاسر بسرعه ع الشاب وخنقه من رقابته ..
    جاسر : دي تبع البرنس .. حاول تقرب تاني عليها
    ويبقي ده اخر يووم ف حياتك
    وقتها لمعت عين جاسر لمعه حمرا .. مخيفه ..
    واتقلبت عنيه .. كانها مفلووقه نصين ..
    اترعبت يااراا من الي شافته .. وجريت بسرعه
    فضلت تجري .. بسرعه
    لفت شوها عشان تشووفه وراها ولا لا
    وفجئه .. لقته قدامها ..
    مسك جاسر يارا من وسطها وشدها بسرعه ع جمب
    جاسر : هشـــــــــــــ اوعي تصرخي
    يارا : انا معملتش حااجه .. انا عايزه امشي
    جاسر : وانا هخليكي تمشي .. حط جاسر .. اديه ع رااس يارا
    وبعد سااعه ...
    صحيت يارا ع صوت مريم ..
    مريم : ياارا .. يااااااااااااارا ؟.. انتي ايه الي منيمك هنا
    قامت يارا .. لقت نفسها نايمه ع الارض ..
    يارا " انا فيين ..
    مريم : معرفش .. ايه الي نيمك هنا
    انتي ف الجامعه
    ساره : تلاقيها اتخبطت ف حااجه .. ووقعت ع الارض
    يارا : انا مش فااكره ايه الي حصل قبل ما اناام
    ..!!
    مريم : يمكن فعلا من اثر الخخبطه ..
    تعالي يالا عشان في محاضره دلوقتي
    يارا : لا انا عايزه امشي ..
    حسه بارهااق
    سلمت يارا ع مريم وساره وروحت
    وبعد ما وصلت البيت
    الام : انتي اذااي تخرجي بالشكل ده
    يارا : معلش يا ماما .. انا دماغي مصدعه اووووووووي
    وعايزه انااام
    دخلت يارا اوضتها واترمت ع السرير ..
    وبعد شويه ..
    كان اياد ف قصره ..
    نايم ..
    طلب جاسر من الحراس انهم يدخلووه
    وبعد ما دخل ..
    اياد : ايه الي جابك دلوقتي
    جاسر : اسف ع الازعااج سيدي
    بس الموضووع بدا يخرج عن السيطره
    والموضع بقيي ملفت للنظر ..
    لازم حضرتك تتدخل ..
    اياد : خليهم يتمتعو بحياتهم ..
    جاسر : بس كده احنا هنلفت نظر الصياديين .. ومش عايزين حرب معاهم تاني
    كفايا الي حصل زماان ..
    الوضع هيبقي اصعب .. علينا
    وخصووصا اننا معرفنااش مين هيه الوريثه الشرعيه ..
    اصدهم بالوريثه الشرعيه .. انها البنت
    االي تبقي بنت امير مصااصي الدمااء
    وبشريه ..
    دمها بيقي مخطلت .. وبتبقي اقوي من الاتنين
    ودي الي هتقود عشيرتها
    اياد : مممم .. انا هتصرف
    جاسر : يعني حضرتك هتتدخل بنفسك
    اياد : قريب جداا .. هتلاقيني .. ف الجامعه عندكو
    ملحوظه ..
    اختارو مصااصي الدمااء الجامعاات نقطه بدايا ..
    لان الشبااب دمهم الاصلح والاقوي .. بالنسبه لهم
    وده غير ان فيها نسبه اخطلاات عااليه جدااا
    ومحدش هياخد باله من وجدهم ..
    جاسر : اومرك سيدي ..
    وقبل ما يخرج جاسر من الاوضه
    اياد : الريحه .. الي ف هدومك ..
    ريحه ميين ..
    خد جااسر باله ان ريحه يارا فيه ..
    جاسر : دي بنت .. من الجامعه ..
    اياد : واضح ان الجامعه ممتعه جداا ..
    جاسر : ومستنيه وجوودك يا سيدي ..
    عن اذنك ..
    خرج جاسر من الاوضه ..
    وهوا مبتسم ..
    جاسر : اكيد هيشكرنيي ع الفريسه الي محضرها له ^^
    مع انه مخدش باله منها قبل كده
    كويس اني مسحت الي حصل من ذاكرتها
    اكيد هيه مش هتفتكر حااجه
    بس انا حاسس بارهااق .. استخدمت لعنه قويه عشان انسيها الي حصل
    ...
    وقتها .. كانت يارا نايمه ف اوضتها
    افتكرت .. الي حصل لها ...
    قامت يارا مفزووعه .. وجسمها بيترعش
    يارا : كبوووس .. كبووووس
    بصت يارا وقتها ع اديها ..
    لقت الجرح متعلم ..
    عليها .....!!
    يارا : ......................!!
    اتصدمت يارا اول ما شافت ايدها
    يارا : مستحيـــــــــــــــــــــــل ...!!
    ممممصاااصي دمااااااااااااء ..
    حس جاسر وقتها .. بطااقه رجعت ل جسمه ..
    وقف مصدووم ...
    جاسر : ازااي الطااقه دي رجعت لي ...
    مستحييل تكون قدرت تفك اللعنه ..
    مييين البنت دي .....!!!
    ياترا .. هيشوف ايادد يارا لما يروح الجامعه
    وهتبقي فريسته فعلا ...
    ويارا هتتصرف ازااي ف الصدمه الي عرفتها
    وايه حكاايه الحلم بتاع السلسله والمراه
    وعلاقته بالواقع ...........................

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .