-->

رواية حارة العاشقين الفصل السادس 6 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل السادس 6 بقلم نهلة زغلول

    رواية حارة العاشقين الفصل السادس 6 بقلم نهلة زغلول


    حارة العاشقين

    ♥️ الفصل السادس
    رجع الي المنزل بعد يوم شاق لم يري اي شخص في المنزل
    فاطمة يالهوي رجع حنعمل ايه حيهد الدنيا
    اشتاق اليها دخل الي غرفتها ابتسم ورد ورد نظر بعينيه الي تلك المحتالة لم يراها امامه
    صخر ورد ورد انتي فين دخل الي المرحاض لم يراها
    خرجت فاطمة من المطبخ بتدور علي مين ياابني مراتك هربت سابت البيت بعد ماخرجت
    صخر انتي انتي بتقولي ايه
    مديحة اعدت تشتمنا وضربت نجوي حتي شوف ايديها و قالت عليك مش راجل وفتحت الباب وخرجت
    فاطمة قولتلها بابني البسي حاجة قالتلي لا حنزل كده زي
    مانا و خلي ابنك يطلقني
    صخر يعني ايه يا أم صخر يعني ايه وانتي محبستهاش ليه ممنعتهاش ليه
    فاطمة هو كان حد قادر عليها دي قوية ومفترية بهدلتنا كلنا يابني طلقها يابني
    أتجه صخر عدة خطوات للخارج
    فاطمة رايح فين ياصخر
    صخر رايح ادور عليها وحلاقيها وحخلص عليها دي شرفي هربت مني
    فاطمة عندك حق يابني دي جبارة خلص عليها
    اتجه الي الخارج
    فاطمة وخلينا نخلص ياساتر كانت حمل بشكل شكلك كده انتي اللي في القلب يانجوي هو مقربلكيش لحد دلؤتي
    نجوي بتهكم قربلي هو فين ده ورد واكلة دماغه خالص
    فاطمة اهو حيخلص عليها ونرتاح منها خالص
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    تسحبت مديحة بعيداً لتتحدث في الهاتف
    مديحة أيوة يامصطفي روحت للدكتور قالي حامل لو صخر عرف حتبقي مصيبة اعمل ايه
    مصطفي نزلي
    مديحة يعني إيه انت حتتخلي عني
    مصطفي مضربتكيش علي ايديك عشان تجيلي الشقة
    مديحة بس انا مراتك
    مصطفي وانا حطلقك بصراحة حتجوز واحدة بنت بنوت تحافظ علي بيتي متجوزتش من ورا اهلها
    مديحة حقول لصخر
    مصطفي قوليله عشان يخلص عليكي واغلق الهاتف
    مديحة سافل وضعت يديها علي بطنها
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    بعد ان اجتمع برجاله في المخبز
    عايزةكم تجيبوها من تحت الارض ادامكم لحد اخر النهار يلا
    مصطفي حتلاقيها حتروح فين يامعلم صخر
    صخر عارف اني حلاقيها وضرب الكرسي بقدميه
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    بعد ان انتهي من إعداد الطعام
    ماجد ااعدي متتكسفيش
    حور انا حاكل في المطبخ بعيد عشان مزعجكش
    ماجد ومين قالك اني مزعوج كلي
    حور بخجل اكل ايه
    ماجد كلي اللي يعجبك
    مدت حور يديها مسكت بعض الطعام بيديها
    ابتسم ماجد عليها مسك يديها كلي بالمعلقة
    أو بالشوكة
    حور مبعرفش في الملجأ كنت باكل بايدي علي جرنال
    ماجد لا كلي في الطبق وبالمعلقة مسح لها فمها ويديها
    حور بخجل انا انا
    ماجد اهدي مش حعمل حاجة متخافيش ركزي معايا
    حور مركزة معاك
    ماجد تمسكي المعلقة وتاكلي بيها
    حور بصراحة مش عارفة
    ماجد ها
    حور حاضر حملت الملعقة في يديها
    ماجد كويس اوي حاولي تأكلي بيها بقي
    حور حاضر بعد عدة محاولات
    ماجد هايل حنزل كمان اجيبلك لبس
    حور بنظرة امتنان متشكرة اوي ياباشا
    ماجد حسيبك تكملي أكلك عشان مستني ضيوف
    حور مش حتلمحني متخافش حدخل الاوضة حقفل علي نفسي
    ماجد ليه خليكي دي واحدة جيالي عازمها علي العشا
    حور يالهوي حتجيلك البيت
    ماجد بنشتغل مع بعض
    حور طيب انا حلم الأكل عشان البيت يبقي نضيف
    هز ماجد رأسه بالنفي كلتي
    حور كنت جعانة بصراحة اوي
    ماجد روحي نامي شوية
    هزت حور رأسها حاضر ثم اتجهت الي غرفتها
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    خرجت من المنزل كانت في بعده ضائعة حائرة بكت وبكت كثيرا لا تعلم اين ستذهب لاترتدي شيئا يسترها سوي رداء يكشف أكثر مايخفي جلست في الطرقات أغمضت عينيها رات بعض المارة بين من يشتهي جسدها ومن ينظر لها بدهشة وقفت تكاد تجن اين انت قلبي يخفق لك العنة عليك لم تترك تفكيري ولو لحظة انت ستري وقوتي وقت ضعفي
    ورد اللي كنت بتحامي فيه خلاص راح بقيت خلاص في الشارع حقعد فين دلؤتي نظرت الي قدميها التي تورمت من المشي والركض شعرت بالألم في قلبها قبل جسدها أغمضت عينيها حتي غلبها النعاس شغرت بيدأ تحتضنها استيقظت من غفلتها علي تلك اليد التي تحاول لمس جسدها نفضت تلك اليد من عليها ابتعدت بعيدا عنها وقفت تحتمي في اي شئ رمشت بعينيها عدة مرات ارتمت في أحضانه لم تصدق ما تراه كان لها القوي والحماية بكت في حضنه وضعت يديها مررتها علي ظهره متسبنيش متسبنيش انا ضايعة من غيرك وضعيفة بستقوي بيك وضع يديه علي ظهرها كأنها طفلته الضائعة رجع لها الأمان قال كلماته التي دمرتها بعدتي ليه ياورد ليه بتعملي فيا كده دمعت عينيها شعر برطوبة علي وجنتيه خلاص اهدي اهدي حشوفلك مكان تعيشي فيه وحبعد عنك خالص ياورد حبعد عنك حتبقي مبسوطة حتبقي مبسوطة ياورد في بعدي عنك
    ورد لا لا متبعدش عني خليك جنبي من غيرك حضيع مش حبقي عايشة حبقي ميتة من غيرك حبقي جسم من غير روح انا روحي فيك
    اشار صخر لرجاله بالذهاب ابتعد عنها ازال سترته عنه وضعها عليها اغلق لها أزرار سترته نظرت له نظرات عشق ذلك الرجل الذي يحاول اثارة إعجابها في كل تصرفاته
    صخر جزمتك اتقطعت ورجلك ورمت خالص
    ورد لم تهتم لكلماته كل ماكان يلفت انتباهها شهامته ورجولته الأمان الذي تجده معه
    ورد انا انا اصلي
    فجأة حملها بين يديه نظرت له بعشق اشتياق فجأة سمع صوت أحد المارة يثير غضبه بكلماته التي سمعها منه هو وأصدقائه
    الراجل سيبها وحديك حقها بصراحة الفرسة دي تلزمني جامدة اوي ولا ايه ياقمر
    أنزلها صخر من يديه علي الأرض ثم استدار لهم
    صخر انا كنت ناوي اعدي اليوم على خير
    بس المشاكل بتجيلي لحد عندي وركل
    الرجل في بطنه بقدمه وقع علي الأرض
    مسك الراجل الاخر ورد وضع السكين علي رقبتها خليها تيجي معايا وإلا حخلص عليها
    دمعت عيني ورد من الخوف
    صخر هات يابابا السكينة اللي في ايديك لتعورك
    الراجل انت ايه قلبك ميت ولا ايه مش خايف من حد خالص
    صخر عشان انا المعلم صخر الجبالي مش صخر الجبالي اللي مراته تتخطف منه ثم ركله في قدميه وقع علي الأرض أخذ منه السكين مسكه من ياقة قميصه ضموا علي بعض سمعني بقي عايزين ايه انتوا الاتنين وركل الاول في جسده والثاني في راسه
    اتصل بأحد رجاله اجابه
    صخر تجيلي دلؤتي في ناس عايزة تتادب واغلق الهاتف
    الرجل سبنا نمشي يامعلم صخر
    صخر بس يالا وخلع حزامه ربطهم بجانب بعض
    نظرت ورد نظرة اعجاب برقت عينيها بادلها النظرات
    نظرت الي الأسفل وشك متبهدل من ايه مين ضربك حد قربلك رفع وجهها اليه مين عمل فيكي كده
    ورد مفيش حد
    صخر بصوت عالي مين عمل فيكي كده
    ورد بخوف امك و اختك ومراتك
    مسك وجهها بين يديه مقولتيش ليه من الاول
    ورد هددوني بامي اني ابعد عنك وضربوني وقالولي أطلب منك الطلاق وطردوني زي مانا كده بالجلابية اللي عليا
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    كريم انتي مدمنة
    كارين لا مدمنة ايه بس
    كريم لو كنتي مدمنة في وقت انك تلحقي نفسك فجأة سمع صوت قوات من الشرطة هاجمت المكان
    اغلق كريم باب المرحاض عليهم هشش ولا كلمة الشرطة جت برة وحياخدونا
    كارين بخوف حنطلع ازاي
    كريم هشش ولا كلمة قولتلك حنستني لحد مايمشوا خالص
    هز كارين راسها حاضر فجأة فتح باب المرحاض عليهم
    الشرطي خدوهم وحمل حقيبتها
    كارين بخوف انا معملتش حاجة
    كريم متتكلميش ولا كلمة قولتلك
    كارين حاضر بس نخرج مش عايزة اتسجن
    الشرطي خدوهم علي العربية
    اتجهت كارين تبعها كريم خارج الملهي الليلي صعدوا السيارة
    كريم بقرف انتي السبب في كل ده
    كارين أنا معملتش حاجة
    كريم معاكي إثبات شخصية
    كارين أيوة معايا
    كريم حيحللولك عشان يعرفوا بتتعاطي ولا لا
    كارين بخوف يعني ايه
    كريم يعني اللي سمعتي
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    اجتمعن كانت سعادة عامرة تغمرهما لذهاب ورد عن المنزل
    فجأة سمعن صوت بعض الطبل والزمر و ضرب النار والتحيات والمباركات
    فاطمة ايه ده في فرح ولا ايه افتحي البلكونه يامديحة وانتي يانجوي تعالي نشوف في ايه
    نظرت فاطمة ومديحة ونجوي من الشرفة راوا ورد ترتدي فستان الزفاف بجانبها صخر
    نجوي بقهرة انتي شايفة اللي انا شايفاه ياحاجة فاطمة
    فاطمة شايفة شايفة البت دي مش حترحمنا كلنا
    مديحة مش حيرحمنا كلنا
    صخر الله يبارك فيكم جميعاً نظرت ورد للشرفة بخوف مسك صخر يديها يطمئنها نظر بعينيه وكانه يتوعد لهم دخل الي المنزل صعد علي الدرج ماسك بيديه ورد وصل إلي المنزل
    طرق الباب فتحت له نجوي وتكاد تجن من القهرة
    حملها أمامهم جميعاً حتي وصل إلي غرفتها تحت أعينهم
    عشان معملتش فرح في الاول عملت فرح لورد
    مفيش مبروك ولا ايه اتجه الي الداخل واغلق الباب عليهم أنزلها علي الارض
    صخر مبسوطة ياورد
    ورد بس خايفة اوي
    صخر خايفة مني ايه مني وقبل شفاهها
    ورد لا مش منك طبعاً
    صخر امال ايه
    ورد من الوضع
    صخر اهدي ياورد اهدي مش عايزاني اقربلك خلاص لسة بتكرهيني
    ورد انت انت وقبلت شفاهه بقوة تعمقت اكتر في قبلاتها بادلها القبلات فتح سحاب رداءها ازاله عنها نظر لها نظرات فاحصة فتحت أزرار قميصه نظرت لجسده بضعف عضت علي شفتيها التهمت شفاهه بشفاهها فصل قبلاتهم كلماتها عايزة ابقي مراتك بجد ياصخر مش قادرة ابعد عنك بحبك ازالت قميصه عنه وضعت يديها علي جسده حضنته بقوة بحبك وعايزاك كل حاجة فيا عايزاك
    صخر حيحصل ياورد قبل شفاهها حملها حتي اقترب من الفراش لم يترك شفاهها ولا هي رفضت وضعها علي الفراش اصبح فوقها
    ورد من غيرك كنت ضايعة انتي اقوي راجل شوفته
    صخر مش وقت كلام خالص التهم شفاهها بشفاهه مرر يديه علي منحنيات جسدها قبل شفاهها رقبتها ترقوتها كل أنشأ في جسدها لتصبح زوجته ملكا له
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    بعد عدة ساعات خرجت حور تتسحب علي أطراف أصابع قدميها لتري من تلك المرأة التي ينتظرها نظرت بعينيها رات امرأة أنيقة في الثلاثين من عمرها وضعت يديها علي وجهها وجسدها مقارنة بوجه و جسد المرأة
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    في الصباح اليوم التالي ..
    صخر صباح الخير
    ورد صباح النور رايح فين
    صخر خليكي نايمة انتي كملي نومك ثم اتجه الي الخارج و
    فاطمة صباحية مباركة ياعريس لم يعرها اي اهتمام نظر لها بقسوة
    فاطمة حتقاطع امك ياصخر نفخ دخان سيجارته لم يجيبها
    دخلت غرفتها بعد يوم شاق لتسترح علي ذلك الفراش تفاجات بصوت يأتي من خلفها
    صخر ايه يامديحة اخبارك ايه مبشوفكيش خالص ثم دفعها واتجه الي الداخل
    مديحة بخوف كويسة ياخويا كويسة
    نفخ صخر دخان سيجارته في وجهها حسيتي بايه لما رميتي ورد برة
    مديحة مليش دعوة ياخويا دي امك ونجوي انا مليش دعوة انا قولتهم حرام عليكم
    صخر مصدقك يامديحة مصدقك عشان كده حفاجاك وحكافاك
    مديحة قصدك ايه ياخويا
    صخر حجوزك يامديحة
    مديحة بابتسامة صحيح ياخويا مين
    صخر الحاج إبراهيم صاحب ابوكي طلبك وانا وافقت
    مديحة لا ابوس ايديك بلاش ياصخر ده انا اموت فيها
    ده اد ابويا
    صخر ماعشان كده انا وافقت حيربيكي ويعملك الادب ومسك شعرها تعالي يانجوي
    نجوي بخوف خير ياخويا في ايه ماسك شعرها ليه
    صخر خير متخافيش تعالي ادخلي
    دخلت نجوي بعدم فهم
    مديحة انت حتعمل ايه
    اغلق الباب هششش بترموا مراتي برة البيت بالجلابية اللي عليها وصفعها علي وجهها
    نجوي ابوس ايديك انا مليش ذنب
    صخر بس يابت وصفع الأخري علي وجهها
    مديحة اضربني بس بلاش تجوزني الراجل ده
    صخر لا حتتجوزي وانتي وصفعها علي وجهها مرة أخري شايفة المطبخ ده هاتي الصينية لورد عشان تفطر
    نجوي ولا بلاش تطلب مني الطلب ده
    ورد كفاية ياصخر كفاية
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    شريف حنعمل ايه
    نورا حقير حقير مشوفتش في حقارته أبدا
    حضنها شريف انا اسف انا السبب يانورا في كل اللي حصل
    نورا مبقاش ليا غيرك اختي وابني راحوا
    شريف خلاص احنا مع بعض
    نورا امك السبب في كل ده
    شريف خلاص يانورا اهدي احنا مع بعض ....
    يتبع ....

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .