-->

رواية امير الرجال الفصل الخامس 5 بقلم مروة عبدالجواد

رواية امير الرجال الفصل الخامس 5 بقلم مروة عبدالجواد

    رواية امير الرجال الفصل الخامس 5 بقلم مروة عبدالجواد


     #في فيلا ابو الدهب

    تجلس نور والده امير علي السفره وامامها امير يتناولوا الغداء.
    نور : ميرو متنساش يابيبي ميعاد النهارده.
    امير : مستغربا ،ميعاد ايه ؟
    نور: ميعاد ايه !! انت نسيت ميعاد النهارده ، نيللي وشروق جايين النهارده.
    امير : اها .
    نور : علي فكره شروق شكتلي انك مقصر مع نيللي خالص.
    امير : هعملها ايه ياماما ، وبعدين ماانتي شايفه ضغط الشغل ، والصراحه دي دلوعه اوي كل ماتكلمني عايزه نخرج ونتفسح .
    نور : وايه المشكله ياميرو عروسه وعايزه تدلع علي خطيبها .
    امير : عروسه ههههه ، ماما احنا مكملناش اربع شهور خطوبه ، وانتي عارفه اني خطبتها علشان مزعلكيش .
    نور : انت ياميرو اللي رافض الجواز ، انا لو معملتش كده كان زمانك لحد دلوقتي لسه برضوا مخطبتش ورافض الجواز معرفش ليه، رغم ان اي بنت في الدنيا تتمناك.
    امير :انا مش عايز البنت اللي تتمناني ، انا عايز البنت اللي انا اتمناها ، لسه ملقتش البنت اللي تخطفني احس معاها اني مالك الدنيا تبقي هي كل حياتي وانا كل حياتها ، وبعدين اشمعني انتي وبابا واخدين بعض عن حب هي جت عليا انا ويضحك .
    نور : تضحك ، بقي انت في وسط البنات دي كلها وملقتش اللي تخطف قلبك ، وبعدين ياحبيبي باباك حبني واتجوزني وهو عنده 23 سنه وانت دلوقتي 30 سنه ، انا لو استنيتك تحب يبقي هموت قبل ماافرح بيك .
    امير : بعدشر عنك ياماما ، اهو كلامك دا انتي وبابا اللي خلاني اخطبها .
    نور : انا وبابا عايزين نفرح بيك وباحفادنا .
    امير : احفادك ههههههه. هتبقي احلي تيته والله .
    نور : تضحك ، بكااش متنساش بقي تبقي موجود علشان نحدد ميعاد الجواز .
    امير : يقطب حاجبيه ، تاني ويقف من علي كرسي السفره ، انا ماشي .
    نور : مكملتش اكل ياميرو ، طيب رايح فين .
    امير : يغادر ، شبعت خارج شويا .
    #تجلس الحاجه فاديه ومي في المنزل .
    ساره: تفتح باب الشقه وتدخل ، اذيك ياماما .
    الام : اذيك ياحببتي .
    مي : مسرعه ، ها عملتي ايه .. استلمتي الشغل .. قابلتي امير ها احكي يلا ..
    الام : براحه علي اختك يامي .
    ساره : اه استلمت ، تمام ،هدخل اغير هدومي .
    دخلت ساره ودخلت مي وراها مسرعه ومستغربه .
    مي : قالبه وشك ليه ، الشغل مش عاجبك ولا مستلمتيش اصلا ، ولا ايه حصل ، اخلصي اتكلمي ، مش قادره اصبر .
    ساره : بضيق اه استلمته.
    مي : غريبه ،اومال مش فرحانه ليه .
    ساره: الزفت بعتلي ورد والموبايل دا ع مكتبي ( واخرجت الهاتف النقال من الشنطه)
    مي : بدهشه وتلتقط الهاتف ، ياااا موبايل اخر موديل ، وتنظر لها ، اومال فين الورد .
    ساره : انتي بتهزري .
    مي : لا بجد فين الورد ، انتي مش بتقولي بعتلك ورد كمان .
    ساره : دا انا هزقته، ومسحت بيه الارض دا فضحني قدام نهي زميلتي وسيد العامل اللي جابلي الحاجه .
    مي : بدهشه ، يخربيت سنينك انتي عبيطه ياساره بدل ماتشكريه.
    ساره : اشكره علي ايه.
    مي : بصي انا هقوم من قدامك ، لان لو قعدت معاكي دقيقه كمان بجد هتغابي عليكي ، وتخرج وتمتم بالكلام ( البنت دي مجنونه ، والله مجنونه نهي مين ، وسيد العامل مين، حد يشتم صاحب الشركه علشان شكلها قدام الموظفين ، بت غبيه هضيع الفرصه من اديها )
    #في فيلا ابو الدهب .
    في حديقه الفيلا علي البسين تحديدا تجاه جهه الشمال يوجد ترابيزه عليها العصير وبعض الحلويات وحولها انتريه فخم ، تجلس شروق ونيلي ونور يتثامران .
    نور : قمر يانيللي ، نورتيني ياشوشو (شروق) .
    نيللي : ميرسي ياطنط .
    شروق : بوجودك ياحببتي ، ايه يانينو انتي كل شويه بتحلوي عن الاول كده ليه .
    نور : هههه ميرسي لذوقك ياقلبي.
    نيللي : هو امير فين ياطنط .
    نور : جه من الشغل اتغدي ونام وقالي اول ما نيللي تيجي اندهله .
    نور بصوت مرتفع قليلا
    -- عثمان .. ياعثمان .
    عثمان ياتي مسرعا
    -- نعم يانور هانم.
    نور : اطلع نادي علي امير بيه وقوله الانسه نيللي ومدام شروق تحت مستنينه .
    عثمان : حاضر ياهانم.
    نور : حبيبي الشغل واخد كل وقته .
    شروق : بضحكه صفراء ومكر ، ياتري الشغل دا هينسيه عن تحديد ميعاد الجواز .
    نيللي : باحراج ، ماما مش وقته .
    نور : تضحك اكيد لا.
    ياتي امير مبتسما
    -- اذيك ياطنط ، اذيك يانيللي
    يمد يده ويصافح نيللي وشروق .
    شروق :بابتسامه اذيك ياامير وحشتنا ، وتشاورله بيدها تعالي ياحبيبي اقعد جمب خطيبتك ، متتكسفش.
    امير : يبتسم ويجلس علي الكرسي المجاور الي نيللي .
    نيللي : وحشتني ياامير الشغل واخدك مني اوي كده .
    امير : انتي عارفه ضغط الشغل ، تقريبا مبفضاش .
    نور : دا امير ملوش كلام غير عليكي يانيللي ، بيقولي انو مقصر معاكي بس ظروفه والشركه واخد كل وقته وانا قلتله اكيد نيللي هتقدر .
    شروق : تقاطعها بابتسامه مكره ، طبعا نيللي مقدره وعارفه ان امير مسؤلياته كبيره وكتيره ، علشان كده انا بقترح نحدد معاد الجواز علشان تبقي جمبه وتخفف وتهون عنه المسؤليه ولا ايه يانور.
    نور : اكيد وانا كمان نفسي افرح بيه ، ايه رايك ياميرو .
    امير : يقطب حاجبيه لما بابا يجي من السفر .
    شروق : وماله ياحبيبي نستناه ، واهو تكونوا لقيتوا فيلا انت ونيللي تتجوزوا فيها ، لحد ماوالدك يجي بالسلامه.
    امير : يتنهد ويخرج زفيرا طويلا .
    نور : لا ، فيلا ايه امير ونيللي هيقعدوا معايا عنده الجناح بتاعه هنجدده ولو عايز نبنيله دور فوق لوحده اوك ، انما امير ميبعدش عني انا معنديش غيرو .
    شروق : بضحكه وماله ماانا كنت بقول كده برضوا علشان ميسبوكيش لوحدك ، اهو تاخدي حسهم ، بالذات اما يجيبوا احمد ونور صغيرين يلعبوا معاكي هنا .
    تبتسم نور بحب
    -- بجد ياريت دا يبقي احلي يوم في حياتي ، يوم مااشوف اولاد امير قدامي بلعبوا .
    شروق : تقف من علي الكرسي ، طي تعالي بقي عايزه احكي معاكي في حاجه .
    تقف نور وتتذهب معها
    -- اوك ياشوشو .
    شروق : بصوت خافت ، نسيبهم شويه يقعدوا مع بعض
    نور : تضحك اوك .
    نيللي : انا مبسوطه اوي ياامير .
    امير : ليه.
    نيللي : علشان انت معايا دلوقتي ، وكمان علشان ميعاد جوازنا قرب .
    امير : جواز !! اه ربنا يسهل .
    نيللي : بس زعلانه منك اوي .
    امير : ليه يعني.
    نيللي : بتصل بيك كتير مبتردش.
    امير : ضغط شغل .
    نيللي : علي الاقل رد طمني عليك انا ببقي قلقانه عليك اوي ونفسي اسمع صوتك .
    امير : حاضر هبقي ارد .
    نيللي : تمسك هاتفها ( وتتصفح في بعض صورها علي الشاطئ ، وفي البارتي وهي ف البحر بالمايوه) ثم تريهم لامير .
    -- ايه رايك في الصور .
    امير : يرمق بنظره الي الهاتف ، حلويين .
    نيللي : عجبوك.
    امير : اه حلوين ، اتبسطي .
    نيللي : هتسدقني لو قلتلك لا .
    امير : ليه ، انتي شكلك في الصور بتضحكي ومبسوطه .
    نيللي : مكنتش حلوه خالص من غيرك ، كان نفسي تبقي موجود معايا.
    امير : انا مليش في السهر والحاجات دي .
    نيللي : يعني اما نتجوز مش هتفسحني .
    امير : يضحك اما بقي .
    نيللي : مش مهم المهم نبقي مع بعض.
    # في الشركه .
    دخلت ساره المكتب فلم تجد مكتبها فقضبت حاجبيها ونظرت الي نهي بقلق
    -- هو المكتب فين .
    نهي: تبتسم طااارر وتشاور يدها لاعلي .
    ساره : كنت متاكده اني اطردت ، وتمتمت طبعا بعد اللي حصل لازم اطرد ، علي راي مي انا وش فقر ، ثم ابتسمت ،
    -- نهي انا ماشيه ومبسوطه اني اتعرفت عليكي.
    نهي : ماشيه علي فين ، انتي فعلا اطردتي بس علي فوق .
    ساره: بااستغراب فوق فين.
    نهي : علي الدور السادس ياقمر .
    ساره : يعني اي مش فاهمه.
    نهي : يعني مكتبك اتنقل فوق عند صاحب الشركه.
    ساره : عند امير .
    نهي : انتي تعرفيه.
    ساره : لا لا بس سمعت عنه.
    نهي : منار سكرتيره مستر امير لسه مكلماني وقيلالي اطلعك علي طول اول ماتيجي ، يلا ياقمر .
    اخذت نهي ، ساره وذهبا سويا ثم ركبا الاسانسير ، وتوقف في الدور الاخير ( السادس) ، دخلت ساره الدور السادس باندهااش وتعجب من الديكورات واللوحات والسجاد الاحمر وفخامه هذا الدور بالتحديد عن باقي الادوار .
    نهي : بصوت خافت قليلا لساره الدور دا غير باقي الادوار ، لان بيجي ناس من اوربا ودول الخليج علشان الاتفاقيات واشارت لها دي قاعه الاجتماعات ، ودي قاعه استقبال رجال الاعمال ، وكام مكتب هنا بس لصاحب الشركه وعمرو مدير اعماله .
    ساره : تضحك ، وانا اللي كنت مبهوره بالشركه من تحت اتاري هنا حاجه تانيه خالص.
    نهي :يابختك .
    ساره : تبتسم وفي تفكيرها ، اومال مش يابختي ماانتي متعرفيش ايه اللي فيها شكله جايبني هنا علشان يطردني .
    دخلا مكتب السكرتيره منار سكرتيره امير.
    نهي : ساره جت اهي ياانسه منار وانصرفت.
    منار : ميرسي يانهي ، اتفضلي ياساره .
    ساره : جلست علي كرسي امام مكتب نهي .
    منار : لا مش هنا علي المكتب دا ، واشارت لها علي المكتب الاخر الذي امامها .
    ساره : مش فاهمه ، هو انا هشتغل هنا .
    منار : اكيد اومال جايه تلعبي.
    ساره : بضيق هشتغل في المراجعه زي تحت .
    منار : لا انتي هنا هتبعتي الفاكسات وتستقبليها .
    ساره : بس انا معرفش اعمل كده .
    منار : دا مكتبك ودا اللاب بتاعك واللي جمبه دي الطباعه وانا هعلمك عليها دلوقتي .
    ساره : امم ، تمام .
    منار : يرن صوت جرس المكتب ،
    -- ساره خدي الفاكسات دي ودخليها لمستر امير .
    ساره : علي طول كده .
    منار : تبتسم اه فيها حاجه صعبه .
    ساره : لا لا حاضر ، وضعت شنطه يدها علي المكتب واخدت الفاكسات وطرقت الباب ، ثم دخلت وجدت امير علي مكتبه
    -- اتفضل ، ووضعت الورق علي المكتب ، وادارت ظهرها حتي تذهب.
    امير : استني هو انا اذنتلك تخرجي .
    ساره : التفت له من اعلي الي اسفل ، في حاجه هعملها تاني .
    امير : اه استني اما اشوف الفاكسات .
    ساره : تمام .
    يرن جرس الهاتف فيرد امير
    -- الو ... هههههه .... تمام ... ماانا عارف ان دا اللي هيحصل ...
    ( تمتمت سارهةبصوت غير مسموع اووف )
    يرمقها امير بطرف عينيه دون اهتمام منه لها ، ويكمل حديثه في الهاتف .
    -- علشان يبقي يعرف مين امير ابو الدهب ( ثم ينظر الي ساره ويرفع حاجبيه) علشان يعرف محدش يقدر يقف في طريقي .
    ساره : بضيق ، تقاطعه لما تخلص تليفون ابقي نادي عليا.
    امير : لم يلتفت لكلامها ويكمل حديثه في الهاتف . معاك حق كان لازم يفهم كدا .
    ساره تدير ظهرها له وتبدا بالخروج .
    امير : بصوت عالي ساااره انتي رايحه فين .
    ساره : بخضه رايحه المكتب حضرتك لحد مااتخلص التليفون .
    امير : ينهي حديثه في الهاتف هكلمك بعدين ويغلق السماعه ، ثم ينظر الي ساره ، هو انا اذنتلك تخرجي.
    ساره : ودي محتاجه اذن حضرتك مشغول ، هستني اعمل ايه هنا ( باستهزاء ) اسمع حضرتك مثلا وانت بتتكلم في الفون .
    امير : يقطب حاجبيه ، اول حاجه في الشغل هنا لازم تعرفيها ، اني اما ادي
    اوردر لاي حد بااي حاجه لازم تتنفذ ،قلت استني يبقي تستني ، ويضرب يده علي المكتب وبصوت مرتفع مفهوم .
    ساره : لا مش مفهوم ، هو علشان انت صاحب الشركه هتزل فيا ، انا ماشيه ومش جايه الشغل دا تاني .
    امير : تمام حلو اوي ، بس ياريت قبل ماتمشي تسيبي مليون جنيه في الحسابات .
    ساره : بدهشه ، مليون جنيه بتوع ايه، هو انا لو معايا مليون جنيه هاجي اشتغل هنا ليه اصلا .
    امير : بابتسامه يحاول ان يخبئها ، ليه هو اللي معاه مليون جنيه مبشتغلش ، ثم يقطب حاجبيه ويحاول ان يمسك نفسه من الضحك ، دا شرط جزائي حضرتك ، علشان لو طلع عندك اي عجز في اي حاجه او اخليتي ببنود عقد الشغل .
    سار : عجز ايه ، وبنود ايه ، هو انا اصلا لسه اشتغلت انا مش فاهمه حاجه .
    امير : اهو بقي ، دي شروطنا وحضرتك مضيتي علي كده.
    ساره : بصدمه انت مضتني علي مليون جنيه .
    امير : اه تخيلي ، تحبي اجبلك صوره من العقد اللي مضيتي عليه .
    ساره :مش معقول ، وبغضب انا بكرهك .
    امير : يبتسم ، طب يلا علي شغلك .
    بقلم / مروه عبد الجواد

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .