-->

رواية حارة العاشقين الفصل الرابع 4 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل الرابع 4 بقلم نهلة زغلول

    رواية حارة العاشقين الفصل الرابع 4 بقلم نهلة زغلول


    حارة العاشقين

    ♥️ الفصل الرابع
    نهض من الفراش رمي السيجارة بعد ان أخذ نفسا زفر دخانها في وجهها لا مش جعان عايز احلي
    ورد عندكم ايه حلو هنا حروح المطبخ
    صخر مفيش احلي منك نظرة لها نظرة عشق وضعت يديها علي صدره ابعد ..صخر ليه
    ورد عشان مبحبكش ولا عمري ححبك
    قهقه عاليا امال مين كان مستنية اني أبوسها من شوية كانت مستسلمة ليا انت مراتي وقربها اليه انا اذا كنت ساكت عليكي فساكت عشان انتظرت منه الكلمة التي دائما ينطق بها
    عشان احميكي البيت جايلة إزالة بكرة وحتبقوا في الشارع
    نظرت له بقسوة انت متجوزني عشان تحميني
    ابتعد عنها سحب سيجارة اخري وضعها علي شفاهه اقتربت منه حتعيشي في حماية
    ورد في حماك وبس
    نفخ دخان سيجارته اه في حماية وبس
    لم يجببها عينيه كانت تجيبها
    تمهلي علي فانا لاعلم في فنون العشق الا القسوة
    تمهلي علي فانا اتعلم فنون العشق من اجل قصتنا
    ورد معندكش إحساس ومبتفهمش انت ايه
    صخر لما يعدي الشهر ده حطلقك عشان محدش يجيب سيرتك بكلمة
    ورد انت انت انت و قبلت شفاهه بقسوة بادلها القبلة أصبحت قبلات علي وجهها وشفاهها ورقبتها وترقوتها تارك بعض العلامات عليها استسلمت له تعشقه نعم تعشقه حملها وضعها علي الفراش لم يترك شفتيها فصل قبلته هامسأ ايه اكمل ولا لسة بتكرهيني
    ورد وهي تلهث اوي اوي وضعت يديها علي صدره فتحت أزرار قميصه ازالته عنه ضعفت امامه بكت من استسلامها له حضنته وضعت يديها علي ظهره كأنه ملكا لها ابتسم علي حالها
    مالك ياورد خايفة مني
    أغمضت ورد عينيها دمعت علي حالها واستسلامها له معرفتش اكرهك حبيتك اكتر
    صخر بتحبيني من امتي ياورد
    ورد من اول يوم جيت فيه الحارة حبيتك اتمنتك تكون ليا كنت بعاملك المعاملة دي عشان تبعد عني كنت خايفه منك معاملتك كانت قاسية اوي معايا بس بردو مقدرتش اكرهك كنت ببص عليك علي طول براقبك
    عارفة عنك كل حاجة بتحب ايه وبتكره ايه
    حبيتك كنت بحاول اكرهك بس معرفتش وضع سبابته علي شفاهها هششش فجأة طرق الباب
    فاطمة ايه مش كفاية كده ولا ايه يابنت
    نبوية وسلطان عملالي نفسك عروسة
    امك هددتني يوم الفرح انها حتجوزك واحدة ثانية غيري وحتجيبها تعيشي معايا عشان عشان تكيدني وانا حعيش معاها البيت حيهدوه حبقي في الشارع انا وامي
    صخر خلصتي
    ورد قصدك ايه
    صخر ماانتي مخططة انك تنتقمي مني اوعي تفكريني غبي
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    تركته وصعدت علي الدرج دخلت الي غرفته رأت بعض الهدايا والاغراض الخاصة بهم وقفت لحظة اتجهت إليهم التقطت بعض قطع الملابس الخاصة به وضعتها علي أنفها اشتمت رائحته أغمضت عينيها شردت في ذكرياتها معه ابتسمت في نفسها بحبك اوي عمري ما حبيت راجل غيرك فاقت من شرودها علي رائحة عطره التي تأتي من خلفها فتحت عينيها استدارت رأته امامه
    تنهد وتابع كلماته انا كنت
    نورا انا عايزة ارتاح بعد أذنك
    شريف في حضن جوزك اللي مستعد يبيعك لاي حد
    نورا لو سمحت عايزة انام
    شريف جوزك اخره يبيعك بتنامي في حضنه بتستحملي نفسه حضنه لمسته إزاي انا بصراحة مشفق عليكي بقالك اد ايه محدش لمسك من يوم سيبتك ده انا متاكد منه
    نورا انت عايز مني ايه سبني في حالي انا بكرهك قبل أن تكمل كلماتها قبل شفاهها التي تغريه وتثيره ضغط علي شفاهها حتي تاوهت تالمت استسلمت له لقبلاته تعلم أنه يعشقها ويعلم أنها تنتقم منه من قهرها فصل قبلتهم صوت زوجها سعيد زي ما انتم اوعوا أكون قاطعتكم
    نورا وهي تلهث سعيد
    سعيد اهو انا لو بلغت عنكم دلؤتي محدش حيلومني ابدا دخلت لقيت مراتي في حضن راجل غريب
    شريف عايز ايه يا سعيد انت مش حتسكت غير بسبب
    سعيد عندك حق ....
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    ورد انت عرفت منين
    صخر انتي فكراني غبي ماانتي جاية الحارة عشان توقعيني دخلت فاطمة الغرفة مسكت شعرها انتي يطلع منك كل ده ياسهتانة
    ورد انتوا ايه مش بني ادمين طلقني خلي امك تنفعك هجمت علينا في الاوضة وانت مش قادر تكلمها ياابن امك
    فاطمة هزقتك وبهدلتك طلقها وخليها تمشي
    ورد وقلبها يخفق من كلماتهم طلقني وسبني في حالي
    صخر لو سيبتك حتنسيني حتسبيني روحي فيكي ومقدرش ابعد عنك انتي عملتي فيا ايه
    ورد ابعد عني بتعذبني بقربك بقيت مش قادرة ابعد عنك كأنك عقاب انت ايه بتعمل فيا ايه
    صخر بقيتي بتحبيني ياورد للدرجادي
    ورد لا لا بكرهك ابعد عني سبني في حالي شوفلك واحدة غيري اتجوزها
    نهض صخر من جلسته عايزاني اتجوز
    وتبعدي ماشي بس حتستحملي اني المسها ابعد عنك وابقي في حضنها هي
    ورد حستحمل اي حاجة تخليني بعيدة عنك
    صخر مش حطلقك
    فاطمة انت بتقول ايه ياصخر
    صخر عشان سمعتها ادام الناس
    صخر انتي جيتي مرشدة علي الحارة ياورد انا عارف من اول يوم انك بتراقبيني مبتحبنيش اقترب منها هامسا ابوكي كان صبي عندي بينقلي البضاعة مات كده لوحده عمره انا مقتلتهوش والضابط اللي قابلتي انا اللي بعتهولك ده شغال معايا صبي عندي بس بصراحة اقنعك عارفة انتي حلك ايه ايه اللي حيربيكي اني اتجوز عليكي حقهرك حشوفك بتموتي بالبطئ ماهو ميربيش الست غير ست زيها عارفة انك بتحبيني ياورد بس حسيبك كده متعلقة لاطايلة سما ولا أرض بتموتي من بعدي عنك ومن شوقك ليا السرير حيبقي من غيري زي الشوك زي نار حسيبك تتعذبي وتتالمي وانا في حضن العروسة الجديدة دمعت عينيها
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    حور شكراً ياباشا بس هو انت عايش في البيت ده كله لوحدك فين مراتك
    ماجد اعد لوحدي في البيت ادخلي
    حور انت اعد لوحدك وعايزني ادخل ااعد معاك
    ماجد انتي بالنسبالي طفلة حتدخلي الاوضة تقفلي علي نفسك متخافيش مني لاني اغلب الوقت ببقي برة عشان شغلي
    حور هو لامؤخذة انت بتشتغل ايه
    ماجد عندي شغل خاص مخرج
    حور يالهوي انت بتطلع في التليفزيون
    ماجد أيوة بطلع في التليفزيون حسيبك عشان حنام تعبان أوي عندك المطبخ والحمام لو احتجتي اي حاجة استني اتجه الي غرفته اخرج تيشرت وسروال وخرج مرة اخري اتجه إليها خدي غير هدومك ونامي براحتك محدش لا حيخوفك ولا حيضربك
    نظر لها بشفقة نظرت له بامتنان
    حور متشكرة اوي ياباشا
    ماجد اسمي ماجد عن اذنك
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    بعد يومين حضر الجميع للاحتفال بزفاف صخر الجبالي
    خرجت من غرفتها أمر بنقلها لغرفة أخري وقفت حضرت مراسم العرس وقلبها يعتسر من الحزن والألم نظر لها بقسوة نظرت له بشوق دمعت عينيها دخلت غرفتها لم تتحمل الوضع أكثر من ذلك
    ورد بالم اتجوز وسابك بعد عنك
    بعد انتهاء كتب الكتاب دخلت العروسه تبعها صخر نفخ دخان سيجارته بعيداً واغلق الباب
    نجوي مبروك يامعلم صخر طول عمري بتمناك من وانا صغيرة وحلمي اتحقق أخيراً بقيت مراتك وانت جوزي
    لم يرد لم يعرها اي اهمية وقف عند شرفة الغرفة تذكر. صاحبة العيون السوداء التي سحرته جننته تحدته عشقته تحاولت تخبئت مشاعرها وعشقها ولكن عينيها تفضحها
    نجوى صخر صخر استدار إليها راي ورد امامه ابتسم كان يشتاق لها يعشقها أصبح مهوس بها
    صخر ورد
    نجوى ورد ايه ياصخر انا نجوي
    علي جانب آخر كانت جالسة علي الفراش تتقلب من بعده وهجره لها تشتاق له تشتاق لنظراته الوقحة لمساته وقبلاته الدافئة وضعت أناملها علي شفاهها تذكرت قبلاته لمساته وحشتني اوي دمعت عينيها علي ابتعادها عنه ولكن تشتاق له تعشقه
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    كارين أنا شفتك قبل كده انت
    كريم اسمي كريم لحقتك يوم الشرطة ماجت بس انتي كنتي سكرانة خالص
    كارين بخجل بللت شفاهها بطرف لسانها اه شكرا تشرب ايه
    كريم مبشربش للاسف جاي اقايل واحدة
    كارين مين الواحدة دي بقي
    كريم شئ ميخصكيش وانتي مالك انا حمشي لانك واضح انك بداتي في السكر اه مش كل مرة حلحقك و تركها وذهب
    كارين بخجل وقح ومغرور اخرجت كيسا من
    حقيبتها اتصلت بمراون
    مروان استنيني جايلك
    اغلقت كارين الهاتف لم تستطع الانتظار دخلت الي المرحاض فتحت حقيبتها اخرجت الكيس المكون من المواد المخدرة فتحت الكيس فجأة رات يدا تاخذه منها......
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    بعد يوم ...في المطبخ بعد أن أصبحت خادمة له ولاسرته قامت بإعداد الطعام وتنظيف المنزل لم تري غير الإهانة والذل
    فاطمة الفطار العرايس حضرتي نظرت لها لم تهتم قالت كلماتها مبروك ياحاجة فاطمة عقبال احفادك
    نظرت فاطمة لبرودها و صمتها واتجهت الي الخارج
    ورد الفطار ياعرايس
    صخر هاتي في اوضتنا تقدمت عدة خطوات امامه كانت له كقطعة الحلوي بالنسبة له نظرة لها علي جسدها نظراته الوقحة وهي تتمايل يمينا ويسارا
    دخلت الغرفة وضعت صينيه الطعام علي المنضدة استدارت راته وراءها شعرت بانفاسه التي تقتلها تحرقها قال كلماته بعد أن نفخ دخان سيجارته في وجهها نمتي كويس من غيري بلعت ريقها بصعوبة
    من كلماته ومن قربه هزت رأسها نمت كويس اوي وانت
    صخر احلي ليلة تحبي تسالي العروسة بنفسك
    رمشت بعينيها عدة مرات حتي تستوعب كلماته الوقحة مبروك قالتها وهي تحترق من الداخل مبروك مرة ثانية عقبال متجيب عيل تفرح بيه
    خرجت العروس من المرحاض
    صخر برة اتجهت ورد عدة خطوات للخارج
    صخر برة يانجوي عايز ورد
    برقت نجوي عينيها حاضر يامعلم صخر اتجهت الي الخارج اغلق الباب وراءها نظر لورد نظراته التي تحرقها تفحصها تعريها أقترب عدة خطوات ابتعدت عنه حتي وقعت علي الفراش مش عايزة تعرفي حصل ايه
    بيني وبينها امبارح ......
    يتبع .....


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .