-->

رواية امير الرجال الفصل الرابع 4 بقلم مروة عبدالجواد

رواية امير الرجال الفصل الرابع 4 بقلم مروة عبدالجواد

    رواية امير الرجال الفصل الرابع 4 بقلم مروة عبدالجواد


     في الصباح الباكر استيقظت ساره ، وصلت ركعتين ، ثم اخرجت من الدولاب دريس طويل منقوش الالوان لكي ترتديه .

    مي : نظرت للدريس باستغراب ، ساره ايه دا .
    ساره : دريس علشان البسه واروح الشغل .
    مي : نهضت مي وامسكت الدريس باطراف اصابعها باستهزاء ، دا ياحببتي تلبسيه وانتي رايحه تشتغلي في محل تناتيش ابو خمسه جنيه اللي علي اول الشارع .
    ساره : قطبت حاجبيها ، امممم يعني ايه ، مش حلو .
    مي : مدت يدها داخل الدولاب واخرجت منه بنطلون جينز وتيشرت وباسفل الدولاب اخرجت كوتشي ابيض واعطتهم لساره ، البسي دول .
    ساره : التقطتهم منها ، دا لبس جامعه مش لبس شغل .
    مي : انتي رايحه شركه كبيره وهتقابلي ناس علي مستوي عالي ،يعني تبقي لابسه زيهم او علي الاقل متلبسيش اقل منهم ، لازم لبسك يبقي في نفس المستوي الشركه اللي انتي ريحاها .
    ساره : القت الملابس علي السرير ، بس دا اوفر اوي ، وبعدين اما اشوفهم الاول هيقبضوني كام ابقي اروح اشتري لبس جديد ، انا كل اللي عندي لبس الجامعه .
    مي : يبقي هتترفدي قبل ماتتعيني .
    ساره : بعد تردد طب بصي انا هلبسه بس بلاش الكوتشي هلبس شوز .
    مي : تمام حلو اوي ،بصي بقي في كلمتين محشورين في زوري لازم اقلهوملك.
    ساره : اممم خيرر .
    مي: اولا: افردي بوزك وانتي داخله .
    ثانيا : ثانيا امير دا صاحب الشركه ها ، ركزي صاحب الشركه يعني تعامليه بكل ذوق وادب ورقه .
    ثالثا : ودا الاهم الشغل دا لو لفيتي علي كعوب رجلك في مصر كلها وبره مصر ، مش هتعرفي تلاقي زيه ، دي فرصه والفرصه ياحببتي مبتجيش الا مره واحده
    رابعا : اوعي ....
    ساره : تقاطعها ، خلاص ماتروحي انتي مكاني احسن بدل المرشحات دي كلها .
    مي : ياريت هههههه معطلكيش ، انا مش ناويه اشتغل اصلا .
    ساره : تضحك اومال اما تتخرجي هتعملي اي .
    مي : هشتغل برضوا ، بس هانم .
    ساره : هههه بتحلمي .
    مي : لا وحياتك ما حلم ، تعرفي لو مش مشغوله كنت شقط منك امير .
    ساره : بااستغراب تشقطيه مني ، ومشغوله .
    مي : اوعي ياهبله تضيعي منك امير دا فرصه .
    ساره : انا همشي من قدامك علشان متعصبش عليكي ، ويلا بقي اطلعي بره علشان البس ومتاخرش ( وتدفعها خارج الغرفه) .
    مي: حاضر حاضر متزقيش ( وتذهب للخارج) .
    #في الشركه
    تقف ساره بدهشه واستغراب من ضخامه المكان والمبني ، امام البوابه الخارجيه للشركه وعليها لافته كبيره بااسم( شركه ابو الدهب للاستيراد والتصدير ) ،
    فتتمتم
    -- ياااا دي كلها شركه ، دي اللي كنت فيها بقي كانت توكتوك.
    دخلت من باب الشركه الخارجي ومرت علي الامن ونظرت لهم بانتظار ان احد يوقفها ويسالها اين تذهب ، ولكن مرت بسلام .
    اكملت طريقها للبوابه الداخليه للشركه وهناك شاهدت اثنان من رجال الامن
    وقفت ساره تسالهم .
    ساره : السلام عليكم لو سمحت عايزه اروح مكتب استاذ امير صاحب الشركه .
    الامن : وعليكم السلام حضرتك ادخلي هنا ،
    واشاروا لها علي صاله الاستقبال
    -- هما هيقلولك تعملي ايه.
    ساره : باابتسامه شكرا .
    دخلت ساره صاله الاستقبال وكان بهما انستان وشاب .
    موظفه الاستقبال : باابتسامه اؤمري يافندم .
    ساره : بتردد وحيره ، لو سمحتي كنت عايزه اقابل استاذ امير صاحب الشركه .
    موظفه الاستقبال : حضرتك معاكي معاد مع مستر امير .
    ساره : اه هو قالي اجي النهارده .
    موظفه الاستقبال : اسم حضرتك ايه .
    ساره : اسمي ساره .
    موظفه الاستقبال : انسه ساره اهلا بحضرتك دقيقه واحده .
    تخرج موظفه الاستقبال الثانيه
    -- اتفضلي معايا.
    وتاخذها ويصعدا بالاسانسير ،فتضغط موظفه الاستقبال علي الدور الثالث ، ثم يخرجا من الاسانسير ويذهوا الي مكتب سكرتاريه ال HR .
    موظفه الاستقبال : توجه كلامها للسكرتيره مدام مني التي تجلس علي المكتب ، وتشاور علي ساره
    -- صباح الخير يامدام مني ، دي الانسه ساره عندها ميعاد مع مستر امير .
    مدام مني :صباح الخير ، تمام اتفضلي ياساره .
    فتنصرف موظفه الاستقبال .
    ساره : بخجل شكرا، وتجلس علي كرسي المكتب .
    مدام مني : منوره تحبي تشربي ايه .
    ساره : لا شكرا .
    مدام مني : طيب تعالي ندخل لمستر طارق هو مستنيكي .
    ساره :باستغراب تتمتم طارق ، هو طارق ولا امير .
    ويذهبا سويا الي المكتب المجاور
    دخلت مني وساره مكتب طارق HR .
    مني : صباح الخير يامستر طارق دي ساره .
    طارق : ينظر لها ويتمتم ايه الصاروخ دا وبصوت عالي اتفضلي ياساره ، مني ابعتيلي مدير الحسابات حالا . مني :حاضر .
    طارق : باابتسامه منوره ياساره .
    ساره : بخجل شكرا .
    طارق : بصوت منخفض ، يخربيت جمال امك .
    يدخل فادي مدير الحسابات وبصوت عالي اذيك يامدير ، ومعه ورق ويضعه ع مكتب طارق وينظر لساره بااعجاب دي الي هتشتغل .
    طارق : اه ايه رايك.
    فادي : يضحك هو احنا هنعرف نشتغل كده .
    ساره : تخجل وتنظر الي الارض.
    طارق : اخلص لنطرد كلنا .
    فادي : حاضر ، انا بقول كده برضو يلا امضي هنا ياساره .
    ساره : امضي علي ايه.
    طارق : علي عقد الشغل انتي مش عايزه تشتغلي ولا ايه.
    ساره : طيب مش هتشوفوا ال Cv ولا هعمل انترفيو .
    فادي : بنظره اعجاب عليا النعمه انتي وشك CV لوحده .
    طارق : اخلص يافادي ، ثم يوجه كلامه لساره ، الاوردر بقول انك تشتغلي ع طول من غير اي حاجه ، لكن محتاجين بطاقتك علشان البيانات .
    فادي : يضع الورق امامها ، امضي هنا ويعطيها القلم .
    ساره : تمضي فتلاحظ في اخر الورقه التي تمضي عليها 8 الاف ج مرتب شهريا قابل للزياده ، فترتبك وتنظر له.
    طارق : ممضتيش ليه .
    ساره : الورق في لخبطه مكتوب مرتب 8 الاف شهريا .
    فادي : اه دا مرتبك ، ويبتسم اي عايزه اكتر .
    ساره : بدهشه ، لا طبعا انا بس بتاكد ليكون في لخبطه يعني اناهاخد 8 الاف كل شهر .
    طارق : اكيد ودا كمان اول ست شهور ، ولسه في حوافز وبدلات وغيره .
    ساره : تبتسم وتكمل امضاء في سرها ( وانا اللي كنت طايره من الفرحه اني هاخد 800 ج من الشغل اللي فات خيبه عليا وتبتسم) .
    طارق : يشاور الي فادي ، طير انت .
    فادي : يغمزله ، تمام يامدير .
    طارق : ينظر الي ساره انتي خريجه ايه ياساره.
    ساره :حضرتك انا كليه تجاره اداره اعمال .
    طارق : ممتاز تعالي بقي اوديكي مكتبك .
    ساره : هشتغل ايه .
    طارق تعالي الاول ، واخد ساره وذهبوا الي مكتب في نفس الطابق ، ثم دخلا
    اذيك ياامدام نهي ، دي ساره الموظفه الجديده .
    نهي : صباح الخير يامستر طارق ، اذيك ياساره .
    ساره : الحمدلله ، حضرتك .
    طارق اشار الي ساره ، دا مكتبك ، ونهي هتفهمك طبيعه الشغل ، فينظر الي نهي زي مافهمتك خلي بالك منها والا هنتسوح كلنا .
    نهي : تضحك حاضر .
    انصرف طارق وجلست نهي علي مكتبها ، وساره جلست ع مكتبها المجاور لنهي .
    نهي : منوره ياقمر انتي متوصي عليكي جامد ، انتي تبع مين في الشركه.
    ساره : تبتسم ، مش تبع حد.
    نهي : اممممم بقي كده ، طب بصي بقي نصيحه مني ليكي انتي لو ماثبتيش نفسك هنا هيمشوكي ، الفرصه هنا مبتجيش الا مره واحده ( فتتذكر ساره كلام اختها مي) ، انا مبخوفكيش ولا اقلقك وعلي فكره الشغل هنا بسيط بس عايز تركيز وهيعجبك جدا والمرتب كمان حلو ، فنصيحه لو كنتي تبع صاحب الشركه نفسه لو مشتغلتيش كويس هتمشي.
    ساره : بقلق وتوتر اكيد انا جايه اشتغل مش جايه العب .
    نهي : تترك مكتبها وتتجه لمكتب ساره فتفتح الحاسوب الذي امامها ، زي ماقلتلك الشغل هنا بسيط ومفهوم بس عايز تركيز .
    بدات تدخل علي بيانات الجهاز
    ، الشغل هنا عباره عن مراجعه الصادر والوارد بعد مابعدي علي المكتب اللي قبلنا وهما بيرحلوا علينا الفايلات علي اللاب دا .
    احنا بقي بنراجع عليه وعلي اساسه الحسابات وباقي السيستم بيمشوا عليه ( فتنظر لها ساره بااستغراب) .
    تبتسم ، بصي هبسطهالك احنا هنا مراجعه علي الصادر والوارد اللي بحصل علي الجهاز بنشوف التوتال النهائي( الرصيد) زي اللي في الحسابات ولا لا يعني شغل بسيط بس محتاج تركيز ، مش اكتر .
    وبدات تشرح لها .
    #في مكتب امير
    امير : يجلس علي مكتبه ويمسك الهاتف ، ها .
    صوت طارق : تمام ياباشا استلمت الشغل وفي مكتبها دلوقتي .
    امير : مش هوصيك بقي .
    صوت طارق : كلامك اوامر ياباشا .
    #في مكتب ساره .
    نهي : فهمتي .
    ساره : اه بنسبه كبيره .
    نهي : مع التدريب هتتعلمي بسرعه ، عامتا انا كده كده هراجع وراكي ، حتي لو غلطي متقلقيش اهم حاجه بعد ماتخلصي مراجعه متعمليش ترحيل للفايل ، اعملي حفظ بس ، وانا هراجع وراكي وارحل .
    ساره : معلشي هتعبك معايا لحد مااستوعب .
    نهي : ولا يهمك انا اصلا اللي كنت بعمل دا كله لوحدي فعادي يعني مفيش تعب ، ومتقلقيش من حاجه انا اول ماجيت كنت زيك كده ومع التدريب بقيت نمبر وان هنا .
    صوت دقات علي الباب .
    نهي : ادخل.
    يدخل العامل ومعه بوكيه ورد وبه بوكس صغير ويضعه علي مكتب ساره .
    نهي : اي دا يا سيد .
    العامل سيد : دا للانسه ساره .
    ساره : بدهشه ليا انا من مين .
    العامل : معرفش في واحد جه وقالي اديه للانسه ساره الموظفه الجديده .
    نهي : خلاص روح انت ياسيد وتنظر لساره ايوه بقي والعه معاكي وتضحك .
    ساره : تنظر لها اكيد حد غلط معقول دا ليا، محدش اصلا يعرف اني بشتغل هنا .
    نهي : شوفي لو في كارت ع الورد ، يمكن تعرفي مين اللي بعته .
    ساره : تفتش علي كارت ملقتش ، مسكت البوكس وبدات تفتحه .
    وجدت به موبايل احدث ماركه .
    نهي : واووو دا موبايل تحفه ، ايوه بقي .
    ساره : بااندهاش معقول دا ليا يمكن حد غلط وبعتهولي
    نهي : غلط ازاي بس هو في حد اسمه ساره وموظفه جديده غيرك هنا .
    ساره : غريبه دي ، فترتب علي شفايفها وتتمتم ، ممكن يكون امير ، لا مش ممكن دا اكيد ، بس دا حتي مقابلنيش ، يمكن بعت الموبايل ده ليا بدل اللي كان ضيعهولي يوم الحادثه ، بس الموبايل دا غالي اوي ، وبعدين هو شغلني في شركته في وظيفه ومرتب مكنتش احلم بيهم وتشرد بفكرها.
    نهي : تشاور لها هاي هاي سرحانه في ايه.
    ساره : لا خالص مفيش حاجه .
    #في تركيا
    احمد ابو الدهب داخل مكتبه .
    باللغه الاجنبيه .
    احمد : اتمني ان تكون شركتي عند حسن ظنك.
    جون (رجل اعمال اجنبي) : احمد الشحنه هذه ضخمه واذا تمت الصفقه ، سوف اكون ممنون لك ، وسوف نتعامل كثيرا سويا.
    احمد : سوف تصل في الميعاد المحدد كن مطمئن
    جون : شكرا لك ، ومثلما اتفقنا ،سوف تاخذ نسبه من الارباح ، رغم انك لم تدفع شيئا بها.
    احمد : هههههه ولكنك تعلم جيدا انه لايوجد اي شركه شحن سوف توصل شاحنتك في الوقت المحدد غير شركتي ، خاصتا ان الوقت ضيق ومعظم الحاويات والعابرات مشغوله باوردرات اخري لمده ليست بااقل من شهر .
    جون : مثلما تحب اهم ، شيء ان تصل الشاحنه في اقل من اربع ايام ، لانه يوجد شرط جزائي كبير ، سوف ادفعه واخسر الكثير ان لم تصل الشحنه في ميعادها المحدد.
    احمد : لا تقلق مع احمد ابو الدهب كن مطمئن.
    #في الشارع وقت خروج ساره والموظفين من الشغل خرج امير وركب عربيته امام الشركه وشاهد ساره ، فنادي عليها.
    امير : ساره.. ساره وخرج من السياره .
    ساره : تشاهده.
    امير : مد يده لكي يسلم علي ساره ، اذيك .
    ساره : تمد يدها بخجل اذي حضرتك .
    امير : ها استلمتي الشغل ، مرتاحه فيه ولا حد دايقك .
    ساره : اه شكرا ليك جدا .
    امير : طب اركبي اوصلك .
    ساره : لا شكرا هركب تاكسي .
    امير : تاني ههههه اركبي يابنتي وانا هاكلك .
    ساره : لا انا مبتاكلش ، وبعدين هو انت اللي بعتلي الورد والموبايل ،صح! ؟
    امير : اه انا .
    ساره : بعتهملي قدام الموظفين انت عايز تفضحني ،يقولي عليا ايه دلوقتي وفي اول يوم شغل ليا كمان .
    امير : بااستغراب افضحك!! انا بعت الورد علشان اباركلك ع استلامك الشغل ، والموبايل دا بدل اللي ضيعتهولك.
    ساره : كتر خيرك والله شكرا اوي لحد كده .
    امير : طب اهدي كده واركبي اوصلك ، خليني افهمك.
    ساره : بعصبيه بقولك ايه خالتي وخالتك واتفرقوا الخالات .
    امير : بدهشه خالتي وخالتك!! انتي بيئه اوي .
    ساره : بضيق انا بيئه ، ولا علشان مش جايه ع هواك ، انا ولا بطبطب ولا ادلع ، بيني وبينك الشغل واخلصنا.
    امير : طب والله لاعلمك الادب. سلام ويركب سيارته ويذهب.
    بقلم / مروه عبد الجواد


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .