recent
روايات مكتبة حواء

رواية امير الرجال الفصل الثالث 3 بقلم مروة عبدالجواد

رواية امير الرجال الفصل الثالث 3 بقلم مروة عبدالجواد

 في بيت ساره الباب يطرق .

مي : : تفتح وتشاهد امير. تضحك وتقول العسل جه.
امير : يرفع حاجبه بااستغراب ،نعم .
مي : لا لا ولا حاجه ، اتفضل.
امير : ممكن اقابل والده حضرتك او... ....... (يقصد ساره) .
مي : قصدك ساره .
امير : ساره هي اسمها ساره!!
مي : اه.
نادت مي ع والدتها ودخلت وتركت الباب ، دخلت جري علي غرفه ساره وكانت والدتها بجانب ساره في نفس الغرفه ، مي : ساره ساره العسل جه .
ساره : بااستغراب عسل مين .
الام : عسل اي يابتي .
مي : اقصد اللي خبط ساره
الام : يخيبك بت ، ودا جاي لايه .
ساره : ودا عايز اي تاني.
الام تخرج وتقابل امير اما اقوم اشوفه.
امير : اذي حضرتك ياطنط.
الام : الحمدلله اتفضل يابني.
ودخلوا الانتريه وجلسوا .
الام : تشرب اي يابني .
امير : لا شكرا ياطنط.
الام : لا دا واجب يابني ،تنادي ع مي( مي واقفه ورا الباب غرفتها) مي اعملي حاجه للضيف يشربها .
مي تاتي مسرعه وبصوت رقيق وابتسامه حاضر ياماما.
امير :بااحراج شديد. كنت حابب اعرفك بنفسي الاول انا اسمي امير ابو الدهب صاحب شركه استيراد وتصدير ، و انا جاي علشان اعتذر عن اللي حصل مني بخصوص الانسه ساره ،
والحقيقه انا جاي افهمها ان اللي حصل غصب عني انا كنت رايح الشركه والانسه ساره ظهرت قدامي فجاه وقت الحادثه
الحاجه فاديه : تقاطعه تشرفنا بيك يابني الحمدلله جت ع قد كده قدر ولطف .
امير : الشنطه دي الانسه ساره نسيتها وقت الحادثه ف العربيه ، وبيحطها علي الترابيزه اللي قدامهم ومعها ظرف كبير ( فيه فلوس كتير)
الحاجه فاديه : بااستغراب ايه دا يابني وتشاور ع الظرف
امير : دي حاجه بسيطه علشان العلاج ولو الانسه ساره احتاجت كشف او حاجه
تدخل مي بصينيه الشاي وتنظر للظرف وهي بتحط الصينيه علي الترابيزه بجوار الشنطه والظرف
الام : كتر خيرك يابني ، احنا مبنقبلش عوض ، وبعدين انت ودتها المستشفي وعملتلها اللازم ، ساره حكتلي.
مي : تنظر لوالدتها لا ياماما مااهو لسه كشف الدكتور اللي هيتابع معاها وفك الجبس وممكن تحتاج دوا بردوا.
الام : تنظر ل مي وتزغرلها بعينها .
مي : تسحب نفسها وتدخل غرفتها .
الام : الحمدلله ان بنتي جت سليمه ، دا عندي بفلوس الدنيا كلها
امير : طيب ممكن اطمن علي الانسه ساره واتاكد انها مش محتاجه حاجه ، وانها مش شايله مني من اللي حصل. بعد اذن حصرتك يعني
الام : تنادي ع مي ، يامي ( طلعت مي من الغرفه) قولي لساره استاذ امير عايز يطمن عليها .
ساره : قاعده علي السرير وشعرها مفروض وجايباه علي جمب ولابسه ترنك بيتي ( سمعت مامتها) اومال مش يطمن عليا ،وعدلت نفسها في القاعده علي السرير .
الام: دخلت الغرفه اتفضل يابني .
امير : سلامتك، انا اسف للي حصل مني ، واتمني انك تسامحيني .
ساره. : برد ناشف ان شاء الله .
مي: مسرعه اكيد مسماحاك ماانت مكنتش تقصد (امير نظر ل مي وابتسم)
امير : ينظر لساره وهو واقف ويقولها بخصوص اني كنت سبب في انك تسيبي شغلك ، دا الكارت بتاعي انا عندي شركه كبيره ومحتاج موظفين فيها ، لما تقومي بالسلامه كلميني وهتشتغلي فيها علي طول .
ساره : لم تعطه اهتمام
مي : تنظر له بسعاده
الام : بسعاده تسلم يابني ان شاء الله.
امير : انا هستاذنكوا بقي وينصرف ومي وراه والحاجه فاديه
مي : انت مشربتش الشاي .
امير : يبتسم مره تانيه ان شاء الله .
الام : تنظر للترابيزه ، استنه يااستاذ امير انت نسيت الظرف بتاعك ( اتحرج امير) ادهوله يامي .
مي : تنظر لامها بضيق ، وتتمتم بصوت خافت اووف ، تاخذ الظرف وتعطيه ل امير علي الباب .
امير : اخذ الظرف تمام عن اذنك.
مي : تغلق الباب وتقول لامها وفيهااي يعني لو كنتي خدتيه
الام : بضيق عيزاني اقبل العوض ع اختك يامي
مي : يوووه وتدخل غرفتها وتوجه كلامها لساره ، شفتي امك ادت الفلوس ل امير
ساره : فلوس اي
مي : كان جايب شنطتك اللي نستيها معاه ، وجايب ظرف كبير مليان فلوس كتير الوفات يابنتي. دا باين عليه غني اوي. يخربيت جمال عربيته يالهووووووي
ساره : وجايب فلوس وبديها ل ماما لايه
مي : بااستهزاء تعويض علشان حضرتك لو احتجتي دوا او كشف .
ساره : احسن ان ماما مخدتش منه حاجه
مي : تبصلها بضيق ، فقريه.
#في مكتب وائل الليثي
صاحب شركه استيراد وتصدير ( ويشارك امير احيانا في الصفقات الكبيره اللي بتيجي عن طريق شركته بجيبها ويعرضها ع امير لانه شركته مش بحجم شركه واستثمارات شركه ابو الدهب)
وائل الليثي : لو امير يسمع كلامي كنا كسبنا الماظ .
هيثم الليثي اخوه : ماانت اللي لازق فيه ماتشوف اي شريك تاني ع الاقل ميقفش ع الواحده كده .
وائل الليثي : الصفقات دي حجمها مليارات ومش اي حد بيدخلها وانا لو شفت اي شركه تانيه ودخلتها شريكه معانا، امير مش حيسكت وهينخور لحد مايخدها ، متنساش ان احمد ابو الدهب ايده طايله ف اروبا وابنه امير هنا يعني واكلين السوق .
هيثم الليثي : امير مش مستني ابوه يساعده الشركه كانت كبيره اه وابوه موجود، لكن بعد ماامير مسكها بقي اسمها اشهر من النار علي العلم
وائل الليثي : مااهو علشان كده انا اول مابشم اي ريحه صفقات تقيله بخدها واوديها ل امير وطبعا شرطي اني اكون معاه شريك
هيثم الليثي : بس فيه حاجه مش فاهمها هو مش محتاج شوركه ، ليه بيوافق يشاركنا مع انه يقدر ياخدها مننا لوحده .
وائل الليثي : امير ذكي وبيعمل كدا معانا علشان عايز يكسب الكل ف صفه ، ومفيش حاجه توقفه .
هيثم : دا لو فضلنا معاه كدا هننتقل نقله تانيه خالص .
وائل: ههههههه قلبك ابيض ، هو اه يعمل معانا ومع غيرنا كده مره ، اتنين ، تلاته علشان يكسبنا ف صفه . انما ع طول يبقي بتحلم
في فيلا جمال الصباغ مدير عام الجمارك ( عنده شركه في الخفاء لانه شغال في الحكومه ومينفعش يبقي له شغل خاص)
يجلس جمال ، ومراته شروق ، وبنته نيللي خطيبه امير
في الرسبشن
شروق : توجه كلامها ل نيلي عايزاكي تتلحلحي شويا كده علشان امير يحدد ميعاد الجواز
نيللي : وانا هعمل اي يعني ياماما
احمد : في اي ياشروق ماتسيبي نيللي براحتها
شروق : امير فرصه ومش هنعرف نعوضه ولا هنلاقي زيه دا جاه ومال وشباب ووحيد يعني الخير دا كله هيكون لبنتك وبس .
احمد : متقلقيش ، دا في جيبي
شروق : تضحك باستهزاء ، اومال مش جيبك دا يبلفنا كلنا ويحطنا تحت باطه ويقول مشفتهمش .
احمد : بضيق ماتحسني ملافظك.
نيللي : انا حاسه ان امير بقاله فتره متغير معايا .
شروق : مش لسه بقول ،انتوا اتخانقتوا ولا اي .
احمد : ازاي !! في حاجه حصلت .
نيللي : لا خالص بس مبردش علي تلفوناتي وحتي لو رد بقولي مشغول.
احمد : اه ، احمد ابو الدهب والده مسافر وانتي عارفه هو شايل الشغل كله تلاقيه مشغول فعلا .
شروق : وايه يعني مايرد علي بنتك يخرجها ولا يفسحها .
اخمد : بضيق انا قايم .
شروق : ادلعي واتمايصي عليه دا خطيبك.
نيللي : هو اللي مبدنيش فرصه ياماما
شروق : انا هبقي اكلم نور ( والده امير) ف الموضوع دا
مع مرور الوقت وعدي 3 شهور
#في بيت ساره
في غرفه ساره
ساره : فكت الجبس ونايمه وسانده علي السرير بضهرها وحاطه ايدها ع خدها
مي : تدخل علي ساره مالك ضاربه بوز كده ليه
ساره : بضيق وزعل لسه هنزل الف وادور علي شغل ، والمصاريف كتيره علي ماما وانتي شايفه المعاش مبكفيش اي الغلب دا بس ياربي .
مي : ماانتوا اللي وش فقر الراجل جه لحد هنا ومعاه لوكشه فلوس وامك رفضتها ، واقولك تردي عليا تقولي احسن .
ساره : متجبليش سيره الزفت دا ، سيبيني ف الهم اللي انا فيه ، هقوم انزل ادور ع شغل .
مي : مش بقولك فقريه ، ( ساره تنظر لها بضيق) وادوري علي شغل ليه ، والشغل موجود ومش بس كده دا في اكبر شركه فيكي يامصر .
ساره : بااستغراب شغل!! فين دا .
مي : عند امير ، شركه ابو الدهب هو مش قلك اول ماتفكي الجبس اتصلي عليا وتعالي محتاج موظفين.
ساره : بضيق هو دا بيجي من وراه حاجه عدله ، مش كفايه اللي حصلي بسببه ، وبعدين انا اعرف منين انه عنده شركه ولا بسرح بيا .
مي : يابنتي انتي مش شايفه العربيه اللي جابك بيها، وبعدين الصراحه كدا انا خدت الكارت بتاعه وعملت سيرش عنه علي النت ، لاقيت الشركه دي كبيره جدا وهو صوره موجوده فيها ومصور مع ناس مهمين جدا في البلد ، مش هتصدقي دا مصور مع محمدصلاح لاعب الكوره.
ساره : تضحك ههههه محمد صلاح مره واحده.، يالميضه، دا انتي مش سهله ، بس برضوا لا مش رايحه .
مي : في ايه يابنتي شغل وموجود هو انتي غاويه تنكدي ع نفسك وخلاص .
ساره :وهو لسه فاكرني اصلا ، انا اصلا مش طيقاه ، عايزاني اكلمه ازاي بقي ، وبعدين انا معرفش رقمه فين .
مي : لو مش فاكر نفكره ،رقمه موجود معايا علي الموبايل وتهز يدها بالموبايل والكارت بتاعه معايا ، وتخرجه من درج المكتب بجوار السرير .
ساره : بااستغراب ياااااا وتبتسم ، بس في مشكله
مي : اووف في اي تاني .
ساره : موبايلي ضاع ، وطبعا بسببه ، ضاع وقت الحادثه هكلمه ازاي بقي.
مي : من موبايلي ياابو جهل وتمسك موبايلها وتتصل ( ساره استني بس هنتصل نقول اي) مي مدتهاش اهتمام ، جرس.. الخط فتح
وصوت امير الو .
مي بتدي لساره الفون .
ساره : تشاورلها لا لا بصوت واطي.
مي : تقولها ردي ( ساره لا لا) .
صوت امير : الو ، الو.
مي : الو
صوت امير : ايوه مين معايا .
مي : انا مي .
صوت امير : مي مين !!
(ساره : ل مي شوفتي اهو مش فاكر).
مي : انا اخت ساره بتاعت الحادثه (بدلع) لحقت تنسانا.
صوت امير : يقاطعها لا لا طبعا فاكرك ياعسل (ويضحك) وانتي تتنسي .
مي : تضحك .
امير : اذيك وازي ساره مكلمتنيش ليه طمنتيني عليها وعليكي .
مي : الحمدلله بخير اهي جمبي وبتسلم عليك .
صوت امير : يضحك متاكده انها بتسلم عليا .
مي : اه دي حتي فكت الجبس .
صوت امير : حمد لله علي سلامتها، وظيفتها مستنياها
مي : دي كانت عايزه تكلمك .وتعطي الهاتف لساره ( ساره متردده) .
ساره : الو .
صوت امير : اذيك .
ساره : الحمدلله .
صوت امير : انا مبسوط اني سمعت صوتك ، الوظيفه اللي قلتلك عليها مستنياكي.
ساره : شكرا
صوت امير : عنوان الشركه في الكارت مستنيكي بكره الساعه 9 .
ساره : ان شاء الله ، وتغلق السماعه.
مي : قفلتي ليه ، ها قالك ايه
ساره : قالي تعالي بكره الساعه 9 .
مي : بفرحه الف مبروك ياسرسور .
ساره : توكزها في يدها مبحبش الاسم دا ، بس مقليش اجيب ورق اي ولا اخد ال Cv ولا هقابل مين هناك
مي : ماانتي اللي غبيه قفلتي التليفون معاه ليه ، المهم روحي وقولي عايزه اقابل الباش مهندس امير صاحب الشركه علي طول كده ، داانتي مسنوده منه شخصيا ياماما.
بقلم / مروه عبد الجواد

google-playkhamsatmostaqltradent