-->

رواية حارة العاشقين الفصل الثاني 2 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل الثاني 2 بقلم نهلة زغلول

    رواية حارة العاشقين الفصل الثاني 2 بقلم نهلة زغلول


    حارة العاشقين

    ♥️ الفصل الثاني
    نزلت علي الدرج وقفت أمام منزل الجبالي صخر ياصخر انزلي هنا لو كنت راجل بتتلموا علي امي وبتضربوها
    نزل صخر من المنزل اتجه ناحيتها نفخ دخان سيجارته في وجهها عايزة ايه
    ورد اختك وامك ضربوا امي في الحارة منكم لله ربنا مش حيضيعلي حقي ابدا ياظلمة
    صخر هو انتي محرمتيش من بهدلة امبارح ده انتي كلتي ضرب محدش اتضربه اغمض عينيه ونفخ دخان سيجارته في وجهها احنا جاين نصالح امك ونطلب ايديك
    ورد مش حوافق ياصخر
    مسك صخر شعرها حتي شعرت بألم معلم صخر يابنت سلطان ونبوية
    ورد سيب شعري
    صخر تحبي تضربي تاني ادام الناس دي كلها
    ورد ماانت اصلك مش راجل عشان تعمل فيا كده
    صخر انا مش راجل انا حوريكي إذا كنت راجل ولا لا دخل داخل الفرن سحبها وراءه كله يطلع برة
    واغلق باب الفرن عليهم اقترب منها عدة خطوات ابتعدت للوراء من الخوف
    صخر من بقي اللي مش راجل
    ورد انت مش راجل
    صخر انا مش راجل تحبي اوريكي إذا كنت راجل ولا لا خلع قميصه ورماه علي الارض
    ورد حتعمل ايه
    صخر حوريكي إذا كنت راجل ولا لا
    ورد ابوس ايديك سبني في حالي وانا حمشي من الحارة خالص
    صخر لا مش حتمشي حتفضلي هنا في الحارة وحنتجوز
    ورد هو بالعافية
    صخر لا بالحب انتي عارفة اني بحبك ياورد ياما اتمنيت تكوني ليا مراتي علي اسمي محدش يلمسك غيري تنامي في حضني اصح علي وشك حلمت بيكي كتير اوي ونفسي احقق الحلم ده عمري ما حبيت غيرك ولا ححب عملتي ايه فصخر الجبالي اللي كل نسوان الحارة يتمنوا نظرة منه صخر القوي بقي ضعيف ادامك
    رقق قلبها عليه بكلماته ربما قلبها يخفق له تعشقه تعشقه كلماته نظراته مغازلته الوقحة أصبحت تنتظرها خافت أن تضعف امامه حاولت أن تتحلي بالقوة مش حينفع يامعلم صخر انت هنتني ادام الحارة كلها بهدلتني وضربتني
    صخر ايه اللي يرضيكي ياورد عشان تسامحيني
    ورد بقوة فرصة حاولت استغلالها تعتذرلي ادام الحارة كلها
    نظر لها بدهشة من كلماتها لم يتكلم عينيه كانت تتكلم تلومها تسألها التقط قميصه ارتداها أمام عينيها التي تفحصه نظرت الي عضلات جسده المرسومة ببراعة عضت علي شفتيها من وسامته من مظهره حتي قميصه كانه مفصل خصيصاً لجسده رفع عينيه إليها غضت بصرها بسرعة خرج من المخبز الخاص به قال كلماته لم كل اهل الحارة إليه عايزك اقولكم حاجة يااهل الحارة الست ورد لحقته قبل أن يضعف ويفقد هيبته أمام الناس
    ورد موافقة تتجوزك يامعلم صخر
    نظر لها بدهشة من تصرفاتها التي أصبح لا يفهمها بظبط كده حنتجوز كلكم معزومين
    بارك الجميع لهما ابتسم علي كلماتها التي أدخلت السرور في قلبه نظرت الي وجهه يبدو وسيما للغاية ابتسامته رائعة قليلاً ما تراه يبتسم لكنه يتمتع بخفة الظل والجاذبية والوسامة فاقت من شرودها علي كلماته تعالي ورايا تبعته الي داخل منزلها اغلق الباب حاول أن ينفرد بها رمي سيجارته دهس عليها بقدميه نفخ دخان سيجارته في وجهها بعد ان حاصرها بين ذراعيه القويتين عملتي كده ليه
    ورد ابدا انا انا
    صخر انتي إيه ياورد كانت فرصة تاخدي حقك
    ورد كأنها احبت الوضع من قربه من همساته ونظراته ذلك الوقح غمز لها وعض علي شفتيه ايه الجمدان اللي انتي فيه ده الجلابية دي مخلياكي جامدة ياورد حلوة عليكي اوي بس متتلبسش تاني انتي حتبقي مراتي كمان ساعات نظرت له بدهشة وخوف
    أقترب منها متحطيش احمر تاني علي شفايفك
    عشان شفايفك تجنن ياورد عايزة تتاكل عاملة شبه الكريز
    ولا فراولة وعض علي شفتيه اقترب منها
    رمشت بعينيها عدة مرات تنحنحت حتي تستأذن للخروج قبل أن تضعف امامه
    ابتعد عنها بعد ان راي خجلها امامه فتح باب المنزل خرج تبعته وقلبها يخفق
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    في الملهي الليلي ...كانت تجلس في حالة من السكر الشديد رات يد تسحبها
    كارين انت مين
    كريم هشش الشرطة جاية كمان شوية
    كارين بخوف يعني ايه
    كريم تعالي معايا من سكات
    كارين أنا مش شايفة حاجة خالص انت مين
    كريم بقولك ولا كلمة الشرطة حتيجي دلؤتي
    مروان رايحة فين ياكارين انت واخدها ورايح فين
    زفر كريم من ذلك المقرف احنا حنخرج من هنا خدها ياطارق عشان في حد عايز يتادب هنا
    طارق مش عايزني ياكريم
    كريم لا خدها ياطارق وروح انور بيه مستنيها
    دخل ماجد معه احدي الفتيات
    ماجد حجيبلك حاجة تشربيها استنيني
    راي ماجد بعض الشباب رافعين بعض الأسلحة علي كريم
    ماجد ده كريم كريم وركض عنده
    ماجد مش رجولة تتلموا علي واحد
    مروان امشي انت ياماجد بيه ملكش دعوة انت ده عايز يتادب
    ماجد نزل المطوة دي يابني صاحبي ميترفعش عليه مطوة
    مروان يبقي انت حتضرب معاه ياماجد بيه
    كريم روح انت ياماجد بيه ملكش دعوة بالموضوع ده دول شاربين ومش حاسين بنفسهم
    ماجد خلينا نفوقهم
    شمر ماجد وكريم ساعديهم استعداد للمعركة
    صخر عايزين مساعدة ياشباب رمي السيجارة علي الارض ودهس عليها ابتسم ماجد وكريم
    كريم قولتلك البار حيبقي بحر دم
    ماجد جيت في وقتك وبداوا في ضرب كل من في الحانة
    مسك صخر انينة من الخمر قام بكسرها ضرب بها الرجل علي راسه عدة مرات
    القي بالانينة وشمر ساعديه ابتسم كريم بعد أن ركل الرجل في معدته عدة مرات
    ماجد بعد أن لكم الرجل عدة مرات في وجهه وجسده قولتلي حسابك كام
    صخر أمشوا انتوا نظروا له لم يستمعوا اليه
    صخر قولتلكم أمشوا انتوا الحكومة جاية دلؤتي
    حتاخدنا كلنا
    ماجد مش حينفع نسيبك
    كريم خلينا نتسجن مع بعض ولا ايه ياماجد
    ماجد انا معنديش مشكلة خالص
    صخر انا اتسجنت كتير اوي خلع قميصه ورماه أرضا مش صخر الجبالي اللي اخوه وصاحبه يتعلم عليهم
    خاف بعض الرجال من ذلك الصخر هربوا جميعاً
    ابتسم ماجد وكريم التقط صخر قميصه وقام بإغلاق أزرار قميصه يلا نخرج
    كريم علي فين
    صخر انت ناسي اني فرحي الليلة
    ابتسم كريم وماجد عليه
    صخر حروح اجهز نفسي
    كريم انت لسة مصمم تتجوزها
    ماجد انت مبتحرمش البت مش طيقاك
    صخر مصيرها توافق يلا نخرج اخرج بعض النقود من جيب سرواله وأعطاه للنادل حق التلفيات هز النادل راسه بخوف شكرا
    كريم ماجد لازم تيجي الفرح المعلم صخر بنفسه حيتجوز الليلة
    ماجد مبروك ياصخر لو مجتش اعرف اني
    ضحك صخر انت مش حتتهد بقي عايزين نجوزك يابني
    ماجد مش حيحصل ابدا صحيح الواد شريف كلمني امبارح بيقولك اضطرد من القصر بتاعه نورا طردته طلعت مش سهلة بردو
    كريم ماهو اللي حصلها بسببه مش سهل اختها ماتت بسبب امه أجرت ناس تولع في البيت وطلعت لها شهادة وفاة
    ماجد ماهي نورا مرحمتهوش
    صخر مش ناوي يريحها ويقولها الحقيقة
    ماجد قالي خليها تتعذب
    كريم حرام عليه خبي عليها الحقيقة مش هو السبب عالجها علي حسابه وعملها العملية التجميل كمان شريف تعبان من جواه
    صخر المهم هاتوه و تعالوا مستنيكم الليلة
    ماجد المعلم صخر راكب العربية دي
    صخر عشان الشغل سلام
    كريم سلام
    ماجد سلام
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    في المساء ....
    فاطمة جوازة سودة بنت نبوية حتبقي مرات ابني
    مديحة بنت معفنة انا عارفة عاجبه فيها ايه
    صالح المأذون كمان شوية حيوصل وانتي اعدة بتفقري انتي ايه ملكيش في الفرح خالص غيري حجر الشيشة يابنت يامديحة
    مديحة هامسة ده اللي انت فالح فيه
    صالح بتقولي ايه يابت
    مديحة حاضر يابا
    صالح ايه رايكم بقي حتلبسوا وحتهيصوا كمان زغرطي يابت يامديحة وانتي علي الكاسيت ده لمالي نسوان الحارة وعمالة تعددي ابنك بيتجوز قومي البسي بقولك
    فاطمة بخوف حاضر ياخويا
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    نزلت من منزلها بفستان الزفاف وكانه كفنها رات نفسها فجأة تزف لذلك الوسيم عفواً انه وسيم للغاية ولكنه شيطان في جسد انسان
    نظرت له نظرة شاملة علي مظهره ووسامته بلعت ريقها من نظراته التي كادت أن تحرقها كانت تدخل الي جسدها تعريه تفحصه رفع حاجبيها عاليا غامز لها مبروك ايه الحلاوة دي كلها ابتعدت عنه قربها إليه قبل جبينها شعرت بقشعرة في جسدها من قربه وضع يديه علي ظهرها جلس علي كرسيه جلست بجانبه مسك يديها شعرت بالسعادة حاولت اخفاءها عن الجميع وعنه قلبها يخفق له لاتعلم دمرها اهانها ذلها حاول كسرها أمام الجميع
    ربما قسوة قلبك أجبرتني علي عشقك
    اجتمع الجميع حضروا حفل الزفاف الملئ بشرب الخمور والمخدرات والأسلحة
    بعد المباركات بين الشامت وبين الغاضب
    بعد ان انتهي كتب الكتاب وحفل الزفاف دخلت الي غرفته تبعها
    صخر مبروك يا عروسه لم يري اي رد ايه خرسة ولا ايه مالك انتي شكلك مخضوض مش كده حتدخلي الحمام تجهزي يلا يلا بقولك اتحركي
    نهضت من مقعدها دخلت الي المرحاض بعد انتظار أكثر من نصف ساعة خرجت بنظراتها القاسية له كانت ترتدي بنطلون اسود يغطيه جلباب اسود طويل ووضعت علي راسها شال اسود يغطي جسدها بالكامل
    صخر الباقية في حياتك هو المرحوم مات امتي عشان نعزي
    صخر ايه اللي انتي لابساه ده عملالي فيها دكر ليلة دخلتنا هو انتي مبتحرميش من اللي حصلك واللي عملته فيكي
    ورد لو حصل ايه مش حسلملك ابدأ وموتك حببقي علي
    ايدي قريب
    اقترب منها عدة خطوات والشر يتطاير من عينيه نحوها انتي حتقدري عليا انا
    ورد وحقتلك كمان قريب
    صخر طيب وريني كده حتعملي ايه حاصرها بين يديه القويتين نظر لعينيها وشفاهها ضعفت امام نظراته قالت كلماتها بتلعثم ابعد عني احسنلك وضع يديه علي وجهها شعرت بقشعرة في جسدها ازال الشال من علي رأسها نزل شلال من شعرها الأسود الغجري أنصدم مما راه ابتسم بخبث عض علي شفتيه من جمالها اقترب من شفاهها هامسا ايه الحلاوة دي كلها مدرية كل ده عني ليه
    ورد سبني ابوس ابديك انا مش قدك
    صخر هو احنا ليلتنا بيضا ولا ايه
    ورد بنظرة شاملة ملامحه الجذابة يمتلك كل ملامح الرجولة الوسامة ذلك الشيطان بوجه ملاك كادت ان تضعف امامه وامام نظراته ولكنها اخذت علي نفسها عهد باهانته وذله
    انت عايز ايه
    صخر انتي باينك عبيطة ولا بتستعبطي الليلة دخلتنا وانتي قمر كده
    ورد قولتلك عندي اموت ولا انك تلمسني
    صخر شكلك كده مبتجيش بالذوق عايزة القسوة
    ورد وهو انت تعرف غيرها انت ظالم وقاسي ومفتري وقلبك ميت
    خلع صخر قميصه بشكل متعب لاعصابها رات عضلات جسده البارزة بلعت ريقها بصعوبة حتعمل ايه
    اقترب ومنها عدة خطوات مسك بيديه سكينا مما جعلها ترتعب اكثر اقترب خطوة اخري مد يديه جرحها سقطت منه قطرات من الدماء مسحها بقماشة تحت نظرات ورد التي تنظر لَهِ بدهشة من تصرفاته
    صخر لما تيجي امي وامك بكرة وريهالهم ثم اتجه الي داخل المرحاض أغمضت ورد عينيها ابتسمت في نفسها من تصرفه
    بعد دقائق خرج من المرحاض نشف يديه
    بمنشفة مدد بجسده علي الفراش ايه مش حتنامي ولا ايه
    ورد بخوف لا لا مش حنام
    صخر امال عملالي نفسك جامدة بس علي العموم براحتك ودخل في نوم عميق تسحبت علي أطراف أصابع قدميها اقتربت منه عدة خطوات جثت علي ركبتيها نظرت الي وجهه
    كيف لرجل بكل تلك الوسامة والشهامة أن يتحول لذلك الوحش وضعت أناملها علي وجهه انفه شفاهه
    ورد إيه اللي مخليك قاسي اوي كده
    شكلك حلو اوي شبه العيال اللي بشوفهم في التليفزيون بس انت احلي فتح عينيه فجأة
    نظر لها ...
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    خرج من الحارة راي تلك الجنية الصغيرة مرة اخري حاول بعض الشباب التحرش بها ركض سريعا عليها ضرب بعضهم ماجد بسبب حجمه وطوله ركض الجميع من امامه من الخوف
    ماجد انتي كويسة
    حور انا كويسة ياباشا خلع سترته وضعها عليها انت عايشة في الشارع
    هزت رأسها ايوة ياباشا مليش مكان بنام في الكشك اللي بعمل فيه شاي وقهوة
    نظر لها بشفقة علي وضعها طيب ماترجعي الملجأ تاني
    حور لا ملجأ لا اخر مرة قصولي شعري وحرقوني في جسمي غير الضرب والذل والإهانة والعقاب في اوضة الفئران
    مد ماجد يديه إليها تعالي معايا .....
    يتبع ...

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .