recent
روايات مكتبة حواء

رواية ما بين الحب والحرب الفصل الثاني 2

رواية ما بين الحب والحرب الفصل الثاني 2 

يوسف قالي انه نازل مصر قريب وهيجي عندنا يبات اسبوع عشان هيقدم في الجامعة والسكن بتاعها

انا:بجد يا يوسف هتيجي، أنا فرحانة اوي اني هشوفك يا حبيبي
يوسف:وانا كمان فرحان اوي اني هشوفك يا حبيبتي
"عدي اسبوع ويوسف النهاردة هيجي، ماما قالتلي انه جاي بس أنا عملت نفسي اني عادي عشان متخدش بالها بس أنا كنت مبسوطة اوي، اخويا راح عشان يجيبه من المطار عشان يوسف جاي لوحده لكن باباه وأخواته لسه في السعودية عشان شغل باباه"
***************************************
كنت لابسة فستان وطرحة وواقفة مع ماما في المطبخ بنجهز الاكل عشان يوسف، وسمعت جرس الباب جريت فتحته وانا متحمسة اني اشوف يوسف اوي، بس اخدت بالي من الي بعمله وفتحت براحة، شوفته كان شكله حلو اوي ولبسه شيك جدا سرحت شوية وانا بصاله وهو مبتسم، وفوقت من سرحاني علي صوت اخويا
عمر:هنفضل واقفين علي الباب كتير
انا:احم، أنا اسفة اتفضلوا
يوسف بصلي وابتسم وغمزلي وانا اتكسفت اوي
يوسف مد ايده:ازيك يا اسراء، مش ناوية تسلمي عليا
مدت ايدي وسلمت عليه، كانت ايده دافية اوي حسيت اني مطمنة وانا ماسكاها:أنا اسفة ماخدتش بالي، حمدلله على سلامتك
يوسف وهو ممسك بايديها ومش راضي يسيبها وبيبتسم:الله يسلمك
حاولت أفلت ايدي بس هو كان ماسكها اوي بصتله عشان يفهم انه مينفعش واخويا واقف شاورلي علي مكان اخويا لقيته مش موجود عشان دخل جوة يقول لماما
بصيتله بارتباك وكسوف: يوسف سييب ايدي مينفعش كدة
قرب مني وهمس جنب ودني وانفاسه بتحرق بشرتي :انتي احلي بكتير في الحقيقة عن الصور
أنا وانا ببعده:يوسف ارجوك ابعد
بعد وانا اتنفست وبعدها ماما خرجت وسلمت عليه وانا انتهزت الفرصة ودخلت اوضتي وقفلت الباب وحطيت ايدي علي قلبي كان بيدق بسرعة اوي وابتسمت لما افتكرته وهو بيقولي اني احلي علي الحقيقة
عدي اليوم وكنت مبسوطة اوي عشان كلنا قعدنا مع بعض وهو فضل يحكي معانا
بابا وماما دخلو اوضتهم عشان يناموا واخويا اخد مراته وابنه يروحوا شقتهم اللي جنب شقتنا عشان يناموا ويوسف دخل ينام وانا دخلت اوضتي انام ولسة حاطة راسي علي المخدة وبنعس لقيت باب الاوضة بيخبط براحة قلت يمكن ماما
أنا :ادخلي يا ماما
لقيت يوسف دخل، أنا اتنفضت من علي السرير ومسكت الطرحة اللي كانت علي السرير ولبستها بسرعة
أنا :يوووسف انت ايه اللي جابك هنا
قفل الباب وقرب مني وهمس جنب ودني :شعرك حلو اوي
أنا (ببلع ريقي من قربه وكنت علي وشك اني اعيط) :يوسف مينفعش تدخل اوضتي ممكن تخرج
لقيته بعد فجأة وقالي
يوسف:أنا آسف بس مكنش قصدي اني اشوفك بشعرك أنا بس كنت زهقان ومش عارف أنام قولت اشوفك انتي صاحية ولا لا، إسراء أنا مستحيل أئذيكي، أنا طالع برة لو حابة تيجي تقعدي معايا تعالي لو مش حابة براحتك، بعد ازنك
حسيته زعل مني مسكت ايده بسرعة قبل ما يطلع:يوسف أنا مش قصدي بس أنا مش متعودة حد يدخل اوضتي، أنا خايفة ماما او بابا يعرفوا
بوسف:خلاص يا إسراء أنا عارف انتي بتعملي كدة ليه، بس انتي وحشتيني اوي ونفسي أنا وانتي نقعد مع بعض، ايه رأيك نخرج أنا وانتي بكرة نروح كافيه نقعد مع بعض شوية عشان مش هينفع نقعد مع بعض هنا
أنا بترتباك لاني عمري ما خرجت مع ولد قبل كدة:بس يا يوسف لو حد شافنا
يوسف:إسراء أنا ابن خالك عادي
حسيته هيزعل تاني فوافقت عشان مبحبش اشوفه زعلان مني
طلع من اوضتي ودخل اوضته عشان ينام، وانا اتنهدت لما طلع عشان كنت خايفة ان حد يشوفه في اوضتي
**************************************
تاني يوم قولت لماما اني رايحة درس ساعتها كنت اول مرة اكدب علي ماما لاني كنت رايحة اقابل يوسف
اتقابلنا في كافيه
يوسف: تحبي تشربي ايه
انا:مش عارفة، هشرب اللي انت هتشربه
ضحك وانا قلبي ضحك معاه:طب ممكن اللي هشربه ميعجبكيش
أنا :لا هيعجبني أنا واثقة ان ذوقك حلو
يوسف:خلاص ماشي، لو سمحت اتنين لاتيه
:تمام يا فندم اي طلبات تانية
يوسف:لا شكرا
يوسف مسك ايدي اللي كانت علي الترابيزة:وحشتيني اوي يا اسراء أنا كنت بحلم باليوم اللي اقابلك فيه
أنا كنت هشد ايدي بس هو ضغط عليها:يوسف الناس بتبص علينا سيب ايدي
يوسف:إسراء انتي ليه مش بتخليني اعبر عن حبي ليكي اي اتنين بيحبوا بعض بيمسكوا ايد بعض
مسكت في ايده أنا كمان عشان ميزعلش وهو ابتسملي وقالي:أنا بحبك اوي يا إسراء
كنت مبسوطة اوي انه بيقولهالي وقوقلتله:وانا كمان بحبك اوي يا يوسف
شربنا اللاتيه وبعدها لقيت واحدة صاحبتي بس أنا مش بحبها، جت علينا وسلمت عليا وانا سلمت عليها بضيق
ساندي:مش تعرفينا مين المز
أنا بغيظ:ده يوسف ابن خالي
يوسف سلم عليها وكان مبتسم وانا تغظت اوي
بعد ما مشيت اتنرفزت وقولتله
انا:شكلها عاجباك تحب اظبطلك معاها
يوسف:ايه يا حببتي اللي انتي بتقوليه ده عاجباني ايه بس أنا بحبك انتي وعمري ما ابص لواحدة تانية
انا:لا والله ما هو واضح سلمت عليها وكنت مبسوط اوي وبتضحك
يوسف:إسراء انتي مكبرة الموضوع أنا سلمت عليها عشان محرجهاش مش اكتر،انتي مش بتثقي في حبي ليكي يبقي انتي مش بتحبيني
أنا بسرعة :لا أنا بحبك اوي يا يوسف وبثق فيك بس أنا بغير عليك اوي وخصوصا اني مبحبش البنت دي
يوسف:خلاص يا اسراء
مسكت ايده عشان حسيت انه لسه زعلان مني:لا أنا حاسة انك لسة زعلان أنا اسفة (وكنت هعيط وعيني اتملت دموع)
حط ايده علي وشي ومسحلي دموعي وانا اترعشت من قربه ومن لمسته اللي علي خدي
يوسف:إسراء مبحبش اشوف دموعك، أنا مش زعلان خلاص ، ممكن متعيطيش تاني
كنت باصة في عينيه وهزيت راسي بمعني حاضر، بعدها هو بعد وانا بعدت وخدت نفسي اللي كنت حابساه وهو قريب مني
***************************************
عدي اسبوع وكنت كل يوم اقابل يوسف برة البيت، واهملت في دراستي وفي صلاتي.
يوسف مشي من عندنا وراح سكن الكليه عشان الدراسة ابتدت
في يوم اتقابلت أنا وهو وكنا قاعدين في كافيه ونتكلم لقيت واحد زميلي جاي علينا ارتبكت لانه كان معجب بيا وانا رفضته ويوسف اكيد هيتعصب
احمد:ازيك يا إسراء عاملة ايه وحشتيني من آخر مرة اتقابلنا فيها
أنا اتصدمت من كلامه لاني عمري ما قابلته قبل كدة
أنا بارتباك:بس احنا متقابلناش اصلا
احمد:قصدي لما كنا في الدرس
يوسف بيجز علي سنانه:مش تعرفينا مين ده
أنا بارتباك :ده ده أحمد زميلي في الدرس، وده يوسف ابن خالي
احمد:احمد زميلها، وبحبها
أنا حطيت ايدي علي بؤي من اللي قاله، ويوسف اتعصب وضربه في وشه، أنا شهقت والكافيه كله اتلم علينا عشان يخلصوا احمد من تحت ايد يوسف
يوسف وهو بيضرب احمد:بتحبها يا ابن ال***** أنا هعرفك تتجرأ تبصلها ازاي يا ****، إسراء دي خط أحمر انت فاهم
أنا فضلت اعيط واترعش لاني اتفضحت في الكافيه كله واكيد الناس فهمت، الناس خلصوا احمد من تحت ايد يوسف بالعافية، ويوسف شدني من ايدي جامد ومشينا
ركبنا الاسانسير وانا كنت خايفة من منظره كان متعصب اوي وانا اول مرة اشوفه كدة
أنا ببكاء:يوس
مكملتش كلامي ولقيته زقني علي المراية اللي ورايا وقرب مني جامد و باسني بغضب لدرجة شفايفي نزلت دم
بعد عني وانا مكنتش قادرة اتنفس وقالي :إسراء انتي بتاعتي أنا وبس انتي فاهمة
مكنتش عارفة اتكلم لساني اتربط من اللي حصل عيط ولطشته بالقلم بكل قوتي، وصرخت فيه: انت ايه اللي عملته ده انت بوستني احنا وصلنا للمرحلة دي أنا كنت فكراك بتحبني
عيطت بهيستريا وباب الاسانسير اتفتح جريت وانا بعيط، وهو فضل يمشي ورايا عشان يلحقني ويتأسفلي بس أنا مستنتهوش ومسمعتهوش
يوسف :ااسراااء ارجوكي اسمعيني ااسراااء
روحت البيت وانا بعيط دخلت علي اوضتي عشان محدش يشوفني وانا بعيط ويشك فيا، لقيته بيتصل عليا قفلت التليفون
ودخلت الحمام غسلت وشي وبصيت في المرايا وبصيت علي شفايفي المتعورة عيط، وكلمت نفسي في المراية
"انتي عمرك ما كنتي كدة ازاي وصلتي للمرحلة دي، انتي كنتي بتصلي وبتخافي ربنا، عمرك ما فكرتي انك تكلمي ولاد ليه ضعفتي قدام يوسف، حبتيه! بس حبك كان غلط كان حرام وهو استسهلك ومسك ايدك و باسك"
اتوضيت وصليت ولأول مرة اصلي بخشوع من ساعة ما عرفت يوسف، عيط كتير اوي ودعيت لربنا انه يغفرلي ويطلع حبه من قلبي.
يتبع.

google-playkhamsatmostaqltradent