recent
روايات مكتبة حواء

رواية ما بين الحب والحرب الفصل الثالث 3

رواية ما بين الحب والحرب الفصل الثالث 3

 مابين الحب والحرب

البارت التالت
عدي اسبوع علي الموقف اللي حصل ما بينا وانا قافلة تليفوني ومش بطلع من اوضتي ومش مبطلة عياط
ماما:يا بنتي هتفضلي حابسة نفسك كدة، أنا قلقانة عليكي ريحيني يا بنتي قوليلي فيكي ايه وايه اللي شقلب حالك كدة
اترميت في حضن ماما وفضلت اعيط جامد وهي مشيت ايديها علي ضهري عشان تهديني
انا:تعبانة اوي يا ماما تعبانة اوي وموجوعة
ماما:يا قلب امك ريحيني واحكيلي ايه اللي حصل، انتي مكنتيش كدة يا إسراء بقالك فترة مهملة في دراستك وصلاتك، احكيلي يا حببتي أنا امك صدقيني هريحك لو حكيتي
أنا ببكاء:اللي عملته ميتغفرش يا ماما أنا وحشة اوي، لازم اعاقب نفسي أنا نفسي اموت
ماما:بعد الشر عليكي يا حبيبتي اوعي تقولي كدة ده أنا عايشة علشانك، ومهما كان اللي عملتيه فربنا غفور رحيم اهم حاجة تتعلمي من غلطك
انا:بس اللي عملته حاجة غلط
ماما:احكيلي يا حبيبتي صدقيني أنا اكتر واحدة بحبك وعمري ما هأذيكي احكيلي أنا مامتك
أنا بخوف: يعني مش هتقولي لبابا
ماما:لا يا حبيبتي اوعدك انه يفضل سر ما بينا بس ريحي قلبي وقليلي مالك
انا: *************
حكيت لماما علي كل حاجة من ساعة لما يوسف بعتلي الادد واتعرفنا لحد اخر موقف حصل، كنت بحكيلها وانا بعيط وقرفانة من نفسي، أنا ازاي كنت بعمل كدة.
ماما بهدوء قربت مني وكنت افتكرها هتضربني بالقلم دي أقل حاجة تعملها اي واحدة مكانها اتخدعت في بنتها، بس اللي حصل عكس اللي اتوقعه لقيتها شدتني لحضنها وهي أول لما عملت كدة عيط كتير اوي في حضنها
اتكلمت بشهقات وانا بعيط: أنا اانا وحشة اوي يا ماما وحشة اوي عصيت ربنا كتير أنا والله عمري ما كنت كدة بس أنا حبيته غصب عني، اضربيني يا ماما عاقبيني أنا متستهلش حضنك ده مستهلهوش
خرجتني من حضنها ومسكت وشي بإيديها واتفجأت انها بتعيط عيط اكتر وانا شايفاها كدة وانا السبب في الدموع ديه
ماما:انتي غلطي يا إسراء غلطي عشان خبيتي عليا الموضوع من الاول لو كنتي قولتيلي مكانش كل ده هيحصل، أنا عارفة انك حبيتيه بجد عشان كدة كنتي بتسمعي كلامه بس أنا ربيتك ان الكلام مع الولاد غلط عشان متوصليش للانتي وصلتيله.
أنا :بس ربنا مش هيغفرلي أنا اللي عملته حاجة وحشة اوي ومفوقتش غير بعد فوات الاوان
ماما مسحت علي شعري:غلط يا حبيبتي انك تقولي كدة ربنا غفور رحيم صلي واستغفري وقربي من ربنا ومتيئسيش ابدا
ربنا قال في كتابه العزيز:(ولا تيأسو من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون)
انا:حاضر يا ماما بس انتي مسمحاني
ماما:اهم حاجة ربنا يسامحك، بس لازم تكوني عارفة انك غلطتي عشان متكرريهاش تاني
انا:صدقيني يا ماما أنا عمري ما هخبي عليكي حاجة تاني
ماما: انتي بقالك اسبوع قاعدة في اوضتك، أنا مش عايزاك كدة يا حبيبتي روحي دروسك وذاكري عشان امتحاناتك قربت انتي في تانية ثانوي يعني شدي حيلك وانسي كل حاجة حصلت وابدأي من جديد وانا معاكي ومش هسيبك ابدا
حضنت ماما أنا فعلا عمري ما كنت هحس بالأمان والاطمئنان قد اللحظة دي ماما بمجرد ما حكيتلها زالت من علي قلبي هم وحزن كبير خليتني عندي اصرار اني ارجع زي زمان، أنا قررت اني ازاكر والحق نفسي لان امتحاناتي قربت
انا:ربنا يخليكي ليا يا ماما
ماما:ويخليكي ليا يا نن عيني، انتي بقالك فترة قاعدة في اوضتك واكيد مخنوقة ايه رأيك نخرج
انا:مليش نفس يا ماما
ماما:احنا قولنا ايه نرمي ورا ضهرنا وننسي، قومي يلا البسي هنروح عند صحبتي اقعد معاها وانتي اقعدي مع بنتها قدك في السن ومؤدبة وطيبة جدا وهتحبيها وهتبقوا صحاب كمان يلا قومي البسي
انا:حاضر يا ماما
"ماما اصريت انها توديني عند البنت ديه عشان عايزاني اصحبها عشان عارفة انها بنت مؤدبة ولما اصحبها هتدلني للطريق الصح، عشان ساعات الواحد بيقتدي باللي في سنه فهي حبيت انها تكون صاحبتي عشان تخرجني من اللي انا فيه"
لبست وروحت مع ماما، طنط صاحبت ماما استقبلتنا وسلمت عليها وبعدها ندهت بنتها، سلمي، كان شكلها بشوش اوي ومرح سلمت علي ماما وبعدها سلمت عليا واخدتني اوضتها
وانا كنت متوترة لاني مليش صحاب خالص، وعمري ما كان فيه واحدة قريبة مني
سلمي :مالك يا بنتي شكلك مكسوفة ولا ايه
ابتسمت:لا خالص بس مش متعودة اتعرف علي ناس بسرعة
سلمي:معندكيش صحاب
انا:للأسف معنديش
سلمي:خلاص يا ستي ممكن أنا وانتي نبقي صحاب من النهاردة، عشان أنا كمان معنديش صحاب
ابتسمتلها:تمام وانا موافقة
فضلنا نحكي ونتعرف أنا وهي، وعرفت عنها حاجات كتير اوي قد ايه هي متدينة وجميلة ماشاء الله،وحبيتها اوي ودخلت قلبي بسرعة
انا:بجد القعدة معاكي جميلة اوي ومريحة
سلمي:حببتي وانا حبيتك جدا، احنا خلاص بقينا صحاب متفقين
أنا :متفقين
لفت نظري كتاب كان علي المكتب فمسكته وسألتها كتاب ايه ده
سلمي:دي رواية اسمها في الحلال، معقول متعرفيهاش
انا:لا الصراحة معرفهاش يعني مليش في الروايات اوي
سلمي ضحكت:لا أنا بقي بموت في حاجة اسمها روايات بالذات الروايات الدينية بتبقي جميلة اوي
أنا باستغراب:هو في روايات دينية يعني وديه بتتكلم عن ايه، أنا أعرف أن الروايات بتبقي عن قصة حب بين اتنين ايه اللي دخل الدين فيها
سلمي:ومين قالك ان الروايات الدينية مفيهاش قصص حب
انا:يعني بيحبوا بعض عادي
سلمي: ليه في ناس معتقدة ان الحب للي بيرتبطوا بارتباط من غير جواز او خطوبة
انا:ما هي دي الحقيقة، لأن أغلبية المتجوزين بيتجوزوا صالونات مفيش قصة حب بتجمعهم
سلمي:سمعتي قبل كدة عن الحب الحلال
انا:هو احنا ينفع نحب في الحلال، اومال ليه بيقولوا ان الحب حرام
سلمي:ده معتقد خاطئ ناس جاهلة اخترعته، بس الحب ربنا عمره ما حرمه بس اهم حاجة لما نحب حد نحبه في الحلال
انا:ازاي بقي
سلمي مسكت الكتاب وادتهولي:خدي اقرأي الرواية دي
وانتي تعرفي بجد جميلة جدا وهتعجبك
اخدتها منها واخدت رقمها
وبعدها مشيت أنا وماما
دخلت اوضتي وانا بفكر في كلامها يعني أنا ممكن احب وربنا راضي عني طب ليه يوسف خلاني احبه حب غلط وحرام يبقي هو مبيحبنيش، طلعته من دماغي عشان لو افتكرته تاني هعيط وانا مش عايزة كدة
كنت كل يوم بصحي اصلي الفجر واذاكر وفي بريك المذاكرة كنت بقرأ شوية من الرواية
أحداثها شدتني اوي وعجبتني جدا وعيط اوي لما احمد اللي في الرواية مات، لاني حسيت ان انا ممكن اموت وربنا مش راضي عني، خلصت الرواية وبجد غيرت حاجات كتير اوي فيا وقربت من ربنا اكتر واهتميت بمذاكرتي، وانا وسلمي بقينا صحاب جدا وبقيت بحبها اوي، وكل فترة كانت بتخليني اقرأ رواية من اللي قرأتهم، ادتني رواية اسمها (انا أنت) وحبيتها جدا.واتعلمت منها حاجات كتير اوي.
عدت سنة تانية ثانوي وتالتة ثانوي والحمدلله ربنا كرمني وجبت مجموع ودخلت كلية صيدلة واول يوم كلية قررت اني البس الخمار
ماما وسلمي اتبسطوا اوي بيا وانا كنت مبسوطة اوي من نفسي
"انا اتغيرت اوي، رجعت كويسة زي زمان ويمكن احسن من الاول كنت بستغفر ربنا كل يوم انه يسامحني ويطلع حب يوسف من قلبي، انا لسة بحبه وده مستغرباه جدا كنت افتكر اني بحبه حب مراهقة بس انا حبيته بجد، واللي كان واجع قلبي اني اتاكدت انه مبيحبنيش بدليل انه محاولش حتي يعتذرلي عن اللي عمله"
في يوم ماما قالتلي ان في عريس متقدملي وافقت اني اشوفه، قولت اكيد ربنا هيعوضني، ويرزقني بزوج صالح
في يوم رجعت من الجامعة وماما قالتلي ان العريس جاي النهاردة
بليل
ماما:يلا يا إسراء قومي البسي عشان العريس علي وصول
انا:حاضر يا ماما
لبست فستان ابيض وخمار مشجر وماما دخلتلي
ماما:ماشاء الله يا إسراء شكلك جميل اوي يا بنتي
حضنتها:بجد يا ماما شكلي حلو
ماما:ايوة يا حبيبتي ده انتي ست البنات، يلا عشان تقدمي العصير
انا :حاضر يا ماما
طلعت العصير وانا باصة في الارض ومكسوفة اوي
حطيت العصير علي الترابيزة ورميت السلام لقيتهم ردوا كلهم عليا بس كان فيه صوت مألوف بالنسبالي، اعرف اميزه بين الف صوت
رفعت وشي واتصدمت لما لقيته
انا بصدمة:يوسف!؟ ماما ايه اللي جاب يوسف هنا وفين العريس
يوسف بصلي :انا العريس
"شكله اتغير اوي ربي لحيته وبقي شكلها جميل اوي، مش عارفة ليه انا شوفته قلبي كان بيدق بسرعة بقالي سنتين مشفتوش٣، بس انا مش هينفع اسامحه علي اللي عمله انا كمان اتغيرت وعايزة اتجوز واحد متدين وعارف ربنا"
بصيت لماما لأنها هي الوحيدة اللي فاهمة:ماما الكلام ده بجد ده العريس
لقيت يوسف بيقولي:ليا اسم علي فكرة وبعدين انتي متعصبة ليه
كان بيتكلم ببرود وده عصبني واللي عصبني اكتر ان ماما ساكتة ومش بتتكلم
انا:ماما ارجوكي ردي عليا لو ده العريس فا انا مش موافقة، بعد ازنكوا
دخلت اوضتي وعيطت مش عارفة ليه بس يمكن عشان شوفته وحسيت انه واحشني وديه حاجة كانت واجعة كرامتي، انا مهما حصل مش هوافق عليه هو دمرلي حياتي.
برة في الصالون يوسف اتنهد بحزن عشان رفضته هو كان عارف انها مش ختتقبل الموضوع بس مكانش فاكر انها قاسية اوي كدة.
مامت إسراء ربتت علي كتف يوسف وقالتله:معلش يا ابني بس هي مصدومة من الموضوع وانك ظهرت فجأة، بس انا عملنها في الموضوع وافهمها
يوسف: ماشي يا عمتو ياريت تتكلمي معاها وتعرفيها اني اتغيرت وبحبها، بعد ازنك
مامت اسراء:مع السلامة يا حبيبي
*****************************************
ماما دخلت عليا الاوضة وانا مسحت دموعي بسرعة عشان متشفهاش
ماما:فكراني مشتفهمش
انا يارتباك:هما ايه دول
ماما :دموعك يا بنتي
انا:انا مكنتش بعيط اصلا
ماما ضحكت:يا هبلة انا عارفاك اكتر من نفسك، إسراء انتي اتغيرتي وتوبتي بس انتي لسه بتحبي يوسف
انا:ايه يا ماما اللي انتي بتقوليه ده انا مبكرهش في حياتي قده
ماما:طب ممكن تسمعيني، يمكن تغيري رأيك
انا بنرفزة:اغير رأيي في ايه يا ماما، انتي فاكرة هو عمل فيا ايه ولانسيتي انا مستحيل اسامحه.
ماما:طب اسمعيني وبعدها اعملي اللي انتي عايزاه
انا:حاضر يا ماما اتفضلي احكي سمعاكي
ماما:يوسف بعد ما جيتي في اليوم اللي حصل الموقف ما بينكوا حكالي علي كل حاجة
انا بصدمة:ياني انتي كنتي عارفة من قبل ما احكيلك طب وليه قوليلي احكي
ماما :عشان اريحك، عشان انتي لو كنتي محكيتيش ليا الموضوع كنتي هتحسي بتأنيب الضمير طول الوقت
انا:طب ويوسف قالك ليه
ماما:
يوسف بعد ما إسراء مشيت مكانش عارف يعمل ايه زعل من نفسه اوي انه قل من نظرها فضل يتصل بيها مبتردش وبعدها تليفونها اتقفل، قلق عليها جامد ومش عارف يتصرف، فجأة لقي نفسه عند باب بيتها خبط وكان بينهج لانه جيه بسرعة مامت إسراء فتحت واستغربت ان يوسف جيه لانه لما بيجي بيقول قبلها
مامت اسراء:يوسف اتفضل يا ابني ومالك بتنهج كده ليه
يوسف بقلق واضح:عمتو هي إسراء هنا
عمته باستغراب:ايوه جت من شوية كانت في درس بس شكلها زعلانة قفلة علي نفسها الباب. مش راضية تفتح لحد
يوسف اتجنن اول لما قلتله جدا واتجنن اكتر لما فكر انها ممكن تعمل في نفسها حاجة
يوسف:طب ممكن تشوفيها ارجوكي متسيبيهاش في الاوضة لوحدها
عمته بشك:يوسف انت ليك علاقة بزعل إسراء
يوسف ساعتها ضعف وبص بكسرة وضعف في الارض:انا والله بحبها يا عمتو بس الللي عملته ده غصب عني انا غيرت عليها
عمته بقلق:بتحبها! وعملت ايه ايه اللي خلي اسراء قافلة علي نفسها كدة انطق
يوسف حكالها علي كل حاجةوهو قرفان من نفسه انه تمل كدو في اسراء
عمته:ابعد عن إسراء يا يوسف ابعد عنها رقمها يتمسح من عندك لو انت مش عايزني اقول لابوك وانساها واقفل الموضوع
يوسف:صدقيني يا عمتو انا بحبها والله انا بس حبيتها بطريقة علط
عمته:انت عارف ان إسراء عيلة صغيرة وطيبة طبيعي لنا تلاقيك بتقولها بحبك هتتعلق بيك، بس دي كانت غلطتي اني كنت بعيدة عن بنتي، مش عايزة إسراء المحك تاني انت فاهم يا يوسف
يوسف مشي. مكانش عارف يعمل ايه راح السكن وهو مهموم زميله اللي في السكن متدين شوية سأله مالك، حكاله بس من غير ما يقوله علي اللي عمله اخر مرة
زميله قاله انت او بتحبها بجد صلي وتوب واستغفر، واطلبها من ربنا في الحلال، ومن ساعتها ويوسف اتغير نهائي بقي بيصلي ويقرأ قرآن، وربي لحيته.

google-playkhamsatmostaqltradent