recent
روايات مكتبة حواء

رواية حارة العاشقين الفصل السادس عشر 16 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل السادس عشر 16 بقلم نهلة زغلول

حارة العاشقين

♥️ الفصل السادس عشر
جلس علي ذلك الكرسي راته رضوي جالسا يدخن سيجارته جلست علي كرسي جانبه
رضوي اخبارك ايه يامعلم صخر
صخر كويس لاحظ ارتفاع صوت الموسيقى
رضوي بتعرف ترقص
صخر بعرف ارقص
رضوي طيب ماترقص معايا لم يستمع لباقي كلماتها نهض من مقعده اتجه الي ورد سحبها وراءه صعد علي المسرح ابتسمت ورد حترقص
صخر حنرقص زي اول يوم شوفتك فيه
ورد كنت بترقص بعصايا
نزل صخر من علي المسرح اتجه الي أحد الفرق أخذ منه عصا بعد أن اشار له بالتحية رد له الآخر التحية
رجع مرة اخري علي المسرح بعد ان رقص علي ذلك المزمار وقفت ورد تبتسم علي قوته التي يحاول أن يتحلي بها لاحظ صخر تصفيق من الجميع أن يعيد تلك الحركات مرة اخري
صعدت رضوي علي المسرح حاولت لفت انتباه صخر بتلك الحركات كانت تتمايل يمينا ويسارا بدلع محاولة منها لاغرائه ..مسك يدي ورد قربها إليه عندما لاحظ غيرتها
ورد انا تعبت حنزل
صخر انا كمان حنزل مسكت رضوي يديه وضعت يديها علي خصره نظر لها بقسوة بادلته نظرات العشق كنت عايزة انزل
نزلت ورد تبعها صخر ماسكا رضوي في يديه ضغطت بيديها علي يديه حتي تشعر بلمساته ترك يديها عندما لاحظ اهتمامها ورد حروح للعروسة تلاقيها محتجاني
هز صخر راسه لها روحي وضع يديه في جيب سرواله اخرج علبة سجائره اخرج واحدة وضعها علي شفاهه أشعلها نفخ دخانها بعيدا تحت عيون رضوي ابتعد عن تلك المتطفلة بعد أن لاحظ محاصرتها له وقف بعيداً ذهبت خلفه وضعت يديها علي ظهره دار وجه إليها تفاجأ بتتبعها له نظر لها بقسوة حطمتها خير في حاجة
رضوي بصراحة اه فيه
صخر بتهكم خير
رضوي انا بحبك وقعت تلك الكلمة علي راسه مثل المصيبة بعد أن لاحظ دموع ورد كانت تقف بعيداً استمعت لاعترافها له تابعت كلماتها انا موافقة ورد تشاركني فيك ياصخر
حاول انقاذ مع تبقي من كرامة ورد القي سيجارته علي الارض دهس عليها بقدمه اقترب منها عدة خطوات اسمعيني كويس انتي اظاهر متعرفنيش ورد دي حب حياتي عمري كله عمري ماحب ست غيرها دمعت عيني ورد من كلماته تابع كلماته اوعي تكوني فكراني مش فهمك من اول يوم شوفتك فيه شوفت نظرة عينيكي ليا انا بفهم في النسوان كويس مش عايز اشوفك تاني تمشي من الحارة احسنلك نظرت له بقسوة بادلها النظرات
ابتعدت ورد بعيداً من مشاعر الغيرة التي تسيطر عليها
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
رجع العروسين ال عش الزوجية دخلت العروسه تبعها العريس الي غرفة نومهما .... ..
ماجد مبروك ياعروسة شكلك خايفة
حور تعبانة شوية ياماجد
ماجد لو عايزة مقربش منك حاضر
حور تعبانة شوية مش اكتر
ماجد شكلك متضايق في حاجة
عودة للماضي ..
صخر يلا مع السلامه ياعروسة مبروك
حور الله يبارك فيك يامعلم صخر
صخر حتعمل معاها ايه دي بنت صغيرة شكلها خايف اوي انت يعني مش بتحبها مش حتقربلها
ماجد انت اتجننت ياصخر ححب دي بردو
يلا تصبح علي خير
عودة للحاضر ..
حور تعبانة شوية وعايزة أنام
ماجد بخيبة أمل ماشي ياحور حنام برة في اوضتي عشان متخافيش مني
حور لا مش للدرجادي نام هنا وانا حروح اغير الفستان
هز ماجد رأسه روحي وانا كمان حغير البدلة
اتجهت حور الي المرحاض اغلقت الباب عليها دمعت عينيها نظرت في المرآة مسحت دموعها وهي تتوعد له ذلك الأبله الذي يحاول اذيتها بكلماته وتصرفاته معها
القي ماجد سترت بدلته تنهد علي حاله تبعها القميص وقف عاري الصدر خرجت فجأة امامه تلك الحورية الصغيرة بذلك القميص الأبيض القصير المصمم خصيصا لجسدها يظهر رجليها الحليبة الي تثيره وتغريه تفاجأ من مظهرها قوامها شعرها حركاتها التي اصبحت جديدة لا يفهمها رمش بعينيه عدة مرات حتي يستوعب بلع ريقه من مظهرها كانت كقطعة الحلوي بالنسبة له عض علي شفتيه تلك الصغيرة التي غزت عقله وقلبه نظرت له بلا مبالاة جلست علي الفراش بشكل مدمر لاعصابة فتحت ذلك التلفاز لم تخرج من شفاهها غير كلمة واحدة مش حتنام
ماجد بصدمة لا
حور وانا كمان تعالي اتفرج معايا علي الفيلم اللي شفنا قبل كده
ماجد فيلم ايه
حور بنت فقيرة بتسرح في الإشارات شافت واحد غني
ماجد حبته
حور كان بيعطف عليها مكنش بيحبها
ماجد بس اتجوزها
حور عشان يحميها مش اكتر
ماجد وهي كانت عايزة ايه غير الحماية
حور الحب اهم
ماجد بس هي صغيرة متفهمش في الكلام ده
حور ممكن تكون اتعلمت الحاجات دي علي ايديه
ماجد بس هو أكبر منها ب 12 سنة
حور عمر ماكان السن فرق بين اتنين
ماجد متأكدة
حور متأكدة تصبح علي خير
اقترب ماجد منها عدة خطوات جلس علي الفراش عملتي فيا ايه ياحور
حور عمري ماذيتك ولا حاذيك انا متشكرة انك اتجوزتني عشان تحميني عشان مبقاش في الشارع انا حنام وضع يديه علي بشرتها الحليبة حتي أن جسدها ترك بعض العلامات
ابتسم في نفسه مرر يديه علي بشرتها مرة اخري شعرت بقشعرة في جسدها اغمضت عينيها من لمساته
انا حنام
ماجد ليه حتهربي
حور مش بهرب بس مهمتك خلصت خلاص انت اتجوزتني وانا حعيش عمري كله عشان ارد لك الجميل ده
ماجد حد يرد الجميل لجوزه
حور علي الورق انت ماجد بيه المخرج وانا حور البت اللي بتسرح في الاشارات قاطعها حبيبتي
تجمدت في مكانها بعد أن مسك يديها قبلها بحنان ..مراتي و حبيبتي
حور انت بتقول ايه
ماجد عملتي فيا ايه ياحور الطفلة الصغيرة عملت فيا ايه
دمعت عيني حور من كلماته ..حبيتك حبيتك
ماجد اهدي ياحور مش حقربلك لو مش عايزة
مسكت حور يديه وضعتها علي قلبها معرفش يعني ايه حب بس عرفته لما شوفتك اقترب منها حضنها متخافيش مني عمري ماحاذيكي
حور عمرك ماحتاذيني انت بتحبني
ماجد هامسا بحبك ياحور وضع شفاهه علي كتفها زال ذلك القميص بيديه شعر بخفقان قلبها من قربه ... خايفة مني
وضعت حور يديها علي صدره العاري لا مش خايفه انا بحبك وعايزاك ياماجد
مرر ماجد أنامله علي شفاهها هامساً عمري ما حبيت بس حاسس اني لقيته والتهم شفاهها بشفاهه ضغط علي شفاهها أكثر حتي تألمت مرر شفاهه علي ثغرها تارك بعض العلامات حضنها بقوة وكانها ملكا له
حور وكأنها استسلمت بين يديه بادلته القبلات وضعت يديها علي ظهره كاشارة ليكمل مابداه
ماجد وهو يلهث بحبك
حور وانا كمان وقبلته هي بجرأة
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
استمعت كارين لحديث انور لكريم
أنور انت بتحبها ياكريم
كريم لا مش بحبها ياانور بيه
أنور بخبث امال جيت ليه عشان تشوفها
كريم لا ابدا جيت عشان حطلقها
دمعت عيني كارين من الصدمة
انور طيب حنادي علي كارين عشان تقولها بنفسك الكلام ده
كريم لا ملوش لازمة انا مش عايزة اشوفها انا حطلقها لما ارجع من السفر في سفر عشان العملاء انت عارف ياانور بيه نقلت شغلي برة
أنور طيب و ليه كل ده مطلقها وحتقعد هنا حتهرب ليه
كارين كارين تعالي ياكارين
كارين بخجل تقدر تطلقني وتخلص مني ياكريم انا كمان حشتغل مع بابا في الشركة
أنور احسن خبر ياكارين كويس انك بطلتي تعاطي وكمان حتبداي من جديد اه علي فكرة ابن خالتك مازن راجع لم تهتم كارين كل ما يشغل تفكيرها ذلك المغرور
انور ها ياكريم كنت عايز ايه
كريم بتلعثم ابدا ولا حاجة انا حمشي عشان
أنور عشان ايه
كريم ورايا شغل عن اذنكم
أنور مع السلامه
تركهم كريم بعد أن كان سيد الموقف المنتصر
خرج كاد أن ينفجر من الغيظ... مين مازن ده
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
في المشفى...
شريف انتي السبب فرقتي بينا زمان كنتي جايبة الجبروت ده كله منين اتعاقبتي بقيتي
خلاص لا حول ولا قوة ردي عليا عملتي كده ليه حرقتي اختها ولعتي في البيت واتشوهت بسببك وانتقمت مني بسببك واتجوزت سعيد بسببك وفي الآخر ضاعت مني خالص مشيت وحشتني اوي ياتري حشوفها تاني
نورا طلقني ياسعيد طلقني وانا حبعد خالص عنكم كلكم حبتدي من جديد
سعيد حاضر حاضر يانورا بس أمانة عليكي اسيل متاذهلش تاني
نورا عمري ماحذيها صدقني بس طلقني وسبني وعد مني حطمنك عليها وكمان حكملها تعلمها بس طلقني
سعيد انا اسف علي كل اللي حصل بسببي
انتي طالق يانورا
شعرت نورا بسعادة غمرتها اخيرا حصلت علي حريتها زفرت بقوة خرجت من الغرفة
اصطدمت بشريف نظروا لبعض بصدمة بشوق مشاعر مختلطة تضربهم
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
ذهب لذلك الملهي الليلي يلهو كعادته جلس علي مقعد مقابل للبار راي تلك الصغيرة التي وضعت يديها علي كتفه ها هنا ولا عندك نظر لها بدهشة من مظاهرها زيها العلكة التي تمضغها في حلقها
اسيل ها مقولتليش هنا ولا عندك
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
صخر مالك ياورد
ورد انت عارف كويس مالي البت دي عايزة منك ايه بتحاصرك ليه طول الوقت
صخر هشش سيبك منها خالص اوعي تشعل بالك
ورد متعلمة وحلوة وبنت ناس
صخر ومين قالك اني عايزها هي انا عايزك انتي
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
أتصلت مديحة بمصطفى
مديحة الحقني ابويا وقع ومحدش معايا في البيت
مصطفي يانهار اسود انا جيلك واغلق الهاتف
حامد في ايه يامصطفي
مصطفي الحاج صالح وقع بسبب الغبية مديحة وريته الفيديو خليك انت هنا يامعلم حامد عشان الحكومة بتدور عليك ...
يتبع ..


google-playkhamsatmostaqltradent