-->

رواية وفرقتنا الايام الفصل الثاني عشر 12 بقلم ميمو مصطفي

رواية وفرقتنا الايام الفصل الثاني عشر 12 بقلم ميمو مصطفي

    رواية وفرقتنا الايام الفصل الثاني عشر 12 بقلم ميمو مصطفي

     لحلقة 12

    الدكتور : بصراحة يا جماعة احنا عمالنا اللي نقدر علية بس اراديت ربنا اقوي مننا
    مهاب : يعني ايه فهمني فهمني
    الدكتور : يعني البقاء لله هو جالنا كان يعتبر خلصان هو تعرض لاذمة مستحملهاش مع تعب قلبة انا اسف يا جماعة
    الفت بصريخ : ابني لا لا متقولش كدا متقولش كدا ابني عايش انا عارفة
    مهاب بصريخ وتكسير في المستشفي : اخويا لا لااااااااا شريف شريف اوعي تموت وتسبنا يا حبيبي كلنا محتاجين ليك انا ومنة وبابا وماما والاهم مراتك وابنك ابنك عايز يشوفك يا شريف متسبهوش بع
    منة ببكاء هستيري : لالا هما اتلغبطو هما مش بيقولو علي شريف دا اكيد واحد شبة شريف مش معقول يسبنا دا قالي انا عايز افرح بيكم قوم يا حبيبي وانا افرحك هتجوز مش عايزة جامعة المهم افرحك يا حبيبي اوعي تمشي من غير متشوفني عروسة انت كان نفسك تشوفني عروسة
    سهيلة مصدومة علي مش مستوعبة : هو مين اللي مات ازاي شريف مات ( في بالها ، يعني انا كدا خلاص مبقاش ليا حاجة من العيلة دي غير اللي في بطني لا طبعا لا ) شريف شريف قوم متسبنيش لوحدي
    نصر مصدوم مش قادر يتكلم بيبص علي كل اللي حوالي : ان لله وان اليه رجعون لاحول ولاقوة الا بالله عليه العوض ومنة العوض
    (في بيت سما علي طاولة العشاء )
    سما قاعدة وسرحانة حسه باحساس غريب بس مش عارفة ايه هو عمالة تقلب في الطبق اللي قدامها ومش بتاكلةلحظت عليها سمية
    سمية : مالك يا حبيبتي مش بتاكلي ليه
    سما : مش عارفة حاسة احساس غريب مخوفني بس مش عارفة ايه هو
    سمية : اذكري الله كدا وانتي تهدي
    سما : لا اله الا الله
    مريم بهزار : دا الحب يا مامل الحب
    سما بكسوف : اتلمي يا بت انا هقوم اكلم منة اشوفها هتروح بكرة الجامعة ولا لا واطمن عليها
    مريم بضحك : تتطمني علي منة برضو ولا اخو منة روحي يا حبيبتي روحي
    سما بغيظ : عيلة باردة
    سليم : بس يا بنت متحرجيش اختك
    مريم : هيا دي بتتحرج
    ( في غرفة سما عمالة ترن علي منة ومنة مش بترد )
    سما بتافف : الله يخربيت سنينك يا منة لحقتي تتخمدي ولا مش سامعة التليفون
    اجرب ارن تاني لو مش رديت هرن علي مهاب وامري لله
    ( فضلت ترن علي منة وترن وترن مش بترد اضطرت ترن علي مهاب رنت كذا مرة وفي الاخر رد وصوته كله بكاء )
    سما بفرحة : الو ازيك يا مهاب
    مهاب وصوته مش قادر يتنفس وبيبكي وهو بيكلمها : الو
    سما بخضة : مهاب انت مالك مال صوت في ايه انت بتعيط مال صوتك كدا
    مهاب بصوت مخنوق من البكاء :شريف يا سما شريف اخويا وابويا
    سما بخضة : ماله ماله شريف قول في ايه
    مهاب : شريف مات يا سما مات وسبني اخويا وضهري وسندي مات مات وساب ابنه قبل ما يشوفه دا كان نفسة يشوفه اوي كان مستني بفارغ الصبر ااااااااااه يا شريف اه
    سما ببكاء علي حالة مهاب وبكاء علي شريف : حبيبي اهدي اهدي بس ارجوك اهدي عشان خطري انتو فين احنا لازم نجلكم
    مهاب : متتعبوش نفسيكم
    سما ببكاء :لا ازاي ازاي انا لازم اكون جنبك قول
    مهاب : احنا في مستشفي ،،،،،،،،،،،
    ( سما طلعت تجري علي ابوها وامها ببكاء هستيري )
    سما : الحقوا الحقوا
    سليم بخضة : في ايه في ايه انطقي
    سما بدموع : شريف اخو مهاب توفي
    سليم : لا اله الا الله ولا حول ولاقوة الا بالله
    سمية بدموع : يا عيني يابني يا خسرتة شبابك يا حبيبي ربنا يصبر امك يارب
    مريم : لا اله الا الله
    سليم : هما فين احنا لازم نبقي معاهم في ظرف زي دا
    سما : ايوا يا بابا لازم نروح هما في المستشفي يالا بينا
    ( راحو كلهم علي المستشفي )
    الفت بدموع : اااااااه انت واخوك تؤامك ضيعتو مني واحد معرفش عايش ولا ميت وتاني راح مني يااااااارب صبرني صبرني يارب
    سليم : ايه اللي فكرك بلماضي بس يا الفت انتي في ايه ولا ايه
    الفت : ااااااه تعبانة يا سليم ابني حبيبي نور عيني سبني ومشي
    ( جت سما وابوها وامها واختها )
    جريت سما علي منة : حبيبتي البقاء لله ادعوله
    منة ببكاء : شريف اخويا الحنين الطيب اللي عمره ما زعل حد مات مات وسبنا يا سما مش هشوف شريف تاني مش ههزر معا تاني
    سما ببكاء بطبطب علي منة : اهدي يا منة اطلبولو الرحمة
    منة : الله يرحمة ويصبرنا علي فراقة معرفش هعيش ازاي من غيرة ياااااارب
    سما راحت علي مهاب : مهاب وحد الله متعملوش كدا حرام
    مهاب وحاطيت ايدي علي وشه وبيبكي : دا شريف يا سما متعرفيش يعني ايه شريف دا حتي من عيني وقلبي راحت مني
    سما ببكاء : هو دلوقتي في حته احسن من اللي احنا فيها
    (من بعيد سهيلة بتراقب سما وهيا واقفة مع مهاب : انتي اللي هتفوزي بكل حاجة يا ست سما بس والله ما همتعك بي اي حاجة )
    راحت سما ليها : مدام سهيلة البقاء لله ربنا يصبرك علي فراقة
    سهيلة ببرود : شكرا
    سما مستغربة برودها ( وفي بالها ) هيا مالها عاملة كدا ليه دي شكل واحدة زعلانة علي جوزها استغفر الله العظيم دي اكيد من الصدمة دي بتحبه اوي اكيد يا عيني مصدومة ربنا ما يوريها لحد صدمتها
    ( مهاب قاعد بيفكر هو ايه اللي وصل اخويا للحال دا شريف كان كويس جدا الليلة دي الموضوع دا في سر )
    تاني يوم في في فيلا الحديدي قامت الجنازة شريف )
    سما عندهم بتحاول تواسي الجميع وبذات مهاب
    سما : مهاب وحد الله مفروض انت دلوقتي اللي تبقي سندهم مش تبقي زيهم
    مهاب : مقدرش اسندهم او اوسيهم وانا مجروح زي زيهم وحاسس بيهم اصلك متعرفيش شريف كان ايه بنسبالنا كلنا دا الروح الحلوة الطيبة اللي عمره ما زعلي حد رغم انه هو الكبير بس عمره ما فرض رايو ولا جي علي حد ولا زعل حد طول عمره بيحبنا وحنين علي كله
    سما : الله يرحمه ويصبر مراته دي يا عيني مصدومة جدا علية
    مهاب : صح فكرتيني انا عايز اعرف ايه اللي حصل الليلة دي خلتو تعب اوي كدا دا كان فرحان جدا بخطوبتنا
    سما : يمكن لما فرح زيادة او حاجة
    مهاب بسرح : لا دا الدكتور قال انه انفعال
    سما : العلم لله ربنا يرحمه يارب
    ( مهاب راح ينادي علي سهيلة يفهم منها )
    مهاب : سهيلة لو سمحتك عايزك ثانية
    سهيله وتتصنع البكاء : حاضر اتفضل
    مهاب : انا عايز اعرف ايه اللي حصل اليوم دا وليه كان منفعل شريف وادي لحالته دي
    سهيلة بصدمة من سؤال مهاب : اللي حصل (وبعدين جت فكرة شيطانية في دماغها تقولها ) اللي حصل هو يا مهاب ،،،،

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .