-->

رواية كيف احيا معك البارت الثاني 2 بقلم سمسم

رواية كيف احيا معك البارت الثاني 2 بقلم سمسم

    رواية كيف احيا معك البارت الثاني 2 بقلم سمسم

     (كيف أحيا معك))

    البارت الثاني
    بيان...... طب اقدر اعرف حضرتك هتعمل ايه دلوقتى
    حيدر....وانتى شايفة ايه خيالك كده يصورلك انا هعمل ايه
    بيان....شايفة انك هترفدنى حضرتك
    حيدر.....بس انا مش هرفدك يا آنسة
    بيان بفرح.....بتتكلم جد والنبى مش هترفدنى
    حيدر....ايوة بتكلم جد بس مش هتشتغلى فى الحسابات
    بيان باستغراب....طب هشتغل فين انا مبفهمش غير فى شغل المحاسبة احسن يكون حضرتك ناوى تخلينى اشتغل بدل الساعى ولا حاجة اهو ده اللى لا يمكن ابدا يبقى ترفدنى أحسن
    حيدر..... انتى رغاية كتير ليه وايه خيالك الواسع ده كله لاء انتى هتبقى المساعدة الشخصية بتاعتى
    بيان....المساعدة الشخصية ازاى يعنى
    حيدر.... متعرفيش مساعدة شخصية يعنى ايه
    بيان....لاء يعنى هعمل ايه يعنى ايه لزمتها الشغلانة دى يعنى
    حيدر....يعنى هتبقى المسؤلة عن كل حاجة تخصنى
    بيان....سكرتيرة يعنى
    حيدر....حاجة زى كده بس انتى بقى هتلازمينى معظم الوقت من ساعة ما اصحى من النوم لحد اخر اليوم
    بيان....الازمك ازاى يعنى
    حيدر.....يعنى الساعة ٧ الصبح هتجيلى البيت وتفضلى معايا لحد ما ارجع البيت تانى
    بيان.....لاء طبعا مش هقدر دا انت كده عايز خدامة مش مساعدة
    حيدر....انا هديكى مرتب ٣ اضعاف اللى كنتى هتأخديه قولتى ايه
    سمعت بيان ذلك واستغربت وفى نفس الوقت قد وجدت حل لمشكلة والدة أمل فلو وافقت ستستطيع إجراء لها العملية لأن مرتبها سيكون مبلغ كبير وتستطيع مساعدة أمل ووالدتها
    بيان.....ماشى انا موافقة بس حضرتك ممكن تدينى مرتب الشهر ده مقدم يعنى ممكن اخد الفلوس النهاردة
    حيدر.... ليه عايزة الفلوس النهاردة
    بيان.....عيزاه ضرورى جدآ
    خيدر....وانا موافق وهخليهم يجهزولك عقد علشان الوظيفة دى ويجهزولك الفلوس كمان
    بيان.....ماشى أنا موافقة
    حيدر... روحى دلوقتى شوفى شغلك على العقد ما يجهز
    بيان....عن اذنك
    خرجت بيان وهى لاتصدق ماحدث فهى كانت تتوقع ان يرفدها ولكنه عرض عليها وظيفة بمقابل مادي مغرى
    كانت أمل تنتظرها والقلق والخوف يتاكلها على صديقتها وعندما رأتها أمل جرت عليها وسألتها بلهفة
    أمل بلهفة......ها ايه اللى حصل
    بيان.....مش هتصدقى اللى حصل
    أمل..... يعنى خلاص رفدك يا بيان هعمل ايه من غيرك هنا
    بيان....اصبرى يا اختى متقدريش البلاء قبل وقوعه هو مرفدتيش
    أمل..... لا يا شيخة طب عمل ايه
    بيان.....عرض عليا وظيفة مساعدة شخصية ليه بمرتب مش هتصدقيه
    أمل....انتى بتقولى إيه انتى بتتكلمى بجد
    بيان....اه والله زى ما بقولك كده
    أمل....وهو عمل ليه كده
    بيان....مش عارفة الصراحة
    أمل.... هو انبسط بشتمتك عليه ولا ايه
    بيان....الظاهر كده هههههه
    استدعى حيدر بيان لامضاء عقد العمل ولاخذ الفلوس التى طلبتها
    بيان....افندم
    حيدر.....اتفضلى دى الفلوس وده العقد أمضى عليه
    فرحت بيان بشدة انها ستاخذ المال اللازم لعملية والدة أمل وارتسمت ابتسامة على وجهها انها ستستطيع مساعدتها
    بيان بامتنان.....انا متشكرة جدا
    وقامت بامضاء العقد بدون النظر الى بنود العقد واعطته له ففرحتها انستها كل شىء
    حيدر....مش تقرى العقد الأول
    بيان....مش مهم انا خلاص موافقة
    حيدر.....تمام من بكرة الصبح تكونى عندى فى البيت وده العنوان
    بيان..... حاضر يا باشمهندس
    حيدر......اسمها حاضر يا افندم بعد كده تقوليلى يا افندم
    بيان....حاضر يا افندم عن اذنك
    حيدر.....اتفضلى
    خرجت بيان من عنده وذهبت لامل وهى تشعر بسعادة غامرة لحصولها على المال
    بيان.... أمل شوفى شوفى
    أمل....فلوس ايه دى
    بيان....دى علشان عملية مامتك
    امل....جبتيهم منين
    بيان....طلبت منه اخد قبضى الشهر ده النهاردة وهو وافق
    أمل...لاء انا مش هاخد فلوسك يا بيان
    بيان....والله العظيم لو ما اخدتيهم هزعل منك ومش هكلمك ابدا مامتك غالية عليا اوى يا أمل
    عندما سمعت امل ذلك احتضنتها بشدة وهى تشكر الله على انه رزقها صديقة مثلها
    .........................
    فى الصباح
    سمعت صوت جرس المنبه ففزعت بيان وقامت من على السرير
    بيان.....يالهوى انا هتأخر كده
    قامت سريعا بارتداء ملابسها وتجهيز نفسها للذهاب الى منزل حيدر كما طلب منها
    وصلت بيان الى المنزل قامت برن جرس الباب ففتحت الخادمة
    بيان.....صباح الخير
    الخادمة.... صباح النور مين حضرتك
    بيان.... انا المساعدة الشخصية للباشمهندس حيدر
    الخادمة.....اه اتفضلى
    عندما دخلت بيان المنزل لاحظت رجل كبير يجلس يقرأ الجريدة عندما رأها استغرب وجودها
    صفوت.....انتى مين
    بيان....انا المساعدة الشخصية للباشمهندس حيدر
    صفوت....مساعدة شخصية غريبة دى من امتى
    بيان....من النهاردة
    اثناء حديثهم حضرت والدة حيدر فظلت تنظر لبيان من رأسها حتى قدميها مستغربة من وجود تلك الفتاة فى المنزل فى هذا الوقت الباكر
    سلوى....مين دى يا صفوت
    صفوت....المساعدة الجديدة بتاعة ابنك
    سلوى......مساعدة وملقاش غير دى
    عندما سمعت بيان ذلك كانت تريد الرد عليها ولكنها فضلت السكوت حتى لا تسبب لها مزيد من المشاكل
    بيان.....لو سمحتم ممكن اعرف فين الباشمهندس
    سلوى....روحى طلعيها له
    الخادمة.... حاضر يا هانم
    صعدت بيان مع الخادمة وهى تشعر انها تريد ارتكاب جريمة بسبب اهانة والدته لها فهى لا تستطيع قبول إهانة من اى أحد كان
    قامت الخادمة بطرق باب الغرفة سمعت صوت حيدر يأذن لها بالدخول
    حيدر.... ادخل
    الخادمة.... حضرتك الانسة بتسأل عليك
    حيدر....ماشى روحى انتى
    الخادمة....عن اذنكم
    حيدر......انتى متأخرة عشر دقائق عن ميعادك انا بخب المواعيد مزبوطة
    بيان....انا جيت فى ميعادى بس باباك ومامتك كانوا بيحققوا معايا
    حيدر....خلاص مش عايز كلام كتير امسكى دول
    بيان....ايه دول
    حيدر....انتى شايفة ايه
    بيان....دى فوطة وازازة ماية
    حيدر......طيب ومستغربة ليه
    بيان....وانا اعمل بيهم ايه يا افندم
    حيدر....هاتيهم وتعالى ورايا وانتى ساكتة
    بيان....احنا هنروح الشركة كده وحضرتك لابس ترنج سبورت
    حيدر بنفاذ صبر....انا نازل اعمل تمرين الجرى وانتى تعالى ورايا وبطلى كلام
    خرج حيدر من الغرفة وهى ظلت واقفة مكانها تشعر باستغراب من تلك الوظيفة التى تعمل بها
    حيدر....بيااان يلا بينا
    بيان.... حاضر
    قام بعمل تمرين الجرى وكانت تنتظره بيدها الفوطة وزجاجة المياه
    بيان....والله عال هو جايبنى اشيله الفوطة
    حيدر....بتبرطمى تقولى ايه
    بيان....ولا حاجة
    حيدر....يلا انا هأخد شاور عندك الدريسنج روم تحضريلى بدلة وجرافيت وجزمة وساعة بسرعة
    بيان......ها
    حيدر....نضفى ودانك لانى مبحبش اكرر الكلام كتير ويلا اعملى اللى قولتلك عليه
    تركها ودخل الى الحمام ودخلت هى الى غرفة الملابس
    بيان....يانهارى ايه ده عايش فى المول كل دى هدوم وساعات هو ايه اللى انا عملته فى نفسى ده هو جايبنى اللبيسة بتاعته آه يا زمن
    قامت باختيار بدلة وقميص وجرافيت وحذاء وتركت الملابس على السرير وخرجت ظلت تنتظره امام باب الغرفة حتى سمعت صوته ينادى عليها بصوت عالى
    حيدر...بيااااان
    بيان....افندم أيوة فى ايه
    حيدر.....فين الساعة
    بيان.....الساعة على الحيطة
    حيدر....الساعة اللى هلبيسها فى ايدى يا ظريفة
    بيان....اه معلش نسيت
    حيدر......لعلمك اكتر كلمة بكرهها كلمة نسيت صحصحى احسن
    بيان....حاضر أسفة
    بعد انتهاءه من تجهيز نفسه نزل لتناول طعام الإفطار مع والديه وطلب منها ان تجلس لكى تناول الإفطار معهم
    حيدر .....اقعدى افطرى يا بيان
    بيان....لاء شكرا يا افندم
    صفوت....اقعدى يا بنتى
    جلست بيان على استحياء وهى تشعر بخجل شديد وخصوصا نظرات والدته لها
    سلوى....والله عال مبقاش ناقص الا الموظفين كمان يقعدوا معانا على السفرة
    سمعت بيان ذلك تركت ما بيدها وهبت واقفة واعتذرت منهم
    بيان....انا هستنى حضرتك برا يا افندم
    قالت ذلك وخرجت تنتظره بالخارج فى حين انه نظر الى والدته بغضب
    حيدر.....ارتحتى يا سلوى هانم
    سلوى... من امتى وانت ليك مساعدة شخصية ويوم ما يكون ليك مساعدة ملقتش غير دى
    صفوت بغضب.....سلوى كفاية كده كفاية انك احرجتى البنت
    سلوى....كويس ان طلع عندها دم وفهمت
    حيدر.....انتى عايزة ايه بالزبط مش هتبطلى عمايلك دى بقى انتى عايزة منى ايه
    سلوى.....انت اللى الظاهر ناسى انك مين وابن مين ولازم تتصرف على الاساس ده
    حيدر.....انا مش هرد احسن عن اذنكم
    قال ذلك وخرج من البيت ووجد بيان تقف بالخارج ورأى على وجهها علامات الاستياء فذهب إلى سيارته
    حيدر......تعالى اركبى العربية
    بيان .....حاضر
    صفوت.....سلوى ياريت تخفى شوية عن حيدر بلاش مشاكل
    سلوى .. انت مش شايف بيعمل ايه
    صفوت.....عمل ايه يعنى بطلى تتدخلى فى حياته تانى ابنك كبر كبر افهمى بقى
    سلوى.... حتى لو كبر هيكبر على امه
    صفوت....ابنك دلوقتى راجل وهو ساكت بس احتراما انك امه متخليهوش يوصل لمرحلة هنندم فيها كلنا
    ...........................
    كانت تجلس بجواره في السيارة وهى صامتة وهو ايضا يضغط بيده على عجلة القيادة بسبب نرفزته من كلام والدته
    حيدر......ياريت متزعليش من كلام امى
    بيان......مش زعلانة هى عندها حق ومعرفش ليه اختارتنى علشان الوظيفة دى
    حيدر....دى حاجة تخصنى وانتى خليكى فى شغلك
    فى شوية حاجات لازم تعمليها معاكى نوت
    بيان....ايوة
    حيدر.... خلاص طلعيها وسجلى فيها الحاجات اللى هطلبها
    اخبرها بكل الاشياء التى يريدها ان تفعلها وقامت بتسجيلها
    بيان فى سرها.........يالهووووى ايه ده كله دا شكله ناوى يطلع عينى انا ايه اللى خلانى اوافق دا انا كده هتسحل
    على انتهاء يوم العمل شعرت بارهاق شديد فهو لايمل من كثرة الطلبات وكان سعيدا جدا بجعلها تشعر بهذا التعب فهى من استفزته قبلا باستهزاءها به فاراد رد اعتباره فهو سوف يجعلها تعانى من كثرة العمل عقابا لها على طول لسانها
    حيدر......مالك فى ايه تعبتى
    بيان بتعب.....مش قادرة هموت دى كلها اوامر
    حيدر باستهزاء......بتعملى كده من اول يوم لاء لاء كده مينفعش
    بيان.....دا بالنظام ده انا هموت على اخر الاسبوع
    حيدر.....لاء شدى حيلك كده احنا لسه بنقول يا هادى
    بيان.....انا حيلى انقطع من اول يوم
    حيدر....على العموم خلاص دلوقتى روحى وتيجى الصبح البيت فاهمة يا بيان
    بيان.... حاضر يا افندم
    خرجت من عنده وهى فى حالة ارهاق رأتها أمل فذهبوا الى المنزل
    أمل......عاملة ايه فى الوظيفة الجديدة
    بيان....وظيفة دا طلع جبار ومفترى اوى يا أمل مبيبطلش اوامر وطلبات دا عايز انسان ألى يشتغل معاه مش بنى ادمة
    أمل.....ايه اللى خلاكى تعملى فى نفسك كده
    بيان....كله يهون علشان طنط نجوى
    أمل..... حبيبتى انتى هتستحملى كده ازاى
    بيان....اااه ادعيلى يا اختى والنبى منك لله يا حيدر يا ابن ام حيدر
    أمل.....حبيبتى انتى صعبانة عليا اوى
    بيان.....ربنا يسترها مامتك هتعمل العملية امتى
    أمل....الدكتور قال اخر الاسبوع
    بيان....كويس هيبقى يوم أجازة
    .........................
    كانت بيان وأمل فى المستشفى لاجراء عملية والدة أمل وتمت العملية بالنجاح فكانوا سعداء جدا
    أمل....الف حمد وشكر ليك يارب
    الدكتور....بس هتفضل هنا يومين علشان نطمن عليا
    بيان.....ماشى يا دكتور متشكرين جدا
    الدكتور.....حمد الله على سلامتها عن اذنكم
    أمل....الله يسلمك اتفضل
    بيان.....مبروك يا أمل حمد الله على السلامة يا طنط نجوى
    نجوى....الله يسلمك يا حبيبتى وتسلمى على تعبك انا أمل قالتلى على كل حاجة وبأذن الله هردلك فلوسك كلها
    بيان....انتى بتقولى ايه يا طنط دا انتى زى امى ربنا ميحرمنيش منكم وفداكى اى حاجة
    أمل.....ايه الحب ده كله وانا اقعد على جنب بقى مش كده
    بيان....شوفى يا طنط البت دى بتحسدنا ازاى
    نجوى....انتوا الاتنين حبايبي ربنا يفرحنى بيكم
    سمعت بيان رنين هاتفها ووجدت المتصل لم يكن سوى حيدر فهو على الاغلب سيطلب منها أشياء كثيرة تفعلها
    بيان....يادى المصيبة حتى يوم الاجازة مش عاتقنى
    أمل.....هو
    بيان....ايوة تلاقيه هيملينى لستة طول كده
    بيان....الو
    حيدر....انتى مبترديش على طول ليه
    بيان....اسفة يا افندم اصل انا فى المستشفى
    حيدر....ليه مالك
    بيان.... اصل مامت أمل فى المستشفى
    حيدر....ماشى فى شوية حاجات لازم تعمليها بكرة
    بيان بضيق....اؤمر يا افندم
    حيدر...اكتبى ورايا
    قامت بيان بتدوين كل الاشياء المطلوب منها تنفيذها
    بيان....حاجة تانية يا افندم
    حيدر....لاء ومتتأخريش بكرة سلام
    قام بغلق الهاتف قبل ان ترد عليه فهذه عادته عندما ينهى كلامه يقوم بغلق الخط قبل ان تتمكن من الرد عليه
    بيان.....كاتك نيلة يا اخى
    أمل....انتى بالنظام ده هتنجنى يا بيان
    بيان....هو انا لسه متجننتش مكملتش اسبوع وهد حيلى كاته هدة طول الوقت هاتى ودى اعملى جيبى حاجة مرار فاكر انه كسبنى فى كيس شيبسى
    أمل.....ههههه شوفتى طولة لسانك عملت فيكى ايه
    بيان.....يعنى كان لازم ييجى وانا بتريق حظى منيل
    أمل....مش عارفة اقولك ايه
    بيان....قولى يارب تروح عليه نومة بكرة ويريحنى
    أمل....بقى ده اقصى طموحك انه ينام
    بيان....دا انا حاسة انه هيطلعلى فى الحلم كمان يا أمل
    ........................
    كان يقوم بعمل بعض التصميمات ولكنه لم يجد ورق رسم كافى لعمل التصميمات فنادى على بيان لكى تحضر بعض الورق
    حيدر....بيان
    بيان.....نعم يا افندم
    حيدر.....فى اوضة جمب المكتب فيها ورق الرسم بتاع التصميمات روحى هاتيلى منه وخدى ده مفتاح الاوضة
    بيان.....حاضر
    ذهبت بيان الى الغرفة وكانت الغرفة عبارة عن مخزن صغير به ادوات هندسية وورق تصميمات ووجدت الورق ولكن اثناء اخذها الورق لمحت فأر صغير فلم تتمالك نفسها من الصراخ با اعلى صوتها
    بيان بصراخ..... اعاااااااااااااااااااا الحقونى فار فار اعاااااااااااااااااااا
    خرجت من الغرفة بأقصى سرعة سمع حيدر صوتها وهى تصرخ ففكر انه اصابها مكروه
    حيدر....فى ايه مالك
    بيان.....فى فار فار
    وفى لمح البصر وجدها تجلس فوق المكتب الخاص به
    حيدر......بيان انزلى من على المكتب
    بيان بخوف.....والله ما هنزل الا ماتموت الفار
    حيدر.....انا اللى اموت الفار
    بيان.....يعنى انا اللى اموته انا بخاف منهم شوف اى حد يموته هو مش انت أسد برضو يلا موته
    حيدر....... أسد انتى عارفة لو منزلتيش من على المكتب انتى حرة وبطلى شغل الجنان ده
    بيان.....والنبى انا بخاف طب نادى للساعى او اى حد يموته
    حيدر......هو انا اللى شغال عندك ولا انتى اللى شغالة عندى
    بيان....يا افندم ده موقف انسانى
    ولم يفلح فى جعلها بترك مكانها الا بعد ان قام الساعى بقتل الفأر
    حيدر....خلاص اتنيلى وانزلى بقى
    بيان.....ماشى خلاص نازلة
    حيدر.....روقى المكتب اللى بهدلتيه ده
    بيان..... حاضر هروقه
    قام بتنظيم المكتب ثم خرجت لم يتمالك نفسه وظل يضحك على منظرها وهى خائفة فهى فتاة مجنونة
    ...........................
    ذهبت كعادتها الى منزله ووجدت والده ووالدته فوالده رجل لطيف اما والدته تتصرف بكبرياء وغرور
    بيان فى سرها.....اصبحنا واصبح الملك لله هو وامه كده كتير يارب
    سلوى....اهلا
    بيان....اهلا بحضرتك
    صفوت....ازيك يا بيان
    بيان....الحمد لله الباشمهندس صحى
    سلوى....قوليلى يا حبيبتى انتى ملكيش اهل معترضين على شغلك
    بيان بحزن....لاء مليش اهلى ماتوا
    سلوى....اه يا حرام وملكيش قرايب كمان
    بيان.....لاء مليش
    صفوت....ايه لزمته التحقيق ده
    سلوى....مبسوطة فى الشغل مع حيدر
    بيان....الحمد لله
    سلوى....اه ياريت بس مترسميش فى خيالك حاجات كبيرة عليكى لانها مش هتحصل انتى فاهمة
    بيان....حضرتك تقصدى ايه
    سلوى....قصدى ان
    ولكنها لم تكمل كلامها اذ سمعت صوت حيدر العالى وهو ينزل على السلم
    حيدر.....بياااااان
    بيان....افندم
    حيدر....مطلعتيش على طول ليه
    بيان....كانت المدام بتسألنى على حاجة
    حيدر....خلصتى اسئلة يا سلوى هانم
    سلوى بغضب.... حيدر مش ناوى تحترم نفسك
    حيدر.........................

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .