-->

رواية سرطان الحب الفصل العاشر 10 بقلم نور الشامي

رواية سرطان الحب الفصل العاشر 10 بقلم نور الشامي

     

    رواية سرطان الحب الفصل العاشر 10 بقلم نور الشامي

    فصل العاشر
    سرطان الحب

    انصدمت رودي عندما وجدت كرم يقف امامها فتحدثت بلهفه مردفه: كرم انت جيت يلا .. يلا نطلع من هنا

    نظر كرم اليها بضيق ثم اشار الي حراسه للخروج وتحدث بهدوء مردفا: كويس ان زين نام علشان مينفعش يشوفني
    رودي بعدم فهم: مينفعش يشوفك ليه وبعدين هو في اي وفين عاصم انت جاي تنقذنا صح
    كرم بسخريه: لا يا قلبي انا جاي اقتلكم واخلص منكم ومن وريث عيله الصاوي

    انفزعت رودي من كلام كرم ثم تحدثت بحده مردفه: تقتلنا .. ليييه مش كنت بتقول انك بتحبني وعايز تقتل ابن اخوك
    كرم بضحك: لا يا رودي انتي فهمتيني غلط .. انا بحبك ..بحبك اوي انا وانتي هنتفق مع بعض انا هقتل زين وبعدين نتجوز ونقتل عاصم وكل حاجه تبقي ملكي انا وانتي ومراد كمان نتخلص منه

    نهضت رودي من مكانها ثم تحدثت بغضب شديد مردفه: انت بتقوووول اي وتتخلص من مين لا انت اكيد مش كرم ال انا حبيته كرم ال ساعد سيدرا طول السنين ال فاتت
    كرم بحده: انا مكنتش بساعد سيدرا .. انا كنت بساعد نفسي طول ما سيدرا كانت بعيده عن عاصم ..عاصم كان بيتعذب
    رودي بغضب: نعم ...عاصم .. مش عاصم دا اخوك الكبير مش عاصم ده روحك ال مش بتقدر تعيش من غيره مش عاصم دا حياتك كلها مش عاصم دا اخوك الكبير وابوك واهلك كلهم

    صاح كرم بغضب مردفا: وهو الووووريث هو عاااصم الصاوي هو معاه كل حاجه ..هو ال ناااجح دايما هو الذكي العبقري الساحر ال البنات كلها بتحبه هو ال كل الصحف بتتكلم عنه
    رودي بغضب: دا اخوووك .. دا طول عمره واقف جمبك ..هو ال بيساعدك في كل حاجه انت من غيره متسواش اصلا دا حماك قبل كده لما كنت هتعمل حادثه كان هيموت بسببك ..كان هيموت علشان خاطر انت تعيش انا مش موافقه ..مستحيل اخليك تأذي زين فااهم ولا زين ولا عاصم ولا مراد
    كرم بعصبيه: هقتلهم التلاته وخلينا نتجوز بلاش تبقي غبيه كده كل حاجه هتبقي ملكنا
    رودي بغضب: عايز تدمر عيله كامله علشان انانيتك عايز تقتل عاصم ومراد وتدمر ابوك وامك واخواتك وسيدرا علشان طمعك ما لو علي الفلوس انا مستعده اكتبلك كل فلوسي وسيبهم في حالهم
    كرم بعصبيه: فكري تاني يا رودي انا مش عايز اخسرك

    نظرت رودي اليه بأستحقار شديد ثم اغمضت عيونها وبحركه سريعه اخذت حديده كبيره كانت علي الارض وضربت كرم بها ثم افاقت زين وحملته وقفزت من الشباك فشعر الحراس بها ودخلوا الي الغرفه وفاق كرم وذهب خلفهم اما عن رودي فظلت تركض بسرعه وهي تنظر خلفها حتي وجدت سياره اجري ووجدت كرم قادم اليها بسرعه فوضعت زين في السياره ثم تحدثت بلهفه وخوف مردفه: ارجوك وصله علي العنوان دا بسررررعه

    اغلقت رودي الباب وانطلثت السياره بسرعه وجاءت لتركض رودي ولكن مسكها كرم وكمم فمها ثم غرس سكين في بطنها مرتين وتركها وركضوا بسرعه اما في قصر الصاوي كان الجميع يقف بخوف شديد حتي دخل احدي الحراس وتحدث بلهفه مردفا: يا باشا في سواق تاكسي بره معاه زين وبيقول لازم يسلمه لحضرتك بس

    ركض عاصم بسرعه الي الخارج وخلفه الجميع فوجدوا السائق يحمل زين وهو يبكي بشده فحمله عاصم وتخدث بلهفه مردفا: زين حبيبي انت كويس
    سيدرا بلهفه: زيين حبيبي انت عامل اي يا روحي انت كويس
    السائق: حضرتك في انسه قالتلي اوصله لعندك بس ملحقتش تركب العربيه معايا علشان حد كان بيجري وراها وانا مشيت بسرعه قبل ما حد يمسكني
    عامر : شكرا انا مش عارف اشكرك ازاي

    اخرج مراد نقود من جيبه ثم تحدث مردفا: اتفضل دا اقل حاجه نقدر نقدمها ليك

    نظر الساؤق الي النقود بدهشه ثم سحب ورقه بخمسين جنيها وتحدث مردفا : لا دي اجرتي بس اهم حاجه ان لبنكن وصل بسلام بس لازم تنقذوا الانسه علشان هي اكيد في خطر
    سيدرا بلهفه: روودي يا عاصم
    عاصم: تقدر توصلني للمكان ال كنت فيه

    جاء السائق ليتحدث ولكن قاطعهم دخول احدي للظباط وهو يتحدث مردفا: عامر بيه
    عامر: اهلا يا حضرت الظابط
    الظابط :لقينا الانسه رودي هي في المستشفي وياريت السواق يجي معانا علي القسم علشان ناخد اقواله
    سيدرا بلهفه : رودي .. يلا بسرعه نروحلها

    اشار عاصم للخراس ان يأتوا بالسيارات ثم ذهبوا بسرعه الي المستشفي ودخلوا اي غرفه الفحص فوجدوا رودي والاطباء بجانبها فأقتربت سيدرا منها وتحدثت ببكاء شديد ولهفه مردفه: روودي حبيبتي مالك قوومي بالله عليكي
    رودي بتعب شديد وصوت متقطع : سيدرا .. الحمد لله اني شوفتك
    زين ببكاء: خالتوا ماالك

    ابتسمت رودي لزين ثم اشارت لعاصم ومراد فأقتربوا منها فتحدثت رودي بتعب وصوت ضعيف مردفه: خلوا بالكم من نفسكم ومن زين
    عاصم بلهفه: رودي مين ال عمل كده
    مراد: رودي مين ال عمل فيكي كده قولي

    نظرت رودي اليهم بابتسامه ثم مسكت يد سيدرا وتحدثت بصوت ضعيف مردفه: حبيبتي ..

    لم تكمل رودي حديثها ولفظت انفاسها الاخيره فنظرت سيدرا اليها بصدمه ثم تحدثت مردفه: لا .. لا يا رودي بالله عليكي لا متموتيش قوومي
    عاصم بحزن: سيدرا
    سيدرا ببكاء شديد: عاصم .. قولها تقووم لا ..رودي قوومي بالله عليكي قوومي علشان خاطري متسبنيش انا ال مقدرش اعيش وانتي مش موجوده روودي قووومي يلا

    اقترب عاصم من سيدرا ثم احتضنها بقوه ق
    فتحدثت هي ببكاء وصراخ مردفه: خليها تقوووم يا عااصم .. رووودي

    القت سيدرا كلماتها وفجأه وقعت مغشيه عليها في الارض فحملها عاصم وذهب الي غرفه اخري وخرج الجميع من الغرفه وهم في حاله حزن شديده فوصل كرم ودخل الي الغرفه ونظر الي رودي ثم تحدث بحزن مردفه: انا كنت بحبك والله ولسه بحبك بس انتي ال غبيه انتي ال مسمعتيش كلامي بس صدقيني موتك مش هيروح علي الفاضي هعمل ال قولت عليه وهوصل لكل ال انا عايزه و

    وفجأه قاطعه هذا الصوت الحاد مردفا: في احلامك يا كرم وووو


    الفصل الحادي عشر من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .