-->

رواية عشق الغيث كاملة بقلم سمسمة سيد

 رواية عشق الغيث كاملة بقلم سمسمة سيد

     رواية عشق الغيث كاملة بقلم سمسمة سيد 

    لفصل الاول ❤️
    غياث : 27عاما صاحب امبرطوريه الثامني يمتلك مجموعة شركات في جميع انحاء مصر رغم ان عمله يحتم عليه بقاءه دوماً بالقاهره الا انه لن ينسي عرقه وعرق اجداده الصعيديه صاحب بشره بيضاء بعض الشئ ولحية خفيفه وعينان حادتان بنيه وشعر بني غامق قصير وكثيف وجسد رياضي

    سميره : زوجة والد غياث تزوجها بعد وفاة زوجته لترعي ولديه وابنته اريج اما عن شيماء فهي ابنتها انجبتها بعد مرور سنه من زواجها بوالد غياث

    عامر : شقيق غياث اصغر من شقيقه بعامان ذو جسد رياضي وشعر اسود
    وبشره قمحيه وعيون واسعه عسليه ذو طبع قاسي

    هند : زوجة عامر تبلغ من العمر 23عاما صاحبه بشره بيضاء وعيون واسعه سوداء وشعر طويل اسود وجسد ممتلئ بعض الشئ

    اريج : تبلغ من العمر 16 عاما ذات جسد متناسق وبشره بيضاء وعينان واسعه خضراء فقد توارثتها من والدتهاوشعر كثيف بني

    شيماء : تبلغ من العمر 13 عام ذات ملامح طفوليه وعقل طفولي للغايه وعينان صغيره عسليه وبشره بيضاء وشعر طويل اسود

    غرام : صاحبة ال21عاما ذات عينان واسعه باللون الرمادي ورموش كثيفه وبشره بيضاء وانف صغير وفم صغير وخدود ورديه وشعر كثيف اسود وجسد متناسق ………………
    الفصل الاول
    عشق الغيث ....

    دلف للغرفة بغضب شديد وهو ممسكاً بيدها بعنف مردفاً : بچه انا تخونيني وتلعبي عليا دور الشريفه
    نظرت إليه ودموعها تنهمر بغزاره مردفه : والله ماحُوصل اسمعني …………قاطع حديثها صفعته القويه لها
    ومن ثم اردف وهو يقوم بفك ازرار قميصه : صوح انا حبيتك بس اثبتي انكم كلكم حريم خاينين وهخليكي تتمني الموت واصل وانو مكنش يحصل معاكي اللي هيوحصل دلوجتي
    اتم حديثه ومن ثم انقض عليها كاانقضاض الاسد علي فريسته
    بعد مرور بعض الوقت ابتعد عنها ونظر لثيابها الممزقه بصدمه ومن ثم ابتعد عدت خطوات للخلف عندما وجدها لا تستجيب لندائه ظل يردد بصدمه : لا مش ممكن لا لا
    ومن ثم اقترب منها مره اخري واخذ يهزها بعنف مردفاً بغضب : جووومي لا مش هسمحلك تعملي فيا اكده جووومي بجولك

    لم تستجيب لااي من صراخاته ظل ينظر حوله بطريقه جنونيه ومن ثم امسك بالهاتف المحمول الخاص به واجري اتصالاً بالطبيب واخبره ان يأتي علي الفور وبعد مرور بعض الوقت حضر الطبيب وقام بفحصها وخرج لخارج الغرفة مردفاً بحزن : انا اسف البقاء لله
    غياث بصراخ : مستحيل انت بتچول ايه انت بتكذب صوح!!
    الطبيب بحزن : لاغياث يابني انت عارف ان سبأ قلبها كان ضعيف يابني ومااستحملتش اللي حصلها لازم نبدء في اجراءات دفنها وانا هتكفل بموضوع سبب الوفاه البقاء لله شد حيلك

    وقف غياث يحاول استيعاب مايلقي علي مسامعه حتي هبطت دموعه بغزاره واخذ يبكي بشده
    تقدمت والدته وبعض النساء نحو غرفة سبأ لااجراء اللازم وبعد مرور بعض الوقت خرجت والدته وتدعي سميره مردفه بحزن وبكاء ; خلاص ياغياث كفناها يابني
    نظر إليها محاولاً التحدث ولكن لما يستطيع شعر بإن لسانه يعجز عن اخراج الكلمات حاول عدت مرات ولكن دون جدوي نظرت إليه والدته بخوف مردده : غياث مالك يابني رد عليا ياحبيبي
    شعر غياث بإن الارض تهتز به حتي سقط مغيشاً عليه

    صرخت سميره بخوف واجتمع الجميع حول غياث وجاء رجلين لحمله ونقله لغرفة اخري خاصه ومن ثم قاموا بالاتصال بالطبيب
    وبعض حضور الطبيب وفحص غياث اردف بجديه : غياث بيه تعرض لصدمه عصبيه شديده جدا
    نظر عامر إلي الطبيب بقلق مردفاً : معناته ايه الحديث ده يادكتور يعني اخوي هيصيبه حاچه عفشه !؟
    الطبيب : انا اسف بس مقدرش احكم لحد مايفوق ياعامر بيه ادعوله ميكونش اثر عليه بالسلب
    تحدثت تلك السيده الواقفه بجانب عامر وتدعي هند : ياحزني عليك ياغياث مكنتش چد الصدمه
    عامر بصوت عالي : هش اكتمي ياحرمه لازم يرتاح دلوچتي واحنا لازم نكمل اجراءات الدفن عاد انجري چدامي عشان تساعدي النسوان چتك الهم
    نظرت إليه هند بحزن واتجهت للخارج اما عن سميره فنظرت لغياث بحزن شديد وتركته واتجهت للخارج

    بعد مرور بعض الوقت عاد عامر وهند وسميره وبرفقتهم اريج وشيماء شقيقات غياث وعامر
    عامر لااحدي الحراس : چهزوا وانصبوا الصوان واصل وبلغوا الكل معايزشي تاخير چبل اذان العشا يكون الصوان منصوب فاهم عاد ولااعيد تاني
    الحارس : امرك ياعامر بيه
    عامر : وانتوا روحوا ارتاحوا دلوچتي لحد المسا
    صعدت كلا من هند واريج وشيماء وسميرة الي غرفهم ماعدا اريج التي اتجهت لغرفة شقيقها دلفت للداخل واقتربت منه وجلست جواره بحزن : كان مستخبيلنا فين ده بس يااخوي متچلچنيش عليك عاد واتعافه بسرعه مليش غيرك يااخوي ده انت ال بتعوضني عن حنان ابوي الله يرحمه خليك چوي عشان خاطر خيتك
    ادمعت عينان اريج علي حال شقيقها واقتربت لتقبل رأسه ولكن ابعدها صوت عامر الغاضب
    عامر : انا مش چلتلك روحي علي اوضتك عاد اي اللي چابك اهنيه
    اريج : چيت اطمن علي اخوي ياعامر وخارجه دلوچتي
    انهت اريج حديثها واتجهت للخارج بسرعه
    اما عن عامر فانظر الي غياث النائم بابتسامه واتجه للخارج ……………

    انقضي العزاء سريعاً وظل الجميع حزينون علي ماوصل اليه غياث وعلي وفاة سبأ وبعد مرور ثلاثه ايام كان غياث قد افاق ولكن لم يستطيع النطق او التحدث بااي شئ وفسر الطبيب ذلك بانه اصيب بالبكم نتيجه الصدمه القويه التي تلقاها
    ظل جالساً بغرفته لم يفارقها ولم يحاول الخروج منها مطلقاً ومنع الجميع من الدخول والتحدث معه وامتنع عن الطعام والشراب ايضا الي ان جاءت السيدة سميره في اليوم الرابع ودلفت الي غرفته واخذت تتحدث بحزن : وبعدين يابني هتفضل لحد كدا امته حرام عليك نفسك انت كدا بتعذبها وبتعذب نفسك
    نظر إليها غياث بحزن واشار لها حتي تخرج وتتركه بمفرده
    سميره : يابني عشان خاطري كل اي حاجه بس
    وضع غياث يده علي اذناه واغمض عيناه بقوه فنظرت السيده سميره إليه بقهر واتجهت للخارج
    ظل غياث علي تلك الحاله لااسبوعين متواصلين مع محاولاة سميره واريج وهند المتكرره لااخراجه من تلك الحاله

    وفي احدي الايام
    ياهنوووووود يادودووو يابت
    كان هذا صوت احدي الفتيات التي خرج علي اثره الجميع
    هند وهي تنظر إليها بفرحه : غرررام
    ركضت تلك الفتاه وارتمت في احضان هند بقوه فااردفت هند بااشتياق : اتوحشتيني چوي
    غرام : وحشتيني اكترر والله ياقلبي
    عامر بااعجاب : مش تعرفينا مين دي عاد!
    ابتعدت غرام عن هند ونظرت إلي عامر ومن ثم اردفت : سوري مبتعرفش ياكابتن
    هند : غرررام اتلمي ده عامر
    غرام : اووبس انت عامر بقي جوز اختي
    سميره : مين دي ياهند
    هند : دي خيتي الصغيره ال كانت بتدرس بره محضرتش الفرح بسبب امتحانتها
    غرام : اسفه ياجماعه علي الازعاج اللي سببتهولكوا ده بس انا ماصدقت نزلت هنا عشان اشوفها لانها كانت وحشاني جدا استــ!!!
    قبل ان تكمل كلماتها سمعوا صوت تحطيم شديد في الاعلي وووو

    الفصل الثاني من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .