-->

رواية عشق الجوري الجزء الثامن 8 بقلم سمسمة سيد

 رواية عشق الجوري الجزء الثامن 8 بقلم سمسمة سيد

     

     رواية عشق الجوري الجزء الثامن 8 بقلم سمسمة سيد 


    الفصل الثامن
    عشق الجوري
    شهر ، اثنين ، ثلاثه ، مروا عليه بعد اختفائها ، سخر الجميع للبحث عنها ولم يجد لها اثر
    جلس علي المقعد الخاص بمكتبه يزمجر بغضب بعد ان اخبره احد رجاله بعدم وصولهم اليها حتي الان
    شرد ليتذكر اخر حديث دار بينهم ...
    (فلاش باك)
    اتسعت عيناها بصدمه بعد ان اردف بتلك الكلمات لتدفعه بقوه بعيدا عنها
    لم تمهله الفرصه مره اخري للتحدث لتهوي علي وجهه بصفعه قويه
    نظر اليها بحده لتبادله نظراته بحده اكبر مردده بغضب :
    _انت احقر واحد شوفته في حياتي ، انا بكرهك ، انت ايييه ، ازاي تسمح لنفسك تحب مرات اختك
    عاصي محاولاً التبرير :
    _ياجوري انا
    صرخت جوري بوجهه مردده بعصبيه :
    _انت ايه ، او انت مين اصلا ، انت واحد خاين ساامع ، خونت اختي لما فكرت فيا انا بكرهك
    همت لتذهب لتتراجع عدت خطوات مره اخري بعد ان جذبها عاصي من ذراعها مردفاً بهوس :
    _ لا لا ياجوري انتي مش هتمشي من هنا لا انتي هتفضلي هنا وهتجوزك وهتعيشي معايا
    اتسعت عيناها بصدمه وذهول لاتستطيع تصديق مايردف به عاصي ، والي اي مدي وصلت دنائته حتي يود الزواج بها
    ابتسمت بسخريه مردده :
    _بجد ياعاصي بيه !! ، انا محللكش ، انا اخت مراتك ياباشا
    اردف بما جعل عيناها تشتعل :
    _مش مهم هطلقها واتجوزك
    جوري بصراخ :
    _انا بكرهك ياعاصي بكرهك انت لايمكن تكون بني ادم ، مني ذنبها ايه تجرحها كده انت واحد اناني وحقير ، مش لاقيه كلام يوصفك انت لايمكن تكون راجل
    رفع يده ليصفعها لتغمض عيناها برعب منتظره صفعته
    طال انتظارها لتفتح عيناها ببطئ وهي تنظر الي عيناه التي اصبحت قاتمه للغايه
    هتف بغضب دفين :
    _هتجوزك ياجوري وغصباً عن الكل واولهم انتي ، ووريني مين هيمنعني
    انهي كلماته ليتركها ويتجه الي الخارج موصداً الباب خلفه
    بعد مرور عدة ساعات ...
    عاد لمنزله ليتفاجئ بعدم وجودها داخل المنزل صرخ برجاله ليسالهم عن رؤيتهم لها لينفوا عدن رؤيتها ، جن جنونه ليأمر رجاله بالبحث عنها
    (باك)
    افاق من شروده علي دخول حارسه الذي اخذ يلهث بقوه اثر ركضه ...
    هب عاصي واقفاً وهو ينظر اليه بترقب لما سيقول
    الحارس :
    _لقيناها ياعاصي بيه ، بس
    عاصي بحده :
    _بس ايه !!
    الحارس بخوف :
    _مني هانم والشخص ال حضرتك كلفتني اراقبه في طريقهم ليها ومش ناوين علي خير نهائي يابيه ، وخصوصا بعد ماجالنا معلومات مؤكده انها دخلت مصحه لعلاج الامراض النفسيه
    اظلمت عيني عاصي بغضب وتوعد ليردف قائلا :
    _الرجاله جاهزه !
    الحارس بااحترام :
    _مستنين اشارة سعادتك
    سحب عاصي السلاح الخاص به ليضعه في الحزام خلف ظهره ومن ثم اتجه للخارج وخلفه الحارس الخاص به
    بعد مرور بعض الوقت .....
    كان يقتحم تلك الغرفه الخاصه بجوري في المصحه النفسيه لينظر لتلك المنكمشه وتضم ركبتيها الي صدرها واقفه في تلك الزاوية
    تنظر لتلك الواقفه امامها تحمل سلاح
    هتف عاصي بحده محاولا عدم اظهار خوفه :
    _ارمي السلاح يامني
    نظرت مني اليه ببرود اتلف اعصابه لتردف قائله بما جعل جسد جوري يهتز :
    _مش قبل مااقتلها وتحصل ابوها
    نظر عاصي لذلك السلاح مردداً :
    _ارمي سلاحك وال عوزاه هنفذهولك
    صرخت مني قائله :
    _عاوزه روحها الغاليه ، هقتلها ياعاااصي
    عاصي بغضب :
    _ مش هسمحلك تلمسي شعره منها
    انتبهت مني لتقدم احد حراس عاصي لتشد اجزاء السلاح مردده بحده :
    _ ال هيقرب هقتلها واقتله
    تراجع الحارس لتردف مني قائله :
    _هقتلها ، هي السبب في كل حاجه حصلتلي انا وماما ، امها اخدت ابويا زمان ، وهي ابويا حبها اكتر مني ، كان يعملها الحاجه قبل ماتطلبها لكن انا لا ، كان يديها كل الفلوس وازيد وانا كان بيديني شوية ملاليم ، لحد مااعرفت انه ناوي يكتب الحصه الاكبر من الورث ليها ، ليييه اشمعني هي تاخد كل حاجه ، حتي انت حبيتها وكنت مستعد تسيبني عشانها انا هقتلها
    انهت كلماتها لتطلق رصاصه سريعه وووو

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .