-->

رواية مولود غريب الجزء السادس 6 بقلم احمد سليم

رواية مولود غريب الجزء السادس 6 بقلم احمد سليم

     

    رواية مولود غريب الجزء السادس 6 بقلم احمد سليم




    الجزء السادس من قصه
    مولود غريب
    الوووو يا سعيد ابني مات مقتول انت السبب يا سعيد
    (سعيد يسمع الخبر وكأن صاعقه نزلت عليه من السماء ويسقط الهاتف من يده من صعوبة الخبر ولم تكتفي المصائب إلي ذلك حضرت الشرطه إلي عيادته الدكتور الموجود بها سعيد واخذته بتهمه خطف اطفال من المستشفى وقتل ابن أخيه )
    انت سعيد .... ايوااا انا سعيد خير في ايه تاني .... انت متهم بقتل ابن اخوك وسرقه اطفال حديثي الولادة من المستشفى... انا اقتل ابن اخويا محصلش والله محصلش انا عارف إلي قتل ابن اخويا وكمان سرق ابني
    اتفضل معانا وقول إلي انته عايزه في التحقيقات يلاااا من غير شوشره وهيصه عشان مستعملش معاك العنف ..
    (وبالفعل ذهب سعيد إلي قسم الشرطه وتوجهت له كل التهم المذكورة سابقا وكان سعيد مريض ضغط فرتفع الضغط عند سعيد وخرج الدم من انفه واغشى عليه وتم نقله إلي أقرب مستشفي )
    القصه للكاتب احمد سليم
    انت بتعمل ايه يا عسكري ... هلبس المتهم الكلبش يا دكتور ... مينفعش ده الضغط عالي عليه يموت فيها ...مليش دعوه يا دكتور انا بنفذ الاوامر يا دكتور ... فين الظابط إلي معاك ... لا هنا امين الشرطه مش الظابط ...اندهولي... يا حضرت الأمين يا حضرت الأمين...عايز ايه يا عسكري ...كلم الدكتور عايزك ...خير يا دكتور ... دلوقتي المتهم إلي انتوا جيبينه الضغط عالي جدا عليه ومينفعش يلبس الكلبش ده ممكن يموت فيها وانا بخلي مسؤليتي ومسؤليت المستشفى لو حصل له حاجه ومضي ليا علي الإقرار ده لو حصل له حاجه انت المسؤل.... انا مش همضي علي حاجه يكش يولع وانا مالي ... طيب وايه الحل بقي ... مليش فيه... كده هيموت يا حضرت الأمين.... يموت احسن ما يهرب مني اسمع يا عسكري فك الكلبش من ايده و خليك قاعد جنب السرير بتاعه فاهم اوع عينك تغيب من عليه هنفخك... حاضر يا فندم ...القصه للكاتب احمد سليم
    (وبعد أكثر من ثلاث ساعات متواصله وسعيد مغمي عليه في السرير والابر في جسمه ودراعه. العسكري عايز يدخل الحمام لقضاء حاجته)
    (يعني ايه يعني انا عايز ادخل الحمام هعملها علي نفسي ولا ايه ما انا لازم ادخل الحمام يعني مغمي عليه المده دي كلها وهيفوق دلوقتي انا هدخل الحمام ورجع بسرعه محدش بيحس بي حد )
    وبالفعل ترك العسكري الحارسه ودخل الحمام وهنا يستيقظ سعيد من الاغماء ويعود لرشده
    ايه ده انا فين ايه ده مستشفي انا ايه إلي جبني هنا ايوااا اكيد لما تعبت في قسم الشرطه واغما عليا جبوني هنا انا لازم اهرب بسرعه
    (ويفتح سعيد باب الغرفه إلي كان فيها ويتفقد الوضع دون أن يشعر أحد به رأي العسكري يمشي في الممر المؤدي إلي الغرفه التي هو بها )
    القصه للكاتب
    اعمل ايه يا ربي انا لازم اهرب ايوه الشباك مفيش غير الشباك
    (وبالفعل فتح الشباك وجد نفسه في الدور الثالث ولم يستطع القفز فا نظر يمين ويسار وجد مصورة الصرف الصحي فا نزل من عليها فا رأه العسكري وهو يهرب)
    يا حضرت الأمين الحق يا حضرة الأمين المتهم بيهرب يا حضرة الأمين.... بيهرب ازاي يا عسكري الله يخرب بيتك وبيت اهلك انا هطلع عينك يا ابن الكلب انته انزل و رأه انزل ... انزل ازاي يا حضرة الأمين... كده زي ما نزل بسرعه يا عسكري ..
    (العسكري بيكلم نفسه انا عارف انها سنه سوده من الاول محدش سمع كلامي)
    وتمكن سعيد من الهروب ولم يعرف أحد مكانه حتي الان وماذا سيفعل لأسبات برائته .....
    ولم تكشف القصه عن أسرارها بعد
    القصه للكاتب احمدسليم
    لا تنسي متابعه الصفحه للاستمرار في النشر
    فضلا وليس امرا علق بعشر ملصقات ومتابعه لحسابي الشخصي ليصلك كل جديد

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .