-->

رواية عشق الجوري الجزء الخامس 5 بقلم سمسمة سيد

 رواية عشق الجوري الجزء الخامس 5 بقلم سمسمة سيد

     رواية عشق الجوري الجزء الخامس 5 بقلم سمسمة سيد 

    الفصل الخامس

    وضعت يديها علي صدره بعفويه بعد ان قام بجذبها بحده نحوه
    رفعت زرقاتيها لتنظر اليه بخوف وترقب لتجده ينظر اليها بحده اظلمت عيناه
    انحني بجوار اذنها ليردف قائلا بحده خفيفه :
    _ انا مباكلش بني آدمين ، ابقي بصي انتي بترجعي ازاي بعد كده
    دفعته بقوه ليتراجع للخلف وهو ينظر اليها من اعلي لااسفل بهدوء
    جوري بغيظ :
    _عاوزه اشوف بابي دلوقتي
    عاصي ببعض الهدوء :
    _خلصتي !!
    هزت راسها باامل ان تسمع موافقته لتشتعل زرقاتيها بعد ان اردف :
    _مفيش خروج من الفيلا ياجوري
    جوري ببعض العصبيه :
    _وانت مالك اصلا ها مالك ومالي ، انت فاكر انك كدا هتحبسني يعني
    اكتفي برمقها بهدوء لتدبدب بقدمها فالارض بااعتراض طفولي :
    _ماشي ياابيه مااشي
    تركته واتجهت للداخل بينما ارتسمت ابتسامه علي وجه عاصي علي تصرفات تلك الطفله
    بعد مرور بعض الوقت ....
    كانت مني تجلس في غرفتها وتتحدث في الهاتف الخاص بها مردده بعصبيه :
    _انت غبي !! اقولك تقتلها تقوم جايبها في بابا !! من امتي الغباء ده
    الطرف الاخر :
    _الحق عليا اني كنت عاوز اخلصك منه عشان الورث كله يبقي ليكي بما انك الكبيره ، والاموره الصغيره كنت هخلصك منها بعده
    مني بعصبيه :
    _مقولتلكش تعمل ده يبقي متهببوش ، هتودينا في داهيه يامتخلف
    الطرف الاخر :
    _ماخلاص بقي ياحبيبتي ، ميبقاش قلبك اسود وبعدين انا زعلان منك اووي
    مني بضيق :
    _ ليه
    الطرف الاخر :
    _بقالي كتير مشوفتكيش وحشتيني ووحشني كل حاجه فيكي
    مني :
    _ عاصي مبقاش بيبات بره زي الاول ، غصب عني ، حتي مبيخرجش كتير عشان كده مكنتش عارفه اتكلم معاك الفتره ال فاتت
    الطرف الاخر :
    _مليش دعوه اتصرفي يااما هجيلك
    مني بغنج :
    _وحشتك للدرجادي !!
    الطرف الاخر :
    _اووي اووي ياروحي
    مني :
    _ هحاول ياحبيبي اجيلك عشان انت كمان وحشتني وعشان نشوف هنعمل ايه
    الطرف الاخر :
    _مستنيكي ياروحي
    اغلقت الخط لتزفر بضيق
    كان يجلس في مكتبه داخل الفيلا الخاصه به وهو ينظر الي الامام بشرود
    حتي لفت انتباهوا حركه غريبه في كاميرات المراقبه الخاصه بالفيلا
    دقق النظر لتتسع عيناه بذهول ....
    هب واقفا ليتجه الي الخارج
    كانت تجوب الغرفه ذهابا وايابا في محاوله منها للتفكير لطريقه للخروج من هذا المكان
    تذكرت تلك النافذه الصغيره التي تطل علي الشارع الرئيسي
    لمع في ذهنها تلك الفكره المجنونه لتتجه نحو الخزانه ....
    كانت تهبط بعد انا صنعت حبل قوي من الملابس وقامت بااسداله من النافذه لتهبط بواسطته
    ماان وضعت قدمها علي الارض قفزت بمراح مردده :
    _يس يس عملتها عملتها
    شعرت بمن يجذبها من عنق ملابسها من الخلف "قفاها "
    لتلتفت بتوجس وماان رأت نظرات عاصي الحاده والغاضبه حتي ابتلعت تلك الغصه المتكونه في حلقها وووو
    ___________________________

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .