-->

رواية عشق الغيث البارت الثالث 3 بقلم سمسمة سيد

 رواية عشق الغيث البارت الثالث 3 بقلم سمسمة سيد

     

     رواية عشق الغيث البارت الثالث 3 بقلم سمسمة سيد 

    فصل الثالث
    عشق الغيث

    اشار غياث نحو فهد ومن ثم اشار بيده الاخري تجاه الباب يريد منهم الذهاب
    عامر : عيب تتحدث مع زوج خيتك اكده
    جذبه غياث مره اخري فاابعده عامر للمره الثانيه بقوه ولكن هذه المره رفع يده عالياً لتسقط علي وجهه غرام
    "عندما رأت غرام المشاجره بين عامر وغياث ورأت يد عامر ترتفع الي اعلي تقدمت بسرعه نحوهم لتتلقي هي الصفعه"
    صدمة احتلت وجوه الجميع ومن ثم اردف عامر ببعض القلق : غرام انتــ....
    اشارت غرام بيدها في وجهها ليصمت ومن ثم مسحت فمها بقوه ونظرت إلي الدماء البسيطه التي علي يديها وتحدثت بغضب : واحد متخلف وغبي ازاي بترفع ايدك علي اللي اكبر منك يااستاذ يامحترم
    تدخل فهد مردفاً : محصلش حاجه عاد وبعدين انتي ايه دخلك بين واحد وخيه يااحرمه !؟
    غرام بعصبيه : وانت اي دخلك بيني وبين جوز اختي ياكابتن انت لاانا ولاهو سمحنالك تتدخل تتدخل بصفتك اي بقي
    نظر غياث إليها بغضب ومن ثم جذبها من ذراعها لتقف امامه
    غياث واخذ يهزها بعنف احست غرام انه غاضب للغايه لانها تدخلت في شئ لايعنيها فااردفت وهي تبعد يده بقوه : انا اللي اخدت القلم مش انت يعني انا اللي اتعصب مش انت ومن ثم نظرت نحو فهد مردفه : ياريت تتفضلوا معندناش بنات هنا للجواز يابن السباعي
    عامر بعصبيه : ايه اللي بتجوليه ده
    سميره متدخله : انتي ضيفه اهنيه وملكيش اي حج انك تتدخلي في امورنا
    نظرت غرام إليهم بضيق ومن ثم تركتهم واتجهت للخارج وصعدت الي غرفتها واخذت تضع اشيائها في الحقيبه الخاصه بها

    عند عامر وغياث صعد غياث الي غرفته ومن ثم نظر عامر الي فهد بضيق واردف قائلاً : فهد ليه لسه واجف اهنيه
    نظر الجميع إليه بدهشه فااكمل عامر قائلا : معنديش بنات اهنيه للچواز اتفضل
    فهد وهو يتجه للخارج مردفاً بتوعد : هتندم يابن الثامني صدجني هتندم
    نظر عامر الي الجميع ومن ثم اردف بعصبيه : انتوا هتفضلوا واجفين اكده روحوا علي اوضكم
    جاؤا ليذهبوا فاوجدوا غرام تهبط وهي تحمل حقيبتها
    عامر بضيق : انتي راحه فين
    غرام : وانت مالك كنت واصي عليا ولاحاجه
    هند بزعيق : غرررام اجفلي خاشمك ووطي صوتك
    غرام : اوك سوري
    عامر : ماانتيش منجوله من اهنيه لحد الصبح
    غرام : بصفتك ايييييه ! انا ضيفه هنا وامشي وقت ماانا عاوزه ياعامر بيه
    عامر بعصبيه : عليا الطلاج بالتلاته لو فكرتي تخرجي من الباب لتكون خيتك معاكي وملهاش راچعه اهنيه
    نظر الجميع إليه بصدمه هل يعقل انا مايلفظ به صحيح
    هند بصدمه : انت بتجول ايه واصل !؟
    غرام بشرود : انت وراك حاجه كبيره اووي ياعامر وشكلك كدا مبتحبش هند زي مالكل فاهم بس ماشي انا مش همشي من هنا غير لما اعرف حقيقتك كلها
    عامر مردفاً : جولتي اي !
    غرام بتفكير : موافقه هقعد
    عامر وهو يبتسم بخبث : عاجله

    اتجهت غرام الي غرفتها لتتمتع بالقليل من الهدوء وحتي تفكر فيما يحدث اما عند غياث فاجلس علي الفراش واخذ يفكر فيما حدث اليوم لماذا تتصدي لااخيه ولماذا تساعده ومن اين ظهرت تلك الفتاه له تساؤلات كثيره تدور في خاطره
    عند عامر وقف ينظر لهند بغضب فااعادت هند جملتها : ماتطلجني ياابن الاصول
    عامر بصوت يشبه فحيح الافاعي : ابعد عني دلوجتي يابنت الناس احسلك
    نظرت إليه بحزن شديد ومن ثم اتجهت للخارج اما عنه فاوضع يده علي خصلات شعره بغضب واخذ يمرر يده بين خصلاته محاولاً تهدئت نفسه

    بعد مرور بضعت ساعات في فيلا السباعي اخذ فهد يجوب الغرفه ذهاباً واياباً بغضب شديد حتي دلف احدي الحراس مردفاً : چبتلك كل المعلومات اللازمه يافهد بيه
    فهد :عرفت اي عنها !؟
    الحارس بجديه : اسمها غرام محمد السيوفي بنت محمد السيوفي الله يرحمه كانت مسافره بقالها 3سنين عشان دراستها في امريكا دارسه طب نفسي عندها 21سنه شخصيتها قويه واصحابها جليلين مفيش غير 3بس اللي تعرفهم ودلول من امريكا واختها هند تبقي مرات عامر بيه الجديده والملف ده في بقيت المعلومات عنها يافهد باشا
    انهي الحارس كلماته ومد يده بذلك الملف فالتقطه منه فهد وامره باان يخرج
    امسك فهد بالملف وجلس مبتسماً علي احدي المقاعد مردداً : غرام !!اسمك حلو بس بختك مش حلو لانو وجعك مع فهد السباعي

    في فيلا الثامني اخذت غرام تردد بعض كلمات الاغنيه المفضله لها
    بتوحشنى . . حبيبى ابقى بأى طريقة طمنى فى بعدك شوفت روحى بتتسحب منى بلاش اوووووعى تودعنى وداعك ليا دى الحاجة اللى توجعنى طب احلف قولى اى كلام وريحنى وريحنــى بتوحشنى . . حبيبى ابقى بأى طريقة طمنى فى بعدك شوفت روحى بتتسحب منى بلاش اوووووعى تودعنى وداعك ليا دى الحاجة اللى توجعنى طب احلف قولى اى كلام وريحنى وريحنــى بتوحشنى . . يا اكتر حضن فى الدنيا دى بيسعنى فى بعدك قولى مين غيرك هيسمعنى ده لو كلمة تريحنى ولو حتى هتوعد كدب ايه يعنى حبيبى اوعدنى انا على الوعد مستنى بتوحشنى بتوحشنى . . حبيبى ابقى بأى طريقة طمنى فى بعدك شوفت روحى بتتسحب منى بلاش اوووووعى تودعنى وداعك ليا دى الحاجة اللى توجعنى طب احلف قولى اى كلام وريحنى وريحنــى

    انطفأت الاضواء فجأه فاانفزعت غرام وامسكت بهاتفها واتجهت للخارج فوجدت احدي الاشخاص يخرج من غرفة غياث فقامت بتسليط الضوء لتري من ذلك الشخص فوجدت احدي الفتيات تضع شالاً علي وجهها
    فااردفت غرام : انتي مين
    لم تجيب الفتاه واتجهت لتذهب ولكن يد غرام كانت الاسرع وامسك بذراعها بقوه لتجذبه وتقف امامها وتركت الفتاه الشال لتكشف عن وجهها فتحدثت غرام مردفه : انتي مين !!!؟
    الفتاه : انا خدامه هنا ياهانم وكنت چايه اشوف لو غياث بيه عايز حاچه
    غرام : طيب روحي شوفي اي مشكله الكهربا
    الفتاه : حاضر ياهانم
    ذهبت الفتاه بسرعه ووقفت غرام امام غرفتها متردده حتي وجدت ان التيار الكهربي قد عاد فادلفت للداخل واغلقت الباب وارتمت علي الفراش لتذهب في ثبات عميق

    في صباح اليوم التالي استيقظت غرام علي صوت طرقات الباب فااعتدلت في فراشها واتجهت نحو الباب وقامت بفتحه فوجدت احدي الخادمات
    غرام : عاوزه ايه !؟
    الخادمه : عامر بيه بيجول لحضرتك ان الوكل چاهز ومنتظرينك تحت
    غرام : طيب ماشي هغير هدومي وجايه
    اغلقت غرام الباب واتجهت نحو الخزانه وقامت بتبديل ملابسها واتجهت لااسفل وفي طريق سيرها نحو غرفة الطعام نظرت لااحدي الصور المعلقه ولتلك الشريطه السوداء الموضوعه عليها وعندما دققت النظر الي تلك المرأه انصدمت
    تابعت سيرها حتي وصلت لغرفة الطعام وجلست علي احدي المقاعد واردفت قائله : من امته بتعلقوا صور الخدامين لاوكمان حطين علي الصوره شريطه سوداء علي اساس انها ميته وهي موجوده !
    عامر : تجصدي ايه!
    غرام : اقصد البنت اللي معلقين صورتها في الطرقه دي مش ميته انا لسه شيفاها امبارررح !!!
    اريج : بس مفيش صورة حد متعلجه وعليها شريطه غير صورة سبأ مرت اخوي اللي ماتت !!!

    الفصل الرابع من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .