-->

رواية عشقت عسكري الفصل الثاني 2 بقلم شيماء علي

رواية عشقت عسكري الفصل الثاني 2 بقلم شيماء علي

     

    رواية عشقت عسكري الفصل الثاني 2 بقلم شيماء علي 

    عشقت عسكري

    الفصل الثانى

    فى منزل عادل الدمنهورى.......
    جاسر و والده دخل مكتبه بالمنزل ويتناقشان
    جاسر: انت ازاى يا بابا تطلب منى اشتغل مع ببنت؟
    عادل: وفيها ايه؟ فرح بنت كفاء و هتفيدك في شغلك
    جاسر: بقى انا جاسر الدمنهورى اشتغل مع بنت
    عادل: اهداء يا يا ابني كده وقولي انت معترض على ايه
    جاسر بارتباك: علشان انا راجل و شغلي عاوزه مع رجاله ززيي
    عادل: طيب يب فرح ثلاث شهور لو ما ارتحتش معها نغيرها
    جاسر: تمام ثلاث شهور بس وعد
    عادل: وعد
    ______________________________
    فى منزل فرح.......
    فرح تتحدث في الهاتف مع صديقتها للميس: يا بنتي اهدي انا مش عارفه انتى خايفه عليا من ايه بالضبط
    لميس: خايفه عليكى من نفسك اولا وبعدين من جاسر
    فرح: جاسر ليه؟ انت نسيتي انا مين بالنسبه له!! وبعدين انا ما قدرش ارفض طلب عمي عادل
    لميس: طيب خلي بالك من نفسك و انا هتابعك على طول بالتليفون
    فرح: ما تقلقيش انا عارفه ان الموضوع صعب بس عشان خاطر جاسر انا ممكن اعمل اي شيء
    لميس: ماشي يا قلبي يلا سلام
    فرح: سلام
    اغلقت فرح الهاتف وتجلس على السرير: وبعدين معاك يا قلبي مش قادر تنسى ليه؟ هو نسيك بس هيفتكرك تاني؟؟ اكيد هيفتكرني ده انا قلبه وعقله انا ما صدقت يكون في امل تاني من بعد ما فقدته وظلت في تفكير عميق حتى تغلب عليها النوم.
    ______________________________
    فى صباح اليوم التالى......
    فرح و جاسر داخل مكتب العقيد عادل الدمنهوري......
    العقيد عادل: انتم هتسافرو النهارده شرم الشيخ
    جاسر: شرم ليه؟ و فجاه كده؟؟
    عادل: ابن رجل الاعمال المعروف فاروق الدهشوري طلب طقم حراسه وانت وفرح هتبقوا المسؤولين عن حمايته طول فتره وجوده في شرم
    ينظر جاسر الى فرح: تحت امرك يا فندم
    فرح: تمام يا فندم
    عادل: اتفضلو دلوقتى كل واحد على بيته علشان تجهزهو نفسكم.
    ______________________________
    "دلال" امراءة فى الاربعين من عمرها جميلة ورشيقة تعتبر من اكبر سيدات الاعمال وكيف لا تكون كذالك وهى زوجة عادل الدمنهورى و والدة جاسر...
    "حاتم" شاب فى الثلاثين من عمره و هو ابن اخت دلال وسوف يكون له دور فى قصتنا....
    في عياده الدكتور حاتم السيوطي............ دكتور نفسي
    دلال: خير يا دكتور حالت جاسر اخبارها ايه؟!
    حاتم: بصراحه يا طنط لحد الان مش عارف
    دلال: احنا بقالنا ٣سنين على الحال ده وانت قولت الحل فى اننا نلاقى فرح واهى جت وشافها وكلمها وبرضو ما افتكرش حاجة كل اللى فاكره خيانت حبيبته الاولى ليه وكرهه للستات بيزيد يوم بعد يوم
    حاتم: يا خالتى افهمينى جاسر مش هيخف فى يوم وليله ده مش جرح ده فقدان للذاكرة وبعدين نحمد ربنا انه جزئى مش كلى
    دلال: يعنى ايه ابنى يتمسح من حياته ذكرايات ٣سنين وعاوزنى اقعد اتفرج انا خلاص ما بقتش قادرة اشوف ابنى بيتعذب قدامى واقف ساكته
    حاتم: ان شاء الله هيخف احنا عملنا اللى علينا والباقى على ربنا
    دلال: يارب

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .