-->

رواية عشقت عسكري الفصل الثالث 3 بقلم شيماء علي

رواية عشقت عسكري الفصل الثالث 3 بقلم شيماء علي

     

    رواية عشقت عسكري الفصل الثالث 3 بقلم شيماء علي 

    شقت عسكري
    الفصل الثالث

    فرح تجهز شنطه سفرها و يرن هاتفها: الو
    لميس: ايه ده هو انا طلبت رقم غلط ولا ايه؟
    فرح: لموس عاملة ايه
    لميس: انتى قولتى لموس ايه بقى اللي موترك ومخليكى سرحانه
    فرح: ديما فهمانى اصلى مسافرة شرم الشيخ
    لميس: يا بختك يا عم بس استني وشغلك مه جاسر هتسافرى ازاي
    فرح: ما اصل......... اصلي هسافر انا و جاسر
    لميس بسعادة: ايه!!!! انتى ومين؟!! طب ازاي؟ هو........
    تقاطعها فرح قائلة: لا ما افتكرنيش ولا حتى حاسس بيا
    لميس: طيب ازاى
    فرح: مسافرين شغل. يعطى هاتف فرح انظار تلقى مكالمة اخرى
    فرح: طيب انا هقفل دلوقتى علشان اتاخرت وعمى عادل بيتصل بيا
    لميس: اوك سلام. بس هنتظر منك مكالمة تفهمينى فيها كل حاجة
    فرح: اوك باى
    ______________________________
    فى مطار القاهرة.........

    يمشى جاسر اتجاه بوابة التفتيش ويقف فجاة....
    فرح: جاسر مالك
    جاسر: ابدا ما فيش حاجة بس شوية صداع
    فرح: تحب نرجع ونأجل السفر
    جاسر: انتى كمان هترسمى ليا طريق امشى عليه
    فرح بخوف: انا اسفة جدا
    جاسر لنفسه: ايه اللى انا بحس بيه ده انا حاسس انى جيت هنا قبل كده وكان معايا وحده بس مين و ازاى وكيف..
    ______________________________
    داخل الطائرة.............
    جاسر وفرح جالسين بجوار بعضهم...وعند اقلاع الطائرة فرح تشعر بالخوف و تغلق عينيها وتتمسك بالكرسى جامد قائلة: اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
    يسمعها جاسر وينظر اليها ويبتسم: هتفضلى طول عمرك طفلة صغيرة كده..
    تنصدم فرح وتفتح عيونها وتنظر اليه..
    جاسر ينصدم بما قال ويحدث نفسه: انا ايه اللى قولته ده؟ وليه عملت كده؟ وازاى جالى احساس انى كنت مع وحده قبل كده وحصل نفس الموقف.... وظل الاثنان شاردين في اللى حصل ...
    ______________________________
    وصل فرح و جاسر مطار شرم الشيخ......

    خارج المطار تسمع فرح اثتغاثة فتاة .......
    حرامى حرامى
    يجرى الحرامى اتجاه فرح وفجاء تضرب فرح الحرامى بالبوكس فى انفه تجعله يقع على الارض وتمسك يديه خلف ظهره وتاتى شرطة وتلقى القبض على الحرامى...
    تأتى الفتاة وتشكر فرح
    فرح: لا شكر على واجب يا فندم
    البنت: انا ريم الدهشورى
    فرح بصدمة: اخت رجل الاعمال فاروق الدهشورى
    ريم: ايوه ...انتى تعرفى فاروق
    فرح: هو بصراحة انا و جاسر( وتتذكر انها نسيت وجوده معها)
    ريم: مين جاسر
    جاسر يمد يده ليصافح ريم: جاسر الدمنهورى واحنا هنا لحماية الاستاذ فاروق خلال فترة وجوده فى شرم الشيخ
    ريم: اتشرفت بحضرتك يا جاسر تسمحلى اقولك جاسر من غير اللقاب ده بعد اذن حضرتك طبعا
    جاسر: اكيد يا فندم
    ريم: قولى ريم بس من غير افندم احنا من سن بعض تقريبا
    فرح بغيرة: جاسر بيه احنا اتاخرنا على شغلنا
    ريم: انتى يعتبر فى شغلك يا أنسة.........انتى قولتيلى اسمك ايه؟؟
    فرح: فرح اسمى فرح
    ريم: تشرفنا
    فرح لنفسها انا طلعتلى الداهية دى منين، انا ايه خلانى امسك الحرامى بس، كان لازم اعمل فيها جاكى شان اهى هتخطف منى حبيبى لا ده انا اقتلها وبعدين ايه حكايتك معايا يا ريم..


    الفصل الرابع من هنا

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .