-->

رواية للقدر رأي آخر البارت الثاني والعشرون 22 بقلم اية العربي

 رواية للقدر رأي آخر البارت الثاني والعشرون 22 بقلم اية العربي

     رواية للقدر رأي آخر البارت الثاني والعشرون 22 بقلم اية العربي 

    بقلم /اية العربي 

    فى اليوم التالى 

    استيقظ مراد من نومه وجد نفسه نائم بجوار آسر والين فقد ظل يلعب معهم طوال الليل الا ان غفا 


    قام واتجه الى الحمام اغتسل وخرج واثناء خروجه اتصدم برهف التى شهقت حين رأته وقالت _مش تفتح يا اخ انت وبعدين انت كنت نايم هنا 


    اجابها بمرح _اه نمت هنا مع ولاد اختى عندى مانع 


    اجابته بنفس الوتيرة _وايه المميز فى كدة مانا كمان قاعدة مع ولاد اختى 


    جاءت سعاد من ورائهم قائلة _اتفضلوا يالا الفطار جهز 


    نظر لبعضهم نظرة تحدى وانطلقوا لتناول الفطور 

    قبلت رهف والدتها قائلة _صباح الخير يا ماما 


    ردت قائلة _صباح الخير يا رهف ايه يابنتى صوتك عالى ليه ع الصبح 


    اجابها مراد وهو يجر احد الكراسي ويجلس عليه قائلا _يرضيكى يا طنط كل ما تشوفنى كانها شافت عفريت 


    ابتسم والدتها قائلة _لاء يابنى اسم الله عليك هى رهف كدة دبش 


    اتسعت عيناها وقالت لوالدتها _انا يا ماما انا دبش ماشي يا ماما وربنا مانا فاطرة وهروح الجامعة كدة هه 


    تكلم مراد بلهفة قائلا _لاء استنى انا آسف بجد انا كنت بهزر معاكى اقعدى كملى فطارك وانا ممكن اوصلك 


    نظرت اليه بحدة قائلة _وتوصلنى بتاع ايه ان شاءلله انا هركب تاكسي 


    اجابها بمرح قائلا _ياستى اعتبرينى سواق التاكسي 


    اجابت بصوت خافت قليلا قائلة _والله لايق عليك 


    اجابها مضيقا عيناه _سمعتك على فكرة 


    اجابته بنظرة ثقة _مبخافش على فكرة 


    تكلمت والدتها _خلاص انتو الاتنين دماغى وجعتنى 


    نظر الاتنين لبعض وضحكوا سويا ..


    خرجت رهف الى البوابة لتوقف تاكسي ..فخرج مراد بسيارته قائلا _اركبي يا رهف هوصلك مش هتلاقى تاكسي الوقتى 


    تافافت بضيق قائلة _بس هعد ورا 


    اجابها بنفاذ صبر _ماشي يا ستى الللى يريحك 

    وبالفعل ركبت فى الخلف تحت انظار الواقف بعيدااااا يتطلع عليهم وعيناه تطلق شرارا ويقول فى خبث_بقا كدة يا ست رهف بقا تركبي معاه العربية وانا تصدريلي الوش الخشب ماشي نهايتك انتى واختك وجوزها والكلب اللى انتى معاه ده على ايدى 


    _______


    عند سليم الذي استيقظ ونظر للتى تنام بجواره وشعرها مفرود على ذاعيه وذراعه الاخر يحتضنها نظر لها بحب وقبل جبينها وشدد من احتضانه لها ..تململت هى على اثر حضنه ونظرت له وابتسمت قائلة _صباح الخير يا لومة 

    قلبها برقة وقال _صباح النور على اجمل عيون 

    انتبها على دق الباب فتكلم سليم قائلا _ثانية واحدة 

    ووجه كلامه لإية قائلة _آية ادخلى جوة البسي حجابك بسرعة 


    دخلت آية وارتدت حجابها وخرجت وجدت مروان يجلس مع سليم يتكلمون فاستاذن قائلة _بعد اذنكوا هجيب حاجة من الكافيتريا اجبلكوا حاجة معاية 


    تكلم سليم قائلا _تعالى وانا اخلى حد يبجبلك متنزليش انتى 


    تكلمت قائلة _مش هتأخر يا سليم همشي رجلى بس 

    اومأ لها وذهبت 

    بينما مروان تكلم معه وحكى له عن امر الرساله 

    فقال سليم بتروى _ايه لعب العيال ده 

    ونظر الى مروان قائلا _اسمعنى كويس يا مروان ده ملعوب من حد تانى عايز يخلص من جمال بايديا ..انا عايزك تزود الحرس وتخليهم يراقبوا الفيلا لو فى اى حد بيراقبها تعرفنى وركب كاميرات فى الجزء الخلفى للفيلا واللى حصل فى العربية ده حصل من حد خاين وسطنا ..

    مروان مأكدا _معاك حق يا سليم ده نفس تفكيري بس دلوقتى انا عايزك تهدى وتطمن خالص ومتعملش اى رد فعل وعلى فكرة طليق آية اللى اسمه احمد ده لقوا جسته فى ارض كانت تحت الانشاء والناس بلغت ..


    سليم بصدمة _جمال قتلو 


    اومأ له مروان قائلا _ايوة قتلو تقريبا بعد ما نفذ اللى هو عايزه وبلاش تقول لآية خبر زى ده اكيد مش هيبسطها 


    اومأ له سليم قائلا _معاك حق بس انا عايزك تفتح عينك كويس يا مروان 

    سكت قليلا ثم قال _اه من حق عملت ايه فى ورق تقديم آية الجامعة قبلته 


    طمأنه مروان _ايوة اتقبل وتقدر تروح الجامعة فى اى وقت انت عرفتها 


    نفى سليم قائلا _لاء لسة لما نروح هقولها هى اتحرمت من حاجات كتير اوى وانا ناوى اعوضها عن كل حاجة ...


    طرقت آية الباب ودخلت ومعها وجبة خفيفة لسليم وكوب قهوة لمروان وكوب عصير لها 


    جلست بجانب سليم بعدما اعطت مروان القهوة قائلة _يالا يا حبيبي علشان تفطر 


    استأذن مروان وتناول سليم فطاره بيد آية قائلا _انتى ليه مجبتيش ليكى فطار 

    تكلمت بضيق قائلة _لاء مش قادرة اكل اى حاجة انا جبت عصير اشربه وخلاص 


    تناول سماعة الهاتف الداخلى للغرفة وتكلم _ممكن لو سمحتى تطلبي من البوفيه فطار لشخص واحد ...غرفة رقم 304..تمام شكرا 

    اغلق ونظر لها قائلا _يا تفطرى وتاخدى بالك من نفسك يا اما هقوم اخدك واروح وانا لسة تعبان وبصراحة نفسي اعملها  يعنى ماهصدق 


    تكلمت مسرعة _خلاص خلاص هفطر يا سليم 

    ابتسم لها وقال _هو ده 


    ________

    بعد يومين كتب لسليم على خروج مع تعليمات مشددة بناءا على رغبته بعدما اخبر دادا سعاد ان تنظف الجناح الخاص به وتحدث بيه بعض التعديلات وتنقل ملابس آية بداخله 


    خرج سليم برفقة آية التى كانت تسانده وبرغم تعبه الشديد الا انه حاول جاهدا الاعتماد على نفسه لكى لا يتعبها ركبا سيارة مروان الذي اتى لاصطحابهم وانطلقا سويا الى الفيلا 


    ___________

    فى الفيلا كان الاستعداد على قدم وساق فالجميع كانوا سعداء لعودة سليم سالما 

    وعندما جاءت سيارة مروان تهللت اساريرهم ونزلوا لاستقباله 

    سلم عليه الجميع بحفاوة بالغة وترحاب شديد بينما التوام احتضنوه بقوة وهو ايضا ظل محتضنهم وهو يبكى وايضا سما وهنا بنات آية احتضنوه وسلموا عليه ..

    دخل وجلس على المقعد فى بهو الفيلا فقالت آية _يالا يا سليم تعالى اطلع جناحك علشان تستريح 


    اجابها ماكدا _ايوة يالا....ونادا على مروان قائلا _مروان ساعدنى معلش 

    وبالفعل صعد الدرج بمساعده مروان ودخل جناحه واجلسه مروان على الفراش ونزل..... بينما آية قالت له_انا هجهزلك الحمام تاخد شاور وانا هقف هنا علشان لو احتجت حاجة تناديلي 


    فقال بخبث_وتقفى هنا ليه ممكن متسمعنيش تعالى اقفى معايا جوة 


    ضيقت عيناها وقالت بغضب مرح _سليم اتلم وخلى الفترة دى تعدى على خير انت جرحك لسة ملمش ..

    تأفاف قائلا _يوووه بقا انا مبحبش جو العيانين ده انا كويس اهو 


    ابتسم له واقتربت منه قائلة _معلش يا حبيبى فترة صغيرة خالص وهتعدى


    قبل وجنتها بحب وقال _ماشي يا آية خلينى معاكى للاخر 

    جهزت له الحمام وخلعت له الجزء العلوى من ملابسه وتركته مسرعة بصعوبة منه لكى يستحم


    بعدما استحمم وساعدته فى اردتاء ملابسة الخارجية دثرته فى فراشه وذهبت لتحضر له وجبة الغداء 


    ______

    نزلت للاسفل وجد رهف تتكلم فى الهاتف بصوت عالى .

    سالتها بعدما اغلقت قائلة _مالك يا رهف فى ايه 

    رهف بتأفأف _سامح يا ستى مصمم على الخطوبة وانا بصراحة زهقت من زنه ده غلبت اقوله مينفعش فى الظروف اللى زى دى مش فاهم بردو 


    آية بتفهم _اهدى يا حبيبتى وانا هكلمه متشغليش بالك بحاجة 

    ابتسم لها رهف وسالتها _سيبك منه انتى عاملة ايه 

    آية بحب _مبسوطة اوى رهف وعايزة اشكر ربنا فى كل ثانية على النعمة اللى معايا اللى هو سليم 

    احتضنتها اختها وقالت _انتى تستاهلى كل خير يا حبيبتى انتى ملاك يا آية ...


    صعد مروان الى سليم وطرق الباب فسمح له دخل واغلق خلفه وتكلم بغضب قائلا _سليم انت عارف مين الخاين ؟مش هتصدق 


    تاهب سليم وقال بوعيد _مين يا مروان قول 


    مروان بعدم تصديق _سامح خطيب رهف ....

    الفصل الثالث والعشرون من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .