-->

رواية ليته ظل اعمي البارت الخامس عشر 15

 رواية ليته ظل اعمي البارت الخامس عشر 15

     رواية ليته ظل اعمي البارت الخامس عشر 15

    ....................

    ظلت تفكر ربما تكون تلك فرصه كى تصلح الوضع بين معتز وآية وتعود إلى بلالفصلدها أفضل من تلك الغربه لقد اشتاقت كثيرا لها فهى لم تحدثها من فتره طويله ستحاول أن تعيدها له مره أخرى وتنجب طفلا يعوض ما فقدته وتسعد بحياتها مره اخرى فقد عرف قيمتها أخيرا
    سألت غادة عن مكان معتز وذهبت له وقالت : انت صحيح ندمان على اللى عملته فيها
    قال لها : أقسم بالله العظيم انا ما دقت راحه بعد ما سابتنى انا بصيت لها بعينى ورفضتها لكن عين قلبى مش شايفه غيرها مش حاسه بغيرها انا من يوم ما اتجوزت ياسمين بقارن بينها وبين ايه فى كل حاجه بغمض عينى وافتكر ايه كانت بتقول ايه وتعمل ايه ساعدتنى ووقفت جانبى أد إيه
    انا بعد ما عرفت المؤامرة اللى حصلت من امى وياسمين قررت اسقيهم من نفس الكأس اللى سقونى منه انا هرجع ايه وكلمتها هتمشى على الكل
    هعوضها عن كل اللى عملته فيها
    بس ارجوكى ساعدينى ودلينى على مكانها
    قالت له : كل اللى هقولهولك أنها هتيجى كمان شهرين علشان فرح أحلام أكتر من كده ما اقدرش اقولك
    ابتسم وقال لها : انا مش عارف اشكرك ازاى
    قالت له : انا مش عاوزه اكتر من انى اشوفها سعيده وتعيش حياتها بقى انت ما تتصورش كانت بتحبك ازاى
    ثم تركته وخرجت لكنها رأت أحلام تنتظرها فى الخارج فقالت لها بلوم :ليه كده يا غاده ترضيها لنفسك لو سعد اتجوز عليكى ورماكى وطلقك واتسبب فى موت ابنك ترضيها يا صاحبتى
    قالت غاده وهى تبكى صعبانه عليا يا أحلام نفسى تعيش مستقره وسعيده حرام تفضل متغربه علشان لقمة العيش هو مش هخليها تتبهدل
    قالت أحلام باستهزاء :تبقى ما تعرفيش غاده ما شوفتيهاش عملت ايه فى أحمد مش فاكره أحمد
    قالت غاده بلوعه :بس دا كان جوزها مش مجرد بداية حب
    ردت أحلام بغضب:ماهى دى المصيبة انه جوزها انه عاش معاها وعاشرها انهم كانوا واحد فى يوم من الأيام وكل ده ما شفعلهاش عنده ايه يا شيخه ما بتحسيش بكت غاده وقالت لها : صدقينى انا مش قصدى انا أما لقيته ندمان قلت اجرب ما حدش عارف أحوالها ايه هناك وعموما كل اللى قلتهوله أنها هتيجى فرحك وبس هما حرين سوا مش هدخل بينهم ابدا
    وتركتها وانصرفت
    جلست أحلام تفكر من منهم تعرف حقا فى ماذا ترغب آيه هى لم تكلمها من فتره طويله آخر مره أكدت عليها أنها ستحضر زفافها وخصوصا ان عمرو سيكون فى اجازته الصيفيه
    ..........................
    ارتدت ايه ذلك الفستان البنى المنقوش بتلك الزهور الرقيقه وعليه ذلك المعطف الرائع والحذاء والحقيبه والاكسسوار المرافقين له
    ورفعت شعرها لأعلى وتركت خصل رقيقه على وجهها ونذلت كى تذهب للشركة مع السائق فقد ذهب كريم لاستقبال عميل مهم وسيسبقها هناك
    ابتسم لها السائق واخبرها انه أصبحت فاتنه
    شركته ايه وظلت تتحدث معه عن كريم وزوجته السابقه وكان يتحدث معها بكل أريحية فكلهم احبوها من يوم أن جائت مع كريم فى اخر أجازه فى مصر
    اخبرها أنها كانت سيده لطيفه جدا ورقيقه لكنها مرضت وظلت صحتها تتدهور حتى فارقت الدنيا
    وتركت عمرو وكريم الذى قتل نفسه فى العمل ليل نهار كى ينسى فراقها وكان عمرو يتمرد على المربيات حتى يبقى مع أبيه أطول وقت فقد كان يأخذه معه فى كل مكان لأنه لا يأمن من أفعاله المجنونه
    لقد عاد يوما وجده قيد مربيته فى المقعد حتى يثبت لوالده أنها تنام وتتركه بمفرده
    تركها حتى نامت وقيدها دون أن تشعر وظلت هكذا حتى عاد والده وكانت كارثه فهى امرأه مريضه تأخذ دواء فى وقت معين وهو لا يعلم لقد ربطها وخرج يلعب فى الحديقه ولم يهتم أحد باختفائها فنحن نعلم بنومها وعندما عاد كريم استدعى لها الطبيب ودفع لها مبلغ كبير كتعويض عن فعلة ابنه المتهورة
    تعجبت ايه من تفكير ذلك الصغير يبدو أنه يئس من عدم اهتمام والده لذلك انحرف فى تصرفه كثيرا لذلك قررت أن تتحدث معه فى ذلك عليه أن يهتم بولده أكثر وان يخرجه من تلك المدرسه ويعيش فى بيته حياة طبيعيه مثل اى طفل
    دخلت آيه الشركه وكان الجميع ينظر لها بافتتان نادرة تلك العيون الذهبيه الرائعه
    دخلت المكتب وكان كريم والعميل معه يبتسمان لتلك الجميله التى رحبت بهم وجلست تشاركهم الحوار
    أصر العميل أن يدعوهم للعشاء فقد نالت آيه إعجابه بجداره شعر كريم بالضيق من نظراته لها حاول ان يرفض الدعوه لكن الرجل أصر فاعتزرت منه آيه لانها ستسافر بعد ساعه لتحضر طفلها
    صدم الرجل عندما علم أنها متزوجه ولديها طفل
    وفقد اهتمامه بدعوة كريم عندما اعتزرت فقال لها سيؤجلتلك الدعوة مره اخرى وانصرف
    ابتسم لها كريم وقال لها : صحيح مسافره
    ابتسمت له وقالت : حسيت انك متضايق من الدعوه دى فقلت اتهرب منه بس لو وافقتنى على الموضوع اللى عاوزه اكلمك فيه يبقى هنسافر سوا
    ابتسم لها وقال : أولا احيكى على زكائك انا فعلا كنت متضايق منه ثانيا انتى تطلبى وانا انفذ فورا
    ها قوليلى هنسافر فين وليه
    قالت له عاوزة أجيب عمرو من المدرسه الداخليه ونقدمله هنا انا شوفت مدارس كتير على الطريق وانا جايه
    ليه ما يبقا معانا هنا انا محتاجله اوى وهو كمان محتاجلى انا حاسه بوحده فظيعه من غيره وأكيد هو كمان حاسس كده هو لسه صغير اوى انه يعيش كل ده بعيد عنك دا هيأثر عليه تأثير سلبى وهيظر ده فى ردود فعل عنيفه لكن لو عاش وسطنا واهتمينا بيه وبتربيته
    هيبقى انسان سوى وهو مشاء الله عليه زكى جدا
    أخذ كريم مفاتيحه وجذبها من يدها وأسرع بها للخارج
    فتعجبت من تصرفه وقالت وهى تجلس فى السياره بجواره أفهم من كده انك موافق على كلامى
    نظر لها وهو يقول أنا مش قلتلك اطلبى وانا هنفذ
    وطار بسيارته مثلما كان قلبه فقد كان متشوقا لصغيره
    المشاغب كثيرا وكم كان شاكرا لها اهتمامها بأبنه هكذا وكل يوم يؤكد له أنها تستحق أن تصبح زوجته بجداره
    وصلا إلى مدرسة الصغير وطلب مقابلته وبالفعل حضر لهم وبكى اول ما رأى ايه وألقى بنفسه بين زراعها واخبرها انه اشتاق لها كثيرا فقد قلق عليها بعد العمليه ثم نظر لها وتأكد من ملامحها الجديده عليه وقال انتى بقيتى جميله أوى
    احتضنته وقالت له انتا كمان وحشتنى اوى
    قال كريم خلاص امشى انا بقى طالما عمرو مش عاوز يسلم عليا
    ابتسم عمرو وقال له:مس كنت بسلم على ساحبتى
    (مش كنت بسلم على صاحبتى)
    وترك ايه وذهب لحضن والده الذى اطبق عليه زراعيه
    من شدة اشتياقه له ثم قال انا جاى اخد رأيك فى حاجه مهمه ايه رأيك تسيب المدرسه هنا وترجع معانا البيت وتروح المدرسه مع صاحبتك جوليا واخوها جو
    ابتسم الصغير وقال إنه موافق ويريد أن ينصرف معهم حلا فهو لا يحب هنا
    صعد الصغير مع ايه إلى غرفته لتحضر ملابسه وكتبه وجميع اشيائه
    ونزلا بعد وقت قليل وكان كريم ينهى التعاملات الورقيه مع إدارة المدرسه
    وعادوا جميعا إلى المنزل الزى أصبح يدب بالحياة مره اخرى بعودة عمرو
    كانت آيه تجهزه فى الصباح وتعد له الافطار وتاخذه معها فى طريقها إلى العمل وتنتهى من عملها وتنصرف فى وقت انصرافه وتاخذه معها إلى المنذل
    وفى المنزل تحرص على تناوله لطعامه وادائه لواجباته ثم تبدأ أجمل فتره وهى فترة اللعب يكون كريم قد عاد ويلعبون جميعا حتى يأتى موعد نوم الصغير تأخذه وتصعد لتعده للنوم وتقص عليه حكايه جميله هادفه وتتركه لينام وتذهب لغرفتها ولا تخرج إلا فى الصباح
    كان كريم يعود مبكرا ليقضي أطول وقت معها هى وابنه فبعد أن تصعد لا يراها إلا اليوم الثانى وذلك يؤرقه كثيرا أراد أن يفاتحها فى أمر الزواج لكنه خاف لو رفضت أن تتركهم وذلك سيؤثر على ولده كثيرا
    ظل ذلك التفكير يفتك به لقد تبدل حاله أصبح يحب المنزل والبقاء به وذلك جعل أصدقائه يتعجبون من أمره
    فأتته مارجريت فى يوم إلى مكتبه وسألته ماذا به كلما سألت عنه لا تجده وهو كان يتأخر كثيرا فى شركته الآن أصبح ينصرف مثلهم إلى منزله هى سعيده بذلك لكنها تشعر انه ليس سعيد
    فقال لها عما به
    فقالت له أن يدعوها إلى حفل شواء فى حديقتهم ستقيمه للأصدقاء فى الاجازه الأسبوعيه
    وهى ستعرف شعورها نحوه وستخبره
    وافق أن يجيب دعوتها
    وأخبر آيه عندما عاد فوافقت أن ترافقه هى وعمرو
    ارتدت فى ذلك اليوم الفستان المادى وعليه المعطف ولفت الاسكارف حول رقبتها فقد كان الجو باردا
    وارتدت معه حقيبته وحذائه
    رحبت بهم مارجريت كثيرا لاحظت ايه أن كل المدعوات يحضرن ومعهن صنف من الطعام أعدته واحضرته معها
    فاقتربت منه وقالت بهدوء
    انتا ليه ما قلتليش كنت عملت حاجه وجبتها معايا
    ضحك وقال لها انتى بتعرفى تطبخى
    نظرت له بغرور وقالت بكرة هأكلك من ايدى وصدقينى
    هتقولى ما تطبخيش تانى
    فضحك وقال لها يعنى ما بتعرفيش
    قالت له لا طبعا من حلاوة اكلى لأنك مش هتعرف تخرج بعد كده
    فتعجب وقال ليه
    قالت له وهى تضحك مش هتعرف تخرج من تخنك
    ضحك وقال لها خلاص بكره اجرب واقولك
    إقتربت منه إحدى المدعوات وتدعى كارلا وظلت تمر معه متجاهله آيه تماما فتضايقت ايه كثيرا من ذلك فتركتهم وابتعدت
    لاحظت مارجريت ذلك فذهبت لها لتجذبها فى الحديث
    فسالتها ان كانت تضايقت من كارلا ستذهب وتبعدها عنه
    فقالت لها بحزن لا داعى فهى ليست أكثر من صديقه أتت معه
    وحاولت تغيير الموضوع فاعتزرت لها عن عدم احضارها طبق من صنعها مثلهم ولكنها ستعوضها بطبق من الطعام المصرى
    ابتسمت لها مارجريت وذهبت لترى الشواء كيف صار
    وغمزت بعينها لكريم فابتعدت كارلا وذهب إلى آيه
    مالك يا آيه لوحدك ليه
    فقالت وهى تبعد عينها عنه ابدا حبيت اسيبك براحتك
    مع صاحبتك
    قال لها بمكر طيب ومدايقه ليه وانتى بتتكلمى
    قالت وهى تبتسم لا أبدا بيتهيالى
    ونهضت لتبتعد عنه فامسك يدها وقال لها بعذوبه هتسبينى لوحدى علشان يستفردوا بيا
    فنظرت له بغيظ تريد أن تلكم فى وجهه وقالت
    والله كنت معاك وجم برضه
    قال لها بلوم وسيبتينى ليها دانا خلصت منها بالعافيه
    فقالت ببرائه:انا لما لاقيتك اخدت واديت فى الكلام
    قلت أبعد واسيبك براحتك
    فقال بحزم :ما تتكررش تانى انا لو عاوز أكون براحتى ما كنتش جبت معايا
    فابتسمت ايه وقالت : أسفه خلاص مش هبعد ابدا
    فتنهد وقال فى نفسه أتمنى تفضلى معايا على طول
    تجمعوا جميعا وتناولوا الطعام الشهى وسط جو كله مرح ولعبوا بعض العاب التفكير حتى انتهى اليوم وعاد كل إلى شأنه
    ودعتهم مارجريت وقالت لايه أنها تنتظر طبق شهى من الطعام المصرى
    فقال لها كريم انت تأتى لهم غدا تتناول معهم العشاء
    سيكون كله طعام مصرى
    رحبت كثيرا بالفكره واخبرته بالموافقة
    سبقته ايه لتضع عمرو فى السياره وقف هو مع مارجريت وقالت له أنها تغار عليه وذلك يعنى أنها تحبه
    ولو فاتحها أكيد أنها ستوافق
    لكنه اخبرها انه من الأفضل أن ينتظر لاجازة انتهاء الدراسه حتى يستطيع الزواج بها
    فهم سيذهبون لفرح صديقتها وهناك سيخطبها حتى تكون بينهم
    ترى مالذى سيحدث هناك .......... 

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .