-->

رواية ليته ظل اعمي البارت السادس عشر 16

 رواية ليته ظل اعمي البارت السادس عشر 16

     

     رواية ليته ظل اعمي البارت السادس عشر 16


    الفصل السادس عشر
    ....................
    اليوم يجب أن تبهره بطهيها طعام مصرى
    لكن من أين تحضر المكونات
    فسالت السائق فربما افادها وفعلا كان يعرف أماكن كثيره تستطيع أن تحضر منها ما تريد
    وفعلا ذهبت معه انبهرت بذلك المكان انه كنز الشرقيين
    اشترت ما تحب وانصرفت
    ظلت تجهز فى الطعام وتصنع حلويات شرقيه
    وصعدت وارتدت ذلك الثوب الزيتى الكب وعليه كارد لونه أخضر جميل والحذاء الخاص به وتزينت
    حضرت مارجريت وزوجها وجلسا مع كريم حتى أتت آيه ورحبت بهم وكأنها صاحبة البيت تطهو الطعام وترحب بضيوفها وتجلس معهم تحاورهم حتى أعد الخدم المائدة كما اخبرتهم
    صعق كريم من شكل الطعام انه رائع
    جلست مارجريت تتزوق وكلما اعجبها شئ تسأل عن طريقة صنعه وايه تخبرها أما كريم وزوج مارجريت لم يتفوها بكلمه فقد كانوا مشغولين بالطعام اللذيذ
    بعد الطعام جلسوا يتسامرون بأحاديث ممتعه ثم قدمت لهم البقلاوه أصرت مارجريت أن تأخذ معها ماتبقى
    وطبعا كعادة المصريين الكرماء وضعت لها ماتبقى فى طبق وأخذته وهى تغادر
    نظرت آيه له وهى تنتظر أن يقول رأيه لكنه أمسك يدها وقبلها وقال لها تسلم اديكى الأكل كان تحفه
    خجلت آيه كثيرا وسحبت يدها من يده وقالت له
    تصبح على خير
    قال لها : عمرو نام من بدرى خليكى معايا شويه
    شعرت آيه بقرص فى معدتها من شدة توترها
    لكنها صعدت سريعا وأغلقت الباب خلفها
    وظلت تتزكر قبلته على يدها وهى تضمنها إليها فى حب
    ..........................
    معتز أرجوك انا تعبت هموت من الحبسه سيبنى أخرج شويه انا حتى مازورتش بابا ولا مره
    قال لها انا تعبان وعاوز ارتاح لو سمحتى ما اسمعش نص كلمه
    قالت له انتا مابقتش تحبنى خلاص
    قال لها يعنى فارق معاكى
    قالت له انا عارفه انى غلطت بس لازم تعزرنى لأنى بحبك
    قال لها : انتى ما تعرفيش يعنى ايه حب انتى ما رجعتليش إلا بعد الازمه الماليه اللى أتعرض ليها والدك وشريكه أبو خطيبك
    انا اتخدعت من كل اللى حواليا وأولهم امى
    سيبنى انام لو عاوزه تخرجى الباب مفتوح بس اعملى حسابك ما ترجعيش تانى
    وتركها تحترق مع نفسها ونام
    حاولت والدته مرارا أن تتحدث معه لكنه يرفض
    والده اعترف بأنه أخطأ مع آيه وأنه يوافق أن يعيدها ما دام يريدها
    أخبرته غاده منذ يومان أنها ستصل على آخر ذلك الشهر
    فاعد نفسه ليذهب هناك
    مرت الأيام ووصلت آيه بهيأتها الجديده
    وهى كلها شوق لرؤية رد فعل غاده وأحلام
    كانت ترتدى البليزر الأخضر على الجينز وعليه الإكسسوارات الخاصه به والحقيبه والحذاء وكان عمرو يرتدى مثلها قميص أخضر على جينز وكان شكلهم رائعا من يراهم معا يظنها أم وابنها
    كان كريم يريد أن يرتب مع صديقتيها مفاجئه لها كى يخبرها بطلبه أراده أن يكون يوما لا ينسى
    ذهبوا إلى القريه وهناك ذهبت إلى مكان عمل أحلام فى الأمن وتحدثت معها وهى تحاول تغيير صوتها
    قالت آيه لو سمحتى فين أقرب مول هنا
    قالت لها وهى تشاور فى اتجاه المكان المطلوب حضرتك امشى من هناك على طول هتلاقيه
    فقالت لها بصوتها الطبيعى شكرا يا لومه
    نظرت أحلام وظلت تصرخ من فرحتها وهى تحتضن صديقتها وتقفذ كالاطفال
    مش ممكن ايه الجمال ده يا بت بقيتى قمر
    قالت آيه وحشانى يا عروسه
    أحمر وجه أحلام فهى تخجل سريعا
    وقالت ايه يا يويو بقى بس انا زعلانه منك مش كنتى تفرحينا يا بنتى
    قالت انا قولت اعملهالكم مفاجئه
    قال أحلام أحلى مفاجئه والله البت غاده هتتهبل لما تشوفك
    فقالت لها هى فين انا ما لقيتهاش
    قالت لها : أصلها بتكشف حامل بقى وبتستهبل
    ضحكت آيه وقالت : يارب يتمم لها بخير
    انا جايه قبل الفرح بأسبوع علشان لو محتاجه مساعده انا تحت أمرك
    قالت لها وهى تحتضنها ربنا يخليكى يا احلى أخت
    قالت لها نفسى اشوف خطيبك وقوله انه بيفهم وعرف يختار فعلا
    أتى صوت من خلفها يقول
    أنا عارف والله أصل امى دعيالى
    التفت ايه إلى الصوت فوجدته لشاب وسيم طويل وعريض
    من الآخر ضخم
    قالت له بفرحه أكيد انت العريس
    قال لها وأكيد انتى آيه اللى اتاجل فرحنا بسببها
    قالت له اه شكلى فى البلاك لست من زمان
    ضحك وقال لها وانا اقدر كله إلا انتى القمر يزعل
    أحمر أحلام وقالت لهم
    انتوا هتتسلوا عليا ولا ايه يالا بينا نشوف غاده اكيد رجعت من العياده
    وفعلا وجدوا غاده فى غرفتها اخبرتها أحلام أن هناك مفاجئه لها لكن يجب ألا تنفعل وان تتمالك نفسها
    وهنا ظهرت آيه وكان رد فعلها صراخ أيضا لكن بدران
    فقد احتضنتها وظلت تدور بها وهى تصرخ
    وقفت ايه تترنح وتقول حرام عليكم انا زى اللى اتقلبت
    فى الخلاط واحده ترجنى والتانيه تدوخنى
    انا كنت قلتلكم فى التليفون اريحلى
    قالت غادة مش مصدقه عنيا رجعتى تانى يا آيه
    وانفجرت فى البكاء أصل الهرمونات عامله عمايلها
    حاولت ايه أن تغير الموضوع حتى تخرجها من ذلك المزاج الباكى فقالت أما جايباكم شوية هدايا من هناك
    فضحكت غاده سريعا وقالت المهم انك جيتى هتيجى معانا نكمل فرش شقتها الفقريه كان حاجزلها فيلا تقوله انا عاوزه شقه
    فقالت أحلام مابحبش الفلل انا عجبانى الشقه اكتر
    قالت آيه خلاص براحتك انتى اللى هتقعدى فيها
    ثم قالت عامله ايه ياغاده انتى وسعد
    قالت لها بخير والله حزنا شقه احنا كمان وهنستلمها قريب
    قالت لها الف مبروك تعالوا معايا بقى أجيب لكم الهدايا
    ذهبوا معها إلى الشاليه ورحبوا بكريم وعمرو وجلسوا معهم حتى أتت آيه بحقيبتين لكل واحده حقيبه
    أرادت غاده أن تفتحها لكنها قالت لها عيب مايصحش فيها حاجات ما ينفعش حد بشوفها
    ضحك كريم وقال على فكره انا عارف فيها ايه شايفك وانتى بتشتريها
    فقالت آيه تأكد أنها آخر مره اخدك معايا
    نظرت أحلام لايه وهى تتحدث مع كريم بتلك الطريقه فشعرت أن هناك شئ يحدث بينهم فاستأذنتهم حتى لا تتأخر على موقعها أكثر من ذلك فهى أخذت إذن ساعه فقط
    خرجت معها غاده طبعا فقالت لها : بلاش تجيب سيرة معتز ليها ابدا يا غاده ايه نسيته خلاص
    فقالت غاده : وعرفت ازاى يا فقيقة عصرك واوانك
    قالت من نظرات عنيها وهى بتكلمه لو شوفتيها بتلمع ازاى وهو كمان بحبها
    قالت غاده من عنيه برضه
    قالت لها وضحكته وأسلوبه فى الكلام معاها
    قالت غاده : والله هى مش صغيره وتعرف تختار اللى هى عاوزاه
    قالت أحلام : انتى شايفه كده
    قالت لها : ايوه حتى لو هترفض معتز لازم تتكلم معاه علشانها هى صدقينى
    ..........................
    ارتدت ايه طقمها الأحمر الرائع وذهبت معهم إلى شقة أحلام حتى يرتبوا كل شئ فى مكانه وكانت شقه رائعه
    كانوا يرتبوا ملابسها
    وهناك قالتلها غاده عن وفاة زوجة والدها تحت الأنقاض
    فقالت آيه انا لله وانا اليه راجعون
    لو سمحتى يا غاده ما تكلمنيش عنها تانى نظرت لها أحلام كى تؤكد لها أن رأيها بعدم فتح تلك المواضيع هو الافضل فأثرت غاده الصمت ولم تتحدث
    انتهين من توضيب كل شئ
    وخرجن لتناول الغداء سويا وقضاء بعض الوقت بمفردهن
    فى ذلك الوقت حضر معتز وكانت غاده قد أخبرته عن رقم الشاليه
    طرق الباب ففتح له كريم وقال
    لو سمحت انا عاوز مدام ايه
    فتعجب كريم من أمره من يكون فقال له : مين حضرتك
    رد عليه انا جوزها
    قال كريم لنا لحد علمى أنها مطلقه
    قال معتز بس خلاص انا هرجعها
    رد كريم يعنى ايه ترجعها
    قال معتز هتجوز ها تانى
    قال كريم ويا ترى هى موافقه على الكلام ده
    قال معتز هى فين
    قال له خرجت مع أصحابها
    قال معتز انا همشى بس هاجيلها تانى
    قال كريم تشرف أهلا وسهلا
    خرج معتز وظل يحدث نفسه هو يعلم أنها ترعى ولد هذا الرجل لكنه يسأله عن موافقتها هل أحبها أم يخاف فقدان موظفه لديها ضمير
    أما كريم فعاد رعبه يتجسد أمام عينه هل من الممكن أن تتركه وتعود لطليقها لكنه سينتظر والقرار لها
    عادت آيه وظلت تلاعب عمرو وتخبره أنها اشتاقت له كثيرا فسألها كريم وقال ايه ممكن أسألك سؤال خاص شويه
    ابتسمت وقالت اتفضل
    قال لها لو جوزك حب يرجعك تانى هتوافقى
    تبدلت ابتسامتها وحل محلها وجوم وقالت له لا طبعا
    هنا ابتسم هو وارتاح وقرر أن بسير فى خطته كما هى
    أخذت عمرو وقالت سنخرج نلعب على الشاطئ قليلا
    فقال لها سارتدى ملابسى وأتى معكم
    سار الاثنان يتوسطهما عمرو وهو ممسك بيد كل منهم ويتأرجح بينهما وهى تضحك بتصرف وكريم خائف أن تكون هذه آخر مره تكون معهم خائف أن يعود من دونها
    وقف كريم يشترى ايس كريم وكانت هى تنادى على عمرو فسمع معتز صوتها الذى اشتاق له كثيرا
    ويعرفه جيدا أنها هى لكنها كانت تعطيه ظهرها فاقترب منها وقال ازيك يا آيه عامله ايه
    عرفت صوته فاستدارت بتحد وقالت له وهى تنظر له كى ترى رد فعله على شكلها الجديد وقالت بهدوء أهلا يا معتز انا زى مانتى شايف بخير
    لولا صوتها لظنها واحدة أخرى لكنها تعرفه هل ممكن أن تكون فعلتها حقا
    فقال لها : معقول انتى آيه
    ابتسمت له وقالت مستغرب صح انا كمان استغربت أما كشفت واتجهت للعملية كنت فاكره انه ما فيش أمل بس كريم أصر انى اكشف واديك شايف النتيجه
    اطمئن لتجاوبها معه فى الكلام وظن أنها ستسامحه بسهوله
    كانت تمسك عمرو بيدها فتقدم منها كريم وأخذ ابنه وقال احنا هنسبق فى الشاليه يالا يا عمرو
    لم يترك عمرو يدها وقال انا هستنى مع ايه
    قبلت ايه يده واخبرته أن يذهب وسوف تلحق به سريعا
    ثم اعتدلت لتكمل حديثها مع معتز
    وسألته على حال عائلته وهل يقضى هنا إجازة
    كاد معتز أن يختنق من اسئلتها وهو يجيبها لكنه قال ايه انا عاوز أتكلم معاكى ضرورى
    قالت له مااحنا بتكلم اهه اتفضل عاوز تقول ايه
    قال لها انا اسف على اللى حصل منى
    ابتسمت وقالت له لا أبدا مالوش لازمه الأسف انا خلاص نسيت
    فقال وهو يبتسم : صحيح يعنى مش زعلانه
    قالت له ابدا دى حياتك وانت حر فيها تدخل فيها اللى يعجبك وتخرج اللى ما يعجبكش
    فقال لها يعنى موافقه ترجعيلى
    فقالت له ليه وهى ياسمين فين
    قال لها انا عرفت خدعتها هى وماما علشان كده دورا عليكى لغاية ما عرفت مكانك ارجوكى انا بحبك ومش قادر أعيش من غيرك
    ضحكت وقالت بس انا قدرت
    ووضعت يدها على كتفه وقالت أرضى باللى انتا اختارته
    وانسى زى ما أنا نسيت
    فقال لها : تبقى لسه زعلانه منى قوليلى اعمل ايه يرضيكى علشان تسامحينى لو تحبى أطلق ياسمين
    قالت له طلاق منها أو لا شىء ما يهمنيش
    صدقنى خلاص اللى بيخرج من حياتى ما بيرجعش ليها ابدا وانت خرجت وبرغبتك ماحدش غصب عليك
    وبدأت حياة جديده
    قال لها انتى ما حبتينبش علشان كده مش فارق معاكى
    قالت له انا ......ونظرت وقالت له تفتكر ممكن برضه
    قال وكاد أن يجن من ذلك البرود الذى تحدثه به
    ازاى قدرت تنسى
    ضحكت وقالت لأنى قابلت اللى قدر ينسينى ودا طبعا
    لطف من ربنا بيا وظلت تتزكر انقازها لعمرو وكيف تغيرت حياتهما معا
    فقال لها انا لسه بحبك ومش قادر انساكى
    فقالت له يمكن لأنك حاسس بالذنب عموما انا مسمحاك
    ارجع لمراتك وعيش حياتك انتوا لايقين لبعض
    وانا هكمل حياتى اللى انا اخترتها واللى خلاص ما اقدرش اتخيل انى أعيش من عبرها
    قال بحزن حبيته
    قالت وهى تبتسم اوى اوى ارجع لحياتك يا معتز واعتبر أننا كنا مسافرين واتقبلنا فى محطه وكل واحد خد قطر غير التانى
    انا حتى ما عنديش رغبه انى أتكلم عن اللى فات
    انا عاوزة حياتى الجديده بكل زره فيا
    اسيبك بقى سلام
    وتركته وانصرفت وظل هو واقف يحاول أن يدرك ما حدث للتو هلى تركته وانصرفت هل قالت إنها أحبت غيره وتكلمت وكأنها لم تغضب منه يوما
    هل هذا حقا ما ترغب به أم تضعه فى اختبار.....
    .................
    ........................... 

    السابع عشر من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .