-->

رواية للقدر رأي آخر البارت الخامس عشر 15 بقلم اية العربي

 رواية للقدر رأي آخر البارت الخامس عشر 15 بقلم اية العربي

     رواية للقدر رأي آخر البارت الخامس عشر 15 بقلم اية العربي 

    بقلم /آية العربي 

    استقيظت آية مبكرا لم تنم الا ساعات قليلة بسبب حماسها وخوفها ايضا


    ادت فرضها وابدلت ثيابها ب دريس باللون النبيتى بحزام ابيض على الخصر وحجاب اوف وايت


    وخرجت نزلت للاسفل واتجهت الى المطبخ وجدت سعاد وبعض الخدم فقالت _صباح الخير يا دادا صباح الخير يا بنات 


    اجابوها بترحاب وقالت سعاد _عاملة ايه يا حبيبتى .


    اجابتها آية بود _الحمد لله يا دادا .اعمليلي بقا سندوتش من ايديكى الحلوين دول 


    اتاها صوت من خلفها قائلا _خليهم اتنين يا دادا وكوباية لبن 


    كان هذا صوت سليم الذي تجهز ايضا للسفر معها 

    اومأت له سعاد وذهبت لتحضرهم 


    اخد آية واتجها لغرفة الجلوس وقال لها _جاهزة يا يويو 


    اومأت له قائلة _جاهزة ومطمنة علشان انت معايا 


    قبل يدها بحب وقال _ربنا يقدرنى واعوضك عن كل يوم وحش عشتيه 


    تناولوا فطارهم وانطلقوا بالسيارة ومعهم سيارة حراس سليم خلفهم 


    استغربت آية وقالت _ايه العربية دى يا سليم ومين دول 


    سليم وهو ياخد يدها يقبلها قائلا _دول تبعى يا حبيبتى متقلقيش وهما معانا علشان سلامتك وسلامة البنات انا مش ضامن ايه اللى هيحصل بس مش عايزك تقلقي خالص انا تقريبا مجهز كل حاجة 


    قالت مستفهمة _طب عرفنى عملت ايه يا سليم وازاى جهزت كل حاجة 


    اجابها متنهدا _بصي يا ستى التوكيل اللى انتى مضيتى عليه بتاع المحامى بعد كتب كتابنا زى ما اتفقتى مع سمر رفعنا بيه قضية حضانة للبنات وخليتوا يرفع قضية رد شرف وتعويض عن اللى حصلك 


    وبشوية علاقات قدرت احدد جلسة ف اقرب وقت وكمان  قدرت اجيب الكلب اللى اسمه سعد اخو القذرة اللى خطط لكدة واهو اعترف بصراحة من اول قلم وسجلت اعترافه وقدمناه للمحكمة وطبعا اتحكملك بحضانة الولاد وبرد اعتبارك وانا دلوقتى معايا القرار فى جيبي وحبيبتى جنبي ....


    تذكر شيئا فقال _ اه وكمان استنى 

    واخرج من جيبه علبة ذات لون كحلى فتحها واخرج منها خاتم ذو جوهرة رقيقة والبسها اياه بكل رقة وقبله ..


    فما كان منها الا انها احتضنت كفه وقبلته فى باطنه وقالت له بكل حب _ربنا يخليك ليا ومش هقولك بحبك علشان انا عديت المرحلة دى من زمان لكن هقولك انك كل حاجة ليا دلوقتى ..اوعدنى يا سليم انك عمرك ما هتبعد عنى او تسبنى ..


    قال لها بكل اصرار  وثقة _عمرى ..عمرى ما اقدر ابعد عنك لحظة بعد كدة مافيش حاجة تفرقنا غيرر موتى .


    وضعت يدها على فمه سريعا قائلة _موتى قبلك لانى مش هقدر اتحمل 


    قاطع عشقهم الابدى رنين هاتفها وكانت والدتها فاجابت آية _ازيك يا ماما عاملة ايه 

    _............

    _ايوة انا وسليم رايحين دلوقتى 

    _.............

    _حاضر لما نرجع هطمنك مع السلامة 


    ___________


    وصلا الى وجهتهم ودخلا الحارة التى كانت تقطن بها آية 

    نظر لها سليم قائلا _بصي يا آية انا هنزل مع الرجالة وهنروح نجيب البنات وانتى مش هتتحركى خالص غير لما اقولك وهسيب جمبك واحد من الرجالة تمام   ..


    اومأت له وانطلق سليم مع رجاله الى منزل المدعو احمد


    صعد وطرق الباب ففتح له المدعو احمد قائلا _اؤمر عايز مين حضرتك 


    قال له سليم بجمود وثقة _انت احمد عبدالعال 

    اجابه _ايوة انا مين حضرتك 


    سليم بنظرة حقد _انا سليم الهوارى جوز آية مامت بناتك للاسف ....وجاى علشان اخد البنات ليها ....


    احمد بغضب _انت بتقول ايه يا جدع انت ازاى يعنى الكلام ده خد اللى انت جايبهم دول وامشي من هنا ..


    لم يستطع سليم التحكم فى غضبه فامسكه من قميصه وجره للاسفل واخرجه امام تجمع الجيران وامر رجاله بامساكه وسال احد المارة قائلا _بيت اخو الراجل ده فين ..وهو يشير على احمد 


    فدله الرجل على البيت فامر رجاله قائلا _اطلعوا هاتولى اخوه واديكم متلمسش اى حريم ..


    ذهب رجال سليم واحضروا اخو المدعو احمد الذي اتى مذعورا وتلقائيا نزلت خلفه زوجته المدعوة نعمات ..


    فقال سليم تحت انظار الجميع وهو يوجه كلامه لاحمد تحت انظار آية ايضا الجالسة ف السيارة _اسمع بقا يا جدع انت انا جاي اخد البنات لامهم بناءا على امر المحكمة لو مش عايز تنفذه انت حر بس متلومش غير نفسك 


    ونظر الى آية وقال _انزلى يا حبيبتى تعالى .


    فتحت آية باب السيارة بيد مرتعشة وهى ترا زوجها السابق وترى نظرة الحقد والكره من سلفتها 

    اتجهت ناحية سليم ووقفت بجانبه..

    فقال وهو يمسكها من خصرها امام الجميع _دلوقتى مراتى خرجت من هنا مسبوبة ومشتومة ومتهانة من وحدة متسواش ظوفرها ..وحدة قذرة زى دى (واشار الى نعمات ) خطط هى واخوها الكلب علشان توقع آية وتتهمها فى شرفها وللاسف حصل ...


    والاستاذ ده (واشار الى احمد ) صدق وطلقها من غير حتى ما يسمعها وانتو كمان صدقتوا وهنتوها وخرجتوها من البلد كلها من غير ما تدافع عن نفسها ..


    ونظر الى آية وقال _مع انها دخلت حياتى من شهرين بس . بس نورتها باخلاقها وطيبة قلبها .لان مستحيل حد يشوف الوش ده ويشك فيه لحظة 

    علشان كدة بقا انا رفعت قضية حضانة البنات واتحكم لصالح آية بحضانتهم ورفعت قضية رد شرف ودى ممكن يتقبض فيها على الهانم وبالنسبة لاخوها ...


    اشار الى احد رجاله الذي ذهب واحضره من السيارة الاخرى وكان مربوط الايدى ومزلول الراس 

    فقال _انا بنفسي هسلمه للقسم وهضمن انه يتربي من الاول وجديد ..


    اما انتى بقا (ونظر الى نعمات )_بصراحة مش عارف جوزك بعد الفضيحة دى هيسيبك على ذمته ولا هيعمل ايه دى حاجة ترجعله بس انا عايز حق مراتى وهو انك توطى على جزمتها حالا تبوسيها ..


    تكلمت اخيرا قائلة بكل حقد وكره دفنته بداخلها سنين _نعم يا ادلعدى بقا انا نعمات على سن ورمح اوطى ابوس جذمة دى ..


    ايوة بكرها وايوة خطط مع اخويا علشان اخرجها من حياتنا ومش ندمانة هى اللى عملالى فيها ملاك وكل حاجة حاضر وطيب ونعم وماشي كانت اخدة الكل حواليها حتى جوزى كان يعد يقارينى بيها ...

    انا لو رجع بيا الزمن تانى هعمل كدة واكتر كمان ...


    وجاءت لحتى تتهجم عليها الا ان سليم اوقفها بيده قائلا بغضب مميت _اوعى تفكرى حتى انا كنت ناوى ارحمك واسيبك تربي عيالك وكفاية اخوكى هيتعاقب بس دلوقتى مستحيل وبردو هتنفذي اللى انا قلت عليه ...


    وامسك راسها وانزلها غصبا الى قدم آية وقال _مكانك بعد كدة هنا عند جذمتها ده لو قربتلها تانى اساسا ..


    وامر رجاله الذين اخذوها ووضعوها مع اخيها بداخل السيارة الاخرى ليسلمها للشرطة ..


    اما زوجها واحمد والجيران فكان كل منهم مصدوما معترفا بذنبه فقال احمد موجها حديثة لآية بنظرة ضعف وانكسار _انا آسف سامحينى يا آية 


    تكلم سليم سريعا بغضب اعمى _متجبش اسمها على لسانك مرة تانية انت سامع 


    اخفض راسه باسف وكذلك الجيران الذين طلبوا منها السماح لما ارتكبوه من ظلم فى حقها 


    انا هى فكانت ترتعش متمسكة بظهر سليم ولا تنظر اليهم ولكن ما حركها وجعلها تتقدم لا اراديا هو نزول طفلتيها من المنزل وجريهم نحوها فجرت ايضا اليهم واحتضنتهم بكل قوتها وبكت بشدة وهى تقبل كل انش منهم .


    بعدها اخذتهم واتجهت الى السيارة بدون ان تنظر الى اى حد وقالت لسليم _يالا يا سليم نمشي من هنا ..


    اجسلت طفلتيها فى الخلف وجلست فى الامام 

    اما سليم فقد نظر نظرة اخيرة للواقفين منحنى رؤوسهم واتجه الى سيارته وامر حراسه بالتحرك .

    وركب وانطلقا عائدين ...


    _____

    وقف سليم عند قسم الشرطة التابع للمدينه وانزل نعمات واخيها وسلمهم  وسلم معهم التسجيل وقرار المحكمة واتصل على محاميه ليتابع القضية 

    وانطلقا بعد ذلك مع آية عائدين بفرحة رجوع بناتها اليها 


    _________

    عند احمد الذي لم يهدأ ابدا منذ راى آية فقد اعتقد انها له وهو احق بها خصوصا وانه والد بناتها فقال بوعيد وابتسامة خبيثة _هرجعك ليا تانى يا آية هرجعك وسلاحى بناتى ....


    الفصل السادس عشر من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .